Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

مرشّح للرئاسة الأميركية يُعرّي الكيان الصّهيونيّ بشأن المساعدات المقدّمة له

15 آب 19 - 15:00
مشاهدة
27
مشاركة

اقترح السيناتور بيرني ساندرز (مستقلّ عن ولاية فيرمونت) الاستفادة من مليارات الدولارات التي تمنحها الولايات المتحدة للكيان الصهيوني كمساعدات، لدفع تلّ أبيب إلى تغيير سياستها.

وقال ساندرز، وهو من أشدّ المنتقدين لرئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، إنَّ النفوذ يمكن أن يستخدم لتغيير السياسات الصهيونية، وصياغة حلّ للصراع العربي - الصهيوني.

وقال ساندرز الذي يسعى إلى الوصول إلى البيت الأبيض: "هدف الولايات المتحدة يجب أن يكون جمع الناس في المنطقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، لخلق نوع من السلام العملي، الذي يعمل من أجل الطرفين، وليس طرفاً واحداً".

وأوضح المرشّح الرئاسيّ في تجمّع انتخابي في ولاية نيوهامبشاير أنَّ حكومة الولايات المتحدة تقدّم مبالغ كبيرة للكيان الصّهيونيّ، مؤكداً أنه يمكن الاستفادة من هذه الأموال لإنهاء بعض العنصرية التي يمكن رؤيتها في هذا الكيان.

ولم توضح إدارة الحملة الانتخابية لساندرز مقدار الأموال التي ستحاول الاستفادة منها للضغط على الكيان الصهيوني، ولم توضح أيضاً السياسات المحددة التي تريد وقفها.

ووقعت الولايات المتحدة والكيان الصهيوني اتفاقاً في العام 2016، يتضمَّن إرسال 38 مليار دولار كمساعدات عسكرية للكيان المحتلّ على مدار 10 أعوام، وهي أكبر حزمة مساعدات في تاريخ الولايات المتحدة.

وانتقد ناشطون أميركيون الاتفاقية، وقالوا إنَّ أموال دافعي الضرائب لا ينبغي أن تساعد في تمويل احتلال الكيان الصهيوني للضفة الغربية أو الحصار المفروض على قطاع غزة.

وتحدَّث ساندرز لأول مرة عن قضية المساعدات الأميركية المالية للكيان الصيهوني في يوليو/ تموز الماضي على منصة "بود أنقذوا أميركا"، إذ قال إنَّ "نتنياهو يقود حكومة يمينية متطرفة ذات توجهات عنصرية كثيرة".

ورغم ذلك، أكَّد ساندرز، وهو يهودي، للناخبين أنَّ موقفه لا يجعله معادياً للكيان الصيهوني، وأن انتقاد الحكومة الصهيونية لا يعتبر معادياً للسامية.

وقال: "كلّ ما قلته في هذا الشأن هو أن السياسة الخارجية للولايات المتحدة يجب أن تكون نزيهة. هذا كلّ شيء. لإسرائيل كلّ الحق في العيش بسلام وأمن، وكذلك الشعب الفلسطيني".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

الولايات المتحدة

بيرني ساندرز

مجلس الشيوخ الأميركي

الانتخابات الأميركية

الكيان الصهيوني

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

وجهة نظر

البذخ في المناسبات | وجهة نظر

13 آب 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثلاثون

10 آب 19

قبس من نورهم الموسم الثاني

مسؤوليتنا في عصر الغيبة | قبس من نورهم

05 آب 19

قبس من نورهم الموسم الثاني

الغيبة وإشكالية طول العمر | قبس من نورهم

29 تموز 19

قبس من نورهم الموسم الثاني

الإمام المهدي المنتظر (عج) | قبس من نورهم

22 تموز 19

الدينُ القيّم

التقية حقيقة ام تهمة | الدين القيم

22 تموز 19

من خارج النص

الإعلام البيئي بين الأهمية والتهميش | من خارج النص

21 تموز 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثامنة والعشرون

20 تموز 19

غير نفسك

غير نفسك:

20 تموز 19

نون والقلم

الحرب والسلام في الفكر الإسلامي | نون والقلم

18 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

توحيد الله تعالى | محاضرات تربوية و أخلاقية

17 تموز 19

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

تجارة الدنيا وربح الآخرة | محاضرات تربوية وأخلاقية

16 تموز 19

اقترح السيناتور بيرني ساندرز (مستقلّ عن ولاية فيرمونت) الاستفادة من مليارات الدولارات التي تمنحها الولايات المتحدة للكيان الصهيوني كمساعدات، لدفع تلّ أبيب إلى تغيير سياستها.

وقال ساندرز، وهو من أشدّ المنتقدين لرئيس الوزراء الصهيوني بنيامين نتنياهو، إنَّ النفوذ يمكن أن يستخدم لتغيير السياسات الصهيونية، وصياغة حلّ للصراع العربي - الصهيوني.

وقال ساندرز الذي يسعى إلى الوصول إلى البيت الأبيض: "هدف الولايات المتحدة يجب أن يكون جمع الناس في المنطقة بين الفلسطينيين والإسرائيليين، لخلق نوع من السلام العملي، الذي يعمل من أجل الطرفين، وليس طرفاً واحداً".

وأوضح المرشّح الرئاسيّ في تجمّع انتخابي في ولاية نيوهامبشاير أنَّ حكومة الولايات المتحدة تقدّم مبالغ كبيرة للكيان الصّهيونيّ، مؤكداً أنه يمكن الاستفادة من هذه الأموال لإنهاء بعض العنصرية التي يمكن رؤيتها في هذا الكيان.

ولم توضح إدارة الحملة الانتخابية لساندرز مقدار الأموال التي ستحاول الاستفادة منها للضغط على الكيان الصهيوني، ولم توضح أيضاً السياسات المحددة التي تريد وقفها.

ووقعت الولايات المتحدة والكيان الصهيوني اتفاقاً في العام 2016، يتضمَّن إرسال 38 مليار دولار كمساعدات عسكرية للكيان المحتلّ على مدار 10 أعوام، وهي أكبر حزمة مساعدات في تاريخ الولايات المتحدة.

وانتقد ناشطون أميركيون الاتفاقية، وقالوا إنَّ أموال دافعي الضرائب لا ينبغي أن تساعد في تمويل احتلال الكيان الصهيوني للضفة الغربية أو الحصار المفروض على قطاع غزة.

وتحدَّث ساندرز لأول مرة عن قضية المساعدات الأميركية المالية للكيان الصيهوني في يوليو/ تموز الماضي على منصة "بود أنقذوا أميركا"، إذ قال إنَّ "نتنياهو يقود حكومة يمينية متطرفة ذات توجهات عنصرية كثيرة".

ورغم ذلك، أكَّد ساندرز، وهو يهودي، للناخبين أنَّ موقفه لا يجعله معادياً للكيان الصيهوني، وأن انتقاد الحكومة الصهيونية لا يعتبر معادياً للسامية.

وقال: "كلّ ما قلته في هذا الشأن هو أن السياسة الخارجية للولايات المتحدة يجب أن تكون نزيهة. هذا كلّ شيء. لإسرائيل كلّ الحق في العيش بسلام وأمن، وكذلك الشعب الفلسطيني".

حول العالم,الولايات المتحدة, بيرني ساندرز, مجلس الشيوخ الأميركي, الانتخابات الأميركية, الكيان الصهيوني
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية