Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

دواء أميركيّ "ثوريّ" يخلّص من الألم ويجنّب الإدمان

03 أيلول 18 - 17:11
مشاهدة
327
مشاركة

يعكف باحثون أميركيون على تطوير أدوية ثوريَّة تقضي على الألم بشكل فعّال، وسط آمال بأن ينجح المسعى الطبيّ في إيجاد بديل ناجع لمكّسنات المورفين المستخدمة حالياً. وبحسب الدّراسة المنشورة في مجلَّة "ساينتست ترنسلايشن ميدسن"، فإنَّ المسكّنات الجديدة أقوى من مادة المورفين، كما أنّها تسبّب إدماناً لدى من يتناولونها للقضاء على الأوجاع.

وتمّ تجريب الدواء "الثوري" على حيوانات تجارب في مختبرات أميركيَّة حتى الآن، فأظهرت نتائج مشجّعة، وهو ما يعني أنَّ الانتقال إلى البشر بات مسألة وقت فقط. ويوضح الباحث في مركز "ويك فوريست بابتست" الطّبي، مي شوان كو، أنَّ الدواء الذي أطلق عليه اسم "إي تي 121" لا يؤدي إلى مضاعفات جانبية لدى المرضى الذين يتناولونه.

وتمكَّن الباحث وكو وزملاؤه من تطوير الدواء الجديد أثناء إجرائهم بحوثاً للكشف عن جزء صغير من الدماغ يرتبط بحصول الإدمان لدى الإنسان وشعوره بالألم أثناء المرض. وأجريت التجارب على قردة من فئة "الرايزيسي"، وتبيَّن أن هذه الحيوانات شعرت بارتياح، على الرغم من تناولها دواء يضمّ جرعة أقلّ من المكونات المخدّرة.

ولا تتوقَّف منافع الدواء عند هذا الحدّ، فهي تقلّل إدمان الجسم على المواد المخدّرة، بالنظر إلى التأثير المختلف الذي تحدثه في دماغ الإنسان.

ويعدّ الألم ظاهرة معقّدة في جسم الإنسان، بالنّظر إلى تداخل الجهاز العصبي ومستقبلات الدماغ. ولذلك، يعتمد الطبّ بشكل كبير في يومنا هذا على مسكّنات مثل "الأفيونية"، ويتم نقلها إلى الجسم من خلال السّيالة العصبيّة.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

دواء

ادمان

مواد مخدرة

أميركا

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة موسم 2018

حضانة الأطفال في الإسلام - فقه الشريعة

14 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 14-11-2018

14 تشرين الثاني 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 13-11-2018

13 تشرين الثاني 18

تحت الضوء - الموسم الرابع

ر

10 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 06-11-2018

06 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 05-11-2018

05 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 2-11-2018

02 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 1-11-2018

01 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 31-10-2018

31 تشرين الأول 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة - 29-10-2018

29 تشرين الأول 18

أصحاب الرسالة

اصحاب الرسالة - عمرو بن قرضة الأنصاري

28 تشرين الأول 18

أرض الطف

أرض الطف الحلقة الثالثة

26 تشرين الأول 18

يعكف باحثون أميركيون على تطوير أدوية ثوريَّة تقضي على الألم بشكل فعّال، وسط آمال بأن ينجح المسعى الطبيّ في إيجاد بديل ناجع لمكّسنات المورفين المستخدمة حالياً. وبحسب الدّراسة المنشورة في مجلَّة "ساينتست ترنسلايشن ميدسن"، فإنَّ المسكّنات الجديدة أقوى من مادة المورفين، كما أنّها تسبّب إدماناً لدى من يتناولونها للقضاء على الأوجاع.

وتمّ تجريب الدواء "الثوري" على حيوانات تجارب في مختبرات أميركيَّة حتى الآن، فأظهرت نتائج مشجّعة، وهو ما يعني أنَّ الانتقال إلى البشر بات مسألة وقت فقط. ويوضح الباحث في مركز "ويك فوريست بابتست" الطّبي، مي شوان كو، أنَّ الدواء الذي أطلق عليه اسم "إي تي 121" لا يؤدي إلى مضاعفات جانبية لدى المرضى الذين يتناولونه.

وتمكَّن الباحث وكو وزملاؤه من تطوير الدواء الجديد أثناء إجرائهم بحوثاً للكشف عن جزء صغير من الدماغ يرتبط بحصول الإدمان لدى الإنسان وشعوره بالألم أثناء المرض. وأجريت التجارب على قردة من فئة "الرايزيسي"، وتبيَّن أن هذه الحيوانات شعرت بارتياح، على الرغم من تناولها دواء يضمّ جرعة أقلّ من المكونات المخدّرة.

ولا تتوقَّف منافع الدواء عند هذا الحدّ، فهي تقلّل إدمان الجسم على المواد المخدّرة، بالنظر إلى التأثير المختلف الذي تحدثه في دماغ الإنسان.

ويعدّ الألم ظاهرة معقّدة في جسم الإنسان، بالنّظر إلى تداخل الجهاز العصبي ومستقبلات الدماغ. ولذلك، يعتمد الطبّ بشكل كبير في يومنا هذا على مسكّنات مثل "الأفيونية"، ويتم نقلها إلى الجسم من خلال السّيالة العصبيّة.

تكنولوجيا وطب,دواء, ادمان, مواد مخدرة,أميركا
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية