Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

علماء الفلك يسعون لاكتشاف "الكوكب الأغرب"

13 تشرين الثاني 19 - 13:30
مشاهدة
107
مشاركة

يحث العلماء مؤخرا، وبشكل متزايد، وكالات الفضاء في مختلف دول العالم، على إرسال بعثات مخصصة إلى كوكب عطارد الصغير، وغير المستكشف نسبيا.

وقال موقع "أكسيوس" الإخباري الأميركي، إن الأمر الذي يدفع العلماء لذلك، هو خصائص هذا الكوكب الأقرب للشمس، والذي يختلف تماما عن أي كوكب آخر في المجموعة الشمسية، حيث أنه يحتوي على نواة ضخمة، وحقل مغناطيسي غريب، وتفاعلات كيميائية غير مفهومة.

وأضاف الموقع أن وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، تُكرّس منذ وقت طويل، العديد من مواردها المحدودة لدراسة المريخ والقمر من مسافات قريبة، تاركة عطارد والزهرة وأورانوس ونبتون، دون فحص حقيقي.

وتخطط ناسا اليوم إلى تأسيس فريق تقييم يركز على جمع العلماء الذين يركزون على بحث كوكب عطارد، مع بعضهم البعض، لكي يدفعوا باتجاه إطلاق مهمات استكشافية.

وكانت وكالة الفضاء الأوروبية ووكالة استكشاف الفضاء اليابانية، قد أطلقتا  مهمة إلى عطارد العام الماضي، ومن المفترض أن تدخل المركبتان الفضائيتان في المهمة في المدار الأعمق للكوكب في عام 2025.

وكانت مهمة سابقة لناسا انتهت عام 2015، قد رصدت أن نواة معدنية ضخمة تسيطر على نحو 85 بالمئة من حجم الكوكب.

وأشارت عالمة تعمل في مشروع المهمة الأوروبية إلى عطارد، يوهانس بنخوف أكسيوس، أن نسبة البوتاسيوم والثوريوم على الكوكب، تُشير إلى احتمال نشوء الكوكب في مكان آخر من النظام الشمسي، أو أنه قد يكون هناك خللا في النماذج المستخدمة لتفسير تكوين الكواكب، ما يعني أن ازدياد معرفة الكوكب عن كثب، ستؤدي إلى معرفة أعمق للنظام الشمسي.

وذكر "أكسيويس" أن بعض علماء الفلك، يأملون بإقناع ناسا اليوم، إلى إرسال مركبة من نوع "روفر" أو مركبة إنزال على سطح الكوكب، في ثلاثينيات القرن الحالي، من أجل دراسة عطارد من سطحه.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

علماء القلك

كواكب

عطارد

بعثات

فضاء

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 30-8-2019

30 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثانية والثلاثون

23 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 23-8-2019

23 آب 19

يحث العلماء مؤخرا، وبشكل متزايد، وكالات الفضاء في مختلف دول العالم، على إرسال بعثات مخصصة إلى كوكب عطارد الصغير، وغير المستكشف نسبيا.

وقال موقع "أكسيوس" الإخباري الأميركي، إن الأمر الذي يدفع العلماء لذلك، هو خصائص هذا الكوكب الأقرب للشمس، والذي يختلف تماما عن أي كوكب آخر في المجموعة الشمسية، حيث أنه يحتوي على نواة ضخمة، وحقل مغناطيسي غريب، وتفاعلات كيميائية غير مفهومة.

وأضاف الموقع أن وكالة الفضاء الأميركية (ناسا)، تُكرّس منذ وقت طويل، العديد من مواردها المحدودة لدراسة المريخ والقمر من مسافات قريبة، تاركة عطارد والزهرة وأورانوس ونبتون، دون فحص حقيقي.

وتخطط ناسا اليوم إلى تأسيس فريق تقييم يركز على جمع العلماء الذين يركزون على بحث كوكب عطارد، مع بعضهم البعض، لكي يدفعوا باتجاه إطلاق مهمات استكشافية.

وكانت وكالة الفضاء الأوروبية ووكالة استكشاف الفضاء اليابانية، قد أطلقتا  مهمة إلى عطارد العام الماضي، ومن المفترض أن تدخل المركبتان الفضائيتان في المهمة في المدار الأعمق للكوكب في عام 2025.

وكانت مهمة سابقة لناسا انتهت عام 2015، قد رصدت أن نواة معدنية ضخمة تسيطر على نحو 85 بالمئة من حجم الكوكب.

وأشارت عالمة تعمل في مشروع المهمة الأوروبية إلى عطارد، يوهانس بنخوف أكسيوس، أن نسبة البوتاسيوم والثوريوم على الكوكب، تُشير إلى احتمال نشوء الكوكب في مكان آخر من النظام الشمسي، أو أنه قد يكون هناك خللا في النماذج المستخدمة لتفسير تكوين الكواكب، ما يعني أن ازدياد معرفة الكوكب عن كثب، ستؤدي إلى معرفة أعمق للنظام الشمسي.

وذكر "أكسيويس" أن بعض علماء الفلك، يأملون بإقناع ناسا اليوم، إلى إرسال مركبة من نوع "روفر" أو مركبة إنزال على سطح الكوكب، في ثلاثينيات القرن الحالي، من أجل دراسة عطارد من سطحه.

تكنولوجيا وطب,علماء القلك, كواكب, عطارد, بعثات, فضاء
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية