Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

في اليوم العالمي للتوحد ندوة ومعرض رسومات في وزارة الصحة

19 نيسان 19 - 14:08
مشاهدة
203
مشاركة
بالشراكة مع مؤسسة الهادي للإعاقة السمعية والبصرية واضطرابات اللغة والتواصل، واللجنة التنسيقية للتوحد، وبمناسبة اليوم العالمي للتوعية من اضطراب طيف التوحّد، شارك وزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق في ندوة علمية انعقدت تحت عنوان "التشخيص والتدخل المبكر لاضطراب طيف التوحد"، وذلك بحضور مدير مؤسسة الهادي اسماعيل الزين ومدير دائرة العناية الطبية الدكتور جوزف حلو ومدير مكتب وزير الصحة العامة د. حسن عمار، ومستشاره الإعلامي د. محمد المهدي عياد، ومستشاره القانوني د. حسين محيدلي، وممثلين عن نقابات الأطباء ودور الحضانة والإتحادات والمؤسسات المعنية بشؤون ذوي التوحد والمهن المعنية بالشأن الصحي والاجتماعي والتربوي. وتخلل الندوة جولة قام بها الوزير جبق على معرض رسومات لتلاميذ في مؤسسة الهادي يعانون من التوحد. كما قدم مدير مؤسسة الهادي إسماعيل الزين لوحة من هذه اللوحات للوزير جبق عربون تقدير وشكر.


وقد لفت الوزير جبق في الكلمة التي ألقاها إلى أهمية تعزيز المعرفة حول التوحد وما يتعلق به لجهة الاصابة والكشف المبكر. وقال: يمكن اختصار تعريف المرض بانه : مرض الاضطراب النفسي الذي يؤثر على قدرة اتصال وتواصل الطفل مع المحيط. أضاف أنه بحسب احصاءات منظمة الصحة العالمية فان طفلا واحدا مصابا من بين كل 160 طفلا، أما آخر الإحصاءات عام 2017 فيشير إلى ارتفاع النسبة إلى واحد على ستين طفلا وهي نسبة جد مرتفعة. وبحسب الامم المتحدة فان نحو 70 مليون شخص ( من مختلف الفئات العمرية ) مصابون بالتوحد في العالم ، ومعدل انتشار اضطرابات طيف التوحد يزداد باضطراد. وتابع وزير الصحة العامة مشيرًا إلى أنه من ابرز صعوبات المرض عدم اكتشافه مبكرا لغياب الملامح والعوارض. لذا، تقع المسؤولية على الاهل لمراقبة العوارض مبكرا والقيام بالكشف المبكر.

وشدد الوزير جبق على جملة أمور أساسية  تهدف الى تعزيز الوقاية والتخفيف من حدة الإصابة، وهي:
 
لدور الاساسي للأهل في مراقبة الطفل وما يظهره من عوارض بما يؤدي إلى الكشف المبكر، إضافة إلى الفحص السريري الذي يقوم به طبيب الطفل حيث من المفترض أن يحدد الطبيب عوارض التوحد بسهولة مع تجاوز الطفل أشهره الأولى.
 
دور طبيب الأطفال ثم الطبيب المختص لتقدير حجم ودرجة خطورة الاضطرابات في المهارات الاجتماعية واللغوية والسلوك.
 
دور ومسؤولية وزارة الصحة التي تقوم عبر دوائرها بتعزيز الوقاية والتوعية والعلاج وتتلخص مهمتها بتقديم خدمات استشفائية لهؤلاء الاطفال 100% بشكل مباشر او بالتعاون المؤسسات المتعاقدة معها. 
 
مسؤؤولية وزارة الشؤون الاجتماعية في التصدي وتبني معالجة الحالات وتأهيلها ودمجها بالمجتمع.
 
مسؤولية وزارة التربية التي يقع على عاتقها دور أساسي لا بد من القيام به.

ولفت الوزير جبق إلى أن هذه الادوار لن تؤدي المطلوب منها إلا بتحقيق التالي:  

اولا : تعزيز ثقافة الوعي لدى المواطنين.

ثانيا : المراقبة والمواجهة المبكرة للمرض للحد من تأثيره على الاطفال وتفاقمه.

وأكد وزير الصحة العامة أنه أصبح بمقدورنا التصدي لهذا المرض عبر العديد من المراكز المتخصصة في لبنان والتي يتعاقد معظمها مع كل من وزارة الصحة العامة ووزارة الشؤون الاجتماعية التي ساهمت في دعم الاطفال الذين يعانون من هذا المرض. وهناك العديد من العلاجات يمكن اختصارها :
العلاج السلوكي Behavioral Therapy وعلاج أمراض النطق واللغة.
 
العلاج التربوي التعليمي العلاج الدوائي .
 
العلاجات البديلة (Alternative Medicine) مثل اعتماد أنظمة غذائية محددة وعلاجات إبداعية مستحدثة.

وختم الوزير جبق موجهًا التحية والتقدير للجنة التنسيقية للتوحد ومؤسسة الهادي للإعاقة السمعية والبصرية على الجهود التي يبذلون وهم يسعون لتقديم المساعدة الفعلية في نشر الثقافة الصحية حول التوحد. كما شكر الشركاء في وسائل الإعلام كونهم جسر عبور للثقافة المعرفة والصحية والوقاية ونشر العلاج للمواطنين.

تفاصيل الندوة

الندوة كانت قد بدأت بالنشيد الوطني اللبناني ثم تحدثت المسؤولة التربوية في قسم التوحد في مؤسسة الهادي فاطمة الزين فشددت على أهمية عقد ندوات للتوعية حول التوحد وسبل التشخيص المبكر والتدخل السليم منذ الولادة مع الأطفال وذويهم ولا سيما مع وجود حملات دعائية لعلاجات وأدوية قد تكون غير فعالة وأحيانًا مضرة للأطفال. وتابعت أن اليوم العالمي للتوحد هو فرصة لتضافر الجهود في سبيل زيادة الوعي وتنفيذ القوانين اللبنانية المرعية الإجراء بحيث يحصل الشخص المعوق على الخدمات الصحية وإعادة التأهيل ورفع مستوى الخدمات سواء على صعيد الكشف والتشخيص أو على صعيد التدخل العلاجي والتربوي.

ولفتت الزين إلى أن التشخيص المبكر يساعد في تحسين الحالة والتخفيف من الأعراض المصاحبة، لهذا يجب على الأهل والمربين والأطباء أن يتعاونوا معًا للتعامل مع هذا الإضطراب والتخفيف من حدة أعراضه قدر الإمكان.

بعد ذلك، لفتت المتخصصة بطب أعصاب الأطفال والعضو في نقابة الأطباء الكنديين وفي كلية الأطباء والجراحين في نيو برونزويك الدكتورة سعدى علامة إلى أهم المؤشرات المبكرة لاضطراب طيف التوحد وكيفية رصدها ومن هو المختص المعني بالكشف والتشخيص المبكر. وقالت إن اضطراب طيف التوحد من أصعب أنواع الحالات إذ إن كل طفل متميز بخصائص تختلف عن طفل آخر، لذا يحتاج إلى تدخل فردي من قبل فريق العمل متعدد الإختصاصات من معالجين وأطباء ومربين من ذوي الخبرة. وقد تتخطى كلفة التلميذ سنويًا مبلغ 12000 دولار أميركي، ما يؤكد على أهمية التكاتف والتعاون من قبل كافة الجهات من وزارات ومؤسسات اجتماعية وأهلية ونقابات صحية وتربوية للأطفال.

وتم التأكيد خلال الندوة على الطلب من وزارة الصحة بتعميم CHAT-M على أطباء الأطفال والمستشفيات والمراكز الصحية لإجراء الكشف المبكر وتأمين الخدمات الصحية والعلاجية اللازمة لذوي اضطراب التوحد والتوعية حول طبيعة العلاجات المصادق عليها علميًا.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

مؤسسة الهادي

وزارة الصحة

جميل جبق

اليوم العالمي للتوحد

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 11 | فقه الشريعة

16 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة العاشرة

16 أيار 19

 الدرس الرمضاني اليومي 2019

الدرس الرمضاني اليومي | 11 رمضان

16 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 10 | فقه الشريعة

15 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة التاسعة

15 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

متى يكون الكذب واجبا والصدق محرما | محاضرات في مكارم الأخلاق

14 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 9 رمضان

14 أيار 19

حكواتي الأديان

زيبق و ريحان | حكواتي الأديان

14 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 9 | فقه الشريعة

14 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثامنة

14 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

حرمة الكذب على الله | محاضرات في مكارم الأخلاق

13 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة السابعة

13 أيار 19

بالشراكة مع مؤسسة الهادي للإعاقة السمعية والبصرية واضطرابات اللغة والتواصل، واللجنة التنسيقية للتوحد، وبمناسبة اليوم العالمي للتوعية من اضطراب طيف التوحّد، شارك وزير الصحة العامة الدكتور جميل جبق في ندوة علمية انعقدت تحت عنوان "التشخيص والتدخل المبكر لاضطراب طيف التوحد"، وذلك بحضور مدير مؤسسة الهادي اسماعيل الزين ومدير دائرة العناية الطبية الدكتور جوزف حلو ومدير مكتب وزير الصحة العامة د. حسن عمار، ومستشاره الإعلامي د. محمد المهدي عياد، ومستشاره القانوني د. حسين محيدلي، وممثلين عن نقابات الأطباء ودور الحضانة والإتحادات والمؤسسات المعنية بشؤون ذوي التوحد والمهن المعنية بالشأن الصحي والاجتماعي والتربوي. وتخلل الندوة جولة قام بها الوزير جبق على معرض رسومات لتلاميذ في مؤسسة الهادي يعانون من التوحد. كما قدم مدير مؤسسة الهادي إسماعيل الزين لوحة من هذه اللوحات للوزير جبق عربون تقدير وشكر.

وقد لفت الوزير جبق في الكلمة التي ألقاها إلى أهمية تعزيز المعرفة حول التوحد وما يتعلق به لجهة الاصابة والكشف المبكر. وقال: يمكن اختصار تعريف المرض بانه : مرض الاضطراب النفسي الذي يؤثر على قدرة اتصال وتواصل الطفل مع المحيط. أضاف أنه بحسب احصاءات منظمة الصحة العالمية فان طفلا واحدا مصابا من بين كل 160 طفلا، أما آخر الإحصاءات عام 2017 فيشير إلى ارتفاع النسبة إلى واحد على ستين طفلا وهي نسبة جد مرتفعة. وبحسب الامم المتحدة فان نحو 70 مليون شخص ( من مختلف الفئات العمرية ) مصابون بالتوحد في العالم ، ومعدل انتشار اضطرابات طيف التوحد يزداد باضطراد. وتابع وزير الصحة العامة مشيرًا إلى أنه من ابرز صعوبات المرض عدم اكتشافه مبكرا لغياب الملامح والعوارض. لذا، تقع المسؤولية على الاهل لمراقبة العوارض مبكرا والقيام بالكشف المبكر.

وشدد الوزير جبق على جملة أمور أساسية  تهدف الى تعزيز الوقاية والتخفيف من حدة الإصابة، وهي:
 
لدور الاساسي للأهل في مراقبة الطفل وما يظهره من عوارض بما يؤدي إلى الكشف المبكر، إضافة إلى الفحص السريري الذي يقوم به طبيب الطفل حيث من المفترض أن يحدد الطبيب عوارض التوحد بسهولة مع تجاوز الطفل أشهره الأولى.
 
دور طبيب الأطفال ثم الطبيب المختص لتقدير حجم ودرجة خطورة الاضطرابات في المهارات الاجتماعية واللغوية والسلوك.
 
دور ومسؤولية وزارة الصحة التي تقوم عبر دوائرها بتعزيز الوقاية والتوعية والعلاج وتتلخص مهمتها بتقديم خدمات استشفائية لهؤلاء الاطفال 100% بشكل مباشر او بالتعاون المؤسسات المتعاقدة معها. 
 
مسؤؤولية وزارة الشؤون الاجتماعية في التصدي وتبني معالجة الحالات وتأهيلها ودمجها بالمجتمع.
 
مسؤولية وزارة التربية التي يقع على عاتقها دور أساسي لا بد من القيام به.

ولفت الوزير جبق إلى أن هذه الادوار لن تؤدي المطلوب منها إلا بتحقيق التالي:  

اولا : تعزيز ثقافة الوعي لدى المواطنين.

ثانيا : المراقبة والمواجهة المبكرة للمرض للحد من تأثيره على الاطفال وتفاقمه.

وأكد وزير الصحة العامة أنه أصبح بمقدورنا التصدي لهذا المرض عبر العديد من المراكز المتخصصة في لبنان والتي يتعاقد معظمها مع كل من وزارة الصحة العامة ووزارة الشؤون الاجتماعية التي ساهمت في دعم الاطفال الذين يعانون من هذا المرض. وهناك العديد من العلاجات يمكن اختصارها :
العلاج السلوكي Behavioral Therapy وعلاج أمراض النطق واللغة.
 
العلاج التربوي التعليمي العلاج الدوائي .
 
العلاجات البديلة (Alternative Medicine) مثل اعتماد أنظمة غذائية محددة وعلاجات إبداعية مستحدثة.

وختم الوزير جبق موجهًا التحية والتقدير للجنة التنسيقية للتوحد ومؤسسة الهادي للإعاقة السمعية والبصرية على الجهود التي يبذلون وهم يسعون لتقديم المساعدة الفعلية في نشر الثقافة الصحية حول التوحد. كما شكر الشركاء في وسائل الإعلام كونهم جسر عبور للثقافة المعرفة والصحية والوقاية ونشر العلاج للمواطنين.

تفاصيل الندوة

الندوة كانت قد بدأت بالنشيد الوطني اللبناني ثم تحدثت المسؤولة التربوية في قسم التوحد في مؤسسة الهادي فاطمة الزين فشددت على أهمية عقد ندوات للتوعية حول التوحد وسبل التشخيص المبكر والتدخل السليم منذ الولادة مع الأطفال وذويهم ولا سيما مع وجود حملات دعائية لعلاجات وأدوية قد تكون غير فعالة وأحيانًا مضرة للأطفال. وتابعت أن اليوم العالمي للتوحد هو فرصة لتضافر الجهود في سبيل زيادة الوعي وتنفيذ القوانين اللبنانية المرعية الإجراء بحيث يحصل الشخص المعوق على الخدمات الصحية وإعادة التأهيل ورفع مستوى الخدمات سواء على صعيد الكشف والتشخيص أو على صعيد التدخل العلاجي والتربوي.

ولفتت الزين إلى أن التشخيص المبكر يساعد في تحسين الحالة والتخفيف من الأعراض المصاحبة، لهذا يجب على الأهل والمربين والأطباء أن يتعاونوا معًا للتعامل مع هذا الإضطراب والتخفيف من حدة أعراضه قدر الإمكان.

بعد ذلك، لفتت المتخصصة بطب أعصاب الأطفال والعضو في نقابة الأطباء الكنديين وفي كلية الأطباء والجراحين في نيو برونزويك الدكتورة سعدى علامة إلى أهم المؤشرات المبكرة لاضطراب طيف التوحد وكيفية رصدها ومن هو المختص المعني بالكشف والتشخيص المبكر. وقالت إن اضطراب طيف التوحد من أصعب أنواع الحالات إذ إن كل طفل متميز بخصائص تختلف عن طفل آخر، لذا يحتاج إلى تدخل فردي من قبل فريق العمل متعدد الإختصاصات من معالجين وأطباء ومربين من ذوي الخبرة. وقد تتخطى كلفة التلميذ سنويًا مبلغ 12000 دولار أميركي، ما يؤكد على أهمية التكاتف والتعاون من قبل كافة الجهات من وزارات ومؤسسات اجتماعية وأهلية ونقابات صحية وتربوية للأطفال.

وتم التأكيد خلال الندوة على الطلب من وزارة الصحة بتعميم CHAT-M على أطباء الأطفال والمستشفيات والمراكز الصحية لإجراء الكشف المبكر وتأمين الخدمات الصحية والعلاجية اللازمة لذوي اضطراب التوحد والتوعية حول طبيعة العلاجات المصادق عليها علميًا.
حول العالم,مؤسسة الهادي, وزارة الصحة, جميل جبق, اليوم العالمي للتوحد
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية