Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

المطران عطالله حنّا يشنّ هجوماً لاذعاً على المشاركين في مؤتمر البحرين

27 حزيران 19 - 18:00
مشاهدة
93
مشاركة

شنَّ رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، المطران عطالله حنا، هجوماً لاذعاً ضدّ العرب ورجال الأعمال المشاركين في مؤتمر البحرين، مؤكّداً أنَّ المؤتمر كشف الأقنعة وأماط اللثام عن وجوه ما كان يطلق عليهم "أصدقاؤنا من العرب".

وأوضح المطران عطالله حنّا في تصريح خاصّ لـ"فلسطين اليوم" الإخباريَّة، مساء أمس الأربعاء، أنَّ العرب المشاركين في مؤتمر البحرين تحوَّلوا من مرحلة التطبيع إلى مرحلة التّآمر والارتماء في الأحضان المعادية للقضيّة الفلسطينيّة.

وأشار إلى أنَّ مؤتمر البحرين كشف حقيقة ما كان يطلق عليهم "أصدقاؤنا من العرب"، وأنَّ خطاباتهم وكلماتهم المؤيدة لحقوقنا كانت أداة لمحاولة تصفية قضيتنا الوطنية وتنفيذ أوامر الإدارة الأميركيّة برئاسة ترامب.

وقال المطران عطالله حنا: "لا أحد في العالم يستطيع القضاء على القضية الفلسطينيَّة، فلا ترامب ولا نتنياهو ولا المتآمرون من أبناء جلدتنا العرب، فشعبنا سينتصر بصموده وعزيمته وتمسكّه بالأرض والثوابت والحقوق، والمشاركون هم الخاسرون، لأنّ مؤتمر البحرين ولد ميتاً".

وأضاف: "نحن نرفض المؤتمر، ونستنكر عقده في دولة عربية كنا نتمنّى أن يُعقد فيها مؤتمرٌ من أجل القدس والدفاع عن المقدسات المسيحية والإسلامية وما يحدث في القدس من تآمر الاحتلال الإسرائيليّ لتهويدها، لكن أن يكون هناك مؤتمر تآمريّ على القضية الفلسطينية فهو أمر مؤسف ومخجل ومرفوض، وإن كنا نقدّر موقف الشعب البحريني من المؤتمر والمشاركين فيه".

وأكَّد المطران عطالله حنّا أنَّ مؤتمر البحرين فاشل، ومن أشرف عليه فاشلون، لأنَّهم لا يعرفون حقيقة الشعب الفلسطيني في التمسّك بحقوقهم وقضيتهم، وقال: "أراضينا احتلّت منذ 70 عاماً، ونحن مستعدّون أن نبقى 70 عاماً من جديد، لكن لسنا مستعدين أن نتنازل عن أيّ شبر من أراضينا المحتلة وحقّ العودة والقدس".

ورأى أنَّ التظاهرات التي جابت المدن الفلسطينيّة كافَّة والدول العربية والإسلامية والغربية، رفضاً لمؤتمر البحرين الاقتصادي، دليلٌ على أنَّ قضيتنا حيَّة وعادلة، ولا تسقط مطلقاً ما دامت تُشعل قلوب المحبين والعاشقين.

وفيما يتعلَّق بالمطلوب اليوم من الفلسطينيين لمواجهة مؤتمر البحرين، قال: "ما حكّ جلدكَ مثل ظفركَ، والفلسطينيون يعرفون أنَّ الدفاع عن القضية الفلسطينية وعن العاصمة الأبدية القدس أمرٌ منوطٌ بهم بالدرجة الأولى، ومن يقف بجانبهم من أحرار العالم".

وشدّد على أنَّ إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية من أفضل الوسائل لمواجهة مؤتمر البحرين وما ينتج منه من قرارات ومشاريع لتصفية القضيَّة، لافتاً إلى أنَّ استعادة الوحدة تجعلنا من الأقوياء في مواجهة كلّ المخطّطات والمؤامرات التي تحاك ضدّ قضيّتنا.

يُشار إلى أنَّ مؤتمر البحرين انطلق يوم الثلاثاء في العاصمة البحرينية المنامة لمدة يومين، برعاية الولايات المتحدة الأميركية، بشأن التنمية الاقتصادية في الأراضي الفلسطينية، كما يزعمون، ضمن مبادرة أميركية أوسع لحلِّ النزاع الصهيوني الفلسطيني، في ظلِّ غياب الجانب الفلسطيني.

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

القدس

فلسطين

المطران عطالله حنا

البحرين

مؤتمر البحرين

صفقة القرن

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

من خارج النص

مسرح الطفل | من خارج النص

14 تموز 19

غير نفسك

فن الحوار الناجح | غير نفسك

13 تموز 19

نون والقلم

عالمية الإسلام | نون والقلم

11 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

ولاية الله أساس العمل | محاضرات تربوية

11 تموز 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثامنة والعشرون

10 تموز 19

فقه الشريعة 2019

المنهج التجديدي عند السيد فضل الله رض | فقه الشريعة

10 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

تربية أنفسنا على طاعة الله | محاضرات تربوية

10 تموز 19

وجهة نظر

تحديد النسل مؤمرة أم ضرورة | وجهة نظر

09 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية:

09 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

عبادة الله تعالى | محاضرات تربوية و أخلاقية

08 تموز 19

من خارج النص

الإعلام المقاوم وانقلاب الصورة | من خارج النص

07 تموز 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة السادسة والعشرون

06 تموز 19

شنَّ رئيس أساقفة سبسطية للروم الأرثوذكس، المطران عطالله حنا، هجوماً لاذعاً ضدّ العرب ورجال الأعمال المشاركين في مؤتمر البحرين، مؤكّداً أنَّ المؤتمر كشف الأقنعة وأماط اللثام عن وجوه ما كان يطلق عليهم "أصدقاؤنا من العرب".

وأوضح المطران عطالله حنّا في تصريح خاصّ لـ"فلسطين اليوم" الإخباريَّة، مساء أمس الأربعاء، أنَّ العرب المشاركين في مؤتمر البحرين تحوَّلوا من مرحلة التطبيع إلى مرحلة التّآمر والارتماء في الأحضان المعادية للقضيّة الفلسطينيّة.

وأشار إلى أنَّ مؤتمر البحرين كشف حقيقة ما كان يطلق عليهم "أصدقاؤنا من العرب"، وأنَّ خطاباتهم وكلماتهم المؤيدة لحقوقنا كانت أداة لمحاولة تصفية قضيتنا الوطنية وتنفيذ أوامر الإدارة الأميركيّة برئاسة ترامب.

وقال المطران عطالله حنا: "لا أحد في العالم يستطيع القضاء على القضية الفلسطينيَّة، فلا ترامب ولا نتنياهو ولا المتآمرون من أبناء جلدتنا العرب، فشعبنا سينتصر بصموده وعزيمته وتمسكّه بالأرض والثوابت والحقوق، والمشاركون هم الخاسرون، لأنّ مؤتمر البحرين ولد ميتاً".

وأضاف: "نحن نرفض المؤتمر، ونستنكر عقده في دولة عربية كنا نتمنّى أن يُعقد فيها مؤتمرٌ من أجل القدس والدفاع عن المقدسات المسيحية والإسلامية وما يحدث في القدس من تآمر الاحتلال الإسرائيليّ لتهويدها، لكن أن يكون هناك مؤتمر تآمريّ على القضية الفلسطينية فهو أمر مؤسف ومخجل ومرفوض، وإن كنا نقدّر موقف الشعب البحريني من المؤتمر والمشاركين فيه".

وأكَّد المطران عطالله حنّا أنَّ مؤتمر البحرين فاشل، ومن أشرف عليه فاشلون، لأنَّهم لا يعرفون حقيقة الشعب الفلسطيني في التمسّك بحقوقهم وقضيتهم، وقال: "أراضينا احتلّت منذ 70 عاماً، ونحن مستعدّون أن نبقى 70 عاماً من جديد، لكن لسنا مستعدين أن نتنازل عن أيّ شبر من أراضينا المحتلة وحقّ العودة والقدس".

ورأى أنَّ التظاهرات التي جابت المدن الفلسطينيّة كافَّة والدول العربية والإسلامية والغربية، رفضاً لمؤتمر البحرين الاقتصادي، دليلٌ على أنَّ قضيتنا حيَّة وعادلة، ولا تسقط مطلقاً ما دامت تُشعل قلوب المحبين والعاشقين.

وفيما يتعلَّق بالمطلوب اليوم من الفلسطينيين لمواجهة مؤتمر البحرين، قال: "ما حكّ جلدكَ مثل ظفركَ، والفلسطينيون يعرفون أنَّ الدفاع عن القضية الفلسطينية وعن العاصمة الأبدية القدس أمرٌ منوطٌ بهم بالدرجة الأولى، ومن يقف بجانبهم من أحرار العالم".

وشدّد على أنَّ إنهاء الانقسام واستعادة الوحدة الوطنية الفلسطينية من أفضل الوسائل لمواجهة مؤتمر البحرين وما ينتج منه من قرارات ومشاريع لتصفية القضيَّة، لافتاً إلى أنَّ استعادة الوحدة تجعلنا من الأقوياء في مواجهة كلّ المخطّطات والمؤامرات التي تحاك ضدّ قضيّتنا.

يُشار إلى أنَّ مؤتمر البحرين انطلق يوم الثلاثاء في العاصمة البحرينية المنامة لمدة يومين، برعاية الولايات المتحدة الأميركية، بشأن التنمية الاقتصادية في الأراضي الفلسطينية، كما يزعمون، ضمن مبادرة أميركية أوسع لحلِّ النزاع الصهيوني الفلسطيني، في ظلِّ غياب الجانب الفلسطيني.

 

حول العالم,القدس, فلسطين, المطران عطالله حنا, البحرين, مؤتمر البحرين, صفقة القرن
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية