Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الأسبرين يقلل خطر الإصابة بالسكتة الدماغية

30 تشرين الأول 19 - 11:55
مشاهدة
91
مشاركة

أظهرت دراسة دولية حديثة، أجراها باحثون بجامعتي "أيوا" و"توماس جيفرسون" في الولايات المتحدة الأمريكية، بالتعاون مع باحثين من جامعتي طوكيو وهيروشيما في اليابان، ونشروا نتائجها اليوم في مجلة "جراحة المخ والأعصاب" العلمية، أن عقار الأسبرين الشهير يمكن أن يقلل تمدد الأوعية الدموية الدماغي؛ الحالة المرضية التي يمكن أن تسبب نزيفا في المخ قد يقود إلى سكتة دماغية.

ولكشف فاعلية الأسبرين في الوقاية من تمدد الأوعية الدموية الدماغي، راقب الفريق 146 مريضا يعانون من تمدد الأوعية الدموية داخل الجمجمة، بقطر خمسة مليمترات أو أقل، وتابع حالتهم لمدة 5 سنوات.

ووجد الباحثون علاقة بين تناول الأسبرين وانخفاض معدل تمدد الأوعية الدموية داخل الجمجمة، في وقت لا يتوفر فيه علاج طبي لوقف تمدد الأوعية الدموية داخل الدماغ ووصولها إلى حالة التمزق.

وقال الباحثون إن الأسبرين يقلل من خطر تمدد الأوعية الدموية، بسبب تأثير الدواء المضاد للالتهابات على جدار الأوعية الدموية.

وتمدد الأوعية الدموية الدماغي هو تضخم أو انتفاخ في الأوعية الدموية في الدماغ، ما قد يؤدي إلى تسرب أو تمزق في الأوعية، يقود إلى حدوث نزيف في الدماغ أو سكتة دماغية نزفية.

وكثيرًا ما يحدث تمدد الأوعية الدموية المتمزق في مكان بين الدماغ والأنسجة الرقيقة التي تغطي الدماغ، ويُسمى هذا النوع من السكتة الدماغية النزفية بالنزف تحت العنكبوتية.

وتشمل أبرز علاماته وأعراضه صداع شديد للغاية ومفاجئ وغثيان وقيء وتيبس الرقبة، ورؤية مشوشة، وحساسية للضوء، وفقدان للوعي.

ووفق الدراسة نفسها، فإن ما يقرب من 30 ألف شخص في الولايات المتحدة يعانون من تمزق الأوعية الدموية الدماغية سنويا، وهي حالة يمكن أن تؤدي إلى إعاقة كبيرة أو الموت.

وكشفت دراسة سابقة عن فوائد جديدة للأسبرين؛ إذ أثبتت أن مكوناته تلعب دورًا رئيسيًا في الوقاية من مرض السرطان، ومنع تكاثر الأورام الخبيثة فى الجسم ومنها سرطانات القولون والبروستاتا والثدي.

وأظهرت أبحاث أخرى أن الأسبرين يعالج الأمراض العصبية المدمرة، وعلى رأسها مرض ألزهايمر والشلل الرعاش، كما أنه مفيد لتجلط الدم الوريدي، ويمكن أن يكون بديلا آمنا وأقل تكلفة، بالمقارنة مع أدوية إذابة الجلطات باهظة الثمن.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

اسبرين

علاج

سكتة دماغية

أمراض

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 30-8-2019

30 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثانية والثلاثون

23 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 23-8-2019

23 آب 19

أظهرت دراسة دولية حديثة، أجراها باحثون بجامعتي "أيوا" و"توماس جيفرسون" في الولايات المتحدة الأمريكية، بالتعاون مع باحثين من جامعتي طوكيو وهيروشيما في اليابان، ونشروا نتائجها اليوم في مجلة "جراحة المخ والأعصاب" العلمية، أن عقار الأسبرين الشهير يمكن أن يقلل تمدد الأوعية الدموية الدماغي؛ الحالة المرضية التي يمكن أن تسبب نزيفا في المخ قد يقود إلى سكتة دماغية.

ولكشف فاعلية الأسبرين في الوقاية من تمدد الأوعية الدموية الدماغي، راقب الفريق 146 مريضا يعانون من تمدد الأوعية الدموية داخل الجمجمة، بقطر خمسة مليمترات أو أقل، وتابع حالتهم لمدة 5 سنوات.

ووجد الباحثون علاقة بين تناول الأسبرين وانخفاض معدل تمدد الأوعية الدموية داخل الجمجمة، في وقت لا يتوفر فيه علاج طبي لوقف تمدد الأوعية الدموية داخل الدماغ ووصولها إلى حالة التمزق.

وقال الباحثون إن الأسبرين يقلل من خطر تمدد الأوعية الدموية، بسبب تأثير الدواء المضاد للالتهابات على جدار الأوعية الدموية.

وتمدد الأوعية الدموية الدماغي هو تضخم أو انتفاخ في الأوعية الدموية في الدماغ، ما قد يؤدي إلى تسرب أو تمزق في الأوعية، يقود إلى حدوث نزيف في الدماغ أو سكتة دماغية نزفية.

وكثيرًا ما يحدث تمدد الأوعية الدموية المتمزق في مكان بين الدماغ والأنسجة الرقيقة التي تغطي الدماغ، ويُسمى هذا النوع من السكتة الدماغية النزفية بالنزف تحت العنكبوتية.

وتشمل أبرز علاماته وأعراضه صداع شديد للغاية ومفاجئ وغثيان وقيء وتيبس الرقبة، ورؤية مشوشة، وحساسية للضوء، وفقدان للوعي.

ووفق الدراسة نفسها، فإن ما يقرب من 30 ألف شخص في الولايات المتحدة يعانون من تمزق الأوعية الدموية الدماغية سنويا، وهي حالة يمكن أن تؤدي إلى إعاقة كبيرة أو الموت.

وكشفت دراسة سابقة عن فوائد جديدة للأسبرين؛ إذ أثبتت أن مكوناته تلعب دورًا رئيسيًا في الوقاية من مرض السرطان، ومنع تكاثر الأورام الخبيثة فى الجسم ومنها سرطانات القولون والبروستاتا والثدي.

وأظهرت أبحاث أخرى أن الأسبرين يعالج الأمراض العصبية المدمرة، وعلى رأسها مرض ألزهايمر والشلل الرعاش، كما أنه مفيد لتجلط الدم الوريدي، ويمكن أن يكون بديلا آمنا وأقل تكلفة، بالمقارنة مع أدوية إذابة الجلطات باهظة الثمن.

تكنولوجيا وطب,اسبرين, علاج, سكتة دماغية, أمراض
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية