Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

إندونيسيا وأستراليا توقّعان اتفاقاً تجارياً تأخّر بسبب قرار كانبيرا حول القدس

06 آذار 19 - 15:00
مشاهدة
209
مشاركة

وقَّعت أستراليا وإندونيسيا، الإثنين المنصرم، اتفاقاً تجارياً منتظراً منذ فترة طويلة، بعدما تأخّر إبرامه بسبب قرار كانبيرا المثير للجدل بنقل سفارتها في الكيان الصّهيونيّ إلى القدس.

ووقَّع الاتفاق وزير التجارة الإندونيسي إيغارتياستو لوكيتا ونظيره الأسترالي سايمون برمنغهام في جاكرتا، صباح الإثنين، كما ذكرت صحافية من وكالة "فرانس برس".

وينصّ الاتفاق الَّذي تبلغ قيمته مليارات الدولارات على فتح السوق الإندونيسية التي تعدّ 260 مليون نسمة، بشكل أكبر لاستيراد الأبقار والأغنام الأسترالية. وسيتمكَّن العاملون في قطاع الصحة وموظّفو قطاع المناجم الأستراليون والجامعات من الدخول بسهولة أكبر إلى أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا.

في المقابل، سيتمّ تسهيل دخول منتجات قطاعي صناعة السيارات والنسيج الإندونيسيين وصادرات الخشب ومنتجات إلكترونية وطبية إلى السوق الأسترالية.

وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 11,7 مليار دولار في العام 2017، لكنَّ إندونيسيا تحتلّ المرتبة الثالثة عشرة بين شركاء أستراليا التجاريين، بينما يؤكّد الجانبان أنَّ العلاقات الاقتصادية لم تبلغ المستوى المطلوب.

وأكّد وزيرا التّجارة أنَّ الاتفاق يشكّل مؤشراً لتعزيز العلاقات بين البلدين اللذين يختلفان من حين إلى آخر بشأن قضايا سياسية، بما في ذلك سياسة أستراليا المتشدّدة حيال طالبي اللجوء.

وقال الوزير الأسترالي إنَّ الاتفاق يعدّ "فصلاً جديداً من التعاون" بين البلدين. وعبَّر عن ارتياحه لأنَّ "توقيع اتفاق الشراكة الاقتصادية الشاملة بين إندونيسيا وأستراليا يسمح بالتقريب بين أمّتينا اليوم أكثر من أي وقت مضى".

أما لوكيتا، فصرَّح أنَّ توقيع الاتفاق يمكن أن يغيّر اقتصادي البلدين. وقال: "اليوم هو بالتأكيد أفضل لحظة في العلاقات بين إندونيسيا وأستراليا".

وكان يفترض أن يتم توقيع الاتفاق الذي بدأ التفاوض حوله في العام 2010 قبل نهاية العام 2018، لكن تم تجميد إبرامه بعد مشروع نقل السفارة الأستراليّة إلى القدس. وشهدت إندونيسيا أكبر بلد مسلم عدداً في العالم تظاهرات ضد هذه الخطوة.

وتحدَّث رئيس الوزراء الأستراليّ سكوت موريسون في تشرين الأول/ أكتوبر عن إمكانيَّة نقل السفارة إلى القدس خلال انتخابات فرعية مهمّة في ضاحية لسيدني تضمّ عدداً كبيراً من السكان اليهود.

وفي نهاية الأمر، اعترفت أستراليا في كانون الأول/ ديسمبر في القدس الغربية عاصمة للكيان الصّيهونيّ، لكنها أكَّدت أنها لن تقوم بنقل سفارتها قبل توقيع اتفاق سلام بين الدولة العبرية والفلسطينيين. وتمسَّك رئيس الوزراء الأسترالي بقراره على الرغم من اعتراض الدول المسلمة المجاورة.

وسيسمح الاتفاق على الأرجح بإلغاء كلّ الرسوم الجمركية الأسترالية، بينما سيتمّ إلغاء 94 في المئة من الرسوم الإندونيسية تدريجياً.

وبلغت قيمة الاستثمارات الأسترالية في إندونيسيا 597 مليون دولار في العام 2018، لكنَّ الاتفاق سيسمح بزيادتها على الأرجح، إذ إنَّه يتضمّن بنوداً تنصّ على حماية أكبر للاستثمار الأجنبي المباشر.

وقال كريسنايانا يحيى من جامعة "سورابايا آي تي اس" لوكالة فرانس برس، إنَّ "إندونيسيا سوق جيّدة لأستراليا بسبب عدد سكانها الكبير وتزايد حركة الطّبقة الوسطى". وأضاف أنَّ شرق إندونيسيا الأقلّ تطوراً يمكن أن يستفيد من الاستثمار الأسترالي.

ويأتي توقيع الاتفاق قبل انتخابات وطنيّة في إندونيسيا ينوي الرئيس جوكو ويدودو التركيز خلالها على حصيلة أدائه الاقتصاديّ.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

استراليا

اندونيسيا

شرق آسيا

القدس

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

Link In

Link in season 2 | الحلقة العشرون

10 نيسان 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثامنة عشرة

06 نيسان 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة التاسعة عشرة

03 نيسان 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 25-3-2019

25 آذار 19

من خارج النص

الصحافة الإستقصائية بين أخلاقيات المهنة والإعلام الحر | من خارج النص

24 آذار 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة السابعة عشرة

23 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة عشرة

22 آذار 19

الدينُ القيّم

لماذا خلقنا الله | الدين القيم

22 آذار 19

خطوة

خطبتي وصلاة الجمعة | 22-3-2019

22 آذار 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة السابعة عشرة

20 آذار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | 18-3-2019

18 آذار 19

من خارج النص

النقد التلفزيوني بين الواقع والمجاملة|من خارج النص

17 آذار 19

وقَّعت أستراليا وإندونيسيا، الإثنين المنصرم، اتفاقاً تجارياً منتظراً منذ فترة طويلة، بعدما تأخّر إبرامه بسبب قرار كانبيرا المثير للجدل بنقل سفارتها في الكيان الصّهيونيّ إلى القدس.

ووقَّع الاتفاق وزير التجارة الإندونيسي إيغارتياستو لوكيتا ونظيره الأسترالي سايمون برمنغهام في جاكرتا، صباح الإثنين، كما ذكرت صحافية من وكالة "فرانس برس".

وينصّ الاتفاق الَّذي تبلغ قيمته مليارات الدولارات على فتح السوق الإندونيسية التي تعدّ 260 مليون نسمة، بشكل أكبر لاستيراد الأبقار والأغنام الأسترالية. وسيتمكَّن العاملون في قطاع الصحة وموظّفو قطاع المناجم الأستراليون والجامعات من الدخول بسهولة أكبر إلى أكبر اقتصاد في جنوب شرق آسيا.

في المقابل، سيتمّ تسهيل دخول منتجات قطاعي صناعة السيارات والنسيج الإندونيسيين وصادرات الخشب ومنتجات إلكترونية وطبية إلى السوق الأسترالية.

وبلغ حجم التبادل التجاري بين البلدين 11,7 مليار دولار في العام 2017، لكنَّ إندونيسيا تحتلّ المرتبة الثالثة عشرة بين شركاء أستراليا التجاريين، بينما يؤكّد الجانبان أنَّ العلاقات الاقتصادية لم تبلغ المستوى المطلوب.

وأكّد وزيرا التّجارة أنَّ الاتفاق يشكّل مؤشراً لتعزيز العلاقات بين البلدين اللذين يختلفان من حين إلى آخر بشأن قضايا سياسية، بما في ذلك سياسة أستراليا المتشدّدة حيال طالبي اللجوء.

وقال الوزير الأسترالي إنَّ الاتفاق يعدّ "فصلاً جديداً من التعاون" بين البلدين. وعبَّر عن ارتياحه لأنَّ "توقيع اتفاق الشراكة الاقتصادية الشاملة بين إندونيسيا وأستراليا يسمح بالتقريب بين أمّتينا اليوم أكثر من أي وقت مضى".

أما لوكيتا، فصرَّح أنَّ توقيع الاتفاق يمكن أن يغيّر اقتصادي البلدين. وقال: "اليوم هو بالتأكيد أفضل لحظة في العلاقات بين إندونيسيا وأستراليا".

وكان يفترض أن يتم توقيع الاتفاق الذي بدأ التفاوض حوله في العام 2010 قبل نهاية العام 2018، لكن تم تجميد إبرامه بعد مشروع نقل السفارة الأستراليّة إلى القدس. وشهدت إندونيسيا أكبر بلد مسلم عدداً في العالم تظاهرات ضد هذه الخطوة.

وتحدَّث رئيس الوزراء الأستراليّ سكوت موريسون في تشرين الأول/ أكتوبر عن إمكانيَّة نقل السفارة إلى القدس خلال انتخابات فرعية مهمّة في ضاحية لسيدني تضمّ عدداً كبيراً من السكان اليهود.

وفي نهاية الأمر، اعترفت أستراليا في كانون الأول/ ديسمبر في القدس الغربية عاصمة للكيان الصّيهونيّ، لكنها أكَّدت أنها لن تقوم بنقل سفارتها قبل توقيع اتفاق سلام بين الدولة العبرية والفلسطينيين. وتمسَّك رئيس الوزراء الأسترالي بقراره على الرغم من اعتراض الدول المسلمة المجاورة.

وسيسمح الاتفاق على الأرجح بإلغاء كلّ الرسوم الجمركية الأسترالية، بينما سيتمّ إلغاء 94 في المئة من الرسوم الإندونيسية تدريجياً.

وبلغت قيمة الاستثمارات الأسترالية في إندونيسيا 597 مليون دولار في العام 2018، لكنَّ الاتفاق سيسمح بزيادتها على الأرجح، إذ إنَّه يتضمّن بنوداً تنصّ على حماية أكبر للاستثمار الأجنبي المباشر.

وقال كريسنايانا يحيى من جامعة "سورابايا آي تي اس" لوكالة فرانس برس، إنَّ "إندونيسيا سوق جيّدة لأستراليا بسبب عدد سكانها الكبير وتزايد حركة الطّبقة الوسطى". وأضاف أنَّ شرق إندونيسيا الأقلّ تطوراً يمكن أن يستفيد من الاستثمار الأسترالي.

ويأتي توقيع الاتفاق قبل انتخابات وطنيّة في إندونيسيا ينوي الرئيس جوكو ويدودو التركيز خلالها على حصيلة أدائه الاقتصاديّ.

حول العالم,استراليا, اندونيسيا, شرق آسيا, القدس
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية