Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

عشرات القتلى والمفقودين ومئات الجرحى في النيبال

02 نيسان 19 - 10:47
مشاهدة
433
مشاركة
لقي ما لا يقل عن 27 شخصا مصارعهم، وأُصيب أكثر من 600 آخرين جراء عاصفة ضربت جنوب النيبال، فيما تتواصل اليوم الإثنين، عملية إغاثة واسعة، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وقالت وزارة الداخلية إن من بين القتلى خمسة أطفال، موضحةً أن فرق الإغاثة تجد صعوبة في الوصول إلى عدد من المناطق المنكوبة، لأن الانقاض كانت متناثرة على محاور الطرق. وأدت الرياح القوية إلى انقلاب سيارات متوقفة.


واجتاحت عاصفة مساء الأحد، إقليم بارا الريفي، جنوب العاصمة كاتماندو، والمناطق المجاورة، وألحقت أضرارا بمنازل واقتلعت أشجارا وقلبت أعمدة كهرباء،وكانت الرياح من القوة بحيث أدت إلى انقلاب حافلة كانت تقل ركابا، كما ذكر شهود. ولقي عدد من الضحايا مصرعهم سحقا تحت أنقاض منازلهم أو الأشجار أو أعمدة الكهرباء المقتلعة.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن رام بابو باتيل، وهو رجل فقد زوجته في العاصفة، قوله في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس، ان "الرياح أخذت كل شيء، بيتي وعائلتي". واضاف "كنت في المنزل أستعد لتناول العشاء عندما انقضت العاصفة. ما حصل لا يصدق. لم يبق لدينا شيء".

ووصف براكاش ثارو، وهو متطوع الميداني مشاهد الدمار في القرى، بقوله "دمرت العاصفة كل شيء في طريقها، وباتت المنازل بلا سقوف، والأشجار كلها على الأرض". وأضاف "ثمة حاجة ملحة إلى المواد الغذائية والمساعدة".

وتدفّق الجرحى من المناطق المتضررة من الكارثة على المستشفيات المحلية التي تخطت قدرتها . ونقل سبعة أشخاص على الأقل عن طريق الجو إلى مستشفيات في كاتماندو.

وأعرب رئيس الوزراء كاي.بي. شارما أولي في تغريدة عن تعازيه وأكد أن حكومته ستبذل قصارى جهدها لمعالجة الجرحى، فيما أعلنت الحكومة الإقليمية عن تقديم العلاج الطبي المجاني للجرحى ودفع تعويضات لعائلات المتوفين.

ويموت مئات الأشخاص سنويا في فيضانات وانهيارات للتربة خلال الرياح الموسمية في نيبال. ومن النادر مع ذلك أن تتسبب عاصفة في الربيع، موسم الحر والجفاف، بهذا الحجم من الأضرار والضحايا.

وفي العام الماضي، أسفرت سلسلة من العواصف الرملية والعواصف عن أكثر من 220 قتيلا في الهند المجاورة.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

نيبال

عاصفة

جرحى

قتلى

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

غير نفسك

إدارة الغضب | غير نفسك

17 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 16-8-2019

16 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثالثة والثلاثون

14 آب 19

فقه الشريعة 2019

البر والإحسان بالوالدين | فقه الشريعة

14 آب 19

وجهة نظر

البذخ في المناسبات | وجهة نظر

13 آب 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثلاثون

10 آب 19

غير نفسك

أعيادنا كيف نحييها | غير نفسك

10 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثلاثون

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام زين العابدين (ع) في يوم عرفة | بصوت السيد فضل الله رض

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام الحسين (ع) في يوم عرفة | القارىء الشيخ موسى الأسدي

09 آب 19

نون والقلم

الأبعاد الإجتماعية والإنسانية لفريضة الحج | نون والقلم

08 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثانية والثلاثون

07 آب 19

لقي ما لا يقل عن 27 شخصا مصارعهم، وأُصيب أكثر من 600 آخرين جراء عاصفة ضربت جنوب النيبال، فيما تتواصل اليوم الإثنين، عملية إغاثة واسعة، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وقالت وزارة الداخلية إن من بين القتلى خمسة أطفال، موضحةً أن فرق الإغاثة تجد صعوبة في الوصول إلى عدد من المناطق المنكوبة، لأن الانقاض كانت متناثرة على محاور الطرق. وأدت الرياح القوية إلى انقلاب سيارات متوقفة.

واجتاحت عاصفة مساء الأحد، إقليم بارا الريفي، جنوب العاصمة كاتماندو، والمناطق المجاورة، وألحقت أضرارا بمنازل واقتلعت أشجارا وقلبت أعمدة كهرباء،وكانت الرياح من القوة بحيث أدت إلى انقلاب حافلة كانت تقل ركابا، كما ذكر شهود. ولقي عدد من الضحايا مصرعهم سحقا تحت أنقاض منازلهم أو الأشجار أو أعمدة الكهرباء المقتلعة.

ونقلت وكالة "فرانس برس" عن رام بابو باتيل، وهو رجل فقد زوجته في العاصفة، قوله في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس، ان "الرياح أخذت كل شيء، بيتي وعائلتي". واضاف "كنت في المنزل أستعد لتناول العشاء عندما انقضت العاصفة. ما حصل لا يصدق. لم يبق لدينا شيء".

ووصف براكاش ثارو، وهو متطوع الميداني مشاهد الدمار في القرى، بقوله "دمرت العاصفة كل شيء في طريقها، وباتت المنازل بلا سقوف، والأشجار كلها على الأرض". وأضاف "ثمة حاجة ملحة إلى المواد الغذائية والمساعدة".

وتدفّق الجرحى من المناطق المتضررة من الكارثة على المستشفيات المحلية التي تخطت قدرتها . ونقل سبعة أشخاص على الأقل عن طريق الجو إلى مستشفيات في كاتماندو.

وأعرب رئيس الوزراء كاي.بي. شارما أولي في تغريدة عن تعازيه وأكد أن حكومته ستبذل قصارى جهدها لمعالجة الجرحى، فيما أعلنت الحكومة الإقليمية عن تقديم العلاج الطبي المجاني للجرحى ودفع تعويضات لعائلات المتوفين.

ويموت مئات الأشخاص سنويا في فيضانات وانهيارات للتربة خلال الرياح الموسمية في نيبال. ومن النادر مع ذلك أن تتسبب عاصفة في الربيع، موسم الحر والجفاف، بهذا الحجم من الأضرار والضحايا.

وفي العام الماضي، أسفرت سلسلة من العواصف الرملية والعواصف عن أكثر من 220 قتيلا في الهند المجاورة.
حول العالم,نيبال, عاصفة, جرحى, قتلى
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية