Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

محاولة انقلاب كادت تطيح بترامب!

18 شباط 19 - 16:30
مشاهدة
161
مشاركة

أكَّد مسؤول كبير سابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي)، أمس الأحد، أنَّ الرجل الثّاني في وزارة العدل الأميركية بحث في العام 2017 إمكانية إقالة الرئيس دونالد ترامب، مستنداً إلى مادة في الدستور.

وبعد هذه المعلومات، رأى السيناتور الجمهوري النافذ، ليندسي غراهام، أنَّ من الضَّروري أن يفتح الكونغرس تحقيقاً لتحديد ما إذا كانت حصلت بالفعل "محاولة انقلابية إدارية" في البيت الأبيض.

وأعلن أندرو مكابي الذي تولّى بالوكالة رئاسة "إف بي آي" بعد أن أقال ترامب جيمس كومي في أيار/ مايو 2017، لقناة "سي بي إس"، أنَّ مساعد وزير العدل حينها، رود روزنشتاين، "كان قلقاً جداً بشأن الرئيس وقدراته ونياته".

وأضاف أنَّه كان شخصياً "قلقاً جداً" لمستقبل التحقيق الدقيق حول شبهات التواطؤ بين موسكو وفريق حملة ترامب في العام 2016.

وفي هذا الإطار، كانت هناك "مباحثات حول التعديل 25" من الدستور الَّذي يجيز لنائب الرئيس وغالبية أعضاء الحكومة إعلان "عدم كفاءة" الرئيس لتولّي مهامه، بحسب مكابي.

وقال مكابي إنَّ روزنشتاين الَّذي كان يشرف على التحقيق الروسي "طرح هذه المسألة وبحثها معي، متسائلاً عن عدد أعضاء الحكومة الذين قد يدعمون مثل هذه الخطوة". وأضاف: "ما كان يجري تعداد للأصوات" التي يمكن أن توافق على الإجراء ضد ترامب.

وأقيل مكابي بدوره في آذار/ مارس 2018 من "إف بي أي"، وأعلن رسمياً أنَّ هذا الأمر حصل لأنَّه قدّم تسريبات للصحافة.

وفي أيلول/ سبتمبر الماضي، أشارت وسائل إعلام إلى هذه المباحثات، لكنَّها المرة الأولى التي يؤكّد فيها أحد الأطراف هذا الأمر. في المقابل، نفى روزنشتاين أن يكون سعى لإقالة الرئيس، وقال مكتبه إنَّ الأمر قد لا يعدو كونه نوعاً من المزاح فُهِم خطأً.

وخلال بثّ المقتطفات الأولى من هذه المقابلة، ردَّ ترامب على "تويتر" بالقول: "أندرو مكابي الَّذي تولّى بالوكالة رئاسة إف بي آي يزعم بأنَّه ملاك صغير بريء، في حين أنه اضطلع بدور كبير في الخدعة الروسية".

ووعد السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام الذي يتولى رئاسة اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، باستخدام صلاحيات الكونغرس للتحقيق لكشف "من يقول الحقيقة".

وصرَّح لـ"سي بي إس": "سنكتشف ما حدث، والطّريقة الوحيدة هي استدعاء أشخاص لتقديم إفاداتهم تحت القسم"، مشكّكاً بكلام مكابي. واتّهمه بأنه كانت لديه "أفكار ناشئة عن خلفيَّة سياسيَّة".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

الولايات المتحدة

ترامب

البيت الأبيض

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

الدينُ القيّم

حقيقة القضاء والقدر | الدين القيم

15 آذار 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 15-3-2019

15 آذار 19

من وحي القرآن

نظام العقوبات في الإسلام | من وحي القرآن

14 آذار 19

نون والقلم

التعددية الدينية | نون والقلم

14 آذار 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة السادسة عشرة

13 آذار 19

فقه الشريعة 2019

الآثار المترتبة على عقد الزواج | فقه الشريعة

12 آذار 19

درس التفسير القرآني

تفسير سورة المؤمنون -6- | درس التفسير القرآني

12 آذار 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الخامسة عشرة

09 آذار 19

غير نفسك

الأسرة في زمن المتغيرات|غير نفسك

09 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة عشرة

08 آذار 19

الدينُ القيّم

هل الإنسان مخيّر أم مسيّر | الدين القيم

08 آذار 19

من وحي القرآن

المسيرة تستمر بالمؤمنين | من وحي القرآن

07 آذار 19

أكَّد مسؤول كبير سابق في مكتب التحقيقات الفيدرالي (إف بي آي)، أمس الأحد، أنَّ الرجل الثّاني في وزارة العدل الأميركية بحث في العام 2017 إمكانية إقالة الرئيس دونالد ترامب، مستنداً إلى مادة في الدستور.

وبعد هذه المعلومات، رأى السيناتور الجمهوري النافذ، ليندسي غراهام، أنَّ من الضَّروري أن يفتح الكونغرس تحقيقاً لتحديد ما إذا كانت حصلت بالفعل "محاولة انقلابية إدارية" في البيت الأبيض.

وأعلن أندرو مكابي الذي تولّى بالوكالة رئاسة "إف بي آي" بعد أن أقال ترامب جيمس كومي في أيار/ مايو 2017، لقناة "سي بي إس"، أنَّ مساعد وزير العدل حينها، رود روزنشتاين، "كان قلقاً جداً بشأن الرئيس وقدراته ونياته".

وأضاف أنَّه كان شخصياً "قلقاً جداً" لمستقبل التحقيق الدقيق حول شبهات التواطؤ بين موسكو وفريق حملة ترامب في العام 2016.

وفي هذا الإطار، كانت هناك "مباحثات حول التعديل 25" من الدستور الَّذي يجيز لنائب الرئيس وغالبية أعضاء الحكومة إعلان "عدم كفاءة" الرئيس لتولّي مهامه، بحسب مكابي.

وقال مكابي إنَّ روزنشتاين الَّذي كان يشرف على التحقيق الروسي "طرح هذه المسألة وبحثها معي، متسائلاً عن عدد أعضاء الحكومة الذين قد يدعمون مثل هذه الخطوة". وأضاف: "ما كان يجري تعداد للأصوات" التي يمكن أن توافق على الإجراء ضد ترامب.

وأقيل مكابي بدوره في آذار/ مارس 2018 من "إف بي أي"، وأعلن رسمياً أنَّ هذا الأمر حصل لأنَّه قدّم تسريبات للصحافة.

وفي أيلول/ سبتمبر الماضي، أشارت وسائل إعلام إلى هذه المباحثات، لكنَّها المرة الأولى التي يؤكّد فيها أحد الأطراف هذا الأمر. في المقابل، نفى روزنشتاين أن يكون سعى لإقالة الرئيس، وقال مكتبه إنَّ الأمر قد لا يعدو كونه نوعاً من المزاح فُهِم خطأً.

وخلال بثّ المقتطفات الأولى من هذه المقابلة، ردَّ ترامب على "تويتر" بالقول: "أندرو مكابي الَّذي تولّى بالوكالة رئاسة إف بي آي يزعم بأنَّه ملاك صغير بريء، في حين أنه اضطلع بدور كبير في الخدعة الروسية".

ووعد السيناتور الجمهوري ليندسي غراهام الذي يتولى رئاسة اللجنة القضائية في مجلس الشيوخ، باستخدام صلاحيات الكونغرس للتحقيق لكشف "من يقول الحقيقة".

وصرَّح لـ"سي بي إس": "سنكتشف ما حدث، والطّريقة الوحيدة هي استدعاء أشخاص لتقديم إفاداتهم تحت القسم"، مشكّكاً بكلام مكابي. واتّهمه بأنه كانت لديه "أفكار ناشئة عن خلفيَّة سياسيَّة".

حول العالم,الولايات المتحدة, ترامب, البيت الأبيض
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية