Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

ترامب يطلب من نتنياهو خفض التّعاون مع الصين

15 نيسان 19 - 15:00
مشاهدة
417
مشاركة

كشفت القناة الثانية العبرية أنَّ الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب طلب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الشهر الماضي، الحدّ من الاستثمارات الصينيّة في بلاده. وبحسب القناة 13 الصهيونية الخاصَّة، فإنَّ مطلب ترامب جاء خلال لقائه نتنياهو في واشنطن في السادس والعشرين من آذار/ مارس الماضي. وفي الشهرين الماضيين، أثار الأميركيون القضية الصينية أمام الكيان الصهيوني عدة مرات.

وقد طرح مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون الموضوع أمام نتنياهو في بداية شهر كانون ثاني/ يناير الماضي، وقام وزير الخارجية مايك بومبيو بطرحه أمامه أكثر من مرة خلال العام.

من جانبه، أوضح نتنياهو أمام الأميركيين في الأشهر الأخيرة أنَّ الكابينت الصهيوني (المجلس الوزاري المصغّر) سوف يصادق على إقامة آلية جديدة لمراقبة الاستثمارات الصينية. ومنذ بداية العام، أُقيمت جلستان في الكابينت لمناقشة الموضوع، لكن من دون اتخاذ قرار. وتأخَّرت العملية بسبب خلافات داخلية بين ديوان رئيس الحكومة الصهيوني ووزارة المالية ووزارة الخارجية.

وخلال الاجتماع بين نتنياهو وترامب في 26 آذار/ مارس، طرح الرئيس الأميركي الموضوع مرة أخرى، معبراً عن قلقه من اختراق الصين للكيان الصهيوني، ومن حقيقة أنّ الصين تقوم بإنشاء مشاريع بنية تحتية ضخمة في الكيان الصهيوني، مثل الميناء الجديد في حيفا. وكذلك، فإنَّ الأميركيين قلقون من إمكانية دخول شركات اتصال صينية، مثل "هواوي" و"أز تي أي"، إلى مناقصات لإقامة شبكات خلوية من "الجيل الخامس" في الكيان الصهيوني.

ووفقاً لمصادر مطَّلعة على فحوى الاجتماع، لم يضع ترامب أمام نتنياهو موعداً نهائياً، ولم يهدّد، لكنه طلب أن يعرف عند أي مدى تقف الأمور. وأوضح ترامب أمام نتنياهو أنه فيما لم يقم الكيان الصهيوني بتحديد علاقته مع الصين، فإنَّ التعاون الأمني بين الكيان الصهيوني والولايات المتحدة يمكن أن يتضرَّر.

وأشار موظّفون صهاينة إلى أنه لا توجد لدى نتنياهو أيّ مشكلة للالتزام أمام ترامب بعدم السماح للشركات الصينية بخوض مناقضات لإقامة البنية التحتية للاتصالات في الكيان الصهيوني، مثل الشبكات الخليوية. مع ذلك، سيستصعب نتنياهو جداً أن يصدر أوامر لإلغاء المناقصة التي فاز بها الصينيون لإقامة ميناء حيفا، لأنَّ العمل هناك قد بدأ بالفعل. وسيؤدي إلغاء المناقصة بالشروط الحالية إلى أزمة شديدة مع الصين.

ولم ينفِ البيت الأبيض للقناة الثانية ما ورد في التقرير، وقال: "لا يوجد رد"، فيما قال ديوان رئيس الحكومة: "الخبر غير صحيح".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

الولايات المتحدة

ترامب

نتنياهو

الصين

الكيان الصهيوني

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 16 رمضان

21 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الرابعة عشرة

21 أيار 19

 الدرس الرمضاني اليومي 2019

الدرس الرمضاني اليومي | 16 رمضان

21 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 15 رمضان

20 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 15 | فقه الشريعة

20 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثالثة عشرة

20 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 14 | فقه الشريعة

19 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

حرمة خيانة الدين والوطن | محاضرات مكارم الأخلاق

18 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 13 رمضان

18 أيار 19

حكواتي الأديان

حكاية ابو الياس وأبو أحمد | حكواتي الأديان

18 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 13 | فقه الشريعة

18 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثانية عشرة

18 أيار 19

كشفت القناة الثانية العبرية أنَّ الرئيس الأميركيّ دونالد ترامب طلب من رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو، الشهر الماضي، الحدّ من الاستثمارات الصينيّة في بلاده. وبحسب القناة 13 الصهيونية الخاصَّة، فإنَّ مطلب ترامب جاء خلال لقائه نتنياهو في واشنطن في السادس والعشرين من آذار/ مارس الماضي. وفي الشهرين الماضيين، أثار الأميركيون القضية الصينية أمام الكيان الصهيوني عدة مرات.

وقد طرح مستشار الأمن القومي في البيت الأبيض جون بولتون الموضوع أمام نتنياهو في بداية شهر كانون ثاني/ يناير الماضي، وقام وزير الخارجية مايك بومبيو بطرحه أمامه أكثر من مرة خلال العام.

من جانبه، أوضح نتنياهو أمام الأميركيين في الأشهر الأخيرة أنَّ الكابينت الصهيوني (المجلس الوزاري المصغّر) سوف يصادق على إقامة آلية جديدة لمراقبة الاستثمارات الصينية. ومنذ بداية العام، أُقيمت جلستان في الكابينت لمناقشة الموضوع، لكن من دون اتخاذ قرار. وتأخَّرت العملية بسبب خلافات داخلية بين ديوان رئيس الحكومة الصهيوني ووزارة المالية ووزارة الخارجية.

وخلال الاجتماع بين نتنياهو وترامب في 26 آذار/ مارس، طرح الرئيس الأميركي الموضوع مرة أخرى، معبراً عن قلقه من اختراق الصين للكيان الصهيوني، ومن حقيقة أنّ الصين تقوم بإنشاء مشاريع بنية تحتية ضخمة في الكيان الصهيوني، مثل الميناء الجديد في حيفا. وكذلك، فإنَّ الأميركيين قلقون من إمكانية دخول شركات اتصال صينية، مثل "هواوي" و"أز تي أي"، إلى مناقصات لإقامة شبكات خلوية من "الجيل الخامس" في الكيان الصهيوني.

ووفقاً لمصادر مطَّلعة على فحوى الاجتماع، لم يضع ترامب أمام نتنياهو موعداً نهائياً، ولم يهدّد، لكنه طلب أن يعرف عند أي مدى تقف الأمور. وأوضح ترامب أمام نتنياهو أنه فيما لم يقم الكيان الصهيوني بتحديد علاقته مع الصين، فإنَّ التعاون الأمني بين الكيان الصهيوني والولايات المتحدة يمكن أن يتضرَّر.

وأشار موظّفون صهاينة إلى أنه لا توجد لدى نتنياهو أيّ مشكلة للالتزام أمام ترامب بعدم السماح للشركات الصينية بخوض مناقضات لإقامة البنية التحتية للاتصالات في الكيان الصهيوني، مثل الشبكات الخليوية. مع ذلك، سيستصعب نتنياهو جداً أن يصدر أوامر لإلغاء المناقصة التي فاز بها الصينيون لإقامة ميناء حيفا، لأنَّ العمل هناك قد بدأ بالفعل. وسيؤدي إلغاء المناقصة بالشروط الحالية إلى أزمة شديدة مع الصين.

ولم ينفِ البيت الأبيض للقناة الثانية ما ورد في التقرير، وقال: "لا يوجد رد"، فيما قال ديوان رئيس الحكومة: "الخبر غير صحيح".

حول العالم,الولايات المتحدة, ترامب, نتنياهو, الصين, الكيان الصهيوني
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية