Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الطعام الغني بالسكر يزيد الإصابة بأمراض الأمعاء

16 تشرين الثاني 19 - 14:52
مشاهدة
85
مشاركة

أظهرت دراسة كندية حديثة، أجراها باحثون بكلية الطب جامعة ألبرتا الكندية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (Scientific Reports) العلمية، أن اتباع نظام غذائي عالي السكر، يزيد من خطر الإصابة بأمراض التهاب الأمعاء، وله تأثير كبير على صحتنا.

وأوضح الباحثون أن الأطعمة الغنية بالألياف، تغذي بكتيريا الأمعاء "الجيدة" التي تعيش في الأمعاء، وتنتج أحماضا دهنية تعتبر ضرورية لاستجابة مناعية فعالة لعمل الجهاز المناعي البشري.

في المقابل، فإن تناول الوجبات الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من السكر، يغذي الميكروبات "السيئة"، مثل الإشريكية القولونية المرتبطة بالالتهاب، ويقلل من الاستجابة المناعية.

وفي دراسة أجريت على مجموعة فئران أطعمت أغذية عالية السكر، وجد الباحثون أنها أصيبت بتلف كبير والتهابات في الأنسجة المعوية، وتراجعت استجابتها المناعية.

وعندما تناولت الفئران أحماضا دهنية قصيرة السلسلة، ضمن النظام الغذائي، تراجعت مشاكل التلف التي أصيبت بها، وزادت استجابتها المناعية لمحاربة الأمراض.

والأحماض الدهنية قصيرة السلسلة، هي أحماض تفرزها بكتيريا الأمعاء "الجيدة" بشكل طبيعي، ولها تأثير مضاد للميكروبات في الجهاز الهضمي، فهي تحمينا من عدوى البكتيريا، والفيروسات.

وتوجد تلك الأحماض الدهنية على هيئة مكملات غذائية، أو بصورة طبيعية، منها حمض الزبدة الموجود في الحليب والزبدة، إضافة إلى حمض الديكانويك الموجود في لبن الماعز.

وقالت قائدة فريق البحث، د. كارين مادسن، إن  "الدراسة أثبتت أن نوع الغذاء الذي نتناوله يمكن أن يغير قابليتنا للإصابة بالمرض".

وأضافت: "تفاجأنا أن التغيير يحدث سريعا، فالأمر استغرق لدى الفئران يومين فقط كي يظهر التأثير السيئ للأطعمة الغنية بالسكر على صحة الأمعاء والجهاز المناعي".

وأشارت مادسن إلى أن "تناول الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة كمكملات غذائية، يمكن أن يحمي الأشخاص من الآثار الضارة للسكر على صحة الأمعاء".

وينطوي خفض السكريات في النظام الغذائي على خفض الغلوكوز والفركتوز والسكروز، المستهلكة عادة في الأطعمة المحلاة والمشروبات وعصائر الفاكهة.

وكانت دراسات أثبتت أن الأغذية التي تسبب الالتهابات، هي اللحوم المصنعة والحبوب المكررة، والمشروبات ذات السعرات الحرارية العالية، مثل مشروبات الطاقة والغازية والمحلاة بالسكر والأطعمة المقلية.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

طب

صحة

تغذية

أمعاء

سكريات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 30-8-2019

30 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثانية والثلاثون

23 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 23-8-2019

23 آب 19

أظهرت دراسة كندية حديثة، أجراها باحثون بكلية الطب جامعة ألبرتا الكندية، ونشروا نتائجها في العدد الأخير من دورية (Scientific Reports) العلمية، أن اتباع نظام غذائي عالي السكر، يزيد من خطر الإصابة بأمراض التهاب الأمعاء، وله تأثير كبير على صحتنا.

وأوضح الباحثون أن الأطعمة الغنية بالألياف، تغذي بكتيريا الأمعاء "الجيدة" التي تعيش في الأمعاء، وتنتج أحماضا دهنية تعتبر ضرورية لاستجابة مناعية فعالة لعمل الجهاز المناعي البشري.

في المقابل، فإن تناول الوجبات الغذائية التي تحتوي على نسبة عالية من السكر، يغذي الميكروبات "السيئة"، مثل الإشريكية القولونية المرتبطة بالالتهاب، ويقلل من الاستجابة المناعية.

وفي دراسة أجريت على مجموعة فئران أطعمت أغذية عالية السكر، وجد الباحثون أنها أصيبت بتلف كبير والتهابات في الأنسجة المعوية، وتراجعت استجابتها المناعية.

وعندما تناولت الفئران أحماضا دهنية قصيرة السلسلة، ضمن النظام الغذائي، تراجعت مشاكل التلف التي أصيبت بها، وزادت استجابتها المناعية لمحاربة الأمراض.

والأحماض الدهنية قصيرة السلسلة، هي أحماض تفرزها بكتيريا الأمعاء "الجيدة" بشكل طبيعي، ولها تأثير مضاد للميكروبات في الجهاز الهضمي، فهي تحمينا من عدوى البكتيريا، والفيروسات.

وتوجد تلك الأحماض الدهنية على هيئة مكملات غذائية، أو بصورة طبيعية، منها حمض الزبدة الموجود في الحليب والزبدة، إضافة إلى حمض الديكانويك الموجود في لبن الماعز.

وقالت قائدة فريق البحث، د. كارين مادسن، إن  "الدراسة أثبتت أن نوع الغذاء الذي نتناوله يمكن أن يغير قابليتنا للإصابة بالمرض".

وأضافت: "تفاجأنا أن التغيير يحدث سريعا، فالأمر استغرق لدى الفئران يومين فقط كي يظهر التأثير السيئ للأطعمة الغنية بالسكر على صحة الأمعاء والجهاز المناعي".

وأشارت مادسن إلى أن "تناول الأحماض الدهنية قصيرة السلسلة كمكملات غذائية، يمكن أن يحمي الأشخاص من الآثار الضارة للسكر على صحة الأمعاء".

وينطوي خفض السكريات في النظام الغذائي على خفض الغلوكوز والفركتوز والسكروز، المستهلكة عادة في الأطعمة المحلاة والمشروبات وعصائر الفاكهة.

وكانت دراسات أثبتت أن الأغذية التي تسبب الالتهابات، هي اللحوم المصنعة والحبوب المكررة، والمشروبات ذات السعرات الحرارية العالية، مثل مشروبات الطاقة والغازية والمحلاة بالسكر والأطعمة المقلية.

تكنولوجيا وطب,طب, صحة, تغذية, أمعاء, سكريات
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية