Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

أميركا تضع خططاً سريَّة ضدّ إيران لمنع الحربر

24 حزيران 19 - 18:00
مشاهدة
219
مشاركة

قال مسؤولون أميركيون حاليون وسابقون إنَّ الجيش والاستخبارات الأميركية يضعون خططاً سريَّة ضد إيران، تشبه هجوم السايبر التي صادق عليها الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوم الخميس الماضي، حسبما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" اليوم الإثنين.

وأوضح المسؤولون أنَّ وضع هذه الخطط يجري بموجب تعليمات من البيت الأبيض، غايتها ردع إيران، من دون التخوّف من تصعيد باتجاه حرب.

وكانت غاية هجوم السايبر، الخميس الماضي، مهاجمة مجموعة استخبارات إيرانية، يعتقد الأميركيون أنها مسؤولة عن الهجمات ضد السفن وناقلات النفط في الخليج مؤخراً. واستهدف هذا الهجوم الحواسيب والشبكة التي تستخدمها هذه المجموعة الإيرانية وحواسيب تسيطر على إطلاق الصواريخ الإيرانية.

ووفقاً لشبكة "إن بي سي نيوز" التلفزيونية الأميركيَّة، فإنَّ إدارة ترامب شنَّت خلال أول سنتين من ولايتها هجمات سايبر أكثر من الهجمات التي شنّتها إدارة الرئيس السابق باراك أوباما خلال سنوات ولايته الثماني.

وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران في أعقاب إسقاط طائرة أميركية من دون طيار دخلت المجال الجوي الإيراني، ومهاجمة ناقلات نفط في الخليج الأسبوع الماضي. وكان ترامب صادق على هجوم جويّ ضد مواقع في إيران، لكنَّه تراجع عن ذلك قبيل بدء الهجوم بوقت قصير جداً.

وقال ترامب، أمس، إنه لا يسعى للحرب، فيما حذر مسؤول عسكري إيراني كبير من أن أي صراع في منطقة الخليج قد يخرج عن السيطرة ويهدد حياة الجنود الأميركيين. وقال ترامب لبرنامج "واجه الصحافة" على شبكة تلفزيون "إن. بي. سي": "لا أسعى للحرب".

وكرَّر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أمس، القول إنَّ واشنطن مستعدة للتّفاوض مع طهران من دون شروط مسبقة. وقال بومبيو: "هم يعرفون بالضَّبط أين يجدوننا". وتوجَّه بومبيو إلى السّعودية والإمارات "للتأكيد على أنَّنا متحالفون استراتيجياً مع الدولتين، وهما خصمان لإيران في المنطقة" بحسب قوله، لكنّ ترامب هدَّد بأنه سيفرض مزيداً من العقوبات على إيران اعتباراً من اليوم، وأشار إلى أنه مستعدّ للسّعي من أجل التوصّل إلى اتفاق لدعم اقتصادها، وذلك في خطوة تهدف على ما يبدو إلى تخفيف التوتر.

ورداً على سؤال عما تريده إيران، قال ترامب: "أعتقد أنَّهم يريدون التفاوض. أعتقد أنَّهم يريدون إبرام صفقة. والصّفقة معي نووية... لن يكون بوسعهم امتلاك سلاح نوويّ. ولا أعتقد أنهم يحبّذون الوضع الذي هم فيه حالياً. اقتصادهم متعثّر تماماً".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

إيران

الولايات المتحدة

دونالد ترامب

الاتفاق النووي

نيويورك تايمز

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

من خارج النص

مسرح الطفل | من خارج النص

14 تموز 19

غير نفسك

فن الحوار الناجح | غير نفسك

13 تموز 19

نون والقلم

عالمية الإسلام | نون والقلم

11 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

ولاية الله أساس العمل | محاضرات تربوية

11 تموز 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثامنة والعشرون

10 تموز 19

فقه الشريعة 2019

المنهج التجديدي عند السيد فضل الله رض | فقه الشريعة

10 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

تربية أنفسنا على طاعة الله | محاضرات تربوية

10 تموز 19

وجهة نظر

تحديد النسل مؤمرة أم ضرورة | وجهة نظر

09 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية:

09 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

عبادة الله تعالى | محاضرات تربوية و أخلاقية

08 تموز 19

من خارج النص

الإعلام المقاوم وانقلاب الصورة | من خارج النص

07 تموز 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة السادسة والعشرون

06 تموز 19

قال مسؤولون أميركيون حاليون وسابقون إنَّ الجيش والاستخبارات الأميركية يضعون خططاً سريَّة ضد إيران، تشبه هجوم السايبر التي صادق عليها الرئيس الأميركي دونالد ترامب يوم الخميس الماضي، حسبما ذكرت صحيفة "نيويورك تايمز" اليوم الإثنين.

وأوضح المسؤولون أنَّ وضع هذه الخطط يجري بموجب تعليمات من البيت الأبيض، غايتها ردع إيران، من دون التخوّف من تصعيد باتجاه حرب.

وكانت غاية هجوم السايبر، الخميس الماضي، مهاجمة مجموعة استخبارات إيرانية، يعتقد الأميركيون أنها مسؤولة عن الهجمات ضد السفن وناقلات النفط في الخليج مؤخراً. واستهدف هذا الهجوم الحواسيب والشبكة التي تستخدمها هذه المجموعة الإيرانية وحواسيب تسيطر على إطلاق الصواريخ الإيرانية.

ووفقاً لشبكة "إن بي سي نيوز" التلفزيونية الأميركيَّة، فإنَّ إدارة ترامب شنَّت خلال أول سنتين من ولايتها هجمات سايبر أكثر من الهجمات التي شنّتها إدارة الرئيس السابق باراك أوباما خلال سنوات ولايته الثماني.

وتصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وإيران في أعقاب إسقاط طائرة أميركية من دون طيار دخلت المجال الجوي الإيراني، ومهاجمة ناقلات نفط في الخليج الأسبوع الماضي. وكان ترامب صادق على هجوم جويّ ضد مواقع في إيران، لكنَّه تراجع عن ذلك قبيل بدء الهجوم بوقت قصير جداً.

وقال ترامب، أمس، إنه لا يسعى للحرب، فيما حذر مسؤول عسكري إيراني كبير من أن أي صراع في منطقة الخليج قد يخرج عن السيطرة ويهدد حياة الجنود الأميركيين. وقال ترامب لبرنامج "واجه الصحافة" على شبكة تلفزيون "إن. بي. سي": "لا أسعى للحرب".

وكرَّر وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، أمس، القول إنَّ واشنطن مستعدة للتّفاوض مع طهران من دون شروط مسبقة. وقال بومبيو: "هم يعرفون بالضَّبط أين يجدوننا". وتوجَّه بومبيو إلى السّعودية والإمارات "للتأكيد على أنَّنا متحالفون استراتيجياً مع الدولتين، وهما خصمان لإيران في المنطقة" بحسب قوله، لكنّ ترامب هدَّد بأنه سيفرض مزيداً من العقوبات على إيران اعتباراً من اليوم، وأشار إلى أنه مستعدّ للسّعي من أجل التوصّل إلى اتفاق لدعم اقتصادها، وذلك في خطوة تهدف على ما يبدو إلى تخفيف التوتر.

ورداً على سؤال عما تريده إيران، قال ترامب: "أعتقد أنَّهم يريدون التفاوض. أعتقد أنَّهم يريدون إبرام صفقة. والصّفقة معي نووية... لن يكون بوسعهم امتلاك سلاح نوويّ. ولا أعتقد أنهم يحبّذون الوضع الذي هم فيه حالياً. اقتصادهم متعثّر تماماً".

حول العالم,إيران, الولايات المتحدة, دونالد ترامب, الاتفاق النووي, نيويورك تايمز
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية