Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

بريطانيا تعتزم فرض عقوبات اقتصادية على إيران

21 تموز 19 - 15:25
مشاهدة
235
مشاركة
يعكف وزراء في الحكومة البريطانيّة على إعداد خطط لفرض عقوبات إضافيّة على إيران، قد تطال أصولها الماليّة، فحسب ما ذكرت صحيفة "ديلي تليغراف" من المتوقع أن يعلن وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هانت، اليوم، إجراءات دبلوماسية واقتصادية، بما في ذلك احتمال تجميد أصول إيرانية ردًا على احتجاز السلطات الإيرانية لناقلة النفط البريطيانية.


ورجّحت الصحيفة أن تدعو بريطانيا الأممَ المتحدة والاتحاد الأوروبي، أيضًا، إلى إعادة فرض عقوبات على إيران بعد رفعها في 2016 عقب إبرام اتفاق بشأن برنامج إيران النووي.
 
والليلة الماضية، بعثت بريطانيا رسالة إلى مجلس الأمن الدولي لتفنيد الرواية الإيرانيّة حول احتجاز الناقلة التي كانت تعبر بحر عمان رافعة العلم البريطاني أوّل من أمس، الجمعة.

وأصرت بريطانيا، في الرسالة، على عدم وجود أدلة على ادعاءات إيران باصطدام الناقلة بقارب صيد إيراني، وادّعت بريطانيا أن الحرس الثوري سيطر على الناقلة البريطانيّة بعد دخولها المياه العُمانيّة، وهو ما اعتبرته "يمثل تدخلا غير قانوني".

وأكدت بريطانيا، في الرسالة التي نقلتها "رويترز" على أن ناقلتها "كانت تمارس حق العبور القانوني في مضيق دولي بما يكفله القانون الدولي (الذي) يشترط عدم عرقلة حق المرور"، غير أن بريطانيا شددت في الرسالة ذاتها على أن التوترات الحاصلة "مثيرة للقلق"، وأنها تعطي الأولوية للتهدئة.

وأمس، السبت، أجرى هانت اتصالًا هاتفيًا مع نظيره الإيراني، محمّد جواد ظريف، حول اعتقال الحرس الثوري لناقلة نفط تحمل العلم البريطاني.

وخلال اللقاء عبّر هانت عن "خيبة أمله البالغة" من احتجاز الناقلة، وعن اعتقاده أنه "يجب الحفاظ على حريّة الملاحة في الخليج"، بينما ردّ عليه ظريف بالقول إن الاحتجاز "قانوني" وإن الناقلة "خالفت القوانين واحتجزت بطلب من سلطة الموانئ الإيرانيّة".

بينما قال بيان صادر عن الخارجيّة الإيرانيّة إن الوزيرين بحثا عن "حلول قانونيّة لأزمة الناقلة وتجنّب التصعيد".

وتجاهلت طهران حتى الساعة الدعوات التي وجّهها السبت الأوروبيون لمطالبتها بالإفراج عن ناقلة النفط، في خطوة وصفتها بريطانيا بأنها "خطيرة" واستدعت على خلفيتها القائم بالأعمال الإيراني ونصحت على إثرها سفنها بتجنب المضيق.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

إيران

بريطانيا

مضيق هرمز

ناقلة نفط

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

وجهة نظر

البذخ في المناسبات | وجهة نظر

13 آب 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثلاثون

10 آب 19

قبس من نورهم الموسم الثاني

مسؤوليتنا في عصر الغيبة | قبس من نورهم

05 آب 19

قبس من نورهم الموسم الثاني

الغيبة وإشكالية طول العمر | قبس من نورهم

29 تموز 19

قبس من نورهم الموسم الثاني

الإمام المهدي المنتظر (عج) | قبس من نورهم

22 تموز 19

الدينُ القيّم

التقية حقيقة ام تهمة | الدين القيم

22 تموز 19

من خارج النص

الإعلام البيئي بين الأهمية والتهميش | من خارج النص

21 تموز 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثامنة والعشرون

20 تموز 19

غير نفسك

غير نفسك:

20 تموز 19

نون والقلم

الحرب والسلام في الفكر الإسلامي | نون والقلم

18 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

توحيد الله تعالى | محاضرات تربوية و أخلاقية

17 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

تجارة الدنيا وربح الآخرة | محاضرات تربوية وأخلاقية

16 تموز 19

يعكف وزراء في الحكومة البريطانيّة على إعداد خطط لفرض عقوبات إضافيّة على إيران، قد تطال أصولها الماليّة، فحسب ما ذكرت صحيفة "ديلي تليغراف" من المتوقع أن يعلن وزير الخارجية البريطاني، جيريمي هانت، اليوم، إجراءات دبلوماسية واقتصادية، بما في ذلك احتمال تجميد أصول إيرانية ردًا على احتجاز السلطات الإيرانية لناقلة النفط البريطيانية.

ورجّحت الصحيفة أن تدعو بريطانيا الأممَ المتحدة والاتحاد الأوروبي، أيضًا، إلى إعادة فرض عقوبات على إيران بعد رفعها في 2016 عقب إبرام اتفاق بشأن برنامج إيران النووي.
 
والليلة الماضية، بعثت بريطانيا رسالة إلى مجلس الأمن الدولي لتفنيد الرواية الإيرانيّة حول احتجاز الناقلة التي كانت تعبر بحر عمان رافعة العلم البريطاني أوّل من أمس، الجمعة.

وأصرت بريطانيا، في الرسالة، على عدم وجود أدلة على ادعاءات إيران باصطدام الناقلة بقارب صيد إيراني، وادّعت بريطانيا أن الحرس الثوري سيطر على الناقلة البريطانيّة بعد دخولها المياه العُمانيّة، وهو ما اعتبرته "يمثل تدخلا غير قانوني".

وأكدت بريطانيا، في الرسالة التي نقلتها "رويترز" على أن ناقلتها "كانت تمارس حق العبور القانوني في مضيق دولي بما يكفله القانون الدولي (الذي) يشترط عدم عرقلة حق المرور"، غير أن بريطانيا شددت في الرسالة ذاتها على أن التوترات الحاصلة "مثيرة للقلق"، وأنها تعطي الأولوية للتهدئة.

وأمس، السبت، أجرى هانت اتصالًا هاتفيًا مع نظيره الإيراني، محمّد جواد ظريف، حول اعتقال الحرس الثوري لناقلة نفط تحمل العلم البريطاني.

وخلال اللقاء عبّر هانت عن "خيبة أمله البالغة" من احتجاز الناقلة، وعن اعتقاده أنه "يجب الحفاظ على حريّة الملاحة في الخليج"، بينما ردّ عليه ظريف بالقول إن الاحتجاز "قانوني" وإن الناقلة "خالفت القوانين واحتجزت بطلب من سلطة الموانئ الإيرانيّة".

بينما قال بيان صادر عن الخارجيّة الإيرانيّة إن الوزيرين بحثا عن "حلول قانونيّة لأزمة الناقلة وتجنّب التصعيد".

وتجاهلت طهران حتى الساعة الدعوات التي وجّهها السبت الأوروبيون لمطالبتها بالإفراج عن ناقلة النفط، في خطوة وصفتها بريطانيا بأنها "خطيرة" واستدعت على خلفيتها القائم بالأعمال الإيراني ونصحت على إثرها سفنها بتجنب المضيق.
حول العالم,إيران, بريطانيا, مضيق هرمز, ناقلة نفط
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية