Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

سحب جميع الدبلوماسيين الأميركيين من فنزويلا

15 آذار 19 - 17:00
مشاهدة
67
مشاركة

أجْلَت الولايات المتّحدة الأميركية، أمس الخميس، جميع موظّفيها الدبلوماسيّين الذين كانوا لا يزالون موجودين في كاراكاس، وذلك بسبب الوضع المتدهور في فنزويلا، معلنةً في الوقت نفسه إلغاء أكثر من 300 تأشيرة تعود إلى أفراد في معسكر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وقال وزير الخارجيّة الأميركي، مايك بومبيو، في بيان، إنّ هؤلاء الدبلوماسيّين "سيُواصلون مهمّتهم من أماكن أخرى، حيث سيستمرّون في المساعدة في إدارة تسليم المساعدة للشعب الفنزويلي".

وكرّر بومبيو دعم واشنطن "للرئيس الانتقالي خوان غوايدو". وكان بومبيو قد أعلن، الإثنين الماضي، أنّ الدبلوماسيّين في كراكاس سيُغادرون قريباً بسبب "تدهور الوضع" في فنزويلا.

وكان الموظّفون الأميركيّون غير الأساسيّين وعائلاتهم غادروا فنزويلا نهاية كانون الثاني/ يناير، بعد قرار مادورو قطع العلاقات الدبلوماسيّة بين البلدين، حيث سارعت واشنطن إلى الاعتراف بغوايدو رئيساً انتقاليًّا لفنزويلا.

وحذّر المتحدّث باسم وزارة الخارجيّة الأميركيّة، روبرت بالادينو، من أنّه في غياب سفارة، "فإنّنا سنُحمّل الرئيس السابق مادورو، وكذلك الجيش والأجهزة الأمنيّة الفنزويليّة، مباشرةً مسؤوليّة سلامة المواطنين الأميركيين في فنزويلا".

كما حذّر بالادينو من أنّ معسكر مادورو سيكون "مسؤولاً عن سلامة الرئيس الموقّت غوايدو ورفاهيته"، قائلاً إنّ "نظام مادورو غير الشّرعي سيرتكب خطأ فادحًا إذا اعتقل الرئيس الموقّت غوايدو، وهذا سيُثير ردّ فعل فوريّاً من جانب الفنزويليّين والمجتمع الدولي".

وتبحث إدارة ترامب عن سُبل لزيادة الضغط على الزعيم الفنزويلي الاشتراكي بعد فشلها في دفعه إلى ترك السُلطة، وقد ألغت هذا الأسبوع تأشيرات دخول إلى أراضيها تعود إلى 340 فردًا إضافيًا من معسكره، من بينهم 107 من "الدبلوماسيّين السابقين وأفراد عائلاتهم".

وقال بالادينو: "هذا يرفع إجمالي عدد التأشيرات الملغاة منذ نهاية العام 2018 إلى أكثر من 600"، مشيراً إلى أنّ "إلغاء مزيد من التأشيرات بات قيد الدرس".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

الولايات المتحدة

بومبيو

كراكاس

فنزويلا

مادورو

غوايدو

واشنطن

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

الدينُ القيّم

حقيقة القضاء والقدر | الدين القيم

15 آذار 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 15-3-2019

15 آذار 19

من وحي القرآن

نظام العقوبات في الإسلام | من وحي القرآن

14 آذار 19

نون والقلم

التعددية الدينية | نون والقلم

14 آذار 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة السادسة عشرة

13 آذار 19

فقه الشريعة 2019

الآثار المترتبة على عقد الزواج | فقه الشريعة

12 آذار 19

درس التفسير القرآني

تفسير سورة المؤمنون -6- | درس التفسير القرآني

12 آذار 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الخامسة عشرة

09 آذار 19

غير نفسك

الأسرة في زمن المتغيرات|غير نفسك

09 آذار 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة عشرة

08 آذار 19

الدينُ القيّم

هل الإنسان مخيّر أم مسيّر | الدين القيم

08 آذار 19

من وحي القرآن

المسيرة تستمر بالمؤمنين | من وحي القرآن

07 آذار 19

أجْلَت الولايات المتّحدة الأميركية، أمس الخميس، جميع موظّفيها الدبلوماسيّين الذين كانوا لا يزالون موجودين في كاراكاس، وذلك بسبب الوضع المتدهور في فنزويلا، معلنةً في الوقت نفسه إلغاء أكثر من 300 تأشيرة تعود إلى أفراد في معسكر الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو.

وقال وزير الخارجيّة الأميركي، مايك بومبيو، في بيان، إنّ هؤلاء الدبلوماسيّين "سيُواصلون مهمّتهم من أماكن أخرى، حيث سيستمرّون في المساعدة في إدارة تسليم المساعدة للشعب الفنزويلي".

وكرّر بومبيو دعم واشنطن "للرئيس الانتقالي خوان غوايدو". وكان بومبيو قد أعلن، الإثنين الماضي، أنّ الدبلوماسيّين في كراكاس سيُغادرون قريباً بسبب "تدهور الوضع" في فنزويلا.

وكان الموظّفون الأميركيّون غير الأساسيّين وعائلاتهم غادروا فنزويلا نهاية كانون الثاني/ يناير، بعد قرار مادورو قطع العلاقات الدبلوماسيّة بين البلدين، حيث سارعت واشنطن إلى الاعتراف بغوايدو رئيساً انتقاليًّا لفنزويلا.

وحذّر المتحدّث باسم وزارة الخارجيّة الأميركيّة، روبرت بالادينو، من أنّه في غياب سفارة، "فإنّنا سنُحمّل الرئيس السابق مادورو، وكذلك الجيش والأجهزة الأمنيّة الفنزويليّة، مباشرةً مسؤوليّة سلامة المواطنين الأميركيين في فنزويلا".

كما حذّر بالادينو من أنّ معسكر مادورو سيكون "مسؤولاً عن سلامة الرئيس الموقّت غوايدو ورفاهيته"، قائلاً إنّ "نظام مادورو غير الشّرعي سيرتكب خطأ فادحًا إذا اعتقل الرئيس الموقّت غوايدو، وهذا سيُثير ردّ فعل فوريّاً من جانب الفنزويليّين والمجتمع الدولي".

وتبحث إدارة ترامب عن سُبل لزيادة الضغط على الزعيم الفنزويلي الاشتراكي بعد فشلها في دفعه إلى ترك السُلطة، وقد ألغت هذا الأسبوع تأشيرات دخول إلى أراضيها تعود إلى 340 فردًا إضافيًا من معسكره، من بينهم 107 من "الدبلوماسيّين السابقين وأفراد عائلاتهم".

وقال بالادينو: "هذا يرفع إجمالي عدد التأشيرات الملغاة منذ نهاية العام 2018 إلى أكثر من 600"، مشيراً إلى أنّ "إلغاء مزيد من التأشيرات بات قيد الدرس".

حول العالم,الولايات المتحدة, بومبيو, كراكاس, فنزويلا, مادورو, غوايدو, واشنطن
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية