Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

إيران تحذر أميركا وماكرون يسعى لتفادي التصعيد بالخليج

27 حزيران 19 - 14:43
مشاهدة
687
مشاركة
حذرت إيران الولايات المتحدة، اليوم الخميس، من انتهاك حدودها إذ هدد رئيس البرلمان، علي لاريجاني، برد أقوى، وذلك بعد أسبوع من إسقاط طهران طائرة أميركية مسيرة مما تسبب في تصاعد حدة التوتر بين البلدين.


ونقلت وكالة أنباء تسنيم شبه الرسمية عن لاريجاني قوله "إسقاط طائرتهم المسيرة كان تجربة جيدة لهم لتجنب أي اعتداء على حدودنا“. وأضاف "رد فعل إيران سيكون أقوى إذا كرروا خطأهم بانتهاك حدودنا".

وقال إيران إن الطائرة الأميركية المسيرة حلقت في مجالها الجوي وهو ما نفته واشنطن. وأمر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بشن ضربات جوية انتقامية لكنه تراجع عنها في اللحظة الأخيرة وقال لاحقا إن الضربات كانت ستؤدي إلى سقوط أعداد كبيرة من القتلى.

ويأتي هذا التحذير، فيما تعهد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس، في طوكيو ببذل "أقصى" ما بوسعه خلال الأيام المقبلة لـ"تفادي تصعيد عسكري" بين إيران والولايات المتحدة.

وقال ماكرون للصحافيين في اليوم الثاني من زيارته لليابان، حيث يشارك في قمة مجموعة العشرين "سنبذل أقصى الجهود" حتى "لا يرتكب أي طرف ما لا يمكن تصحيحه". وأضاف "من الأساسي اليوم أن يعمل الجميع على خفض حدة التوتر".

وأكد أنه سيبحث المسألة، يوم الجمعة، مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في سياق قمة العشرين في أوساكا بهدف "بذل كل ما هو ممكن لتفادي تصعيد عسكري".

وتحدث ترامب، أمس الأربعاء، عن احتمال اندلاع حرب مع إيران "لا تطول كثيرا"، في تصريح جاء بمثابة تحذير لطهران.

وأكد ماكرون مرة جديدة أن بلاده تشاطر الولايات المتحدة "الهدف الإستراتيجي ذاته" وهو "ألا تتمكن إيران من حيازة السلاح النووي".

ورأى أنه ينبغي "إبقاء الضغط" على إيران ولا سيما من قبل الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي عام 2015 في فيينا، مشيرا إلى أنه أجرى مكالمة هاتفية مع الرئيس الإيراني، حسن روحاني، ليؤكد له أن "أي خروج من الاتفاق حول النووي سيكون خطأ وأي إشارة بهذا الاتجاه ستكون خطأ".

من جهة أخرى أوضح أن الطائرة الأميركية بدون طيار التي أسقطتها إيران في 20 حزيران/يونيو "كانت في المنطقة الدولية"، بحسب المعلومات المتوافرة لدى السلطات الفرنسية، وليس فوق الأراضي الإيرانية كما تؤكد طهران.

غير أن أمين مجلس الأمن الروسي، نيكولاي باتروشيف، صرح أن الطائرة الأميركية بدون طيار أُسقطت في المجال الجوي الإيراني، وليس في المجال الجوي الدولي، كما تؤكد واشنطن.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن باتروشيف قوله "لدي معلومات من وزارة الدفاع الروسية تفيد أن هذه الطائرة المسيّرة كانت ضمن المجال الجوّي الإيراني".
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

إيران

أميركا

اوروبا

فرنسا

الخليج العربي

الإتحاد الأوروبي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 30-8-2019

30 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثانية والثلاثون

23 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 23-8-2019

23 آب 19

حذرت إيران الولايات المتحدة، اليوم الخميس، من انتهاك حدودها إذ هدد رئيس البرلمان، علي لاريجاني، برد أقوى، وذلك بعد أسبوع من إسقاط طهران طائرة أميركية مسيرة مما تسبب في تصاعد حدة التوتر بين البلدين.

ونقلت وكالة أنباء تسنيم شبه الرسمية عن لاريجاني قوله "إسقاط طائرتهم المسيرة كان تجربة جيدة لهم لتجنب أي اعتداء على حدودنا“. وأضاف "رد فعل إيران سيكون أقوى إذا كرروا خطأهم بانتهاك حدودنا".

وقال إيران إن الطائرة الأميركية المسيرة حلقت في مجالها الجوي وهو ما نفته واشنطن. وأمر الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، بشن ضربات جوية انتقامية لكنه تراجع عنها في اللحظة الأخيرة وقال لاحقا إن الضربات كانت ستؤدي إلى سقوط أعداد كبيرة من القتلى.

ويأتي هذا التحذير، فيما تعهد الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، اليوم الخميس، في طوكيو ببذل "أقصى" ما بوسعه خلال الأيام المقبلة لـ"تفادي تصعيد عسكري" بين إيران والولايات المتحدة.

وقال ماكرون للصحافيين في اليوم الثاني من زيارته لليابان، حيث يشارك في قمة مجموعة العشرين "سنبذل أقصى الجهود" حتى "لا يرتكب أي طرف ما لا يمكن تصحيحه". وأضاف "من الأساسي اليوم أن يعمل الجميع على خفض حدة التوتر".

وأكد أنه سيبحث المسألة، يوم الجمعة، مع الرئيس الأميركي، دونالد ترامب، في سياق قمة العشرين في أوساكا بهدف "بذل كل ما هو ممكن لتفادي تصعيد عسكري".

وتحدث ترامب، أمس الأربعاء، عن احتمال اندلاع حرب مع إيران "لا تطول كثيرا"، في تصريح جاء بمثابة تحذير لطهران.

وأكد ماكرون مرة جديدة أن بلاده تشاطر الولايات المتحدة "الهدف الإستراتيجي ذاته" وهو "ألا تتمكن إيران من حيازة السلاح النووي".

ورأى أنه ينبغي "إبقاء الضغط" على إيران ولا سيما من قبل الدول الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي عام 2015 في فيينا، مشيرا إلى أنه أجرى مكالمة هاتفية مع الرئيس الإيراني، حسن روحاني، ليؤكد له أن "أي خروج من الاتفاق حول النووي سيكون خطأ وأي إشارة بهذا الاتجاه ستكون خطأ".

من جهة أخرى أوضح أن الطائرة الأميركية بدون طيار التي أسقطتها إيران في 20 حزيران/يونيو "كانت في المنطقة الدولية"، بحسب المعلومات المتوافرة لدى السلطات الفرنسية، وليس فوق الأراضي الإيرانية كما تؤكد طهران.

غير أن أمين مجلس الأمن الروسي، نيكولاي باتروشيف، صرح أن الطائرة الأميركية بدون طيار أُسقطت في المجال الجوي الإيراني، وليس في المجال الجوي الدولي، كما تؤكد واشنطن.

ونقلت وكالات أنباء روسية عن باتروشيف قوله "لدي معلومات من وزارة الدفاع الروسية تفيد أن هذه الطائرة المسيّرة كانت ضمن المجال الجوّي الإيراني".
حول العالم,إيران, أميركا, اوروبا, فرنسا, الخليج العربي, الإتحاد الأوروبي
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية