Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
العالم العربي والعالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

السّمنة قد تصبح أكثر العوامل المسبّبة للسرطان لدى النساء

01 تشرين الأول 18 - 13:39
مشاهدة
247
مشاركة

قال معهد أبحاث السّرطان في بريطانيا إنَّ من المتوقّع أن تصبح السمنة من أكثر العوامل المسبّبة لمرض السرطان لدى النساء، متجاوزاً بذلك التدخين، وذلك بحلول العام 2043.
وأضاف المعهد أنَّ 12 في المئة من حالات النّساء المصابات حالياً بالسرطان، سببها التدخين، و7 في المئة بسبب السمنة الزائدة، إلا أنَّ من المتوقّع اختفاء هذه الفجوة في غضون 35 عاماً، بسبب توقع انخفاض عدد المدخنين وارتفاع معدلات السمنة.

وتشير تقديرات معهد الأبحاث إلى أنه بحلول العام 2035، يمكن أن تكون 10 في المئة من حالات السرطان لدى النساء (نحو 25 ألفاً) لها علاقة بالتدخين، و9 في المئة من الحالات (حوالى 33 ألفاً) مرتبطة بالوزن الزائد.
وأضافت أنه في حال استمرار الأمر على هذه الحال، فإنّ الوزن الزائد والسّمنة المفرطة قد يكونان وراء ظهور مزيد من حالات الإصابة بمرض السرطان لدى النساء أكثر بكثير من التدخين.
في بريطانيا، لا يتوقّع أن تصبح السمنة من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالسرطان لدى الرجال، بل يبقى التدخين العامل الأول المسبب لهذا المرض، لأن الرجال يدخّنون بنسبة أكبر.
وعلى الرغم من أنَّ السمنة أكثر شيوعاً بين الرجال أيضاً، فإنَّه يعتقد بأن السمنة لدى النساء من أكثر العوامل المسببة للسرطان بينهن.
ويقول تقرير معهد أبحاث السرطان في بريطانيا إن هناك أنواعاً من مرض السرطان ترتبط بالتدخين، من بينها سرطان الدم النخاعي وسرطان الرئة وسرطان المثانة وعنق الرحم والبنكرياس والمعدة.
ويضيف أنَّ أمراض السرطان المرتبطة بالوزن الزائد هي: سرطان الأمعاء والمرارة والكبد والكلى والثدي والمبيض والغدة الدرقية.
وقالت الدكتورة ليندا بولد خبيرة الوقاية في معهد أبحاث السرطان في بريطانيا: "يجب على الحكومة الاستفادة من الحملات الداعية للتوقف عن التدخين لتقليل عدد حالات الإصابة بالسرطان بسبب الوزن الزائد".
وأضافت بولد: "اللواتي كن يعانين الوزن الزائد في مرحلة الطفولة أكثر عرضة 5 مرات للإصابة بالسمنة وهن راشدات".
وتشير الأرقام الأخيرة إلى أنَّ مستويات السمنة المفرطة خلال مرحلة الطفولة قد ارتفعت بشكل ملحوظ خلال العقد الماضي في إنجلترا.
ودعت بولد إلى ضرورة نشر الوعي بأنَّ هناك علاقة بين الإصابة بالسرطان والسمنة، كما نبَّهت إلى ضرورة اتخاذ تدابير لحماية الأطفال وحظر الإعلانات عن الوجبات السريعة قبل الساعة التاسعة مساء، ووضع قيود على الترويج للمنتجات غير الصحّية.
وأردفت قائلةً: "انخفاض عدد المدخّنين كان أمراً مبهجاً للغاية، ودليلاً على أنَّ العمل لعقود لرفع مستوى الوعي حول المخاطر الصحية للتدخين كان مجدياً، بما في ذلك العمل السياسي وفرض الضرائب وحظر التدخين في الأماكن العامّة المغلقة".
وختمت بالقول إنّه لا يزال هناك الكثير للقيام به لدعم الناس وإقناعهم بالإقلاع عن التدخين، مضيفةً أننا "بحاجةٍ إلى التحرّك لوقف موجة السرطان المرتبط بالوزن الزائد".
 
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

السمنة

النساء

السرطان الوزن الزائد

التدخين

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

تحت الضوء - الموسم الرابع

تحت الضوء الموسم الرابع الحلقة الثانية والأربعون

17 تشرين الثاني 18

فقه الشريعة موسم 2018

حضانة الأطفال في الإسلام - فقه الشريعة

14 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 14-11-2018

14 تشرين الثاني 18

نقطة ببحر

نقطة ببحر 13-11-2018

13 تشرين الثاني 18

تحت الضوء - الموسم الرابع

ر

10 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 06-11-2018

06 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 05-11-2018

05 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 2-11-2018

02 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 1-11-2018

01 تشرين الثاني 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة 31-10-2018

31 تشرين الأول 18

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة - 29-10-2018

29 تشرين الأول 18

أصحاب الرسالة

اصحاب الرسالة - عمرو بن قرضة الأنصاري

28 تشرين الأول 18


قال معهد أبحاث السّرطان في بريطانيا إنَّ من المتوقّع أن تصبح السمنة من أكثر العوامل المسبّبة لمرض السرطان لدى النساء، متجاوزاً بذلك التدخين، وذلك بحلول العام 2043.
وأضاف المعهد أنَّ 12 في المئة من حالات النّساء المصابات حالياً بالسرطان، سببها التدخين، و7 في المئة بسبب السمنة الزائدة، إلا أنَّ من المتوقّع اختفاء هذه الفجوة في غضون 35 عاماً، بسبب توقع انخفاض عدد المدخنين وارتفاع معدلات السمنة.
وتشير تقديرات معهد الأبحاث إلى أنه بحلول العام 2035، يمكن أن تكون 10 في المئة من حالات السرطان لدى النساء (نحو 25 ألفاً) لها علاقة بالتدخين، و9 في المئة من الحالات (حوالى 33 ألفاً) مرتبطة بالوزن الزائد.
وأضافت أنه في حال استمرار الأمر على هذه الحال، فإنّ الوزن الزائد والسّمنة المفرطة قد يكونان وراء ظهور مزيد من حالات الإصابة بمرض السرطان لدى النساء أكثر بكثير من التدخين.
في بريطانيا، لا يتوقّع أن تصبح السمنة من الأسباب التي تؤدي إلى الإصابة بالسرطان لدى الرجال، بل يبقى التدخين العامل الأول المسبب لهذا المرض، لأن الرجال يدخّنون بنسبة أكبر.
وعلى الرغم من أنَّ السمنة أكثر شيوعاً بين الرجال أيضاً، فإنَّه يعتقد بأن السمنة لدى النساء من أكثر العوامل المسببة للسرطان بينهن.
ويقول تقرير معهد أبحاث السرطان في بريطانيا إن هناك أنواعاً من مرض السرطان ترتبط بالتدخين، من بينها سرطان الدم النخاعي وسرطان الرئة وسرطان المثانة وعنق الرحم والبنكرياس والمعدة.
ويضيف أنَّ أمراض السرطان المرتبطة بالوزن الزائد هي: سرطان الأمعاء والمرارة والكبد والكلى والثدي والمبيض والغدة الدرقية.
وقالت الدكتورة ليندا بولد خبيرة الوقاية في معهد أبحاث السرطان في بريطانيا: "يجب على الحكومة الاستفادة من الحملات الداعية للتوقف عن التدخين لتقليل عدد حالات الإصابة بالسرطان بسبب الوزن الزائد".
وأضافت بولد: "اللواتي كن يعانين الوزن الزائد في مرحلة الطفولة أكثر عرضة 5 مرات للإصابة بالسمنة وهن راشدات".
وتشير الأرقام الأخيرة إلى أنَّ مستويات السمنة المفرطة خلال مرحلة الطفولة قد ارتفعت بشكل ملحوظ خلال العقد الماضي في إنجلترا.
ودعت بولد إلى ضرورة نشر الوعي بأنَّ هناك علاقة بين الإصابة بالسرطان والسمنة، كما نبَّهت إلى ضرورة اتخاذ تدابير لحماية الأطفال وحظر الإعلانات عن الوجبات السريعة قبل الساعة التاسعة مساء، ووضع قيود على الترويج للمنتجات غير الصحّية.
وأردفت قائلةً: "انخفاض عدد المدخّنين كان أمراً مبهجاً للغاية، ودليلاً على أنَّ العمل لعقود لرفع مستوى الوعي حول المخاطر الصحية للتدخين كان مجدياً، بما في ذلك العمل السياسي وفرض الضرائب وحظر التدخين في الأماكن العامّة المغلقة".
وختمت بالقول إنّه لا يزال هناك الكثير للقيام به لدعم الناس وإقناعهم بالإقلاع عن التدخين، مضيفةً أننا "بحاجةٍ إلى التحرّك لوقف موجة السرطان المرتبط بالوزن الزائد".
 
تكنولوجيا وطب,السمنة, النساء, السرطان الوزن الزائد, التدخين
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية