Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

ترك الدراسة وبدأ من الصفر... معلومات عن أصغر ملياردير هندي

14 كانون الثاني 21 - 10:41
مشاهدة
165
مشاركة
يبدو أن الاهتمام باللعب لا يزيد فقط هرمون السعادة عند البشر، وإنما يزيد كذلك أرصدتهم في البنوك، وفي حالات أخرى يصل هذا الشخص اللاعب إلى نادي المليارديرات العالمي.

نيخيل كاماث، شاب هندي (34 عاما) أكد هذه النظرية، بدخوله إلى نادي المليارديرات العالمي، ليصبح أصغر ملياردير في بلاده.



كاماث بدأ طريق الثراء بترك المدرسة والتفرغ للعب والتسلية، فبحسب شبكة "سي أن بي سي" الأمريكية، ترك كاماث المدرسة في سن الـ14، عندما كان في المرحلة الثانوية وأصبح مولعاً بلعبة الشطرنج التي سرعان ما تحولت إلى طريقه نحو الثراء.

يعتبر كاماث المؤسس المشارك وكبير مسؤولي الاستثمار في Zerodha ، أكبر شركة وساطة تجارية في الهند، التي تتم أكثر من 15% حالياً من تجارة التجزئة في الهند من خلال منصتها.

وقال كاماث خلال الحديث عن قصته بدأت العمل في مجال التجارة في سن 17 عاماً وكان شقيقه الأكبر يمثل له مثله الأعلى وبدأ بتلقي تدريباً ذاتياً.

يقول كاماث: "تُعلمك لعبة الشطرنج كيفية العمل تحت هيكل، في نظام، ولكن مع ذلك حاول أن تكون مبدعاً داخل هذا النظام".

ويضيف أن الشطرنج كان البداية في سلسلة من الأحداث التي من شأنها أن تكسبه في النهاية مكانة الملياردير.

ويتابع: "لم يكن أحد سيوظفني دون شهادة جامعية، مما يعني أنه كان علي أن أفعل شيئاً لا يتطلب شهادة".

ويوضح بأن رسوم الوساطة المالية كانت مرتفعة بشكل لا يصدق في الهند "بالنسبة للمتداول الذي يعمل بدوام كامل، كان هناك العديد من المتاريس أو الحواجز التي يتعين على المرء تجاوزها قبل أن يتمكن من تحقيق أرباح فعلية بأي طريقة ثابتة".


وتابع: "شركة Zerodha كانت عكس معظم الشركات الناشئة، لم تستقبل الشركة أي استثمار أجنبي".

وجاء وباء كورونا في نهاية 2019، وطوال 2020، ليكون هناك بداية جديدة، ففي ذروة عمليات الإغلاق، ضاعفت الشركة عدد مستخدميها المسجلين إلى أكثر من 4 ملايين.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2020، انضم الأخوان كاماث إلى قائمة أثرياء الهند بثروة إجمالية قدرها 1.55 مليار دولار، حيث تم اختيار نيخيل البالغ من العمر 34 عاماً كأصغر ملياردير جديد في الهند.
يقول كاماث: "لقد كان الوباء جيداً بالنسبة لنا، وهو أمر غريب أن نقوله. كان لدى الناس الكثير من الوقت، وكان الناس في منازلهم، وللأسف في كثير من الحالات كانوا في وضع يمكن أن يكون فيه الدخل البديل مفيداً للغاية".
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

هندي

ملياردير

شركات

ألعاب

نيخيل كاماث

تجارة تجزئة

شركة وساطة تجارية

مستثمرين

مستخدمين

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

الغفلة عن الموت | محاضرات تربوية وأخلاقية

25 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 22-01-2020

22 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 21-01-2020

21 كانون الثاني 21

في بيتنا الثاني

التربية الجنسية المدرسية | في بيتنا الثاني

19 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 18-01-2020

18 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 15-01-2020

15 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 13-01-2020

13 كانون الثاني 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والعشرون

12 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 11-01-2020

11 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 08-01-2020

08 كانون الثاني 21

زوايا

زوايا | 07-01-2020

07 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 07-01-2020

07 كانون الثاني 21

يبدو أن الاهتمام باللعب لا يزيد فقط هرمون السعادة عند البشر، وإنما يزيد كذلك أرصدتهم في البنوك، وفي حالات أخرى يصل هذا الشخص اللاعب إلى نادي المليارديرات العالمي.

نيخيل كاماث، شاب هندي (34 عاما) أكد هذه النظرية، بدخوله إلى نادي المليارديرات العالمي، ليصبح أصغر ملياردير في بلاده.


كاماث بدأ طريق الثراء بترك المدرسة والتفرغ للعب والتسلية، فبحسب شبكة "سي أن بي سي" الأمريكية، ترك كاماث المدرسة في سن الـ14، عندما كان في المرحلة الثانوية وأصبح مولعاً بلعبة الشطرنج التي سرعان ما تحولت إلى طريقه نحو الثراء.

يعتبر كاماث المؤسس المشارك وكبير مسؤولي الاستثمار في Zerodha ، أكبر شركة وساطة تجارية في الهند، التي تتم أكثر من 15% حالياً من تجارة التجزئة في الهند من خلال منصتها.

وقال كاماث خلال الحديث عن قصته بدأت العمل في مجال التجارة في سن 17 عاماً وكان شقيقه الأكبر يمثل له مثله الأعلى وبدأ بتلقي تدريباً ذاتياً.

يقول كاماث: "تُعلمك لعبة الشطرنج كيفية العمل تحت هيكل، في نظام، ولكن مع ذلك حاول أن تكون مبدعاً داخل هذا النظام".

ويضيف أن الشطرنج كان البداية في سلسلة من الأحداث التي من شأنها أن تكسبه في النهاية مكانة الملياردير.

ويتابع: "لم يكن أحد سيوظفني دون شهادة جامعية، مما يعني أنه كان علي أن أفعل شيئاً لا يتطلب شهادة".

ويوضح بأن رسوم الوساطة المالية كانت مرتفعة بشكل لا يصدق في الهند "بالنسبة للمتداول الذي يعمل بدوام كامل، كان هناك العديد من المتاريس أو الحواجز التي يتعين على المرء تجاوزها قبل أن يتمكن من تحقيق أرباح فعلية بأي طريقة ثابتة".


وتابع: "شركة Zerodha كانت عكس معظم الشركات الناشئة، لم تستقبل الشركة أي استثمار أجنبي".

وجاء وباء كورونا في نهاية 2019، وطوال 2020، ليكون هناك بداية جديدة، ففي ذروة عمليات الإغلاق، ضاعفت الشركة عدد مستخدميها المسجلين إلى أكثر من 4 ملايين.

وفي أكتوبر/تشرين الأول 2020، انضم الأخوان كاماث إلى قائمة أثرياء الهند بثروة إجمالية قدرها 1.55 مليار دولار، حيث تم اختيار نيخيل البالغ من العمر 34 عاماً كأصغر ملياردير جديد في الهند.
يقول كاماث: "لقد كان الوباء جيداً بالنسبة لنا، وهو أمر غريب أن نقوله. كان لدى الناس الكثير من الوقت، وكان الناس في منازلهم، وللأسف في كثير من الحالات كانوا في وضع يمكن أن يكون فيه الدخل البديل مفيداً للغاية".
حول العالم,هندي, ملياردير, شركات, ألعاب, نيخيل كاماث, تجارة تجزئة, شركة وساطة تجارية, مستثمرين, مستخدمين
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية