Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

دراسة تربط معدلات منخفضة من تلوّث الهواء بأمراض القلب

21 أيلول 18 - 14:40
مشاهدة
565
مشاركة

تشير دراسة بريطانية إلى أنَّ الأشخاص الَّذين يتعرَّضون لتلوث الهواء، حتى أقلّ المعدلات منه، تزيد احتمالات إصابتهم بقصور في القلب. وفيما تم الربط منذ فترة طويلة بين تلوّث الهواء وزيادة احتمالات الإصابة بأزمة قلبية أو جلطة، يقول فريق الدراسة في دورية "سيركيوليشن" إن الطريقة التي قد تغيّر بها الملوثات بنية القلب ووظائفه لم يكن يُعرف عنها الكثير.

وفحص الباحثون بيانات بشأن التعرّض لتلوث الهواء المرتبط بالمرور، ونتائج فحوص للقلب عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي (إم. آر. آي)، تخصّ 3920 بالغاً لا يعانون أمراضاً قلبية.

وخلص الباحثون إلى أنّ التعرّض للجسيمات الدقيقة (بي. إم 2.5)، التي تشمل الغبار والسخام والأدخنة والعوادم، مثل ثاني أكسيد النتروجين، مرتبط بالإصابة بتضخّم جانبي القلب.

ويقول ناي أونج كبير باحثي الدراسة من جامعة كوين ماري في لندن: "يبدو أنّ تلوّث الهواء يلحق أضراراً بصحّة القلب، حتى لو كان التعرّض له منخفضاً نسبياً".

وأضاف عبر البريد الإلكتروني أنَّ من يتعرّضون لمستوى أعلى من ملوّثات الهواء، زادت لديهم احتمالات التضخّم في القلب، بعد أخذ العوامل المحتملة الأخرى التي تسبّب ذلك في الاعتبار.

وقال: "هذا مهمّ لأنَّ تلك التغيرات الملحوظة تماثل الأنماط التي نراها قبل الإصابة بقصور في القلب"، لكن الدراسة لم تكن مصممة لإثبات أن تلوث الهواء يتسبّب بشكل مباشر في تضخم القلب.

وقال بنجامين هورن، مدير قسم أمراض القلب والأوعية والأوبئة الوراثية في معهد القلب في مركز "إنترماونتين الطبي" في سولت ليك سيتي في ولاية يوتا الأميركيّة، الذي لم يكن مشاركاً في الدراسة، إنَّ من المحتمل أنَّ استنشاق الهواء الملوّث يسبّب التهاباً في الرئتين والأوعية الدموية، كما تدخل تلك الجسيمات الدقيقة

إلى مجرى الدم، ما يشكّل عبئاً إضافياً على القلب
.

وأضاف: "كما أنَّ غير المصابين بأمراض القلب والأوعية قد يصابون أيضاً مع مرور الوقت بأمراض بسبب التعرّض المزمن لتلوّث الهواء".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

تلوث الهواء

أمراض القلب

دراسة بريطانية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 11 | فقه الشريعة

16 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة العاشرة

16 أيار 19

 الدرس الرمضاني اليومي 2019

الدرس الرمضاني اليومي | 11 رمضان

16 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 10 | فقه الشريعة

15 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة التاسعة

15 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

متى يكون الكذب واجبا والصدق محرما | محاضرات في مكارم الأخلاق

14 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 9 رمضان

14 أيار 19

حكواتي الأديان

زيبق و ريحان | حكواتي الأديان

14 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 9 | فقه الشريعة

14 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثامنة

14 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

حرمة الكذب على الله | محاضرات في مكارم الأخلاق

13 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة السابعة

13 أيار 19

تشير دراسة بريطانية إلى أنَّ الأشخاص الَّذين يتعرَّضون لتلوث الهواء، حتى أقلّ المعدلات منه، تزيد احتمالات إصابتهم بقصور في القلب. وفيما تم الربط منذ فترة طويلة بين تلوّث الهواء وزيادة احتمالات الإصابة بأزمة قلبية أو جلطة، يقول فريق الدراسة في دورية "سيركيوليشن" إن الطريقة التي قد تغيّر بها الملوثات بنية القلب ووظائفه لم يكن يُعرف عنها الكثير.

وفحص الباحثون بيانات بشأن التعرّض لتلوث الهواء المرتبط بالمرور، ونتائج فحوص للقلب عن طريق التصوير بالرنين المغناطيسي (إم. آر. آي)، تخصّ 3920 بالغاً لا يعانون أمراضاً قلبية.

وخلص الباحثون إلى أنّ التعرّض للجسيمات الدقيقة (بي. إم 2.5)، التي تشمل الغبار والسخام والأدخنة والعوادم، مثل ثاني أكسيد النتروجين، مرتبط بالإصابة بتضخّم جانبي القلب.

ويقول ناي أونج كبير باحثي الدراسة من جامعة كوين ماري في لندن: "يبدو أنّ تلوّث الهواء يلحق أضراراً بصحّة القلب، حتى لو كان التعرّض له منخفضاً نسبياً".

وأضاف عبر البريد الإلكتروني أنَّ من يتعرّضون لمستوى أعلى من ملوّثات الهواء، زادت لديهم احتمالات التضخّم في القلب، بعد أخذ العوامل المحتملة الأخرى التي تسبّب ذلك في الاعتبار.

وقال: "هذا مهمّ لأنَّ تلك التغيرات الملحوظة تماثل الأنماط التي نراها قبل الإصابة بقصور في القلب"، لكن الدراسة لم تكن مصممة لإثبات أن تلوث الهواء يتسبّب بشكل مباشر في تضخم القلب.

وقال بنجامين هورن، مدير قسم أمراض القلب والأوعية والأوبئة الوراثية في معهد القلب في مركز "إنترماونتين الطبي" في سولت ليك سيتي في ولاية يوتا الأميركيّة، الذي لم يكن مشاركاً في الدراسة، إنَّ من المحتمل أنَّ استنشاق الهواء الملوّث يسبّب التهاباً في الرئتين والأوعية الدموية، كما تدخل تلك الجسيمات الدقيقة
إلى مجرى الدم، ما يشكّل عبئاً إضافياً على القلب
.

وأضاف: "كما أنَّ غير المصابين بأمراض القلب والأوعية قد يصابون أيضاً مع مرور الوقت بأمراض بسبب التعرّض المزمن لتلوّث الهواء".

تكنولوجيا وطب,تلوث الهواء, أمراض القلب, دراسة بريطانية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية