Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

تحقيق بريطانيّ بعد "إهانة" السّفير في واشنطن لترامب

09 تموز 19 - 15:00
مشاهدة
501
مشاركة

أعلنت لندن، أمس الأحد، فتح تحقيق بشأن تسريبات في الصّحافة لمذكّرات دبلوماسيّة نُسبت إلى السفير البريطاني في واشنطن، وصفَ فيها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنّها "تفتقد إلى الكفاءة"، وبأنّ أداءها "معطّل بنحوٍ غير مسبوق".

وقال متحدّث باسم وزارة الخارجيّة: "سيُفتح تحقيق رسمي بشأن التسريبات"، من دون أن يُشكّك في صحّة المذكّرات الدبلوماسيّة، لكنّ وزير الخارجيّة البريطاني جيريمي هانت نأى بنفسه، في بيان، عن التّصريحات المنسوبة إلى السفير البريطاني في واشنطن كيم داروش.

وقال هانت: "من المهمّ جدّا أن نقول إنّ السّفير كان يؤدّي وظيفته، أيْ تقديم تقارير صريحة وآراء شخصيّة حول ما يَحدث في البلد الذي يعمل فيه"، مشيرًا إلى أنّ تلك الآراء لا تعود إلى الحكومة البريطانيّة أو وزير الخارجيّة.

وأضاف هانت، الذي قام بحملة بهدف الوصول إلى منصب رئيس وزراء بريطانيا، الذي سيُعرَف اسمه في 23 تمّوز/ يوليو: "ما زلنا نعتقد أنّه في ظلّ الرئيس ترامب، فإنّ الإدارة الأميركيّة فعّالة للغاية وأفضل صديق للمملكة المتّحدة على الساحة الدوليّة".

ولدى سؤاله عن تلك التّسريبات التي نشرتها صحيفة "ذا ميل أون صنداي"، الأحد، ردَّ الرئيس الأميركي بأنّ داروش "لم يخدم المملكة المتّحدة على نحوٍ جيّد".

ونُقل عن السّفير داروش في تلك المذكّرات السرّية التي أُرسلت إلى بريطانيا، واطّلعت عليها الصحيفة، قوله إنّ رئاسة ترامب قد "تتحطّم وتحترق" و"تنتهي بوَصمة عار".

وجاء في إحدى المذكّرات المزعومة المنسوبة إلى داروش: "لا نعتقد حقًّا أنّ هذه الإدارة (الأميركيّة) ستُصبح طبيعيةً أكثر، وأقلّ اختلالًا، وأقلّ مزاجيّة، وأقلّ تشظّيًا، وأقلّ طيشًا من الناحية الدبلوماسيّة".

وقالت الصحيفة إنّ التّعليقات الأكثر حدّةً التي أطلقها داروش هي تلك التي وصف فيها ترامب بأنّه "غير مستقر" و"غير كفْء".

وأشار السّفير، أيضًا، إلى معلومات "حول الفوضى والمنافسة الشرسة" في البيت الأبيض. ورأى أنّ "الأخبار الزائفة" التي يتحدّث عنها ترامب مرارًا "بغالبيّتها صحيحة".

وداروش هو أحد الدبلوماسيّين الأكثر خبرةً في واشنطن التي وصل إليها في كانون الثاني/ يناير 2016 قبل فوز ترامب برئاسة الولايات المتحدة.

وأكّدت الصحيفة أنّ المذكّرات التي سرّبها على الأرجح مسؤول بريطاني تغطّي فترة تبدأ من العام 2017.

وفي إحدى رسائله الأخيرة في 22 حزيران/ يونيو، انتقد داروش سياسة الرئيس الأميركي حول إيران التي تزيد من خشية وقوع نزاع مسلّح، ورأى أنّ مواقف ترامب حيال طهران "غير مترابطة" و"فوضويّة".

واعتبر أنّ تراجع ترامب في اللحظة الأخيرة عن ضربات ضدّ طهران، ردًا على إسقاط طائرة مسيَّرة أميركيّة بحجّة أنها قد تسّبب مقتل 150 إيرانيًا، "ليس بالأمر المقنع".

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

لندن

واشنطن

ترامب

الولايات المتحدة

بريطانيا

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 30-8-2019

30 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثانية والثلاثون

23 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 23-8-2019

23 آب 19

أعلنت لندن، أمس الأحد، فتح تحقيق بشأن تسريبات في الصّحافة لمذكّرات دبلوماسيّة نُسبت إلى السفير البريطاني في واشنطن، وصفَ فيها إدارة الرئيس الأميركي دونالد ترامب بأنّها "تفتقد إلى الكفاءة"، وبأنّ أداءها "معطّل بنحوٍ غير مسبوق".

وقال متحدّث باسم وزارة الخارجيّة: "سيُفتح تحقيق رسمي بشأن التسريبات"، من دون أن يُشكّك في صحّة المذكّرات الدبلوماسيّة، لكنّ وزير الخارجيّة البريطاني جيريمي هانت نأى بنفسه، في بيان، عن التّصريحات المنسوبة إلى السفير البريطاني في واشنطن كيم داروش.

وقال هانت: "من المهمّ جدّا أن نقول إنّ السّفير كان يؤدّي وظيفته، أيْ تقديم تقارير صريحة وآراء شخصيّة حول ما يَحدث في البلد الذي يعمل فيه"، مشيرًا إلى أنّ تلك الآراء لا تعود إلى الحكومة البريطانيّة أو وزير الخارجيّة.

وأضاف هانت، الذي قام بحملة بهدف الوصول إلى منصب رئيس وزراء بريطانيا، الذي سيُعرَف اسمه في 23 تمّوز/ يوليو: "ما زلنا نعتقد أنّه في ظلّ الرئيس ترامب، فإنّ الإدارة الأميركيّة فعّالة للغاية وأفضل صديق للمملكة المتّحدة على الساحة الدوليّة".

ولدى سؤاله عن تلك التّسريبات التي نشرتها صحيفة "ذا ميل أون صنداي"، الأحد، ردَّ الرئيس الأميركي بأنّ داروش "لم يخدم المملكة المتّحدة على نحوٍ جيّد".

ونُقل عن السّفير داروش في تلك المذكّرات السرّية التي أُرسلت إلى بريطانيا، واطّلعت عليها الصحيفة، قوله إنّ رئاسة ترامب قد "تتحطّم وتحترق" و"تنتهي بوَصمة عار".

وجاء في إحدى المذكّرات المزعومة المنسوبة إلى داروش: "لا نعتقد حقًّا أنّ هذه الإدارة (الأميركيّة) ستُصبح طبيعيةً أكثر، وأقلّ اختلالًا، وأقلّ مزاجيّة، وأقلّ تشظّيًا، وأقلّ طيشًا من الناحية الدبلوماسيّة".

وقالت الصحيفة إنّ التّعليقات الأكثر حدّةً التي أطلقها داروش هي تلك التي وصف فيها ترامب بأنّه "غير مستقر" و"غير كفْء".

وأشار السّفير، أيضًا، إلى معلومات "حول الفوضى والمنافسة الشرسة" في البيت الأبيض. ورأى أنّ "الأخبار الزائفة" التي يتحدّث عنها ترامب مرارًا "بغالبيّتها صحيحة".

وداروش هو أحد الدبلوماسيّين الأكثر خبرةً في واشنطن التي وصل إليها في كانون الثاني/ يناير 2016 قبل فوز ترامب برئاسة الولايات المتحدة.

وأكّدت الصحيفة أنّ المذكّرات التي سرّبها على الأرجح مسؤول بريطاني تغطّي فترة تبدأ من العام 2017.

وفي إحدى رسائله الأخيرة في 22 حزيران/ يونيو، انتقد داروش سياسة الرئيس الأميركي حول إيران التي تزيد من خشية وقوع نزاع مسلّح، ورأى أنّ مواقف ترامب حيال طهران "غير مترابطة" و"فوضويّة".

واعتبر أنّ تراجع ترامب في اللحظة الأخيرة عن ضربات ضدّ طهران، ردًا على إسقاط طائرة مسيَّرة أميركيّة بحجّة أنها قد تسّبب مقتل 150 إيرانيًا، "ليس بالأمر المقنع".

 

حول العالم,لندن, واشنطن, ترامب, الولايات المتحدة, بريطانيا
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية