Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

ماكرون يدعو الولايات المتحدة وإيران لاستئناف المفاوضات

25 أيلول 19 - 09:30
مشاهدة
637
مشاركة

دعا الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، من على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، كلاً من الولايات المتحدة وإيران للعودة إلى طاولة المفاوضات تجنباً لـ"مخاطر اشتعال" منطقة الخليج.

وقال ماكرون إنّ "الأوان الآن، هو أكثر من أي وقت مضى، لاستئناف المفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران والموقّعين على خطة العمل الشاملة المشتركة المتعلقة بإيران (الاتفاق النووي الإيراني) وقوى المنطقة المعنية بالمقام الأول بأمن المنطقة واستقرارها".

وقال ماكرون، الذي اجتمع مطولا مساء الإثنين بالرئيس الإيراني حسن روحاني، أنه "يأمل في حصول تقدم خلال الساعات القليلة المقبلة" بشأن المفاوضات مع إيران.

كما أشار ماكرون ردا على أسئلة صحافيين على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، إلى وجود "خطر حصول تصعيد يخرج عن السيطرة" بعد الهجمات التي استهدفت منشآت نفطية في الرابع عشر من أيلول/ سبتمبر الجاري.

وأضاف "لا بد من الجلوس مجددا إلى الطاولة لإجراء محادثات صريحة وحازمة حول النشاط النووي، وحول ما تقوم به إيران في المنطقة، ونشاطاتها الباليستية، لكن أيضا مع التسلح بمقاربة أوسع لماهية العقوبات. آمل بأن نتمكن من التقدم خلال الساعات القليلة المقبلة".

وقال ماكرون أيضا "أجريت نقاشا مطولا لساعة ونصف ساعة مع الرئيس روحاني، أتاح كما أعتقد فتح ثغرات، وهي دقيقة جدا"، وتابع "كان الاجتماع مباشرا جدا ودقيقا. والوضع متوتر بعد الضربات. تصارحنا بشأن الأشياء المهمة وبحثنا خصوصا في سبل ومقترحات لحلول".

وبعد أن ذكر بالوساطة التي تتولاها فرنسا بين إيران والولايات المتحدة، حذر ماكرون من أنه "إذا لم نجد شروط التفاوض، فإننا نجازف بتصعيد وأقل استفزاز يمكن أن يؤدي إلى ردود فعل مفرطة".

وأضاف ماكرون "رأيتم كيف أن الأيام التي تلت (هجمات أرامكو) لم تؤد إلى تصعيد، نجحنا بالحفاظ على نوع من الاستقرار. لكن أي حدث جديد يمكن أن يؤدي إلى تصعيد، هذا ما يتعين قطعا تفاديه".

واعتبر محللون أن تصريحات ماكرون تمثل إقراراً بعدم قدرة القوى الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران، على إنقاذ الاتفاق وبأن هجمات أرامكو تمثل حدًا فاصلًا بين ما سبقها و ما يليها.

ويسعى ماكرون إلى إقناع الولايات المتحدة وإيران بضرورة استئناف المفاوضات على أسس جديدة تلبي، ربما، طموحات الرئيس الأميركي، بحيث يتسع الاتفاق ليشمل قضايا إقليمية، في مقدمتها الحرب في اليمن، وخطة للأمن الإقليمي وضمان حرية وسلامة النقل البحري، مقابل رفع العقوبات الاقتصادية تدريجيًا عن إيران.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

ايمانويل ماكرون

فرنسا

إيران

أميركا

الإتفاق النووي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا 07/8/2020 تغطية خاصة لإنفجار مرفأ بيروت

07 آب 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 07-8-2020

07 آب 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة السابعة

07 آب 20

زوايا

زوايا 06/8/2020 تغطية خاصة لإنفجار مرفأ بيروت

06 آب 20

زوايا

زوايا 05/8/2020 تغطية خاصة لإنفجار مرفأ بيروت

05 آب 20

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من الإذاعة 05-8-2020

05 آب 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 05-8-2020

05 آب 20

من الإذاعة

حتى يغيروا | الحلقة التاسعة

03 آب 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 03-8-2020

03 آب 20

من الإذاعة

فترة خاصة بعيد الأضحى المبارك | اليوم الثاني

01 آب 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 31-7-2020

31 تموز 20

من الإذاعة

فترة خاصة بعيد الأضحى المبارك | اليوم الأول -

31 تموز 20

دعا الرئيس الفرنسي، إيمانويل ماكرون، من على منبر الجمعية العامة للأمم المتحدة، كلاً من الولايات المتحدة وإيران للعودة إلى طاولة المفاوضات تجنباً لـ"مخاطر اشتعال" منطقة الخليج.

وقال ماكرون إنّ "الأوان الآن، هو أكثر من أي وقت مضى، لاستئناف المفاوضات بين الولايات المتحدة وإيران والموقّعين على خطة العمل الشاملة المشتركة المتعلقة بإيران (الاتفاق النووي الإيراني) وقوى المنطقة المعنية بالمقام الأول بأمن المنطقة واستقرارها".

وقال ماكرون، الذي اجتمع مطولا مساء الإثنين بالرئيس الإيراني حسن روحاني، أنه "يأمل في حصول تقدم خلال الساعات القليلة المقبلة" بشأن المفاوضات مع إيران.

كما أشار ماكرون ردا على أسئلة صحافيين على هامش أعمال الجمعية العامة للأمم المتحدة، اليوم الثلاثاء، إلى وجود "خطر حصول تصعيد يخرج عن السيطرة" بعد الهجمات التي استهدفت منشآت نفطية في الرابع عشر من أيلول/ سبتمبر الجاري.

وأضاف "لا بد من الجلوس مجددا إلى الطاولة لإجراء محادثات صريحة وحازمة حول النشاط النووي، وحول ما تقوم به إيران في المنطقة، ونشاطاتها الباليستية، لكن أيضا مع التسلح بمقاربة أوسع لماهية العقوبات. آمل بأن نتمكن من التقدم خلال الساعات القليلة المقبلة".

وقال ماكرون أيضا "أجريت نقاشا مطولا لساعة ونصف ساعة مع الرئيس روحاني، أتاح كما أعتقد فتح ثغرات، وهي دقيقة جدا"، وتابع "كان الاجتماع مباشرا جدا ودقيقا. والوضع متوتر بعد الضربات. تصارحنا بشأن الأشياء المهمة وبحثنا خصوصا في سبل ومقترحات لحلول".

وبعد أن ذكر بالوساطة التي تتولاها فرنسا بين إيران والولايات المتحدة، حذر ماكرون من أنه "إذا لم نجد شروط التفاوض، فإننا نجازف بتصعيد وأقل استفزاز يمكن أن يؤدي إلى ردود فعل مفرطة".

وأضاف ماكرون "رأيتم كيف أن الأيام التي تلت (هجمات أرامكو) لم تؤد إلى تصعيد، نجحنا بالحفاظ على نوع من الاستقرار. لكن أي حدث جديد يمكن أن يؤدي إلى تصعيد، هذا ما يتعين قطعا تفاديه".

واعتبر محللون أن تصريحات ماكرون تمثل إقراراً بعدم قدرة القوى الأوروبية الموقعة على الاتفاق النووي مع إيران، على إنقاذ الاتفاق وبأن هجمات أرامكو تمثل حدًا فاصلًا بين ما سبقها و ما يليها.

ويسعى ماكرون إلى إقناع الولايات المتحدة وإيران بضرورة استئناف المفاوضات على أسس جديدة تلبي، ربما، طموحات الرئيس الأميركي، بحيث يتسع الاتفاق ليشمل قضايا إقليمية، في مقدمتها الحرب في اليمن، وخطة للأمن الإقليمي وضمان حرية وسلامة النقل البحري، مقابل رفع العقوبات الاقتصادية تدريجيًا عن إيران.

حول العالم,ايمانويل ماكرون, فرنسا, إيران, أميركا, الإتفاق النووي
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية