Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

سريلانكا: قائد الشرطة متهم بـ"جرائم ضد الإنسانية" بسبب "اعتداءات الفصح"

02 تموز 19 - 12:23
مشاهدة
113
مشاركة

طالب المدعي العام في سريلانكا يوم أمس الإثنين، بمحاكمة قائد شرطة البلاد ومسؤول رفيع في وزارة الدفاع بتهمة ارتكاب "جرائم خطيرة ضد الإنسانية" لعدم منعهما تفجيرات عيد الفصح التي أدت إلى مقتل 258 شخصا، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وذكر النائب العام، دابولا دي ليفيرا، أن المفتش العام في الشرطة، بوغيت غاياسوندارا، ومستشار الرئيس لشؤون الدفاع، هيماسيري فرناندو، لم يستجيبا لتحذيرات مسبقة بشأن التفجيرات الانتحارية التي شنّتها جماعة جهادية محليّة في 21 نيسان/ إبريل.

وجاء في رسالة وجّهها دي ليفيريا إلى قائد الشرطة بالوكالة أن "المسؤولين يجب أن يمثلا أمام قاض بسبب إهمالهما الجنائي في منع هجمات 21 نيسان/ إبريل".

وأوضح أن "إهمالهما يرقى إلى مصاف ما يصنّفه القانون الدولي جرائم خطيرة ضد الإنسانية".

وأمر النائب العام قائد الشرطة بالوكالة، تشاندانا ويكراماراتني، بأخذ إفادات المشتبه بهما وإحضارهما للمثول أمام قاض على وجه السرعة.

وقال النائب العام إن لجنة تحقيق شكّلها الرئيس خلُصت إلى "هفوات كبيرة" ارتكبها فرناندو الذي استقال بعد التفجيرات من منصبه الخاضع مباشرة لإشراف الرئيس ميثريبالا سيريسينا.

وفرناندو أرفع مسؤول في وزارة الدفاع يواجه القضاء علما أن سيريسينا أقال قائد الشرطة جاياسوندارا لرفضه الاستقالة على خلفية الاعتداءات. ومثل جاياسوندارا، وفرناندو أمام لجنة تحقيق برلمانية واتهما سيريسينا بعدم اتباع البروتوكولات المرعية في تقييم التهديدات للأمن القومي.


وأقرت السلطات السريلانكية بأنه تم تجاهل التحذيرات التي وجّهتها الهند من احتمال شن جماعة التوحيد الوطنية المحلية هجوما وشيكا استهدف ثلاث كنائس وثلاثة فنادق فخمة في كولومبو.

وأسفرت الاعتداءات المتزامنة في 21 نيسان/ إبريل عن 258 قتيلا من بينهم نحو 45 أجنبيا وحوالى 500 جريح.

كذلك وُجّهت انتقادات إلى جهاز الاستخبارات لعدم أخذه تحذيرات الهند على محمل الجد إلا أن أحدا من الجهاز لم يخضع للتحقيق.

وطاولت الانتقادات سيريسينا الذي يشغل أيضا منصبَي وزير الدفاع ووزير العدل، وقد اعتبر البعض أنه كان قادرا على منع وقوع الاعتداءات.

وعارض الرئيس إجراء تحقيق برلماني في الاعتداءات وأمر الشرطة بعدم التعاون مع اللجنة البرلمانية إلا أن ذلك لم يمنع اللجنة من المضي قدما في التحقيقات.

وكانت الاستخبارات الهندية قد أبلغت في 4 نيسان/ إبريل، السلطات السريلانكية بمعلومات حول الأهداف أدلى بها جهادي موقوف، أي قبل أكثر من أسبوعين ونصف من وقوع الهجمات.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

سريلانكا

عيد الفصح

تفجيرات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

من خارج النص

مسرح الطفل | من خارج النص

14 تموز 19

غير نفسك

فن الحوار الناجح | غير نفسك

13 تموز 19

نون والقلم

عالمية الإسلام | نون والقلم

11 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

ولاية الله أساس العمل | محاضرات تربوية

11 تموز 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثامنة والعشرون

10 تموز 19

فقه الشريعة 2019

المنهج التجديدي عند السيد فضل الله رض | فقه الشريعة

10 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

تربية أنفسنا على طاعة الله | محاضرات تربوية

10 تموز 19

وجهة نظر

تحديد النسل مؤمرة أم ضرورة | وجهة نظر

09 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية:

09 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

عبادة الله تعالى | محاضرات تربوية و أخلاقية

08 تموز 19

من خارج النص

الإعلام المقاوم وانقلاب الصورة | من خارج النص

07 تموز 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة السادسة والعشرون

06 تموز 19

طالب المدعي العام في سريلانكا يوم أمس الإثنين، بمحاكمة قائد شرطة البلاد ومسؤول رفيع في وزارة الدفاع بتهمة ارتكاب "جرائم خطيرة ضد الإنسانية" لعدم منعهما تفجيرات عيد الفصح التي أدت إلى مقتل 258 شخصا، وفق ما أوردت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وذكر النائب العام، دابولا دي ليفيرا، أن المفتش العام في الشرطة، بوغيت غاياسوندارا، ومستشار الرئيس لشؤون الدفاع، هيماسيري فرناندو، لم يستجيبا لتحذيرات مسبقة بشأن التفجيرات الانتحارية التي شنّتها جماعة جهادية محليّة في 21 نيسان/ إبريل.

وجاء في رسالة وجّهها دي ليفيريا إلى قائد الشرطة بالوكالة أن "المسؤولين يجب أن يمثلا أمام قاض بسبب إهمالهما الجنائي في منع هجمات 21 نيسان/ إبريل".

وأوضح أن "إهمالهما يرقى إلى مصاف ما يصنّفه القانون الدولي جرائم خطيرة ضد الإنسانية".

وأمر النائب العام قائد الشرطة بالوكالة، تشاندانا ويكراماراتني، بأخذ إفادات المشتبه بهما وإحضارهما للمثول أمام قاض على وجه السرعة.

وقال النائب العام إن لجنة تحقيق شكّلها الرئيس خلُصت إلى "هفوات كبيرة" ارتكبها فرناندو الذي استقال بعد التفجيرات من منصبه الخاضع مباشرة لإشراف الرئيس ميثريبالا سيريسينا.

وفرناندو أرفع مسؤول في وزارة الدفاع يواجه القضاء علما أن سيريسينا أقال قائد الشرطة جاياسوندارا لرفضه الاستقالة على خلفية الاعتداءات. ومثل جاياسوندارا، وفرناندو أمام لجنة تحقيق برلمانية واتهما سيريسينا بعدم اتباع البروتوكولات المرعية في تقييم التهديدات للأمن القومي.

وأقرت السلطات السريلانكية بأنه تم تجاهل التحذيرات التي وجّهتها الهند من احتمال شن جماعة التوحيد الوطنية المحلية هجوما وشيكا استهدف ثلاث كنائس وثلاثة فنادق فخمة في كولومبو.

وأسفرت الاعتداءات المتزامنة في 21 نيسان/ إبريل عن 258 قتيلا من بينهم نحو 45 أجنبيا وحوالى 500 جريح.

كذلك وُجّهت انتقادات إلى جهاز الاستخبارات لعدم أخذه تحذيرات الهند على محمل الجد إلا أن أحدا من الجهاز لم يخضع للتحقيق.

وطاولت الانتقادات سيريسينا الذي يشغل أيضا منصبَي وزير الدفاع ووزير العدل، وقد اعتبر البعض أنه كان قادرا على منع وقوع الاعتداءات.

وعارض الرئيس إجراء تحقيق برلماني في الاعتداءات وأمر الشرطة بعدم التعاون مع اللجنة البرلمانية إلا أن ذلك لم يمنع اللجنة من المضي قدما في التحقيقات.

وكانت الاستخبارات الهندية قد أبلغت في 4 نيسان/ إبريل، السلطات السريلانكية بمعلومات حول الأهداف أدلى بها جهادي موقوف، أي قبل أكثر من أسبوعين ونصف من وقوع الهجمات.

حول العالم,سريلانكا, عيد الفصح, تفجيرات
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية