Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العلّامة فضل الله في يوم الغدير: نحياه بالوحدة ورفض الفتنة

20 آب 19 - 16:04
مشاهدة
367
مشاركة

بسم الله الرحمن الرحيم

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                        التاريخ: 19 ذو الحجة 1440هـ

  السيد علي فضل الله                                                         الموافق: 20 آب 2019 م

 

فضل الله في يوم الغدير:

نحياه بالوحدة ورفض الفتنة

دعا العلامة السيد علي فضل الله إلى العمل لحماية الوحدة الإسلامية وتعزيز الوحدة الداخلية، مشدداً على أن نعيش القيم التي عاشها الإمام عليّ (ع) في معرض الاحتفال بيوم الغدير، وقال: "إنّنا لا نفهم إحياء يوم الغدير كعودة إلى التاريخ أو احتفالاً بالذكرى فحسب، بل من خلال تأكيد التواصل مع هذا التاريخ من خلال القيم التي جسدها الإمام علي (ع) في حركته، ومن خلال سعيه لحماية الوحدة الإسلامية ومحاصرة الساعين للفتنة في الواقع الإسلامي".

وشدّد في كلمة له حول يوم الغدير على رفض الإمام عليّ (ع) ركوب موجة الفتنة الَّتي كان يعرف أنها سوف تسقط الواقع الإسلامي كلّه، مشدداً على ضرورة إلى الاقتداء بهذا الموقف الذي يمثل النموذج الإسلامي في حماية الأمة ومنعها من السقوط الداخلي وتحكّم الأعداء بها بفعل التفرقة والتمزقات الداخلية.

وأكَّد سماحته أنّ الإمام علياً (ع) لم يساوم على كلّ ما يتصل بحقه أو الحق الإسلامي العام، ولكن المسألة تتصل في أن تبقى الأمة على قوتها ومناعتها، داعياً إلى أن نسعى جميعاً لحماية وحدتنا على المستوى الإسلامي العام، وكذلك على المستوى اللبناني، مشيراً إلى أنَّ الأزمات التي يعيشها البلد، وعلى رأسها الأزمة الاقتصادية، تستدعي موقفاً موحداً، وخصوصاً أنَّ الأعداء يعملون لاستغلال الضعف الداخلي وعدم الاستقرار للعبث بالوحدة بين المكونات اللبنانية ومحاولة الضغط على لبنان، وخصوصاً في القضايا الاستراتيجية.

ورأى سماحته أنَّ علياً لم يعش الحكم إلا مسؤولية عن قضايا الناس ومستقبلهم، ولهذا لم يساوم على مصلحتهم ولا على العدل في التعامل معهم. ولذلك، فإنَّ علينا أن نتعاطى في مسألة العلاقة بين الحاكم والمحكوم من خلال ملاحقة المسؤول في كلّ ما يتّصل بحقوق الناس وقضاياهم.

وقال: "إنّ ولاءنا لعليّ (ع) في يوم الولاية لن يكون في الاكتفاء بحبه أو الانتماء إليه فحسب، بل في أن نجري مراجعة لمسيرتنا، لنتأكّد أننا على صورته في العلم والعبادة والأخلاق والتَّضحية والسَّعي لوحدة المسلمين والجهاد في سبيل الله، ولتشكل عناصر شخصيّته القياديّة المعيار في كلّ قيادةٍ نختارها.. فلن يقبل منا عليّ (ع) أن نتولاه ثم لا نكون على سيرته وهداه وعلى نهجه".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

العلّامة فضل الله

بيروت

يوم الغدير

السيد علي فضل الله

حارة حريك

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

غير نفسك

إدارة الغضب | غير نفسك

17 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 16-8-2019

16 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثالثة والثلاثون

14 آب 19

فقه الشريعة 2019

البر والإحسان بالوالدين | فقه الشريعة

14 آب 19

وجهة نظر

البذخ في المناسبات | وجهة نظر

13 آب 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثلاثون

10 آب 19

غير نفسك

أعيادنا كيف نحييها | غير نفسك

10 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثلاثون

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام زين العابدين (ع) في يوم عرفة | بصوت السيد فضل الله رض

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام الحسين (ع) في يوم عرفة | القارىء الشيخ موسى الأسدي

09 آب 19

نون والقلم

الأبعاد الإجتماعية والإنسانية لفريضة الحج | نون والقلم

08 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثانية والثلاثون

07 آب 19

بسم الله الرحمن الرحيم

المكتب الإعلامي لسماحة العلامة                                        التاريخ: 19 ذو الحجة 1440هـ

  السيد علي فضل الله                                                         الموافق: 20 آب 2019 م

 

فضل الله في يوم الغدير:

نحياه بالوحدة ورفض الفتنة

دعا العلامة السيد علي فضل الله إلى العمل لحماية الوحدة الإسلامية وتعزيز الوحدة الداخلية، مشدداً على أن نعيش القيم التي عاشها الإمام عليّ (ع) في معرض الاحتفال بيوم الغدير، وقال: "إنّنا لا نفهم إحياء يوم الغدير كعودة إلى التاريخ أو احتفالاً بالذكرى فحسب، بل من خلال تأكيد التواصل مع هذا التاريخ من خلال القيم التي جسدها الإمام علي (ع) في حركته، ومن خلال سعيه لحماية الوحدة الإسلامية ومحاصرة الساعين للفتنة في الواقع الإسلامي".

وشدّد في كلمة له حول يوم الغدير على رفض الإمام عليّ (ع) ركوب موجة الفتنة الَّتي كان يعرف أنها سوف تسقط الواقع الإسلامي كلّه، مشدداً على ضرورة إلى الاقتداء بهذا الموقف الذي يمثل النموذج الإسلامي في حماية الأمة ومنعها من السقوط الداخلي وتحكّم الأعداء بها بفعل التفرقة والتمزقات الداخلية.

وأكَّد سماحته أنّ الإمام علياً (ع) لم يساوم على كلّ ما يتصل بحقه أو الحق الإسلامي العام، ولكن المسألة تتصل في أن تبقى الأمة على قوتها ومناعتها، داعياً إلى أن نسعى جميعاً لحماية وحدتنا على المستوى الإسلامي العام، وكذلك على المستوى اللبناني، مشيراً إلى أنَّ الأزمات التي يعيشها البلد، وعلى رأسها الأزمة الاقتصادية، تستدعي موقفاً موحداً، وخصوصاً أنَّ الأعداء يعملون لاستغلال الضعف الداخلي وعدم الاستقرار للعبث بالوحدة بين المكونات اللبنانية ومحاولة الضغط على لبنان، وخصوصاً في القضايا الاستراتيجية.

ورأى سماحته أنَّ علياً لم يعش الحكم إلا مسؤولية عن قضايا الناس ومستقبلهم، ولهذا لم يساوم على مصلحتهم ولا على العدل في التعامل معهم. ولذلك، فإنَّ علينا أن نتعاطى في مسألة العلاقة بين الحاكم والمحكوم من خلال ملاحقة المسؤول في كلّ ما يتّصل بحقوق الناس وقضاياهم.

وقال: "إنّ ولاءنا لعليّ (ع) في يوم الولاية لن يكون في الاكتفاء بحبه أو الانتماء إليه فحسب، بل في أن نجري مراجعة لمسيرتنا، لنتأكّد أننا على صورته في العلم والعبادة والأخلاق والتَّضحية والسَّعي لوحدة المسلمين والجهاد في سبيل الله، ولتشكل عناصر شخصيّته القياديّة المعيار في كلّ قيادةٍ نختارها.. فلن يقبل منا عليّ (ع) أن نتولاه ثم لا نكون على سيرته وهداه وعلى نهجه".

حول العالم,العلّامة فضل الله, بيروت, يوم الغدير, السيد علي فضل الله, حارة حريك
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية