Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

نتنياهو يدعم مبادرة لإلغاء حلّ الكنيست وتجنّب الانتخابات

26 حزيران 19 - 17:00
مشاهدة
409
مشاركة

أعلن حزب الليكود، مساء أمس الثلاثاء، أنَّ رئيس الحكومة الصّهيونيّة بنيامين نتنياهو "يأخذ على محمل الجدّ مبادرة رئيس الكنيست يولي إدلشتاين لإلغاء حلّ الكنيست"، في إشارةٍ إلى مبادرة قد تلغي إجراء الانتخابات العامة للكنيست الـ22 المقررة في 17 أيلول/ سبتمبر المقبل.

ونقل موقع صحيفة "هآرتس" عن مصدر في الليكود تأكيده دعم نتنياهو لخطوة مماثلة، مشيرًا إلى أنَّ "نتنياهو وجد الطريقة المناسبة لدفع كاحول لافان نحو الزاوية، وسيعرض على القائمة التي عارضت حلّ الكنيست إلغاء إجراء حلّها، وهي ستخسر لمصلحة نتنياهو على كلّ الأحوال".

وأضاف أنّه لن يبقى لـ"كاحول لافان" مزيد من الخيارات، فإما أن توافق القائمة على الخطوة، فتنصّب نتنياهو "ملكًا" من جديد، وإما رفضها، وبالتالي فهي تتحمّل مسؤولية الذهاب إلى انتخابات جديدة. ورجَّح مصدر "هآرتس" موافقة "كاحول لافان" على هذا الإجراء، لتجنّب خسارة مقاعد برلمانية.

وكانت القناة 12 في التلفزيون الصهيونية قد كشفت، الأحد الماضي، عن مسعى لليكود لإلغاء قانون حل الكنيست الـ21، والامتناع

عن خوض انتخابات جديدة في أيلول/ سبتمبر المقبل، وبالتالي تشكيل حكومة وحدة وطنية.

ووفقًا لبيان الليكود، فإنَّ إدلشتاين لم يتوجّه إلى أي حزب بعد لمناقشة اقتراحه في هذا الشأن، وأنه ينتظر مناقشته بشكل موسّع مع نتنياهو خلال الأيام المقبلة.

في المقابل، ذكرت القناة 12 في نشرتها المسائية أنَّ عدداً من أعضاء الكنيست توجَّهوا إلى إدلشتاين وطالبوه بالعمل على منع الانتخابات غير الضرورية، مشددة على أن إدلشتاين وضع خطة عمل في هذا السياق، وعرضها على رئيس الحكومة الذي عبّر عن دعمه لها.

والمرحلة الأولى من خطّة إدلشتاين تتضمّن إلغاء حلّ الكنيست، وذلك عبر الدّعوة إلى اجتماع رئاسة الكنيست (يُذكر أنّ رئاسة الكنيست مكوّنة من رئيس الكنيست ونوابه)، والتي ستقرّر بدورها إلغاء قانون حلّها الَّذي صودق عليه نهاية أيار/ مايو الماضي، للتمكّن من دعوة الجمعية العامة للكنيست للاجتماع وسنّ قانون يلغي الانتخابات.

وبعد إلغاء حلّ الكنيست وعودته إلى العمل، سيتمّ التّصويت على قانون يلغي "انتخابات تم الإعلان عنها". وبحسب القناة 12، فإنَّ هذا الإجراء ليس قانونيًا، لذلك يتعيَّن على رئيس الكنيست الحصول على دعم واضح وصريح من الأغلبية، وتحدَّثت القناة عن دعم 80 عضوًا على الأقل.

ولفتت القناة إلى أنَّ إدلشتاين يعمل خلال هذه الأيام على ضمان أغلبيّة تدعم التّصويت على قانون "إلغاء الانتخابات"، وذلك عبر التحدّث إلى قيادات في أحزاب وكتل المعارضة، حيث ضمن له نتنياهو دعم الليكود وأحزاب اليمين.

وفي تعليقه على التقارير، اعتبر رئيس قائمة "كاحول لافان"، بيني غانتس، أنَّ "التقارير الليلة توضح أنَّ نتنياهو يخاف من الحكم الجماهيري. نتنياهو كاذب. لا يوجد مفاوضات مع كاحول لافان بهذا الشأن".

وجاء في بيان رسميّ صدر عن "كاحول لافان": "هذه التّقارير محاولة تهدف إلى جعل الجمهور ينسى أنَّ نتنياهو فشل في تشكيل حكومة، وفضَّل مصلحته الشّخصيّة وجرّ البلاد بأكملها إلى انتخابات غير ضروريّة. نتنياهو يدرك أنَّه على وشك أن يخسر الانتخابات، وهو يبحث الآن عن حلول سحريَّة. سنذهب إلى الانتخابات، وسيصبح غانتس رئيس حكومة إسرائيل المقبل".

ومن المتوقّع أن يعارض شركاء نتنياهو من الأحزاب الحريديَّة إجراء يلغي حلّ الكنيست وتجنّب انتخابات جديدة، وذلك لمعارضتهم تشكيل "حكومة وحدة تجمع كاحول لافان بالليكود"، وبذلك لن يحتاجهم نتنياهو في ائتلافه المقبل، وسيخسرون بذلك الامتيازات التي قد يُحصّلونها في مفاوضات ائتلافية مع نتنياهو.

وقال الحزب الحريدي "يهدوت هتوراه" في بيان: "إذا طُلب منا إلغاء الانتخابات، فسوف ندرس من هم الشركاء السياسيون في مثل هذه العمليَّة، وعندها فقط سنقرّر".

وقال حزب "يسرائيل بيتينو" الَّذي يترأسه أفيغدور ليبرمان، الشَّخص المسؤول عن فشل نتنياهو في تشكيل حكومته الخامسة، إثر رفضه الانضمام إلى ائتلافه الحكوميّ: "ما يحرّك نتنياهو للإقدام على هذا الإجراء هو مصلحته الشخصية، وليست مصلحة دولة إسرائيل بطبيعة الحال، وإنما الخوف من فقدان السلطة".

وأضاف: "لن ندعم سوى حكومة وحدة واسعة تتألَّف من الأحزاب الثلاثة: يسرائيل بيتينو والليكود وكاحول لافان".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

الكيان الصهيوني

الكنيست

نتنياهو

الحكومة الصهيونية

ليبرمان

الليكود

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

غير نفسك

إدارة الغضب | غير نفسك

17 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 16-8-2019

16 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثالثة والثلاثون

14 آب 19

فقه الشريعة 2019

البر والإحسان بالوالدين | فقه الشريعة

14 آب 19

وجهة نظر

البذخ في المناسبات | وجهة نظر

13 آب 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثلاثون

10 آب 19

غير نفسك

أعيادنا كيف نحييها | غير نفسك

10 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثلاثون

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام زين العابدين (ع) في يوم عرفة | بصوت السيد فضل الله رض

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام الحسين (ع) في يوم عرفة | القارىء الشيخ موسى الأسدي

09 آب 19

نون والقلم

الأبعاد الإجتماعية والإنسانية لفريضة الحج | نون والقلم

08 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثانية والثلاثون

07 آب 19

أعلن حزب الليكود، مساء أمس الثلاثاء، أنَّ رئيس الحكومة الصّهيونيّة بنيامين نتنياهو "يأخذ على محمل الجدّ مبادرة رئيس الكنيست يولي إدلشتاين لإلغاء حلّ الكنيست"، في إشارةٍ إلى مبادرة قد تلغي إجراء الانتخابات العامة للكنيست الـ22 المقررة في 17 أيلول/ سبتمبر المقبل.

ونقل موقع صحيفة "هآرتس" عن مصدر في الليكود تأكيده دعم نتنياهو لخطوة مماثلة، مشيرًا إلى أنَّ "نتنياهو وجد الطريقة المناسبة لدفع كاحول لافان نحو الزاوية، وسيعرض على القائمة التي عارضت حلّ الكنيست إلغاء إجراء حلّها، وهي ستخسر لمصلحة نتنياهو على كلّ الأحوال".

وأضاف أنّه لن يبقى لـ"كاحول لافان" مزيد من الخيارات، فإما أن توافق القائمة على الخطوة، فتنصّب نتنياهو "ملكًا" من جديد، وإما رفضها، وبالتالي فهي تتحمّل مسؤولية الذهاب إلى انتخابات جديدة. ورجَّح مصدر "هآرتس" موافقة "كاحول لافان" على هذا الإجراء، لتجنّب خسارة مقاعد برلمانية.

وكانت القناة 12 في التلفزيون الصهيونية قد كشفت، الأحد الماضي، عن مسعى لليكود لإلغاء قانون حل الكنيست الـ21، والامتناع

عن خوض انتخابات جديدة في أيلول/ سبتمبر المقبل، وبالتالي تشكيل حكومة وحدة وطنية.

ووفقًا لبيان الليكود، فإنَّ إدلشتاين لم يتوجّه إلى أي حزب بعد لمناقشة اقتراحه في هذا الشأن، وأنه ينتظر مناقشته بشكل موسّع مع نتنياهو خلال الأيام المقبلة.

في المقابل، ذكرت القناة 12 في نشرتها المسائية أنَّ عدداً من أعضاء الكنيست توجَّهوا إلى إدلشتاين وطالبوه بالعمل على منع الانتخابات غير الضرورية، مشددة على أن إدلشتاين وضع خطة عمل في هذا السياق، وعرضها على رئيس الحكومة الذي عبّر عن دعمه لها.

والمرحلة الأولى من خطّة إدلشتاين تتضمّن إلغاء حلّ الكنيست، وذلك عبر الدّعوة إلى اجتماع رئاسة الكنيست (يُذكر أنّ رئاسة الكنيست مكوّنة من رئيس الكنيست ونوابه)، والتي ستقرّر بدورها إلغاء قانون حلّها الَّذي صودق عليه نهاية أيار/ مايو الماضي، للتمكّن من دعوة الجمعية العامة للكنيست للاجتماع وسنّ قانون يلغي الانتخابات.

وبعد إلغاء حلّ الكنيست وعودته إلى العمل، سيتمّ التّصويت على قانون يلغي "انتخابات تم الإعلان عنها". وبحسب القناة 12، فإنَّ هذا الإجراء ليس قانونيًا، لذلك يتعيَّن على رئيس الكنيست الحصول على دعم واضح وصريح من الأغلبية، وتحدَّثت القناة عن دعم 80 عضوًا على الأقل.

ولفتت القناة إلى أنَّ إدلشتاين يعمل خلال هذه الأيام على ضمان أغلبيّة تدعم التّصويت على قانون "إلغاء الانتخابات"، وذلك عبر التحدّث إلى قيادات في أحزاب وكتل المعارضة، حيث ضمن له نتنياهو دعم الليكود وأحزاب اليمين.

وفي تعليقه على التقارير، اعتبر رئيس قائمة "كاحول لافان"، بيني غانتس، أنَّ "التقارير الليلة توضح أنَّ نتنياهو يخاف من الحكم الجماهيري. نتنياهو كاذب. لا يوجد مفاوضات مع كاحول لافان بهذا الشأن".

وجاء في بيان رسميّ صدر عن "كاحول لافان": "هذه التّقارير محاولة تهدف إلى جعل الجمهور ينسى أنَّ نتنياهو فشل في تشكيل حكومة، وفضَّل مصلحته الشّخصيّة وجرّ البلاد بأكملها إلى انتخابات غير ضروريّة. نتنياهو يدرك أنَّه على وشك أن يخسر الانتخابات، وهو يبحث الآن عن حلول سحريَّة. سنذهب إلى الانتخابات، وسيصبح غانتس رئيس حكومة إسرائيل المقبل".

ومن المتوقّع أن يعارض شركاء نتنياهو من الأحزاب الحريديَّة إجراء يلغي حلّ الكنيست وتجنّب انتخابات جديدة، وذلك لمعارضتهم تشكيل "حكومة وحدة تجمع كاحول لافان بالليكود"، وبذلك لن يحتاجهم نتنياهو في ائتلافه المقبل، وسيخسرون بذلك الامتيازات التي قد يُحصّلونها في مفاوضات ائتلافية مع نتنياهو.

وقال الحزب الحريدي "يهدوت هتوراه" في بيان: "إذا طُلب منا إلغاء الانتخابات، فسوف ندرس من هم الشركاء السياسيون في مثل هذه العمليَّة، وعندها فقط سنقرّر".

وقال حزب "يسرائيل بيتينو" الَّذي يترأسه أفيغدور ليبرمان، الشَّخص المسؤول عن فشل نتنياهو في تشكيل حكومته الخامسة، إثر رفضه الانضمام إلى ائتلافه الحكوميّ: "ما يحرّك نتنياهو للإقدام على هذا الإجراء هو مصلحته الشخصية، وليست مصلحة دولة إسرائيل بطبيعة الحال، وإنما الخوف من فقدان السلطة".

وأضاف: "لن ندعم سوى حكومة وحدة واسعة تتألَّف من الأحزاب الثلاثة: يسرائيل بيتينو والليكود وكاحول لافان".

حول العالم,الكيان الصهيوني, الكنيست, نتنياهو, الحكومة الصهيونية, ليبرمان, الليكود
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية