Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

ماذا تعرف عن مخاطر التثاؤب؟

25 تشرين الأول 18 - 19:00
مشاهدة
595
مشاركة

يدرك الجميع أن التثاؤب الذي يصيبنا يوميا عادة معدية، تنتقل من شخص لآخر لا شعورياً، فعندما نرى شخصا يتثاءب نقوم بالتثاؤب بدورنا، ولكن ما السبب في ذلك ؟

 

كشفت تجربة أجرتها جامعة “ديوك” الأميركية, إن “70 بالمئة ممن شاهدوا فيديو أو صورا عن “التثاؤب”، قاموا بالتثاؤب خلال أقل من 3 دقائق”.

 

وتثاءب عدد من المشاركين في التجربة أكثر من 15 مرة خلال فترة عرض الفيديو، وفقا لموقع “نيوبرونزويك نيوز”.

 

 

وفي دراسة نشرت بموقع “كارنت بيولوجي”، قال علماء إن الرغبة بالتثاؤب عند رؤية أحدا يتثاءب تسمى “بعدوى التثاؤب” علميا.

 

 

وتعتبر “عدوى التثاؤب” نوعا من حالات “إيكوفيمنومينون” الطبية، والتي تدفع الشخص للتقليد لاإرادياً، والتي تشمل في حالات أخرى مثل تقليد طريقة كلام أو تصرفات شخص آخر.

 

 

ومثل ذلك، الحالة التي يقلد فيها الشخص بشكل خارج عن إرادته، التعابير التي يرسمها شخص آخر على وجهه وهو يتحدث.

 

 

وفي دراسة أخرى أجرتها جامعة “جورجتاون” بواشنطن، قال الباحثون إن “عدوى التثاؤب” هي نوع من أنواع “التقليد الاجتماعي”، حيث تحاكي الإنزيمات إحساس الشخص المقابل بشكل لا إرادي.

 

 

كما أثبتت دراسة مؤخرا أن نسبة التثاؤب ترتفع عند الشخص مع ارتفاع درجة الحرارة، ومن الغريب أن الدراسة أكدت أن لا علاقة بالتعب أو عدد ساعات النوم على معدل التثاؤب عند الأشخاص المشاركين في الدراسة.

 

 

ومن الطريف أن محاولة الشخص لتجنب التثاؤب يزيد الرغبة في التثاؤب لديه، وتشابه تلك حالة بحالة الوسواس القهري.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا وطب

مخاطر التثاؤب

دراسة علمية

جامعة ديوك الأميركية

الوسواس القهري

العادات اللاإرادية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

Link In

Link in season 2 | الحلقة العشرون

10 نيسان 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثامنة عشرة

06 نيسان 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة التاسعة عشرة

03 نيسان 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 25-3-2019

25 آذار 19

من خارج النص

الصحافة الإستقصائية بين أخلاقيات المهنة والإعلام الحر | من خارج النص

24 آذار 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة السابعة عشرة

23 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة عشرة

22 آذار 19

الدينُ القيّم

لماذا خلقنا الله | الدين القيم

22 آذار 19

خطوة

خطبتي وصلاة الجمعة | 22-3-2019

22 آذار 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة السابعة عشرة

20 آذار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 18-3-2019

18 آذار 19

من خارج النص

النقد التلفزيوني بين الواقع والمجاملة|من خارج النص

17 آذار 19

يدرك الجميع أن التثاؤب الذي يصيبنا يوميا عادة معدية، تنتقل من شخص لآخر لا شعورياً، فعندما نرى شخصا يتثاءب نقوم بالتثاؤب بدورنا، ولكن ما السبب في ذلك ؟

 

كشفت تجربة أجرتها جامعة “ديوك” الأميركية, إن “70 بالمئة ممن شاهدوا فيديو أو صورا عن “التثاؤب”، قاموا بالتثاؤب خلال أقل من 3 دقائق”.

 

وتثاءب عدد من المشاركين في التجربة أكثر من 15 مرة خلال فترة عرض الفيديو، وفقا لموقع “نيوبرونزويك نيوز”.

 

 

وفي دراسة نشرت بموقع “كارنت بيولوجي”، قال علماء إن الرغبة بالتثاؤب عند رؤية أحدا يتثاءب تسمى “بعدوى التثاؤب” علميا.

 

 

وتعتبر “عدوى التثاؤب” نوعا من حالات “إيكوفيمنومينون” الطبية، والتي تدفع الشخص للتقليد لاإرادياً، والتي تشمل في حالات أخرى مثل تقليد طريقة كلام أو تصرفات شخص آخر.

 

 

ومثل ذلك، الحالة التي يقلد فيها الشخص بشكل خارج عن إرادته، التعابير التي يرسمها شخص آخر على وجهه وهو يتحدث.

 

 

وفي دراسة أخرى أجرتها جامعة “جورجتاون” بواشنطن، قال الباحثون إن “عدوى التثاؤب” هي نوع من أنواع “التقليد الاجتماعي”، حيث تحاكي الإنزيمات إحساس الشخص المقابل بشكل لا إرادي.

 

 

كما أثبتت دراسة مؤخرا أن نسبة التثاؤب ترتفع عند الشخص مع ارتفاع درجة الحرارة، ومن الغريب أن الدراسة أكدت أن لا علاقة بالتعب أو عدد ساعات النوم على معدل التثاؤب عند الأشخاص المشاركين في الدراسة.

 

 

ومن الطريف أن محاولة الشخص لتجنب التثاؤب يزيد الرغبة في التثاؤب لديه، وتشابه تلك حالة بحالة الوسواس القهري.

تكنولوجيا وطب,مخاطر التثاؤب, دراسة علمية, جامعة ديوك الأميركية, الوسواس القهري, العادات اللاإرادية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية