Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

دراسة: فيتامين "د" لا يمنع الإصابة بالنوع الثاني من مرض السكري

10 حزيران 19 - 11:58
مشاهدة
61
مشاركة

كشفت دراسة  حديثة أجريت في أحد مراكز الأبحاث في الولايات المتحدة الأمريكية عن مفاجأة متعلقة بفيتامين "د" وقدرته على تقليل الإصابة بالنوع الثاني من السكري عند التقدم في العمر.

وتشير الدراسة الحديثة إلى أن فيتامين "د" لا يقلل من احتمالات الإصابة بالنوع الثاني من السكري.

وخلصت إلى أن تناول 4000 وحدة دولية يوميا من فيتامين "د"، وهو الحد الأقصى للجرعة الموصى بها، يؤدي لزيادة كميته في الدم للمثل لكنه لا يؤثر على احتمالات الإصابة بالسكري مقارنة بمن لا يتناولونه.

وبعد عامين ونصف، كانت نسبة الإصابة بالسكري 9.4% بين أفراد المجموعة التي تناولت فيتامين "د"، و10.7% في المجموعة التي تناولت عقارا وهميا، ما يشكل فارقا ضئيلا.

وكان كل المشاركين في الدراسة من المعرّضين بصورة كبيرة لاحتمال الإصابة بالسكري من النوع الثاني، و80% منهم كانوا يتمتعون بالفعل بنسب طبيعية من الفيتامين.

وقال الدكتور أنستاسيوس بيتاس، كبير الباحثين في الدراسة لـ "رويترز هيلث"، في مقابلة عبر الهاتف، إنه بالنسبة للـ 5% من الناس "الذين يعانون من تراجع كبير في مستويات فيتامين "د" كانت هناك فائدة فيما يبدو لكننا نحث على توخي الحرص وعدم المبالغة".

وأضاف بيتاس، وهو المدير المشارك لمركز مكافحة السكري في مركز تافتس الطبي في بوسطن: "يحتاج هؤلاء الناس على أي حال إلى تناول فيتامين "د" وبالتالي لا يغير ذلك من التوصيات في هذا الشأن"، مشيرا إلى أنه حتى إذا ساعد الفيتامين هذه المجموعة على تقليل خطر الإصابة بالسكري — فالأرقام أقل من أن تثبت أي علاقة سببية.

وأجريت الدراسة، التي نشرت في دورية "نيو إنغلاند الطبية"، وعرضت في الاجتماع السنوي للرابطة الأمريكية للسكري في سان فرانسيسكو، بمشاركة 2423 متطوعا.

وتقول الرابطة إن نحو 29 مليون أمريكي مصابون بالنوع الثاني من السكري، الذي يعتبر سابع أكبر سبب للوفاة في الولايات المتحدة، وهناك أكثر من 84 مليون بالغ معرضون لخطر الإصابة بالمرض.

وخلصت أبحاث ودراسات سابقة إلى أن من تنخفض لديهم معدلات فيتامين "د" تزيد لديهم احتمالات الإصابة، لكن الدراسة الجديدة صممت خصيصا لاختبار إذا ما كان تناول ذلك المكمل الغذائي سيقلل من تلك الاحتمالات.

وقال بيتاس "الرسالة التي نود أن نبعث بها هي أنه ليس هناك وجود لدواء سحري.. يبقى إنقاص الوزن وزيادة النشاط البدني من أكثر الطرق فاعلية في تجنب الإصابة بالسكري".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

السكري

أمراض

دراسات

أبحاث

طب

فيتامين د

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 16 رمضان

21 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الرابعة عشرة

21 أيار 19

 الدرس الرمضاني اليومي 2019

الدرس الرمضاني اليومي | 16 رمضان

21 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 15 رمضان

20 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 15 | فقه الشريعة

20 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثالثة عشرة

20 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 14 | فقه الشريعة

19 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

حرمة خيانة الدين والوطن | محاضرات مكارم الأخلاق

18 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 13 رمضان

18 أيار 19

حكواتي الأديان

حكاية ابو الياس وأبو أحمد | حكواتي الأديان

18 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 13 | فقه الشريعة

18 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثانية عشرة

18 أيار 19

كشفت دراسة  حديثة أجريت في أحد مراكز الأبحاث في الولايات المتحدة الأمريكية عن مفاجأة متعلقة بفيتامين "د" وقدرته على تقليل الإصابة بالنوع الثاني من السكري عند التقدم في العمر.

وتشير الدراسة الحديثة إلى أن فيتامين "د" لا يقلل من احتمالات الإصابة بالنوع الثاني من السكري.

وخلصت إلى أن تناول 4000 وحدة دولية يوميا من فيتامين "د"، وهو الحد الأقصى للجرعة الموصى بها، يؤدي لزيادة كميته في الدم للمثل لكنه لا يؤثر على احتمالات الإصابة بالسكري مقارنة بمن لا يتناولونه.

وبعد عامين ونصف، كانت نسبة الإصابة بالسكري 9.4% بين أفراد المجموعة التي تناولت فيتامين "د"، و10.7% في المجموعة التي تناولت عقارا وهميا، ما يشكل فارقا ضئيلا.

وكان كل المشاركين في الدراسة من المعرّضين بصورة كبيرة لاحتمال الإصابة بالسكري من النوع الثاني، و80% منهم كانوا يتمتعون بالفعل بنسب طبيعية من الفيتامين.

وقال الدكتور أنستاسيوس بيتاس، كبير الباحثين في الدراسة لـ "رويترز هيلث"، في مقابلة عبر الهاتف، إنه بالنسبة للـ 5% من الناس "الذين يعانون من تراجع كبير في مستويات فيتامين "د" كانت هناك فائدة فيما يبدو لكننا نحث على توخي الحرص وعدم المبالغة".

وأضاف بيتاس، وهو المدير المشارك لمركز مكافحة السكري في مركز تافتس الطبي في بوسطن: "يحتاج هؤلاء الناس على أي حال إلى تناول فيتامين "د" وبالتالي لا يغير ذلك من التوصيات في هذا الشأن"، مشيرا إلى أنه حتى إذا ساعد الفيتامين هذه المجموعة على تقليل خطر الإصابة بالسكري — فالأرقام أقل من أن تثبت أي علاقة سببية.

وأجريت الدراسة، التي نشرت في دورية "نيو إنغلاند الطبية"، وعرضت في الاجتماع السنوي للرابطة الأمريكية للسكري في سان فرانسيسكو، بمشاركة 2423 متطوعا.

وتقول الرابطة إن نحو 29 مليون أمريكي مصابون بالنوع الثاني من السكري، الذي يعتبر سابع أكبر سبب للوفاة في الولايات المتحدة، وهناك أكثر من 84 مليون بالغ معرضون لخطر الإصابة بالمرض.

وخلصت أبحاث ودراسات سابقة إلى أن من تنخفض لديهم معدلات فيتامين "د" تزيد لديهم احتمالات الإصابة، لكن الدراسة الجديدة صممت خصيصا لاختبار إذا ما كان تناول ذلك المكمل الغذائي سيقلل من تلك الاحتمالات.

وقال بيتاس "الرسالة التي نود أن نبعث بها هي أنه ليس هناك وجود لدواء سحري.. يبقى إنقاص الوزن وزيادة النشاط البدني من أكثر الطرق فاعلية في تجنب الإصابة بالسكري".

تكنولوجيا وطب,السكري, أمراض, دراسات, أبحاث, طب, فيتامين د
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية