Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

زهور استوائية لعلاج السرطان

14 كانون الأول 19 - 11:47
مشاهدة
837
مشاركة

طور فريق بحث دولي، باحثون من جامعة باث البريطانية بالتعاون مع علماء من جامعة تويام باليابان جزيئات دوائية مستوحاة من مادة كيميائية موجودة في زهرة استوائية، يأملون أن تساعد في المستقبل على علاج مرضى سرطان البنكرياس القاتل  

نتائج الأبحاث  التي نشرت في العدد الأخير من دورية (ChemMedChem) العلمية، أظهرت ان الباحثون طوروا 3 جزيئات جديدة مستخلصة من مادة "Grandifloracin"، وهي مادة كيميائية موجودة في زهرة "Uvaria grandiflora" الاستوائية، التي تنمو في ماليزيا وإندونيسيا وتايلاند والفلبين.

وأظهرت الدراسة أن جميع الجزيئات الثلاثة، تقتل خلايا سرطان البنكرياس بشكل أكثر فعالية من الأدوية التقليدية.

ونظرا لأن سرطان البنكرياس يسبب أعراضا قليلة، فإن كثيرا من المرضى لا يدركون أنهم مصابون حتى ينتشر المرض بالفعل إلى أعضاء أخرى بالجسم، وفقا للدراسة.

وأشار الفريق أنه من الصعب للغاية علاج سرطان البنكرياس، حيث إن الأورام لديها مقاومة للعديد من الأدوية المضادة للسرطان، لذلك يمكن أن تصبح هذه الجزيئات التي طورها العلماء، أداة قيمة في مكافحة سرطان البنكرياس.

وأضافوا أن هذه الجزئيات ما زال أمامها أكثر من 5 سنوات لتجربتها أدوية جديدة على البشر، لكنهم يشيرون أن تلك الجزيئات يمكن أن تصبح فئة جديدة واعدة من الأدوية لعلاج سرطان البنكرياس.

وقال قائد فريق البحث، د. سيمون لويس، إن "سرطانات البنكرياس عدوانية بشكل خاص وسريعة النمو، وبالتالي فإن الأورام تتطور بشكل أسرع من الأوعية الدموية التي يمكنها توفير المواد الغذائية لنمو الخلايا السرطانية".

وأضاف أن "هذا يؤدي إلى نقص العناصر الغذائية، إلى حد يقتل الخلايا العادية، ولكن خلايا سرطان البنكرياس يمكنها البقاء على قيد الحياة، والتكيف في ظل هذه الظروف القاسية، والحفاظ على النمو والانتشار بالجسم".

ولفت لويس إلى أن "الجزيئات التي حددناها هي ما يسمى عوامل مضادة للتقشف، يمكنها إزالة قدرة الخلايا السرطانية على تحمل ظروف التكيف والجوع هذه، لذلك سوف تموت، في حين أن الخلايا العادية المزودة بإمدادات طبيعية من المواد الغذائية لا تتأثر".

ويعد سرطان البنكرياس من أشد أنواع السرطان فتكا، فلا يعيش سوى 3.3 بالمئة فقط من المصابين به بعد 5 سنوات من تشخيص إصابتهم، ومن المتوقع أن يصبح ثاني أكثر أمراض السرطان فتكا في الولايات المتحدة بحلول عام 2030.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا ودراسات

زهرة استوائية

أبحاث

علماء

علاج

مرض السرطان

مواد كيميائية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أفلا يتدبرون

منهج المرجع فضل الله مع طلابه | أفلا يتدبرون

30 تموز 20

من الإذاعة

حتى يغيروا | الحلقة الثامنة

27 تموز 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 27-7-2020

27 تموز 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 24-7-2020

24 تموز 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة السابعة

24 تموز 20

موعظة

موعظة ليلة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 23-07-2020

23 تموز 20

زوايا

زوايا | 23-7-2020

23 تموز 20

فقه الشريعة 2020

الحج دلالات و مقاصد | فقه الشريعة

22 تموز 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 22-7-2020

22 تموز 20

من الإذاعة

حتى يغيّروا | الحلقة السابعة

20 تموز 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 17-7-2020

17 تموز 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة السادسة

17 تموز 20

ما هو تقييمكم لشبكة برامج قناة الإيمان الفضائية  الخاصة بشهر رمضان المبارك؟
85%
أعجبتنا و نتابعها
5%
أعجبنا بعض البرامج
10%
لم تعجبنا
المزيد

طور فريق بحث دولي، باحثون من جامعة باث البريطانية بالتعاون مع علماء من جامعة تويام باليابان جزيئات دوائية مستوحاة من مادة كيميائية موجودة في زهرة استوائية، يأملون أن تساعد في المستقبل على علاج مرضى سرطان البنكرياس القاتل  
نتائج الأبحاث  التي نشرت في العدد الأخير من دورية (ChemMedChem) العلمية، أظهرت ان الباحثون طوروا 3 جزيئات جديدة مستخلصة من مادة "Grandifloracin"، وهي مادة كيميائية موجودة في زهرة "Uvaria grandiflora" الاستوائية، التي تنمو في ماليزيا وإندونيسيا وتايلاند والفلبين.

وأظهرت الدراسة أن جميع الجزيئات الثلاثة، تقتل خلايا سرطان البنكرياس بشكل أكثر فعالية من الأدوية التقليدية.

ونظرا لأن سرطان البنكرياس يسبب أعراضا قليلة، فإن كثيرا من المرضى لا يدركون أنهم مصابون حتى ينتشر المرض بالفعل إلى أعضاء أخرى بالجسم، وفقا للدراسة.

وأشار الفريق أنه من الصعب للغاية علاج سرطان البنكرياس، حيث إن الأورام لديها مقاومة للعديد من الأدوية المضادة للسرطان، لذلك يمكن أن تصبح هذه الجزيئات التي طورها العلماء، أداة قيمة في مكافحة سرطان البنكرياس.

وأضافوا أن هذه الجزئيات ما زال أمامها أكثر من 5 سنوات لتجربتها أدوية جديدة على البشر، لكنهم يشيرون أن تلك الجزيئات يمكن أن تصبح فئة جديدة واعدة من الأدوية لعلاج سرطان البنكرياس.

وقال قائد فريق البحث، د. سيمون لويس، إن "سرطانات البنكرياس عدوانية بشكل خاص وسريعة النمو، وبالتالي فإن الأورام تتطور بشكل أسرع من الأوعية الدموية التي يمكنها توفير المواد الغذائية لنمو الخلايا السرطانية".

وأضاف أن "هذا يؤدي إلى نقص العناصر الغذائية، إلى حد يقتل الخلايا العادية، ولكن خلايا سرطان البنكرياس يمكنها البقاء على قيد الحياة، والتكيف في ظل هذه الظروف القاسية، والحفاظ على النمو والانتشار بالجسم".

ولفت لويس إلى أن "الجزيئات التي حددناها هي ما يسمى عوامل مضادة للتقشف، يمكنها إزالة قدرة الخلايا السرطانية على تحمل ظروف التكيف والجوع هذه، لذلك سوف تموت، في حين أن الخلايا العادية المزودة بإمدادات طبيعية من المواد الغذائية لا تتأثر".

ويعد سرطان البنكرياس من أشد أنواع السرطان فتكا، فلا يعيش سوى 3.3 بالمئة فقط من المصابين به بعد 5 سنوات من تشخيص إصابتهم، ومن المتوقع أن يصبح ثاني أكثر أمراض السرطان فتكا في الولايات المتحدة بحلول عام 2030.

تكنولوجيا ودراسات,زهرة استوائية, أبحاث, علماء, علاج, مرض السرطان, مواد كيميائية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية