Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

واشنطن تتَّهم إيران بتسريع وتيرة تخصيب اليورانيوم

12 حزيران 19 - 19:00
مشاهدة
83
مشاركة

اعتبرت الولايات المتحدة الأميركية، أمس الثلاثاء، أنّ عمل إيران في أجهزة الطرد المركزي المتقدمة، يمثل انتهاكاً للاتفاق النووي الذي انسحبت منه واشنطن، لكنها عبَّرت مجدداً عن استعدادها لإجراء محادثات مع طهران.

وفي بيان خلال الاجتماع ربع السنوي لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، قالت الولايات المتحدة إنَّ تسريع طهران وتيرة تخصيب اليورانيوم لن يثني واشنطن عن سعيها لعزل إيران.

ويسمح الاتفاق النووي المبرم في العام 2015 لطهران بتشغيل الآلاف من أجهزة الطرد المركزي من النوع (آي آر-1)، لكنه يفرض مزيداً من القيود على الأنواع الأكثر تطوراً.

وأفاد تقرير ربع سنوي للوكالة التي تشرف على تنفيذ هذا الاتفاق، الشهر الماضي، بأنَّ إيران قامت بتركيب ما يصل إلى 33 جهازاً من أجهزة الطرد المركزي المتطورة من النوع (آي آر - 6)، رغم أنها لم تستخدم حتى الآن سوى عشرة منها فقط في اختبار سادس فلوريد اليورانيوم.

ويسمح الاتفاق لإيران باستخدام عدد يصل إلى 30 من هذا النوع من الأجهزة، لكن بعد مرور ثمانية أعوام ونصف العام.

ولم تذكر الوكالة الدولية للطاقة الذرية ما إذا كانت إيران التزمت بتعهداتها، وقالت إنَّ على الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي تحديد ذلك.

وقالت السفيرة الأميركية، جاكي ولكوت، في بيانها أمام المجلس: "زعمت إيران أنها لا تزال ملتزمة بخطة العمل المشتركة الشاملة (الاتفاق النووي)، لكن التقرير يظهر بوضوح أنها انتهكت الاتفاق. يجب أن يثير ذلك قلقنا الشديد جميعاً".

ودعت ولكوت الدول التي لا تزال موقّعة على الاتفاق إلى اتخاذ إجراء، وقالت: "تدعو الولايات المتحدة إيران إلى العودة إلى الالتزام بالاتفاق من دون تأخير. ندرك أنَّ الاتفاق يتعامل مع هذه المسألة بالجدية الواجبة".

وأكَّدت ولكوت مجدداً أنَّ واشنطن لا تزال منفتحة على الحوار مع إيران بهدف الوصول إلى "اتفاق شامل"، وإنهاء "التصرفات المزعزعة للاستقرار" في المنطقة. وترفض إيران هذه العروض.

يُذكر أن تقريرًا صهيونياً أشار، يوم الجمعة الماضي، إلى أنَّ الاستخبارات الصهيونية رصدت مؤخرًا تسارعًا كبيرًا في الاستعدادات الإيرانية الرامية إلى استئناف تخصيب اليورانيوم، في الوقت الذي تبث رسائل حول استعدادها لبدء مفاوضات جديدة حول الاتفاق النووي.

وادعى الصحافي الصهيوني المتخصص في الشؤون الأمنية والاستخبارية، رونين بيرغمان، خلال النشرة المسائية للقناة 13 الصهيونية، أن أجهزة الاستخبارات الصهيونية رصدت خلال الفترة الأخيرة تسريع السلطات الإيرانية وتيرة العمل على إنتاج حاويات الضغط وأجهزة الطرد المركزي في منشأتين صناعيتين على الأقل، في سياق الاستعدادات لاستئناف تخصيب اليورانيوم.

وزعم بيرغمان أنَّ الاستخبارات الصهيونية رصدت كذلك أنَّ إيران تعمل في ظلّ تصعيد حدة التوتر مع الولايات المتحدة على محورين، وبثّ رسائل للرأي العام الدولي عبر وسطاء أوروبيين تفيد بأنَّها على استعداد لمناقشة احتمالية بدء مفاوضات جديدة حول الاتفاق النووي الذي وقعته في العام 2015 مع الدول الخمسة دائمة العضوية في مجلس الأمن، إضافةً إلى ألمانيا.

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

إيران

الولايات المتحدة

الاتفاق النووي

اليورانيوم

الاتحاد الأوروبي

مجلس الأمن

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 22 | فقه الشريعة

27 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الثانية والعشرون

27 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 17 | فقه الشريعة

22 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة السابعة عشرة

22 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

عصمة أهل البيت | محاضرات مكارم الأخلاق

21 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 16 رمضان

21 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 16| فقه الشريعة

21 أيار 19

قناديل

قناديل | الحلقة الرابعة عشرة

21 أيار 19

 الدرس الرمضاني اليومي 2019

الدرس الرمضاني اليومي | 16 رمضان

21 أيار 19

محاضرات في مكارم الأخلاق

ملامح شخصية الإمام الحسن (ع) | محاضرات مكارم الأخلاق

20 أيار 19

عشرة على عشرة

عشرة على عشرة | حلقة 15 رمضان

20 أيار 19

فقه الشريعة 2019

فقه الصائم 15 | فقه الشريعة

20 أيار 19

اعتبرت الولايات المتحدة الأميركية، أمس الثلاثاء، أنّ عمل إيران في أجهزة الطرد المركزي المتقدمة، يمثل انتهاكاً للاتفاق النووي الذي انسحبت منه واشنطن، لكنها عبَّرت مجدداً عن استعدادها لإجراء محادثات مع طهران.

وفي بيان خلال الاجتماع ربع السنوي لمجلس محافظي الوكالة الدولية للطاقة الذرية، قالت الولايات المتحدة إنَّ تسريع طهران وتيرة تخصيب اليورانيوم لن يثني واشنطن عن سعيها لعزل إيران.

ويسمح الاتفاق النووي المبرم في العام 2015 لطهران بتشغيل الآلاف من أجهزة الطرد المركزي من النوع (آي آر-1)، لكنه يفرض مزيداً من القيود على الأنواع الأكثر تطوراً.

وأفاد تقرير ربع سنوي للوكالة التي تشرف على تنفيذ هذا الاتفاق، الشهر الماضي، بأنَّ إيران قامت بتركيب ما يصل إلى 33 جهازاً من أجهزة الطرد المركزي المتطورة من النوع (آي آر - 6)، رغم أنها لم تستخدم حتى الآن سوى عشرة منها فقط في اختبار سادس فلوريد اليورانيوم.

ويسمح الاتفاق لإيران باستخدام عدد يصل إلى 30 من هذا النوع من الأجهزة، لكن بعد مرور ثمانية أعوام ونصف العام.

ولم تذكر الوكالة الدولية للطاقة الذرية ما إذا كانت إيران التزمت بتعهداتها، وقالت إنَّ على الأطراف الموقعة على الاتفاق النووي تحديد ذلك.

وقالت السفيرة الأميركية، جاكي ولكوت، في بيانها أمام المجلس: "زعمت إيران أنها لا تزال ملتزمة بخطة العمل المشتركة الشاملة (الاتفاق النووي)، لكن التقرير يظهر بوضوح أنها انتهكت الاتفاق. يجب أن يثير ذلك قلقنا الشديد جميعاً".

ودعت ولكوت الدول التي لا تزال موقّعة على الاتفاق إلى اتخاذ إجراء، وقالت: "تدعو الولايات المتحدة إيران إلى العودة إلى الالتزام بالاتفاق من دون تأخير. ندرك أنَّ الاتفاق يتعامل مع هذه المسألة بالجدية الواجبة".

وأكَّدت ولكوت مجدداً أنَّ واشنطن لا تزال منفتحة على الحوار مع إيران بهدف الوصول إلى "اتفاق شامل"، وإنهاء "التصرفات المزعزعة للاستقرار" في المنطقة. وترفض إيران هذه العروض.

يُذكر أن تقريرًا صهيونياً أشار، يوم الجمعة الماضي، إلى أنَّ الاستخبارات الصهيونية رصدت مؤخرًا تسارعًا كبيرًا في الاستعدادات الإيرانية الرامية إلى استئناف تخصيب اليورانيوم، في الوقت الذي تبث رسائل حول استعدادها لبدء مفاوضات جديدة حول الاتفاق النووي.

وادعى الصحافي الصهيوني المتخصص في الشؤون الأمنية والاستخبارية، رونين بيرغمان، خلال النشرة المسائية للقناة 13 الصهيونية، أن أجهزة الاستخبارات الصهيونية رصدت خلال الفترة الأخيرة تسريع السلطات الإيرانية وتيرة العمل على إنتاج حاويات الضغط وأجهزة الطرد المركزي في منشأتين صناعيتين على الأقل، في سياق الاستعدادات لاستئناف تخصيب اليورانيوم.

وزعم بيرغمان أنَّ الاستخبارات الصهيونية رصدت كذلك أنَّ إيران تعمل في ظلّ تصعيد حدة التوتر مع الولايات المتحدة على محورين، وبثّ رسائل للرأي العام الدولي عبر وسطاء أوروبيين تفيد بأنَّها على استعداد لمناقشة احتمالية بدء مفاوضات جديدة حول الاتفاق النووي الذي وقعته في العام 2015 مع الدول الخمسة دائمة العضوية في مجلس الأمن، إضافةً إلى ألمانيا.

 

حول العالم,إيران, الولايات المتحدة, الاتفاق النووي, اليورانيوم, الاتحاد الأوروبي, مجلس الأمن
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية