Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

القمر تيتان.. عالم جديد آخر قد يحتوي على حياة

20 تشرين الثاني 19 - 13:18
مشاهدة
527
مشاركة

كشف علماء فلك مطلع الأسبوع الحاليا عن واحد من أهم وأحدث الإكتشافات التي توصَّلوا إليها بشأن قمر كوكب زحل، المسمى تيتان، وهو الاستعانة بالبيانات من مهمّة أطلقتها وكالة الفضاء الأميركية ناسا لرسم خريطة جيولوجية تفصل جميع تضاريس سطح هذا القمر.

وأظهرت مخطَّطاتهم تضاريس متنوعة من الجبال والسهول والوديان الواسعة والحفر والبحيرات من الميثان السائل والمواد العضوية المجمدة، على عكس أي مكان في النظام الشمسي خارج الأرض، ما يُلقي الضوء على عالم غريب يعد مرشحاً قوياً للبحث عن وجود حياة خارج كوكب الأرض.

ورُسمت الخريطة بناء على معلومات رادار وأشعة تحت الحمراء وبيانات أخرى جمعتها مركبة "كاسيني" الفضائية التابعة لإدارة الطيران والفضاء (ناسا) الأميركية، التي درست زحل وأقماره في الفترة ما بين 2004 و2017. وتيتان الذي يبلغ طول قطره 5150 كيلومتراً هو ثاني أكبر قمر في المجموعة الشمسية.

وتلعب المواد العضوية، وهي مكوّنات كربونية ضرورية لحياة الكائنات الحية الدقيقة، دوراً مهماً على تيتان.

وقالت عالمة جيولوجيا الكواكب، روسالي لوبيز، في مختبر الدفع النفاث الجوي التابع لناسا في كاليفورنيا، إنَّ "المواد العضوية مهمة جداً لاحتمالية وجود حياة على سطح تيتان، والَّذي يعتقد الكثير منا أنها تطوّرت على الأرجح داخل محيط من المياه السائلة تحت القشرة الجليدية لتيتان".

وأضافت لوبيز التي ترأست البحث المنشور في دورية "نيتشرز أسترونومي" العلمية: "نعتقد أنَّ المواد العضوية يمكنها التغلغل إلى مياه المحيط في الأسفل، ما يمكن أن يوفر العناصر الضرورية اللازمة للحياة إذا ما تطورت هناك".

وتنفث السحب على تيتان هيدروكربونات مثل الميثان والإيثان في صورة سائلة بسبب المناخ البارد للقمر.

وتتكون السهول التي تغطي 65 بالمئة من سطح تيتان، والكثبان التي تشكل 17 بالمئة من سطحه، من شذرات متجمدة من الميثان ومواد هيدروكربونية أخرى منبسطة على أقاليم خطوط العرض المتوسطة والاستوائية على التوالي.

ويأتي رسم الخريطة قبل سبعة أعوام من الموعد المقرر لإرسال وكالة الفضاء الأميركية بعثتها "دراجونفلاي"، وهي مركبة مسيرة متعددة الدوران لدراسة كيميائية تيتان واستدامة الحياة عليه.

ومن المقرر إطلاق "دراجونفلاي" في العام 2034.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا ودراسات

تيتان

قمر

زحل

كواكب

فضاء

علماء

فلك

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة بتول سليمان

26 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 26-5-2020

26 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة جنان حسين

25 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 25-5-2020

25 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | حلقة عيد الفطر مع الزميلة ضياء جفال

24 أيار 20

عيد الفطر المبارك

رسالة عيد الفطر المبارك | 24-5-2020

24 أيار 20

من الإذاعة

من الإذاعة | فترة خاصة بعيد الفطر السعيد 24-5-2020

24 أيار 20

فقه الشريعة 2020

فقه الصوم 28 | فقه الشريعة رمضان 2020

21 أيار 20

قناديل 2020

قناديل | الحلقة الواحدة والعشرون مع الزميلة بتول سليمان

21 أيار 20

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من الإذاعة 21-05-2020

21 أيار 20

رسالة الحياة

فوائد الصوم الروحية | رسالة الحياة

20 أيار 20

فقه الشريعة 2020

فقه الصوم 27 | فقه الشريعة رمضان 2020

20 أيار 20

كشف علماء فلك مطلع الأسبوع الحاليا عن واحد من أهم وأحدث الإكتشافات التي توصَّلوا إليها بشأن قمر كوكب زحل، المسمى تيتان، وهو الاستعانة بالبيانات من مهمّة أطلقتها وكالة الفضاء الأميركية ناسا لرسم خريطة جيولوجية تفصل جميع تضاريس سطح هذا القمر.

وأظهرت مخطَّطاتهم تضاريس متنوعة من الجبال والسهول والوديان الواسعة والحفر والبحيرات من الميثان السائل والمواد العضوية المجمدة، على عكس أي مكان في النظام الشمسي خارج الأرض، ما يُلقي الضوء على عالم غريب يعد مرشحاً قوياً للبحث عن وجود حياة خارج كوكب الأرض.

ورُسمت الخريطة بناء على معلومات رادار وأشعة تحت الحمراء وبيانات أخرى جمعتها مركبة "كاسيني" الفضائية التابعة لإدارة الطيران والفضاء (ناسا) الأميركية، التي درست زحل وأقماره في الفترة ما بين 2004 و2017. وتيتان الذي يبلغ طول قطره 5150 كيلومتراً هو ثاني أكبر قمر في المجموعة الشمسية.

وتلعب المواد العضوية، وهي مكوّنات كربونية ضرورية لحياة الكائنات الحية الدقيقة، دوراً مهماً على تيتان.

وقالت عالمة جيولوجيا الكواكب، روسالي لوبيز، في مختبر الدفع النفاث الجوي التابع لناسا في كاليفورنيا، إنَّ "المواد العضوية مهمة جداً لاحتمالية وجود حياة على سطح تيتان، والَّذي يعتقد الكثير منا أنها تطوّرت على الأرجح داخل محيط من المياه السائلة تحت القشرة الجليدية لتيتان".

وأضافت لوبيز التي ترأست البحث المنشور في دورية "نيتشرز أسترونومي" العلمية: "نعتقد أنَّ المواد العضوية يمكنها التغلغل إلى مياه المحيط في الأسفل، ما يمكن أن يوفر العناصر الضرورية اللازمة للحياة إذا ما تطورت هناك".

وتنفث السحب على تيتان هيدروكربونات مثل الميثان والإيثان في صورة سائلة بسبب المناخ البارد للقمر.

وتتكون السهول التي تغطي 65 بالمئة من سطح تيتان، والكثبان التي تشكل 17 بالمئة من سطحه، من شذرات متجمدة من الميثان ومواد هيدروكربونية أخرى منبسطة على أقاليم خطوط العرض المتوسطة والاستوائية على التوالي.

ويأتي رسم الخريطة قبل سبعة أعوام من الموعد المقرر لإرسال وكالة الفضاء الأميركية بعثتها "دراجونفلاي"، وهي مركبة مسيرة متعددة الدوران لدراسة كيميائية تيتان واستدامة الحياة عليه.

ومن المقرر إطلاق "دراجونفلاي" في العام 2034.

تكنولوجيا ودراسات,تيتان, قمر, زحل, كواكب, فضاء, علماء, فلك
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية