Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

أزمة هواوي.. الصّين تتّخذ خطوة غير متوقّعة

10 حزيران 19 - 19:00
مشاهدة
171
مشاركة

استدعت الصّين شركات تكنولوجيا عالمية لإجراء محادثات الأسبوع الماضي، وطلبت منها البقاء في السوق وعدم التسرّع لاتخاذ إجراءات بعدما حظرت الولايات المتحدة بيع التكنولوجيا لـ"هواوي"، حسبما أفادت وكالة "رويترز".

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدر في "مايكروسوفت" الأميركيّة لبرامج الكمبيوتر قوله إنّ اجتماعاً للشركة مع المسؤولين الصينيين لم يتضمَّن تهديداً مباشراً، لكنَّهم أوضحوا للشركة أنَّ الامتثال للحظر الأميركيّ سيقود على الأرجح إلى تعقيدات لكلِّ أطراف القطاع.

وتابع أنه طُلب من الشركة عدم الإقدام على أيّ تحرك متسرّع من دون دراسة جيدة، وذلك قبل فهم الوضع بالكامل، مضيفاً أنَّ النغمة كانت تصالحيّة، وامتنعت "مايكروسوفت" عن التعقيب.

وقال مصدر في شركة تكنولوجيا أميركية أخرى في الصين أطلعه زملاؤه على الاجتماع، إنّ اللهجة كانت "هادئة أكثر من المتوقّع"، بحسب "رويترز".

وأضاف الشّخص الّذي رفض ذكر اسمه أو اسم شركته، نظراً إلى حساسية الأمر: "لم يأتِ ذكر هواوي. لا إنذارات. فقط طلب البقاء في البلاد، وأنّ المفاوضات مفيدة للطرفين".

وتابع: "أعتقد أنهم يدركون أنهم ما زالوا بحاجة إلى التكنولوجيا والمنتجات الأميركية في الوقت الحالي. تحقيق الاكتفاء الذاتي يستغرق وقتاً، ولا يمكن أن يطردونا إلا بعد ذلك".

وأوردت صحيفة "نيويورك تايمز" التي كانت أول من نشر نبأ الاجتماعات أنّ شركات أخرى دعيت إليها يومي الثلاثاء والأربعاء، من بينها "ديل تكنولوجيز" لصناعة أجهزة الكمبيوتر، وهي أميركية أيضاً، و"سامونغ إلكترونيكس" و"أس. كيه هاينكس" من كوريا الجنوبية، و"آرم" البريطانية لتصميم الرقائق، والتي أوقفت التوريد لـ"هواوي" الشهر الماضي.

وإدراج "هواوي"، أكبر شركة منتجة لمعدات شبكات الاتصالات في العالم، على القائمة السّوداء، يحظر على الشركات الأميركية إمدادها بالعديد من السّلع والخدمات، بسبب ما تعتبره واشنطن اعتبارات أمن قوميّ، ما قد يصبح ضربة قاسمة تؤدي إلى تصعيد التوترات الاقتصادية بين الولايات المتحدة والصين. وتنفي "هواوي" أنّ معدّاتها تشكّل تهديداً أمنياً.

وإثر القرار الأميركيّ، أعلنت بكين أنَّها ستصدر قائمات خاصة بها للكيانات الأجنبية "التي لا يعتمد عليها"، كما لمحت إلى أنها ستحدّ من إمدادات المعادن النادرة إلى الولايات المتّحدة الأميركيّة.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

هواوي

الهواتف الذكية

الادارة الاميركية

ترامب

غوغل

الصين

مايكروسوفت

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 22 | فقه الشريعة

27 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثانية والعشرون

27 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 17 | فقه الشريعة

22 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة السابعة عشرة

22 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

عصمة أهل البيت | محاضرات مكارم الأخلاق

21 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 16 رمضان

21 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 16| فقه الشريعة

21 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الرابعة عشرة

21 أيار 19

 الدرس الرمضاني اليومي 2019

الدرس الرمضاني اليومي | 16 رمضان

21 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

ملامح شخصية الإمام الحسن (ع) | محاضرات مكارم الأخلاق

20 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 15 رمضان

20 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 15 | فقه الشريعة

20 أيار 19

استدعت الصّين شركات تكنولوجيا عالمية لإجراء محادثات الأسبوع الماضي، وطلبت منها البقاء في السوق وعدم التسرّع لاتخاذ إجراءات بعدما حظرت الولايات المتحدة بيع التكنولوجيا لـ"هواوي"، حسبما أفادت وكالة "رويترز".

ونقلت وكالة "رويترز" عن مصدر في "مايكروسوفت" الأميركيّة لبرامج الكمبيوتر قوله إنّ اجتماعاً للشركة مع المسؤولين الصينيين لم يتضمَّن تهديداً مباشراً، لكنَّهم أوضحوا للشركة أنَّ الامتثال للحظر الأميركيّ سيقود على الأرجح إلى تعقيدات لكلِّ أطراف القطاع.

وتابع أنه طُلب من الشركة عدم الإقدام على أيّ تحرك متسرّع من دون دراسة جيدة، وذلك قبل فهم الوضع بالكامل، مضيفاً أنَّ النغمة كانت تصالحيّة، وامتنعت "مايكروسوفت" عن التعقيب.

وقال مصدر في شركة تكنولوجيا أميركية أخرى في الصين أطلعه زملاؤه على الاجتماع، إنّ اللهجة كانت "هادئة أكثر من المتوقّع"، بحسب "رويترز".

وأضاف الشّخص الّذي رفض ذكر اسمه أو اسم شركته، نظراً إلى حساسية الأمر: "لم يأتِ ذكر هواوي. لا إنذارات. فقط طلب البقاء في البلاد، وأنّ المفاوضات مفيدة للطرفين".

وتابع: "أعتقد أنهم يدركون أنهم ما زالوا بحاجة إلى التكنولوجيا والمنتجات الأميركية في الوقت الحالي. تحقيق الاكتفاء الذاتي يستغرق وقتاً، ولا يمكن أن يطردونا إلا بعد ذلك".

وأوردت صحيفة "نيويورك تايمز" التي كانت أول من نشر نبأ الاجتماعات أنّ شركات أخرى دعيت إليها يومي الثلاثاء والأربعاء، من بينها "ديل تكنولوجيز" لصناعة أجهزة الكمبيوتر، وهي أميركية أيضاً، و"سامونغ إلكترونيكس" و"أس. كيه هاينكس" من كوريا الجنوبية، و"آرم" البريطانية لتصميم الرقائق، والتي أوقفت التوريد لـ"هواوي" الشهر الماضي.

وإدراج "هواوي"، أكبر شركة منتجة لمعدات شبكات الاتصالات في العالم، على القائمة السّوداء، يحظر على الشركات الأميركية إمدادها بالعديد من السّلع والخدمات، بسبب ما تعتبره واشنطن اعتبارات أمن قوميّ، ما قد يصبح ضربة قاسمة تؤدي إلى تصعيد التوترات الاقتصادية بين الولايات المتحدة والصين. وتنفي "هواوي" أنّ معدّاتها تشكّل تهديداً أمنياً.

وإثر القرار الأميركيّ، أعلنت بكين أنَّها ستصدر قائمات خاصة بها للكيانات الأجنبية "التي لا يعتمد عليها"، كما لمحت إلى أنها ستحدّ من إمدادات المعادن النادرة إلى الولايات المتّحدة الأميركيّة.

تكنولوجيا وطب,هواوي, الهواتف الذكية, الادارة الاميركية, ترامب, غوغل, الصين, مايكروسوفت
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية