Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

قصَّة المباهلة.. وانفتاح الإسلام على الآخر

23 آب 19 - 15:03
مشاهدة
391
مشاركة

ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله ، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبتيه:

قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: {الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُنْ مِنَ الْمُمْتَرِينَ * فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ}. صدق الله العظيم.

نستعيد في الرابع والعشرين من شهر ذي الحجّة من السنة التاسعة للهجرة حدثاً مهمّاً في التاريخ الإسلامي، أظهر مدى انفتاح الإسلام على الديانات السماوية الأخرى، وأسلوبه في التعامل مع من يختلفون معه، وهو اليوم الذي باهل فيه رسول الله (ص) نصارى نجران. ونجران كانت تمثّل آنذاك مركز الديانة المسيحيّة في الجزيرة العربيّة.

ونحن نستعيد هذه الذِّكرى كاستعادتنا لكلِّ ذكرياتنا، لنأخذ من عبرها ودروسها، ولنصوِّب نظرتنا ومواقفنا إلى العلاقة مع الآخر، وخصوصاً مع أهل الكتاب.

نصارى نجران في المسجد

وكان رسول الله (ص) قد دعا رأس الكنيسة في نجران، حارثة بن علقمة، للقدوم إلى المدينة، التزاماً بقوله تعالى: {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا الله وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللهِ}.

يومها، استجاب أسقف نجران لدعوة رسول الله (ص)، وأرسل وفداً مؤلَّفاً من ستّين شخصاً من كبار رجالات الكنيسة، فاستقبلهم رسول الله (ص) في مسجده في المدينة المنوَّرة تكريماً لهم، وهو ما يعزِّز الرأي الفقهي الذي يقول أن لا مانع من دخول أهل الكتاب إلى المساجد.

وقد سمح لهم رسول الله (ص) آنذاك بالتَّعبير عن قناعاتهم وعمَّا يؤمنون، فلم يمانع أن يدخلوا المسجد وهم يحملون الصّلبان في أعناقهم، وأن يدقّوا النّواقيس فيه، علماً أنَّ رسول الله (ص) كان آنذاك في موقع السلطة والقوّة، ولو شاء أن يفرض أمراً لحصل.

الحوار بين الطّرفين

وقد جرى لقاء حواريّ بين رسول الله (ص) ونصارى نجران، حضره حشد كبير من المسلمين، ابتدأه رسول الله (ص) بالإشارة إلى أنّ ما جاء به لم يأت من فراغ، بل يندرج في سلسلة الرّسالات السماوية. وفي ذلك، قوله عزّ وجلّ: {آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آَمَنَ بِاللهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ}، وأنّ مثَله ومثَل الأنبياء مِن قبله كمثل رجل بنى بيتاً فأحسَنه وأجمله، إلا موضع لبنة مِن زاوية، فجعل الناس يطوفون بالبيت ويعجبون له ويقولون: هلا وضعت هذه اللّبنة؟ قال: "فأنا اللّبنة وأنا خاتم النبيّين".

وفي صفات الأنبياء، أسهب رسول الله (ص)، فأوضح أنّ الأنبياء الذين أرسلهم الله إلى الناس ليبلّغوا رسالة ربّهم، هم بشر لهم كلّ صفات البشرية، ولكن ما يميّزهم ويكرمهم، هو أنّه يوحَى إليهم. وهذا ما ينطبق على السيّد المسيح (ع)، فالسيد المسيح عبد لله ورسوله، وهو الّذي قال: {قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً * وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً * وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً}..{مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآَيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ}.

هنا تدخّل رئيس وفد نصارى نجران قائلاً: لكنّه ابن الله، وإذا لم يكن ابن الله فهو ابن من؟ فتلا النبيّ (ص) قوله تعالى: {إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ}.

هو قدرة الله تجلّت في ولادته، وقد أوجده من أمّ دون أب، ومثله مثل آدم: {إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ الله كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ}. فلو أنّ ولادته من دون أب تستوجب أن يكون ابناً لله، فآدم أولى بذلك، لأنّه خلق من دون أب وأمّ.

رسول أم إله؟!

عندها قال رئيس الوفد: إذا كنت تقول عن السيّد المسيح إنّه عبدٌ لله، لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً إلا بأمر الله، ولكن ألم يكن يحيي الموتى، ويبرئ الأكمه والأبرص، وينبئ الناس بما يأكلون ويدخرون، فهل يستطيع أن يفعل ذلك إلا من تجلّت فيه صفات الألوهيّة؟ فقال رسول الله (ص) إنَّ ما جرى من السيد المسيح هو معاجز، شأنه في ذلك شأن الأنبياء، يظهرها الله على أيدي أنبيائه ورسله، حتى يؤمن النّاس بهم ويتّبعوهم ويثقوا بأنهم مبعوثون من عند الله، فهي ليست تعبيراً عن قدرات شخصيّة، بل هي قدرة الله التي يجريها على أيديهم. وقد حرص الله سبحانه تعالى في حديثه عن معجزات السيّد المسيح (ع) أن يذكر أنّها كانت بإذنه، ومن ذلك قوله سبحانه: {وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ الله وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ الله وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ}.

الدَّعوة إلى المباهلة

وطال النقاش، واستمرَّ الحوار، ووفد نصارى نجران يسأل عمّا يجيش في صدره، والرَّسول (ص) يقدِّم لهم البراهين الدالَّة والشَّواهد الثّابتة، حتى بان أخيراً أن لا أحد في الوفد يريد أن يقرّ بالحقيقة التي دعا إليها رسول الله (ص)، وقد لا يكون ذلك لعدم إيمانهم بما قاله (ص) لهم، بل لصعوبة تغيير ما كانوا عليه وألفوه وبنوا حياتهم عليه.

بعدما رأى رسول الله (ص) عدم رغبتهم بالانصياع له، دعاهم إلى ما دعاه الله إليه، وهو المباهلة. والمباهلة تعني أن يجتمع الفريقان المختلفان، فيضرع كلّ منهما إلى الله لكي يميز الصّادق من الكاذب.

وهذا ما نزلت به الآية الكريمة على رسول الله (ص): {فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ الله عَلَى الْكَاذِبِينَ}.

وفوجئ نصارى نجران بطلب رسول الله (ص)، إذ لم يكن في حسابهم أن يخضعوا لهذا الامتحان، ولكن ما كان من خيار لهم إلا أن يوافقوا، لذا قالوا: أنصَفْتَ يا أبا القاسم، فإنََّ المباهلة آية معجّلة بيننا وبينك.

وانفضَّ الاجتماع، وذهب وفد نجران يتفكَّرون بما يصنعون، فقال رئيس الوفد: قد جاءكم الرّجل بالفصل من أمره وأمركم، فانظروا بمن يباهلكم، فإن باهلكم بالكثرة وذوي الشدَّة، وهذا صنع الملوك، باهلناه، وإن أتانا بنفرٍ قليلٍ من صحابته، أو من أهل بيته خاصَّة كما هي سجيّةُ الأنبياء، فلا نُباهله، فإنّه لا يقدّم أهل بيته وكبار صحابته إلا وهو صادق، وهذه لكم أمارة.

وفي الصباح، وبينما كانت الجموع تصطفّ، إذ بصوت يرتفع بالتّكبير، وإذا برسول الله (ص) قد قدم إلى المباهلة وهو يحتضن الحسين (ع)، وآخذاً بيد الحسن (ع)، وخلفه عليّ بن أبي طالب (ع) وفاطمة (ع)، وهؤلاء كانوا يمثّلونه في ما أشارت إليه آية المباهلة، فالحفيدان السبطان الحسن والحسين (ع) أشارت إليهما الآية بـ(أبناءنا)، وفاطمة (ع) أشارت إليها الآية بـ(نساءنا)، وعليّ (ع) بـ(أنفسنا).

تقدّم النبي (ص) إلى حيث نصارى نجران، وهو يقول لهم: "إذا دعوتُ فأمِّنُوا"، ثم يرفع يَدَيْه نحو السماء، ويدعو الله سبحانه قائلاً: "اللَّهمَّ هؤلاء أهل بيتي".

لما رأى نصارى نجران أنَّ هؤلاء الأربعة وحدهم ممن سيباهلُ بهم الرَّسول (ص)، وهم من أهل بيته، أشار إليهم رئيسهم: والله إني لأَرَى وجُوهاً لو سألُوا ربَّهم أن يُزيل الجبلَ عن مكانِه لأجابَهُمْ وأَزَالَهُ، فلا تباهلوهم. وقرّروا أن لا يدخلوا في المباهلة، واتفقوا مع رسول الله (ص) على أن يبقوا على ما هم عليه، وعلى تنظيم العلاقة بينهم وبين الدولة الإسلامية، وجرى الاتفاق بينهم وبين رسول الله (ص) على أن يضمن لهم حرية المعتقد والعبادة من دون تعدّ أو ظلم، فلا يتدخّل في شؤونهم، ولا يفرض عليهم دينه، على أن ينضووا تحت لواء الدّولة الإسلاميّة، ويدفعوا الجزية التي هي ضريبة عليهم في مقابل الخمس والزّكاة التي يدفعها المسلمون.

ماذا نستفيد من الحدث؟!

أيُّها الأحبَّة:

لقد جاءت هذه الحادثة لتثبّت مسألتين؛ أوّلاً، طبيعة العلاقة التي يجب أن تحكم المسلمين بالمسيحيّين، وهي علاقة بناها الإسلام على المودَّة، عندما قال: {وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى}، وعلى الاحترام المتبادل، وعلى عدم الإكراه، فلا إكراه في الدّين. 

ولتشير، ثانياً، إلى أنَّ المباهلة – بمقاصدها - يمكن اعتمادها كأسلوب في العلاقة بين المختلفين عندما لا يصل الحوار بينهم إلى نتيجة، ويبقى كلُّ على موقفه، فيوكل الأمر عند ذلك إلى الله. وهو أسلوب يساعد على التخفيف من التوتر، مع تأكيد القواسم المشتركة والعمل بموجبها، ويُترك حلّ الخلاف إلى الله، وهو ما قاله سبحانه: {إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ}.

وأخيراً، فإنَّ الحادثة أصَّلت موقع أهل البيت عند رسول الله (ص)، فقد بيَّنت أنَّ الحسن والحسين (ع) هما ابنا رسول الله، في مقابل من كان يقول إنَّ أبناء البنت ليسوا أبناءه، وأنَّ الزهراء (ع) في شخصها هي سيّدة نساء العالمين، وأنّ عليّاً (ع) هو نفس رسول الله، وأنّه المعبِّر عنه (ص)، وهم الذين نزلت فيهم الآية: {إِنَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً}.

جعلنا الله من المهتدين بنهج رسول الله، ومن السائرين على هدى خطّ أهل البيت وخطّ المتطهّرين بطهرهم.

بسم الله الرّحمن الرّحيم

الخطبة الثّانية

عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بما أوصى به عليّ (ع) واليه مالك الأشتر، عندما ولّاه على مصر، فقال له:

"واعلمْ أنّه ليس شيءٌ بأدعى إلى حسنِ ظنِّ راعٍ برعيّتِهِ منْ إحسانِهِ إليهم، وتخفيفِهِ المؤوناتِ عليهم، وتركِ استكراهِهِ إيّاهم على ما ليسَ قِبَلَهُم. فليكنْ منك في ذلك أمرٌ يجتمعُ لك به حسنُ الظنِّ برعيّتِك، فإنَّ حسنَ الظنِّ يقطعُ عنك نصباً طويلاً، وإنَّ أحقَّ من حَسُنَ ظنُّك به لمنْ حسُنَ بلاؤُكَ (صنعك) عندَه، وإنَّ أحقَّ من ساءَ ظنُّك به لمن ساءَ بلاؤُك عندَه.. ولا تنقضْ سنّةً صالحةً عمل بها صدورُ هذه الأمّة، واجتمعت بها الألفة، وصلحَتْ عليها الرعيّة.. ولا تُحدِثنَّ سنّةً تضرُّ بشيءٍ من ماضي تلك السّنن، فيكونَ الأجرُ لمن سنَّها، والوزرُ عليك بما نقضْتَ منها".

لقد أراد الإمام (ع) بذلك لواليه أن يحسن التعامل مع مواليه، ولا يثقل عليهم الأعباء، ولا ينقض سنّة صالحة جرى عليها السابقون قبله، وتركت أثراً طيّباً في نفوسهم. فبذلك وحده يصلح أمره معهم، ويصبحون أكثر طواعية له، فلا يثبت ملك ولا سلطان بالقوّة والشدّة وعدم تقدير ظروف الرعيّة.

إنَّنا أحوج ما نكون إلى هذه الوصايا، التي إن طبِّقت، فستساهم في تعزيز ثقة المحكومين بالحاكم، في وقتٍ تكاد تنعدم هذه الثِّقة، وبذلك نصبح أكثر قدرةً على مواجهة التحدّيات.

خطر التَّصنيف الائتمانيّ

والبداية من لبنان، الَّذي عاد إليه الاستقرار السياسي، ولو النّسبي، والّذي سمح بعودة انعقاد جلسات مجلس الوزراء التي ينتظرها اللّبنانيون لمعالجة الملفّات الكثيرة المدرجة على جدول أعماله.

في هذا الوقت، ينتظر اللبنانيون، وبقلق بالغ، صدور التنصيف الائتماني، بعد التقارير التي أشارت إلى خفض تصنيف لبنان، بما قد يوصله إلى حدّ الانهيار الاقتصادي بكلّ مترتّباته.. وإن برزت هناك بوادر في الساعات الأخيرة قد تُفضي إلى تجميد صدور هذا التّقرير، رغم جهوزيّته، وإبقاء لبنان على تصنيفه الحاليّ، وإعطائه فترة ستّة أشهر لترتيب أوضاعه الاقتصاديّة، ومعالجة الأسباب التي أدت إلى وصول البلد إلى هذا الانحدار الذي وصل إليه.

وقد أصبح واضحاً أنّ ذلك لم يحصل بسبب قلّة موارد لبنان، بل بسبب عدم انتظام عمل مؤسّسات الدولة والفساد والهدر.

وهنا يطرح السّؤال: هل ستستفيد الحكومة وكلّ القوى السياسيّة التي تتمثّل فيها، من فترة السّماح التي ستُعطَى لها، للإسراع في معالجة كلّ مكامن الخلل التي تعانيها مؤسّسات الدولة، أم أنّ هذه الفرصة ستضيع كما ضاعت كلّ الفرص التي أعطيت للبنان سابقاً، أو لاتزال مطروحة أمامه؟

إن التصنيف الائتماني ليس أمراً مفاجئاً، وليس أمراً خافياً على أحد، بل هو تعبير عن الوضع الاقتصادي الصّعب الذي تعرفه كلّ القوى السياسية في لبنان، وتصرّح به القيادات السياسية يومياً.. ولكن مع الأسف، لا نجد أنّ الدولة، بكلّ مؤسّساتها، تتعامل مع هذا الأمر بالجديّة اللازمة، فلم نسمع سابقاً بخطّة طوارئ اقتصادية، ولم يتوقَّف الحديث عن الهدر والفساد من هذا الموقع أو ذاك، وكأنَّ كلّ ما أثير عن إصلاحاتٍ في هذا المجال ذهب أدراج الرّياح! نعم، نسمع تشدّداً في استيفاء الموارد من النّاس، أو الاستفادة من الحديث عن الوضع الاقتصادي لاستدرار المزيد من المال من جيوبهم.

هل أصاب الفساد القضاء؟!

وليس بعيداً من هذا الملفّ، يكثر الحديث عن خللٍ في القضاء وعدم الثقة به، في الوقت الذي يفترض به أن يكون رافعة في مواجهة الفساد الإداري والمالي وأيّ خلل موجود في مؤسّسات الدولة، والكلّ يعرف أن لا مجال لقيام دولة من دون قضاء نزيه، وهذا ما دعا البعض إلى الدَّعوة لاستبدال القضاء وتشكيل لجان برلمانيّة تتولى هي التّحقيق بمكامن الفساد والهدر.

ونحن في هذا المجال، لا ننكر أنَّ الفساد الذي أصاب الدولة بكلّ مفاصلها قد يكون أصاب القضاء، وهو مما نحتاج إلى معالجته، ولكنّنا لانزال نرى أن المشكلة الأساس فيه هي التدخلات السياسية التي جعلته عاجزاً عن معالجة الملفّات التي تصله وتطرح بين يديه.

لذلك، نقول للواقع السياسي الذي ينتقد القضاء: ارفعوا أيديكم عن القضاء، وسيكون القضاء بخير، ولن تحتاجوا إلى بديل منه.

لا تُحبِطوا الشّعب

ونبقى في لبنان، ورأفةً بهذا البلد، نعيد دعوة القيادات السياسيّة إلى التّخفيف من إثارة الجدل حول قضايا هامشيّة أو قضايا خلافيّة لا تنتج سوى المزيد من الانقسام، أو قضايا يعرف الجميع أنَّ علاجها ليس بأيدي اللّبنانيّين، أو تضعف البلد، في وقتٍ هو أحوج ما يكون إلى عناصر القوّة، لتكون الأولويّة للقضايا التي تنفع النّاس.

إنَّ اللّبنانيّين هم أحوج ما يكونون إلى ما يوحّدهم، ويشدّ من أزرهم، وينتشلهم من واقعهم، ويعزِّز ثقتهم بوطنهم، لا إلى من يحبطهم ويشعرهم بأن لا أمل لهم فيه.

ملفّ اللّاجئين الفلسطينيّين

وفي المجال الفلسطيني، تعود إلى الواجهة مجدَّداً مسألة اللاجئين الفلسطينيّين في لبنان، والتي لم تجد لها حلاً، لندعو مجدَّداً إلى الإسراع بمعالجة هذا الملفّ، بما يراعي الخوف المستمرّ الموجود لدى بعض اللبنانيين من مسألة التوطين والتغيير الديموغرافي الذي سيحصل بسببه، ويحفظ كرامة اللاجئ الفلسطيني الذي من حقّه أن يحصل على حقوقه الإنسانيّة وحقّه في العيش الكريم.

مَن وراء الغارات؟!

وإلى العراق، الذي تستهدفه في هذه الأيام غارات مجهولة المصدر، وإن كانت الاتهامات تتوجّه إلى الكيان الصهيوني، بعد التلميحات من رئيس وزراء العدوّ الصهيوني بضرب أهداف خارج سوريا ولبنان، ما يستدعي مزيداً من التكاتف لدى الشعب العراقي لمواجهة هذه الاستهدافات التي تمسّ أمن هذا البلد واستقراره.

 ذكرى إحراق المسجد الأقصى

وأخيراً، إننا في هذه الأيام، نستعيد الذكرى الخمسين لإحراق المسجد الأقصى الذي حصل في العام 1969، عندما أقدم أحد الصهاينة على إشعال النيران في الجناح الشرقي للمسجد الأقصى، وكادت تهدّد المسجد بكامله.

ونحن نرى في كلّ محاولات التّهويد التي يعمل لها العدوّ في القدس والضفة وداخل فلسطين منذ العام 1948، استكمالاً للمؤامرة الكبرى على الأقصى، لانتزاع الهويّة العربيّة والإسلاميّة للقدس وفلسطين، وصولاً إلى إنهاء القضيّة الفلسطينيّة بالكامل.

إننا في الوقت الذي نحيّي الصامدين في القدس والمسجد الأقصى والمدافعين عنه، من المصلّين الذين لم يبخلوا ببذل الغالي والنفيس لحمايته، نتطلّع إلى العالم العربي والإسلامي، لكي يتحمّل مسؤوليّته تجاه القدس والأقصى والشعب الفلسطيني، ونسأل مجدَّداً: أين هي الجامعة العربيّة ومنظمة التعاون الإسلامي؟

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

العلّامة فضل الله

بيروت

خطبة الجمعة

مسجد الحسنين (ع)

حارة حريك

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

غير نفسك

إدارة الغضب | غير نفسك

17 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 16-8-2019

16 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثالثة والثلاثون

14 آب 19

فقه الشريعة 2019

البر والإحسان بالوالدين | فقه الشريعة

14 آب 19

وجهة نظر

البذخ في المناسبات | وجهة نظر

13 آب 19

تحت الضوء الموسم الخامس

تحت الضوء | الموسم 5 الحلقة الثلاثون

10 آب 19

غير نفسك

أعيادنا كيف نحييها | غير نفسك

10 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثلاثون

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام زين العابدين (ع) في يوم عرفة | بصوت السيد فضل الله رض

09 آب 19

الأدعية العامة

دعاء الإمام الحسين (ع) في يوم عرفة | القارىء الشيخ موسى الأسدي

09 آب 19

نون والقلم

الأبعاد الإجتماعية والإنسانية لفريضة الحج | نون والقلم

08 آب 19

Link in  الموسم الثاني

Link in season 2 | الحلقة الثانية والثلاثون

07 آب 19

ألقى سماحة العلامة السيد علي فضل الله ، خطبتي صلاة الجمعة، من على منبر مسجد الإمامين الحسنين(ع) في حارة حريك، بحضور عددٍ من الشخصيّات العلمائيّة والسياسيّة والاجتماعيّة، وحشدٍ من المؤمنين، ومما جاء في خطبتيه:

قال الله سبحانه وتعالى في كتابه العزيز: {الْحَقُّ مِنْ رَبِّكَ فَلَا تَكُنْ مِنَ الْمُمْتَرِينَ * فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ اللهِ عَلَى الْكَاذِبِينَ}. صدق الله العظيم.

نستعيد في الرابع والعشرين من شهر ذي الحجّة من السنة التاسعة للهجرة حدثاً مهمّاً في التاريخ الإسلامي، أظهر مدى انفتاح الإسلام على الديانات السماوية الأخرى، وأسلوبه في التعامل مع من يختلفون معه، وهو اليوم الذي باهل فيه رسول الله (ص) نصارى نجران. ونجران كانت تمثّل آنذاك مركز الديانة المسيحيّة في الجزيرة العربيّة.

ونحن نستعيد هذه الذِّكرى كاستعادتنا لكلِّ ذكرياتنا، لنأخذ من عبرها ودروسها، ولنصوِّب نظرتنا ومواقفنا إلى العلاقة مع الآخر، وخصوصاً مع أهل الكتاب.

نصارى نجران في المسجد

وكان رسول الله (ص) قد دعا رأس الكنيسة في نجران، حارثة بن علقمة، للقدوم إلى المدينة، التزاماً بقوله تعالى: {قُلْ يَا أَهْلَ الْكِتَابِ تَعَالَوْا إِلَى كَلِمَةٍ سَوَاءٍ بَيْنَنَا وَبَيْنَكُمْ أَلَّا نَعْبُدَ إِلَّا الله وَلَا نُشْرِكَ بِهِ شَيْئاً وَلَا يَتَّخِذَ بَعْضُنَا بَعْضاً أَرْبَاباً مِنْ دُونِ اللهِ}.

يومها، استجاب أسقف نجران لدعوة رسول الله (ص)، وأرسل وفداً مؤلَّفاً من ستّين شخصاً من كبار رجالات الكنيسة، فاستقبلهم رسول الله (ص) في مسجده في المدينة المنوَّرة تكريماً لهم، وهو ما يعزِّز الرأي الفقهي الذي يقول أن لا مانع من دخول أهل الكتاب إلى المساجد.

وقد سمح لهم رسول الله (ص) آنذاك بالتَّعبير عن قناعاتهم وعمَّا يؤمنون، فلم يمانع أن يدخلوا المسجد وهم يحملون الصّلبان في أعناقهم، وأن يدقّوا النّواقيس فيه، علماً أنَّ رسول الله (ص) كان آنذاك في موقع السلطة والقوّة، ولو شاء أن يفرض أمراً لحصل.

الحوار بين الطّرفين

وقد جرى لقاء حواريّ بين رسول الله (ص) ونصارى نجران، حضره حشد كبير من المسلمين، ابتدأه رسول الله (ص) بالإشارة إلى أنّ ما جاء به لم يأت من فراغ، بل يندرج في سلسلة الرّسالات السماوية. وفي ذلك، قوله عزّ وجلّ: {آَمَنَ الرَّسُولُ بِمَا أُنْزِلَ إِلَيْهِ مِنْ رَبِّهِ وَالْمُؤْمِنُونَ كُلٌّ آَمَنَ بِاللهِ وَمَلَائِكَتِهِ وَكُتُبِهِ وَرُسُلِهِ لَا نُفَرِّقُ بَيْنَ أَحَدٍ مِنْ رُسُلِهِ}، وأنّ مثَله ومثَل الأنبياء مِن قبله كمثل رجل بنى بيتاً فأحسَنه وأجمله، إلا موضع لبنة مِن زاوية، فجعل الناس يطوفون بالبيت ويعجبون له ويقولون: هلا وضعت هذه اللّبنة؟ قال: "فأنا اللّبنة وأنا خاتم النبيّين".

وفي صفات الأنبياء، أسهب رسول الله (ص)، فأوضح أنّ الأنبياء الذين أرسلهم الله إلى الناس ليبلّغوا رسالة ربّهم، هم بشر لهم كلّ صفات البشرية، ولكن ما يميّزهم ويكرمهم، هو أنّه يوحَى إليهم. وهذا ما ينطبق على السيّد المسيح (ع)، فالسيد المسيح عبد لله ورسوله، وهو الّذي قال: {قَالَ إِنِّي عَبْدُ اللهِ آَتَانِيَ الْكِتَابَ وَجَعَلَنِي نَبِيّاً * وَجَعَلَنِي مُبَارَكاً أَيْنَ مَا كُنْتُ وَأَوْصَانِي بِالصَّلَاةِ وَالزَّكَاةِ مَا دُمْتُ حَيّاً * وَبَرّاً بِوَالِدَتِي وَلَمْ يَجْعَلْنِي جَبَّاراً شَقِيّاً}..{مَا الْمَسِيحُ ابْنُ مَرْيَمَ إِلَّا رَسُولٌ قَدْ خَلَتْ مِنْ قَبْلِهِ الرُّسُلُ وَأُمُّهُ صِدِّيقَةٌ كَانَا يَأْكُلَانِ الطَّعَامَ انْظُرْ كَيْفَ نُبَيِّنُ لَهُمُ الْآَيَاتِ ثُمَّ انْظُرْ أَنَّى يُؤْفَكُونَ}.

هنا تدخّل رئيس وفد نصارى نجران قائلاً: لكنّه ابن الله، وإذا لم يكن ابن الله فهو ابن من؟ فتلا النبيّ (ص) قوله تعالى: {إِنَّمَا الْمَسِيحُ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ رَسُولُ اللهِ وَكَلِمَتُهُ أَلْقَاهَا إِلَى مَرْيَمَ وَرُوحٌ مِنْهُ}.

هو قدرة الله تجلّت في ولادته، وقد أوجده من أمّ دون أب، ومثله مثل آدم: {إِنَّ مَثَلَ عِيسَى عِنْدَ الله كَمَثَلِ آَدَمَ خَلَقَهُ مِنْ تُرَابٍ ثُمَّ قَالَ لَهُ كُنْ فَيَكُونُ}. فلو أنّ ولادته من دون أب تستوجب أن يكون ابناً لله، فآدم أولى بذلك، لأنّه خلق من دون أب وأمّ.

رسول أم إله؟!

عندها قال رئيس الوفد: إذا كنت تقول عن السيّد المسيح إنّه عبدٌ لله، لا يملك لنفسه نفعاً ولا ضراً إلا بأمر الله، ولكن ألم يكن يحيي الموتى، ويبرئ الأكمه والأبرص، وينبئ الناس بما يأكلون ويدخرون، فهل يستطيع أن يفعل ذلك إلا من تجلّت فيه صفات الألوهيّة؟ فقال رسول الله (ص) إنَّ ما جرى من السيد المسيح هو معاجز، شأنه في ذلك شأن الأنبياء، يظهرها الله على أيدي أنبيائه ورسله، حتى يؤمن النّاس بهم ويتّبعوهم ويثقوا بأنهم مبعوثون من عند الله، فهي ليست تعبيراً عن قدرات شخصيّة، بل هي قدرة الله التي يجريها على أيديهم. وقد حرص الله سبحانه تعالى في حديثه عن معجزات السيّد المسيح (ع) أن يذكر أنّها كانت بإذنه، ومن ذلك قوله سبحانه: {وَرَسُولاً إِلَى بَنِي إِسْرَائِيلَ أَنِّي قَدْ جِئْتُكُمْ بِآَيَةٍ مِنْ رَبِّكُمْ أَنِّي أَخْلُقُ لَكُمْ مِنَ الطِّينِ كَهَيْئَةِ الطَّيْرِ فَأَنْفُخُ فِيهِ فَيَكُونُ طَيْراً بِإِذْنِ الله وَأُبْرِئُ الْأَكْمَهَ وَالْأَبْرَصَ وَأُحْيِي الْمَوْتَى بِإِذْنِ الله وَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا تَأْكُلُونَ وَمَا تَدَّخِرُونَ فِي بُيُوتِكُمْ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَآَيَةً لَكُمْ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ}.

الدَّعوة إلى المباهلة

وطال النقاش، واستمرَّ الحوار، ووفد نصارى نجران يسأل عمّا يجيش في صدره، والرَّسول (ص) يقدِّم لهم البراهين الدالَّة والشَّواهد الثّابتة، حتى بان أخيراً أن لا أحد في الوفد يريد أن يقرّ بالحقيقة التي دعا إليها رسول الله (ص)، وقد لا يكون ذلك لعدم إيمانهم بما قاله (ص) لهم، بل لصعوبة تغيير ما كانوا عليه وألفوه وبنوا حياتهم عليه.

بعدما رأى رسول الله (ص) عدم رغبتهم بالانصياع له، دعاهم إلى ما دعاه الله إليه، وهو المباهلة. والمباهلة تعني أن يجتمع الفريقان المختلفان، فيضرع كلّ منهما إلى الله لكي يميز الصّادق من الكاذب.

وهذا ما نزلت به الآية الكريمة على رسول الله (ص): {فَمَنْ حَاجَّكَ فِيهِ مِنْ بَعْدِ مَا جَاءَكَ مِنَ الْعِلْمِ فَقُلْ تَعَالَوْا نَدْعُ أَبْنَاءَنَا وَأَبْنَاءَكُمْ وَنِسَاءَنَا وَنِسَاءَكُمْ وَأَنْفُسَنَا وَأَنْفُسَكُمْ ثُمَّ نَبْتَهِلْ فَنَجْعَلْ لَعْنَةَ الله عَلَى الْكَاذِبِينَ}.

وفوجئ نصارى نجران بطلب رسول الله (ص)، إذ لم يكن في حسابهم أن يخضعوا لهذا الامتحان، ولكن ما كان من خيار لهم إلا أن يوافقوا، لذا قالوا: أنصَفْتَ يا أبا القاسم، فإنََّ المباهلة آية معجّلة بيننا وبينك.

وانفضَّ الاجتماع، وذهب وفد نجران يتفكَّرون بما يصنعون، فقال رئيس الوفد: قد جاءكم الرّجل بالفصل من أمره وأمركم، فانظروا بمن يباهلكم، فإن باهلكم بالكثرة وذوي الشدَّة، وهذا صنع الملوك، باهلناه، وإن أتانا بنفرٍ قليلٍ من صحابته، أو من أهل بيته خاصَّة كما هي سجيّةُ الأنبياء، فلا نُباهله، فإنّه لا يقدّم أهل بيته وكبار صحابته إلا وهو صادق، وهذه لكم أمارة.

وفي الصباح، وبينما كانت الجموع تصطفّ، إذ بصوت يرتفع بالتّكبير، وإذا برسول الله (ص) قد قدم إلى المباهلة وهو يحتضن الحسين (ع)، وآخذاً بيد الحسن (ع)، وخلفه عليّ بن أبي طالب (ع) وفاطمة (ع)، وهؤلاء كانوا يمثّلونه في ما أشارت إليه آية المباهلة، فالحفيدان السبطان الحسن والحسين (ع) أشارت إليهما الآية بـ(أبناءنا)، وفاطمة (ع) أشارت إليها الآية بـ(نساءنا)، وعليّ (ع) بـ(أنفسنا).

تقدّم النبي (ص) إلى حيث نصارى نجران، وهو يقول لهم: "إذا دعوتُ فأمِّنُوا"، ثم يرفع يَدَيْه نحو السماء، ويدعو الله سبحانه قائلاً: "اللَّهمَّ هؤلاء أهل بيتي".

لما رأى نصارى نجران أنَّ هؤلاء الأربعة وحدهم ممن سيباهلُ بهم الرَّسول (ص)، وهم من أهل بيته، أشار إليهم رئيسهم: والله إني لأَرَى وجُوهاً لو سألُوا ربَّهم أن يُزيل الجبلَ عن مكانِه لأجابَهُمْ وأَزَالَهُ، فلا تباهلوهم. وقرّروا أن لا يدخلوا في المباهلة، واتفقوا مع رسول الله (ص) على أن يبقوا على ما هم عليه، وعلى تنظيم العلاقة بينهم وبين الدولة الإسلامية، وجرى الاتفاق بينهم وبين رسول الله (ص) على أن يضمن لهم حرية المعتقد والعبادة من دون تعدّ أو ظلم، فلا يتدخّل في شؤونهم، ولا يفرض عليهم دينه، على أن ينضووا تحت لواء الدّولة الإسلاميّة، ويدفعوا الجزية التي هي ضريبة عليهم في مقابل الخمس والزّكاة التي يدفعها المسلمون.

ماذا نستفيد من الحدث؟!

أيُّها الأحبَّة:

لقد جاءت هذه الحادثة لتثبّت مسألتين؛ أوّلاً، طبيعة العلاقة التي يجب أن تحكم المسلمين بالمسيحيّين، وهي علاقة بناها الإسلام على المودَّة، عندما قال: {وَلَتَجِدَنَّ أَقْرَبَهُمْ مَوَدَّةً لِلَّذِينَ آَمَنُوا الَّذِينَ قَالُوا إِنَّا نَصَارَى}، وعلى الاحترام المتبادل، وعلى عدم الإكراه، فلا إكراه في الدّين. 

ولتشير، ثانياً، إلى أنَّ المباهلة – بمقاصدها - يمكن اعتمادها كأسلوب في العلاقة بين المختلفين عندما لا يصل الحوار بينهم إلى نتيجة، ويبقى كلُّ على موقفه، فيوكل الأمر عند ذلك إلى الله. وهو أسلوب يساعد على التخفيف من التوتر، مع تأكيد القواسم المشتركة والعمل بموجبها، ويُترك حلّ الخلاف إلى الله، وهو ما قاله سبحانه: {إِلَى الله مَرْجِعُكُمْ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ فِيهِ تَخْتَلِفُونَ}.

وأخيراً، فإنَّ الحادثة أصَّلت موقع أهل البيت عند رسول الله (ص)، فقد بيَّنت أنَّ الحسن والحسين (ع) هما ابنا رسول الله، في مقابل من كان يقول إنَّ أبناء البنت ليسوا أبناءه، وأنَّ الزهراء (ع) في شخصها هي سيّدة نساء العالمين، وأنّ عليّاً (ع) هو نفس رسول الله، وأنّه المعبِّر عنه (ص)، وهم الذين نزلت فيهم الآية: {إِنَّمَا يُرِيدُ الله لِيُذْهِبَ عَنْكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيراً}.

جعلنا الله من المهتدين بنهج رسول الله، ومن السائرين على هدى خطّ أهل البيت وخطّ المتطهّرين بطهرهم.

بسم الله الرّحمن الرّحيم

الخطبة الثّانية

عباد الله، أوصيكم وأوصي نفسي بما أوصى به عليّ (ع) واليه مالك الأشتر، عندما ولّاه على مصر، فقال له:

"واعلمْ أنّه ليس شيءٌ بأدعى إلى حسنِ ظنِّ راعٍ برعيّتِهِ منْ إحسانِهِ إليهم، وتخفيفِهِ المؤوناتِ عليهم، وتركِ استكراهِهِ إيّاهم على ما ليسَ قِبَلَهُم. فليكنْ منك في ذلك أمرٌ يجتمعُ لك به حسنُ الظنِّ برعيّتِك، فإنَّ حسنَ الظنِّ يقطعُ عنك نصباً طويلاً، وإنَّ أحقَّ من حَسُنَ ظنُّك به لمنْ حسُنَ بلاؤُكَ (صنعك) عندَه، وإنَّ أحقَّ من ساءَ ظنُّك به لمن ساءَ بلاؤُك عندَه.. ولا تنقضْ سنّةً صالحةً عمل بها صدورُ هذه الأمّة، واجتمعت بها الألفة، وصلحَتْ عليها الرعيّة.. ولا تُحدِثنَّ سنّةً تضرُّ بشيءٍ من ماضي تلك السّنن، فيكونَ الأجرُ لمن سنَّها، والوزرُ عليك بما نقضْتَ منها".

لقد أراد الإمام (ع) بذلك لواليه أن يحسن التعامل مع مواليه، ولا يثقل عليهم الأعباء، ولا ينقض سنّة صالحة جرى عليها السابقون قبله، وتركت أثراً طيّباً في نفوسهم. فبذلك وحده يصلح أمره معهم، ويصبحون أكثر طواعية له، فلا يثبت ملك ولا سلطان بالقوّة والشدّة وعدم تقدير ظروف الرعيّة.

إنَّنا أحوج ما نكون إلى هذه الوصايا، التي إن طبِّقت، فستساهم في تعزيز ثقة المحكومين بالحاكم، في وقتٍ تكاد تنعدم هذه الثِّقة، وبذلك نصبح أكثر قدرةً على مواجهة التحدّيات.

خطر التَّصنيف الائتمانيّ

والبداية من لبنان، الَّذي عاد إليه الاستقرار السياسي، ولو النّسبي، والّذي سمح بعودة انعقاد جلسات مجلس الوزراء التي ينتظرها اللّبنانيون لمعالجة الملفّات الكثيرة المدرجة على جدول أعماله.

في هذا الوقت، ينتظر اللبنانيون، وبقلق بالغ، صدور التنصيف الائتماني، بعد التقارير التي أشارت إلى خفض تصنيف لبنان، بما قد يوصله إلى حدّ الانهيار الاقتصادي بكلّ مترتّباته.. وإن برزت هناك بوادر في الساعات الأخيرة قد تُفضي إلى تجميد صدور هذا التّقرير، رغم جهوزيّته، وإبقاء لبنان على تصنيفه الحاليّ، وإعطائه فترة ستّة أشهر لترتيب أوضاعه الاقتصاديّة، ومعالجة الأسباب التي أدت إلى وصول البلد إلى هذا الانحدار الذي وصل إليه.

وقد أصبح واضحاً أنّ ذلك لم يحصل بسبب قلّة موارد لبنان، بل بسبب عدم انتظام عمل مؤسّسات الدولة والفساد والهدر.

وهنا يطرح السّؤال: هل ستستفيد الحكومة وكلّ القوى السياسيّة التي تتمثّل فيها، من فترة السّماح التي ستُعطَى لها، للإسراع في معالجة كلّ مكامن الخلل التي تعانيها مؤسّسات الدولة، أم أنّ هذه الفرصة ستضيع كما ضاعت كلّ الفرص التي أعطيت للبنان سابقاً، أو لاتزال مطروحة أمامه؟

إن التصنيف الائتماني ليس أمراً مفاجئاً، وليس أمراً خافياً على أحد، بل هو تعبير عن الوضع الاقتصادي الصّعب الذي تعرفه كلّ القوى السياسية في لبنان، وتصرّح به القيادات السياسية يومياً.. ولكن مع الأسف، لا نجد أنّ الدولة، بكلّ مؤسّساتها، تتعامل مع هذا الأمر بالجديّة اللازمة، فلم نسمع سابقاً بخطّة طوارئ اقتصادية، ولم يتوقَّف الحديث عن الهدر والفساد من هذا الموقع أو ذاك، وكأنَّ كلّ ما أثير عن إصلاحاتٍ في هذا المجال ذهب أدراج الرّياح! نعم، نسمع تشدّداً في استيفاء الموارد من النّاس، أو الاستفادة من الحديث عن الوضع الاقتصادي لاستدرار المزيد من المال من جيوبهم.

هل أصاب الفساد القضاء؟!

وليس بعيداً من هذا الملفّ، يكثر الحديث عن خللٍ في القضاء وعدم الثقة به، في الوقت الذي يفترض به أن يكون رافعة في مواجهة الفساد الإداري والمالي وأيّ خلل موجود في مؤسّسات الدولة، والكلّ يعرف أن لا مجال لقيام دولة من دون قضاء نزيه، وهذا ما دعا البعض إلى الدَّعوة لاستبدال القضاء وتشكيل لجان برلمانيّة تتولى هي التّحقيق بمكامن الفساد والهدر.

ونحن في هذا المجال، لا ننكر أنَّ الفساد الذي أصاب الدولة بكلّ مفاصلها قد يكون أصاب القضاء، وهو مما نحتاج إلى معالجته، ولكنّنا لانزال نرى أن المشكلة الأساس فيه هي التدخلات السياسية التي جعلته عاجزاً عن معالجة الملفّات التي تصله وتطرح بين يديه.

لذلك، نقول للواقع السياسي الذي ينتقد القضاء: ارفعوا أيديكم عن القضاء، وسيكون القضاء بخير، ولن تحتاجوا إلى بديل منه.

لا تُحبِطوا الشّعب

ونبقى في لبنان، ورأفةً بهذا البلد، نعيد دعوة القيادات السياسيّة إلى التّخفيف من إثارة الجدل حول قضايا هامشيّة أو قضايا خلافيّة لا تنتج سوى المزيد من الانقسام، أو قضايا يعرف الجميع أنَّ علاجها ليس بأيدي اللّبنانيّين، أو تضعف البلد، في وقتٍ هو أحوج ما يكون إلى عناصر القوّة، لتكون الأولويّة للقضايا التي تنفع النّاس.

إنَّ اللّبنانيّين هم أحوج ما يكونون إلى ما يوحّدهم، ويشدّ من أزرهم، وينتشلهم من واقعهم، ويعزِّز ثقتهم بوطنهم، لا إلى من يحبطهم ويشعرهم بأن لا أمل لهم فيه.

ملفّ اللّاجئين الفلسطينيّين

وفي المجال الفلسطيني، تعود إلى الواجهة مجدَّداً مسألة اللاجئين الفلسطينيّين في لبنان، والتي لم تجد لها حلاً، لندعو مجدَّداً إلى الإسراع بمعالجة هذا الملفّ، بما يراعي الخوف المستمرّ الموجود لدى بعض اللبنانيين من مسألة التوطين والتغيير الديموغرافي الذي سيحصل بسببه، ويحفظ كرامة اللاجئ الفلسطيني الذي من حقّه أن يحصل على حقوقه الإنسانيّة وحقّه في العيش الكريم.

مَن وراء الغارات؟!

وإلى العراق، الذي تستهدفه في هذه الأيام غارات مجهولة المصدر، وإن كانت الاتهامات تتوجّه إلى الكيان الصهيوني، بعد التلميحات من رئيس وزراء العدوّ الصهيوني بضرب أهداف خارج سوريا ولبنان، ما يستدعي مزيداً من التكاتف لدى الشعب العراقي لمواجهة هذه الاستهدافات التي تمسّ أمن هذا البلد واستقراره.

 ذكرى إحراق المسجد الأقصى

وأخيراً، إننا في هذه الأيام، نستعيد الذكرى الخمسين لإحراق المسجد الأقصى الذي حصل في العام 1969، عندما أقدم أحد الصهاينة على إشعال النيران في الجناح الشرقي للمسجد الأقصى، وكادت تهدّد المسجد بكامله.

ونحن نرى في كلّ محاولات التّهويد التي يعمل لها العدوّ في القدس والضفة وداخل فلسطين منذ العام 1948، استكمالاً للمؤامرة الكبرى على الأقصى، لانتزاع الهويّة العربيّة والإسلاميّة للقدس وفلسطين، وصولاً إلى إنهاء القضيّة الفلسطينيّة بالكامل.

إننا في الوقت الذي نحيّي الصامدين في القدس والمسجد الأقصى والمدافعين عنه، من المصلّين الذين لم يبخلوا ببذل الغالي والنفيس لحمايته، نتطلّع إلى العالم العربي والإسلامي، لكي يتحمّل مسؤوليّته تجاه القدس والأقصى والشعب الفلسطيني، ونسأل مجدَّداً: أين هي الجامعة العربيّة ومنظمة التعاون الإسلامي؟

حول العالم,العلّامة فضل الله, بيروت, خطبة الجمعة, مسجد الحسنين (ع), حارة حريك
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية