Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

دراسة: عمليات استئصال المرارة لا تقضي آلام المعدة دائما

13 أيار 19 - 16:00
مشاهدة
95
مشاركة

أظهرت نتائج دراسة أُجريت مؤخرا، أن عمليات استئصال المرارة الناجمة عن معاناة المرضى من حصوات مرارية وآلام في البطن، قد لا تكون الحل لهؤلاء، فلا يتخلص جميعهم من الألم.

وتوصي إرشادات العلاج المتبعة في الكثير من البلدان باستئصال المرارة بالمنظار عندما يعاني المريض من ألم في البطن مرتبط بوجود حصوات. لكن عندما لا تكون الحالة طارئة ليس هناك إجماع على المعايير التي يقرر الأطباء على أساسها من هم المرضى الذين يمكنهم تجنب الجراحة وتلقي العلاج بالأدوية وإرشادات تغيير أسلوب الحياة.

ولإجراء الدراسة الحالية اختبر الباحثون ما إذا كان المرضى الذين يعانون من مشكلات في المرارة ويتلقون العلاج في عيادات خارجية سيتحسنون بشكل أفضل إذا اتبع الجراحون معايير أكثر صرامة لاتخاذ قرار الجراحة بدلا من الاعتماد على اجتهادات الأطباء فحسب.

وتلقى 537 مريضا من المشاركين في الدراسة رعاية طبية تقليدية بينما وضعت شروط لخضوع 530 آخرين للجراحة شملت تعرضهم لنوبات ألم حادة واستمرار هذا الألم لمدة تتراوح بين 15 و30 دقيقة وامتداد هذا الألم للظهر ووجود ألم في أعلى البطن يستجيب للمسكنات.

ولم تختلف نتائج تخفيف الألم بين المجموعتين إذ استمر لدى ما يزيد عن 40 بالمئة من المرضى بعد 12 شهرا.

لكن الشروط أسفرت عن تقليل عدد من خضعوا للجراحة في المجموعة الثانية مقارنة بالمجموعة الأولى بفارق 75 بالمئة بما يشير إلى أن الجراحين بحاجة إلى إعادة النظر في ضرورة الاستئصال في كل الحالات وفي المعايير التي يوصون على أساسها بالجراحة وفقا للدراسة المنشورة في دورية (ذا لانسيت).

وقال الباحث المشارك للدراسة وجراح الجهاز الهضمي في مستشفى رادباود الجامعي في نايمخن في هولندا، الدكتور فيليب دو روفر، إن على المرضى أن "يعلموا أن هناك احتمالات مرتفعة بأن عملية استئصال المرارة لن تشكل حلا لكل آلام البطن التي يعانون منها".

وذكر أن "المشورة والمشاركة في اتخاذ القرار طريقة جيدة لتقليل الجراحات غير الضرورية... يتعين على المرضى وضع الأعراض التي يعانون منها في قائمة وعلى أطبائهم أن يقولوا لهم الأعراض التي من المرجح أن تختفي بعد الجراحة والأعراض الأقل ترجيحا أو التي لا يمكن أن تحلها الجراحة".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

المرارة

الجهاز الهضمي

هولندا

الحصوات المرارية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 11 | فقه الشريعة

16 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة العاشرة

16 أيار 19

 الدرس الرمضاني اليومي 2019

الدرس الرمضاني اليومي | 11 رمضان

16 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 10 | فقه الشريعة

15 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة التاسعة

15 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

متى يكون الكذب واجبا والصدق محرما | محاضرات في مكارم الأخلاق

14 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 9 رمضان

14 أيار 19

حكواتي الأديان

زيبق و ريحان | حكواتي الأديان

14 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 9 | فقه الشريعة

14 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثامنة

14 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

حرمة الكذب على الله | محاضرات في مكارم الأخلاق

13 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة السابعة

13 أيار 19

أظهرت نتائج دراسة أُجريت مؤخرا، أن عمليات استئصال المرارة الناجمة عن معاناة المرضى من حصوات مرارية وآلام في البطن، قد لا تكون الحل لهؤلاء، فلا يتخلص جميعهم من الألم.

وتوصي إرشادات العلاج المتبعة في الكثير من البلدان باستئصال المرارة بالمنظار عندما يعاني المريض من ألم في البطن مرتبط بوجود حصوات. لكن عندما لا تكون الحالة طارئة ليس هناك إجماع على المعايير التي يقرر الأطباء على أساسها من هم المرضى الذين يمكنهم تجنب الجراحة وتلقي العلاج بالأدوية وإرشادات تغيير أسلوب الحياة.

ولإجراء الدراسة الحالية اختبر الباحثون ما إذا كان المرضى الذين يعانون من مشكلات في المرارة ويتلقون العلاج في عيادات خارجية سيتحسنون بشكل أفضل إذا اتبع الجراحون معايير أكثر صرامة لاتخاذ قرار الجراحة بدلا من الاعتماد على اجتهادات الأطباء فحسب.

وتلقى 537 مريضا من المشاركين في الدراسة رعاية طبية تقليدية بينما وضعت شروط لخضوع 530 آخرين للجراحة شملت تعرضهم لنوبات ألم حادة واستمرار هذا الألم لمدة تتراوح بين 15 و30 دقيقة وامتداد هذا الألم للظهر ووجود ألم في أعلى البطن يستجيب للمسكنات.

ولم تختلف نتائج تخفيف الألم بين المجموعتين إذ استمر لدى ما يزيد عن 40 بالمئة من المرضى بعد 12 شهرا.

لكن الشروط أسفرت عن تقليل عدد من خضعوا للجراحة في المجموعة الثانية مقارنة بالمجموعة الأولى بفارق 75 بالمئة بما يشير إلى أن الجراحين بحاجة إلى إعادة النظر في ضرورة الاستئصال في كل الحالات وفي المعايير التي يوصون على أساسها بالجراحة وفقا للدراسة المنشورة في دورية (ذا لانسيت).

وقال الباحث المشارك للدراسة وجراح الجهاز الهضمي في مستشفى رادباود الجامعي في نايمخن في هولندا، الدكتور فيليب دو روفر، إن على المرضى أن "يعلموا أن هناك احتمالات مرتفعة بأن عملية استئصال المرارة لن تشكل حلا لكل آلام البطن التي يعانون منها".

وذكر أن "المشورة والمشاركة في اتخاذ القرار طريقة جيدة لتقليل الجراحات غير الضرورية... يتعين على المرضى وضع الأعراض التي يعانون منها في قائمة وعلى أطبائهم أن يقولوا لهم الأعراض التي من المرجح أن تختفي بعد الجراحة والأعراض الأقل ترجيحا أو التي لا يمكن أن تحلها الجراحة".

تكنولوجيا وطب,المرارة, الجهاز الهضمي, هولندا, الحصوات المرارية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية