Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

صفقة القرن تخسر الجولة في البحرين

28 حزيران 19 - 18:30
مشاهدة
139
مشاركة

اختتمت "ورشة البحرين" أعمالها. غادر المشاركون بعد أن أُوصدت الأبواب على أيِّ مخرجات قد تلبي طموحات متعهّدها الأميركي. ورشة المشروع التصفوي، أو ورشة العار، أو غيرها… كلّ التسميات تقود إلى ورشة أُريدت بحرينياً أن تكون "نقطة تحوّل ثانية في مسار العلاقات العربية الإسرائيلية بعد كامب ديفيد"، وفق إقرار وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة نفسه، في حديثه مع صحيفة "تايم أوف إسرائيل". ببساطة، فشلت سلطات البحرين في تثبيت "نقطة التحوّل" هذه، إلا أنَّها بدت أكثر تصالحاً مع السياسات الرسمية في تصريحات لم تعد مستغربة اعتبر فيها آل خليفة أنَّ "إسرائيل" وُجدت لتبقى، ولها الحق في أن تعيش داخل حدود آمنة.

تحت عنوان الازدهار، حاول الأميركيون تقديم رشوة للفلسطينيين، ولكن على حساب ماذا؟ على حساب الحق بالوجود، والحق بالهوية، والحق بالانتماء. كل هذا يريد الأميركيون سلبه.

ما هو المقابل؟ ازدهار مزعوم واستثمارات لا تُمنح، بل ستُموّل من قبل خزائن الخيانة الخليجيَّة التي لم تعد تجد حرجاً في استقبال الوفود "الإسرائيلية" واستضافتها، وفي التقاط الصّور معها، أو وصف الصّلة معهم بأنّهم "أبناء العم".

على مدار السنوات الأخيرة، تجنّدت "النخب" في السعودية والإمارات والبحرين لشيطنة الشخصية الفلسطينية. وفجأة، أخذ يبرز مصطلح "السعودية الكبرى"؛ المصطلح الذي أرادت السلطة الرسمية أن تقول من خلاله للشعب إن مصالح السعودية أكبر من أي قضايا يلتف حولها الشارع السعودي، ولو كانت قضية بحجم فلسطين.. من هنا بدأ ضرب الثوابت بعناوين المصلحة الداخلية أو بعناوين رياضية وسياحية جعلت من الأراضي الإماراتية مفتوحة أمام الجمهور "الإسرائيلي". أما البحرين، فكانت العناوين الثقافية والإنسانية شماعتها، في جزيرة تستعدي مكوناً طائفياً هو الأكبر في داخلها، لتستقبل "الإسرائيليين" بعنوان مزعوم هو التسامح بين الأديان!

على عين العالم، حملت البحرين راية التطبيع بالوكالة عن السعودية، متصدرة واجهة الأنظمة العربية المقاولة في ثوابت أمتها. والهدف السعودي من إيكال المهمة إلى حديقتها الخلفية هو جس نبض الشارع العربي، والبحرين على أتم الاستعداد للمهمة، فالمنامة هي الأكثر استفادة من فكرة شيطنة الجار الإيراني لضرب حراك داخلي يعري شرعية سلطتها، إذ لطالما رمت بأسباب الرفض الشعبي للعائلة الحاكمة، إما بإيران ومؤخراً بقطر! هكذا هي البحرين جاهزة دائماً لشيطنة الآخر، وعلى استعداد دائم لمصافحة الشيطان، ما دام سيضمن لها قبضتها على الحكم، وهذا ما "ضمنه" دونالد ترامب لملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة منذ لقاء الرجلين على هامش قمة الرياض في أيار/ مايو 2017.

استضافت البحرين "الورشة" الاقتصادية التي كان المطلوب من خلالها إطلاق خطة ترامب لتصفية القضية الفلسطينية، أي ما يُعرف بـ"صفقة القرن". لم يحضر الفلسطينيون، قاطعين بموقف فلسطينيّ جامع الطريق على أيّ نجاح للورشة تلك. حضر الأميركي، وحضر "الإسرائيلي" برجال أعماله وإعلامييه، وجنباً إلى جنب حضر العرب. على رأس الطاولة كانت السعودية والإمارات، إلى جانبها البحرين، ومعهم الأردن ومصر اللتان جُرّتا للمشاركة تحت ضغط أميركي، تحدَّث عنه الإعلام "الإسرائيليّ" بصراحة.

مع ذلك، بدا المشهد هزيلاً باهتاً، ليطغى عليه صخب الغضب الشعبي بدءاً من الشارع الفلسطيني، ولا يتوقف عند تونس أو الكويت أو بيروت وغيرهم.. ليخرج نعي إعلامي غير رسمي لمخرجات الورشة من المشاركين فيها بـ "تأجيل الإعلان عن خطة ترمب للسلام حتى نوفمبر (تشرين الثاني)، وألا تنص على قيام دولة فلسطين"، وفق ما نقلت صحيفة الشرق الأوسط في تغطيتها لأعمال مؤتمر البحرين التطبيعي.

فكيف بدا مشهد ورشة البحرين الاقتصادية للخارج؟

في حديثه إلى موقع المنار، يقول رئيس تحرير صحيفة "رأي اليوم" عبد الباري عطوان إن مشهد انعقاد مؤتمر البحرين التطبيعي بالشكل الباهت الذي خرج به، "كان مفيداً لصالح محور المقاومة والفلسطينيين، لكونه أظهر رفض الشارع العربي الواسع لمساعي التطبيع مع العدو الاسرائيلي، ومحاولة تصفية القضية الفلسطينية من خلال بيعها في المؤتمر".

يتابع عطوان: "لقد بدا مؤتمراً هزيلاً، وظهر بشكل واضح فشل صهر ترامب ومستشاره جاريد كوشنر، الذي لم يتمكَّن من جمع سوى ثلاثة وزراء مالية عرب، في وقت غابت فلسطين ودول عظمى مثل روسيا، هذا ما يدلّل على تراجع النفوذ الأميركي على مستوى العالم، ويمكننا تلمّس هذا التراجع الكبير في مقارنة بسيطة نجريها بين مشهد من حضر في البحرين ومشهد المشاركين في مؤتمر مدريد في العام 1991".

ويعتبر عطوان أنَّ المقارنة بين تصريحات وزير الخارجية البحريني والموقف الشعبي داخل البحرين، تمثّل أوضح صورة عن الواقع العربي، حيث السلطات في مكان والمزاج الشعبي في مكان آخر، تحتلّ القضية الفلسطينية مساحة واسعة منه.. "التظاهرات الشعبية التي خرجت في شوارع عربية ومدن إسلامية كانت تعبّر عن أنّ القضية الفلسطينية لا تزال حية وحاضرة في تفاعلاتها… هذا ما جرى في البحرين التي حوَّلها الشعب إلى غابة من أعلام فلسطين، ليُعلن رفضه كل اعتراف بإسرائيل". ورأى أنّ "قياس المواقف العربية ينبغي أن يكون من خلال التحركات الشعبية التي تعبر عن الوجدان العربي بشكل أوضح".

وفي الوقت الّذي كانت تشارك السعوديَّة بثقلها الاقتصاديّ في ورشة المنامة، كان مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة عبدالله بن يحيى المعلمي يؤكد أنَّ القضية الفلسطينية لا تزال تمثل أحد ثوابت السياسية السعودية، وأن حق العودة هو جوهر القضية الفلسطينية، والذي لن يحظى به

الفلسطينيون إلا بمعالجة السبب الرئيسي، وهو إنهاء الاحتلال "الإسرائيلي"، مذكّراً أنَّ بلاده هي أكبر الدول المانحة لوكالة الأنروا…

يتوقَّف عطوان عند التصريح السعودي، مفسّراً أن موقف المعلمي يعني أن السعودية قرأت الموقف الشعبي بدقة، وأيقنت أنَّ مسارها التطبيعيّ مع العدو الاسرائيليّ محفوف بالمخاطر. "الرأي العام السعودي يعارض هذه السياسات، بدءاً من التفريط بالقدس، أو التنازل عن حقّ العودة، أو بيع فلسطين بالكامل، وخصوصاً أنَّ كوشنر نسف "مبادرة السلام العربية" بالكامل، ولم يُشر إليها، بل ذهب في مقابلاته مع الإعلام للحديث عن تنازلات أكبر من تلك التي تضمّنتها المبادرة العربية، هو لا يريد "حلّ الدولتين"، لا يريد الاعتراف بالشّعب الفلسطينيّ.. لم يشر إلى الفلسطينيين حتى، وفي كلامه كان يتحدَّث عن أهل الضفة أو أهل غزة".

انعقدت ورشة البحرين، ولكن.. لا الأميركيون ثبتوا خطة ترامب، ولا السعودية تمكَّنت من تقديم أوراق اعتمادها بالكامل لصالح صفقة وصفها صهر ترامب بأنها فرصة القرن.. من خلال المهمَّة التي أدتها البحرين الرسمية، جسّت السعودية ومعها الأميركيون نبض الشارع العربي، لينصدموا بأنّ الشّارع الذي أريد له أن يغرق في انشغالاته الداخلية وهمومه المعيشية، بدا حيّاً في ثوابته.. فهل ستعيد السعودية ترتيب أوراقها في ورشة التطبيع العلني، من دون أن تخرج من دائرة التطبيع التي تلتزمها مقابل عرش

يقدم محمد بن سلمان كلّ شيء من أجله.. خسر الأميركيون والسعوديون ومن معهم الجولة.. فماذا عن خطواتهم المقبلة؟

المصدر: إسراء الفاس، موقع المنار.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

صفقة القرن

ورشة البحرين

صفقة القرن

كوشنير

فلسطين

الكيان الصهيوني

التطبيع

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

من خارج النص

مسرح الطفل | من خارج النص

14 تموز 19

غير نفسك

فن الحوار الناجح | غير نفسك

13 تموز 19

نون والقلم

عالمية الإسلام | نون والقلم

11 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

ولاية الله أساس العمل | محاضرات تربوية

11 تموز 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثامنة والعشرون

10 تموز 19

فقه الشريعة 2019

المنهج التجديدي عند السيد فضل الله رض | فقه الشريعة

10 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

تربية أنفسنا على طاعة الله | محاضرات تربوية

10 تموز 19

وجهة نظر

تحديد النسل مؤمرة أم ضرورة | وجهة نظر

09 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية:

09 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

عبادة الله تعالى | محاضرات تربوية و أخلاقية

08 تموز 19

من خارج النص

الإعلام المقاوم وانقلاب الصورة | من خارج النص

07 تموز 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة السادسة والعشرون

06 تموز 19

اختتمت "ورشة البحرين" أعمالها. غادر المشاركون بعد أن أُوصدت الأبواب على أيِّ مخرجات قد تلبي طموحات متعهّدها الأميركي. ورشة المشروع التصفوي، أو ورشة العار، أو غيرها… كلّ التسميات تقود إلى ورشة أُريدت بحرينياً أن تكون "نقطة تحوّل ثانية في مسار العلاقات العربية الإسرائيلية بعد كامب ديفيد"، وفق إقرار وزير الخارجية البحريني خالد بن أحمد آل خليفة نفسه، في حديثه مع صحيفة "تايم أوف إسرائيل". ببساطة، فشلت سلطات البحرين في تثبيت "نقطة التحوّل" هذه، إلا أنَّها بدت أكثر تصالحاً مع السياسات الرسمية في تصريحات لم تعد مستغربة اعتبر فيها آل خليفة أنَّ "إسرائيل" وُجدت لتبقى، ولها الحق في أن تعيش داخل حدود آمنة.

تحت عنوان الازدهار، حاول الأميركيون تقديم رشوة للفلسطينيين، ولكن على حساب ماذا؟ على حساب الحق بالوجود، والحق بالهوية، والحق بالانتماء. كل هذا يريد الأميركيون سلبه.

ما هو المقابل؟ ازدهار مزعوم واستثمارات لا تُمنح، بل ستُموّل من قبل خزائن الخيانة الخليجيَّة التي لم تعد تجد حرجاً في استقبال الوفود "الإسرائيلية" واستضافتها، وفي التقاط الصّور معها، أو وصف الصّلة معهم بأنّهم "أبناء العم".

على مدار السنوات الأخيرة، تجنّدت "النخب" في السعودية والإمارات والبحرين لشيطنة الشخصية الفلسطينية. وفجأة، أخذ يبرز مصطلح "السعودية الكبرى"؛ المصطلح الذي أرادت السلطة الرسمية أن تقول من خلاله للشعب إن مصالح السعودية أكبر من أي قضايا يلتف حولها الشارع السعودي، ولو كانت قضية بحجم فلسطين.. من هنا بدأ ضرب الثوابت بعناوين المصلحة الداخلية أو بعناوين رياضية وسياحية جعلت من الأراضي الإماراتية مفتوحة أمام الجمهور "الإسرائيلي". أما البحرين، فكانت العناوين الثقافية والإنسانية شماعتها، في جزيرة تستعدي مكوناً طائفياً هو الأكبر في داخلها، لتستقبل "الإسرائيليين" بعنوان مزعوم هو التسامح بين الأديان!

على عين العالم، حملت البحرين راية التطبيع بالوكالة عن السعودية، متصدرة واجهة الأنظمة العربية المقاولة في ثوابت أمتها. والهدف السعودي من إيكال المهمة إلى حديقتها الخلفية هو جس نبض الشارع العربي، والبحرين على أتم الاستعداد للمهمة، فالمنامة هي الأكثر استفادة من فكرة شيطنة الجار الإيراني لضرب حراك داخلي يعري شرعية سلطتها، إذ لطالما رمت بأسباب الرفض الشعبي للعائلة الحاكمة، إما بإيران ومؤخراً بقطر! هكذا هي البحرين جاهزة دائماً لشيطنة الآخر، وعلى استعداد دائم لمصافحة الشيطان، ما دام سيضمن لها قبضتها على الحكم، وهذا ما "ضمنه" دونالد ترامب لملك البحرين حمد بن عيسى آل خليفة منذ لقاء الرجلين على هامش قمة الرياض في أيار/ مايو 2017.

استضافت البحرين "الورشة" الاقتصادية التي كان المطلوب من خلالها إطلاق خطة ترامب لتصفية القضية الفلسطينية، أي ما يُعرف بـ"صفقة القرن". لم يحضر الفلسطينيون، قاطعين بموقف فلسطينيّ جامع الطريق على أيّ نجاح للورشة تلك. حضر الأميركي، وحضر "الإسرائيلي" برجال أعماله وإعلامييه، وجنباً إلى جنب حضر العرب. على رأس الطاولة كانت السعودية والإمارات، إلى جانبها البحرين، ومعهم الأردن ومصر اللتان جُرّتا للمشاركة تحت ضغط أميركي، تحدَّث عنه الإعلام "الإسرائيليّ" بصراحة.

مع ذلك، بدا المشهد هزيلاً باهتاً، ليطغى عليه صخب الغضب الشعبي بدءاً من الشارع الفلسطيني، ولا يتوقف عند تونس أو الكويت أو بيروت وغيرهم.. ليخرج نعي إعلامي غير رسمي لمخرجات الورشة من المشاركين فيها بـ "تأجيل الإعلان عن خطة ترمب للسلام حتى نوفمبر (تشرين الثاني)، وألا تنص على قيام دولة فلسطين"، وفق ما نقلت صحيفة الشرق الأوسط في تغطيتها لأعمال مؤتمر البحرين التطبيعي.

فكيف بدا مشهد ورشة البحرين الاقتصادية للخارج؟

في حديثه إلى موقع المنار، يقول رئيس تحرير صحيفة "رأي اليوم" عبد الباري عطوان إن مشهد انعقاد مؤتمر البحرين التطبيعي بالشكل الباهت الذي خرج به، "كان مفيداً لصالح محور المقاومة والفلسطينيين، لكونه أظهر رفض الشارع العربي الواسع لمساعي التطبيع مع العدو الاسرائيلي، ومحاولة تصفية القضية الفلسطينية من خلال بيعها في المؤتمر".

يتابع عطوان: "لقد بدا مؤتمراً هزيلاً، وظهر بشكل واضح فشل صهر ترامب ومستشاره جاريد كوشنر، الذي لم يتمكَّن من جمع سوى ثلاثة وزراء مالية عرب، في وقت غابت فلسطين ودول عظمى مثل روسيا، هذا ما يدلّل على تراجع النفوذ الأميركي على مستوى العالم، ويمكننا تلمّس هذا التراجع الكبير في مقارنة بسيطة نجريها بين مشهد من حضر في البحرين ومشهد المشاركين في مؤتمر مدريد في العام 1991".

ويعتبر عطوان أنَّ المقارنة بين تصريحات وزير الخارجية البحريني والموقف الشعبي داخل البحرين، تمثّل أوضح صورة عن الواقع العربي، حيث السلطات في مكان والمزاج الشعبي في مكان آخر، تحتلّ القضية الفلسطينية مساحة واسعة منه.. "التظاهرات الشعبية التي خرجت في شوارع عربية ومدن إسلامية كانت تعبّر عن أنّ القضية الفلسطينية لا تزال حية وحاضرة في تفاعلاتها… هذا ما جرى في البحرين التي حوَّلها الشعب إلى غابة من أعلام فلسطين، ليُعلن رفضه كل اعتراف بإسرائيل". ورأى أنّ "قياس المواقف العربية ينبغي أن يكون من خلال التحركات الشعبية التي تعبر عن الوجدان العربي بشكل أوضح".

وفي الوقت الّذي كانت تشارك السعوديَّة بثقلها الاقتصاديّ في ورشة المنامة، كان مندوبها الدائم لدى الأمم المتحدة عبدالله بن يحيى المعلمي يؤكد أنَّ القضية الفلسطينية لا تزال تمثل أحد ثوابت السياسية السعودية، وأن حق العودة هو جوهر القضية الفلسطينية، والذي لن يحظى به

الفلسطينيون إلا بمعالجة السبب الرئيسي، وهو إنهاء الاحتلال "الإسرائيلي"، مذكّراً أنَّ بلاده هي أكبر الدول المانحة لوكالة الأنروا…

يتوقَّف عطوان عند التصريح السعودي، مفسّراً أن موقف المعلمي يعني أن السعودية قرأت الموقف الشعبي بدقة، وأيقنت أنَّ مسارها التطبيعيّ مع العدو الاسرائيليّ محفوف بالمخاطر. "الرأي العام السعودي يعارض هذه السياسات، بدءاً من التفريط بالقدس، أو التنازل عن حقّ العودة، أو بيع فلسطين بالكامل، وخصوصاً أنَّ كوشنر نسف "مبادرة السلام العربية" بالكامل، ولم يُشر إليها، بل ذهب في مقابلاته مع الإعلام للحديث عن تنازلات أكبر من تلك التي تضمّنتها المبادرة العربية، هو لا يريد "حلّ الدولتين"، لا يريد الاعتراف بالشّعب الفلسطينيّ.. لم يشر إلى الفلسطينيين حتى، وفي كلامه كان يتحدَّث عن أهل الضفة أو أهل غزة".

انعقدت ورشة البحرين، ولكن.. لا الأميركيون ثبتوا خطة ترامب، ولا السعودية تمكَّنت من تقديم أوراق اعتمادها بالكامل لصالح صفقة وصفها صهر ترامب بأنها فرصة القرن.. من خلال المهمَّة التي أدتها البحرين الرسمية، جسّت السعودية ومعها الأميركيون نبض الشارع العربي، لينصدموا بأنّ الشّارع الذي أريد له أن يغرق في انشغالاته الداخلية وهمومه المعيشية، بدا حيّاً في ثوابته.. فهل ستعيد السعودية ترتيب أوراقها في ورشة التطبيع العلني، من دون أن تخرج من دائرة التطبيع التي تلتزمها مقابل عرش

يقدم محمد بن سلمان كلّ شيء من أجله.. خسر الأميركيون والسعوديون ومن معهم الجولة.. فماذا عن خطواتهم المقبلة؟

المصدر: إسراء الفاس، موقع المنار.

حول العالم,صفقة القرن, ورشة البحرين, صفقة القرن, كوشنير, فلسطين, الكيان الصهيوني, التطبيع
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية