Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

مشروع قانون في الجزائر لمنع العسكريّين من الترشّح للانتخابات

15 تشرين الأول 19 - 15:57
مشاهدة
431
مشاركة

صادقت الحكومة الجزائرية على مشروع قانون يمنع العسكريين المتقاعدين من الترشّح للانتخابات الرئاسية والنيابية أو ممارسة نشاط سياسي لمدة 5 سنوات بعد إنهاء الخدمة، وإن كان يبقي على حقّهم في التصويت في الانتخابات.

وقدَّم نائب وزير الدفاع الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، مشروع القانون الذي تمت المصادقة عليه تمهيداً لإحالته إلى مجلس النواب لإقراره بصورة نهائية خلال اجتماع لمجلس الوزراء عقد مطلع الأسبوع الجاري برئاسة رئيس البلاد المؤقت، عبد القادر بن صالح، بحسب بيان صادر عن الاجتماع.

وذكر البيان أنَّ مشروع القانون يقترح في المادة الـ30 مكرّر "منع العسكري المقبول لإنهاء الخدمة بصفة نهائية في صفوف الجيش الوطني الشعبي من ممارسة أيّ نشاط سياسي حزبي أو الترشح لأي وظيفة انتخابية عمومية لمدة خمس سنوات".

وفي معرض سرده للأسباب التي أدت إلى صياغة مشروع القانون، قال صالح: "العسكري المقبول للتوقّف نهائياً عن الخدمة، يوضع في الاحتياط، ويحال إلى وضعية الاستيداع لمدة خمس سنوات".

وأضاف: "في هذه الوضعية، يبقى العسكري تحت تصرف الجيش الوطني الشعبي لمدة خمس سنوات، يمكن أثناءها إعادة استدعائه في أي وقت".

وتابع: "طوال فترة الاستيداع، فإنَّ العسكريّ العامل المقبول للتوقف نهائياً عن الخدمة، يمارس بكلّ حرية الحقوق والحريات التي تكفلها له قوانين الجمهورية (بما فيها حقّ التصويت في الانتخابات)، مع إلزامه بواجب الاحتراس والتحفظ (عدم الخوض في السياسة وحفظ أسرار المؤسَّسة العسكرية)".

وقال: "ممارسة نشاط سياسيّ حزبيّ أو الترشّح لوظيفة انتخابية عموميّة، يترجم كلاهما في تصريحات ونقاشات حرة قد يترتّب عليها خرق واجب الاحتراس والتحفّظ، كما هو منصوص عليه في القانون الأساسي للعسكريين الاحتياطيين".

يأتي ذلك مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المقرّرة بتاريخ 12 كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

يُشار إلى أنّ قانون الانتخابات في الجزائر يسمح منذ سنوات للعسكريين بالتصويت في الانتخابات، سواء في الثكنات أو في الخارج عبر توكيلات.

 

 

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا 07/8/2020 تغطية خاصة لإنفجار مرفأ بيروت

07 آب 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 07-8-2020

07 آب 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة السابعة

07 آب 20

زوايا

زوايا 06/8/2020 تغطية خاصة لإنفجار مرفأ بيروت

06 آب 20

زوايا

زوايا 05/8/2020 تغطية خاصة لإنفجار مرفأ بيروت

05 آب 20

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من الإذاعة 05-8-2020

05 آب 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 05-8-2020

05 آب 20

من الإذاعة

حتى يغيروا | الحلقة التاسعة

03 آب 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 03-8-2020

03 آب 20

من الإذاعة

فترة خاصة بعيد الأضحى المبارك | اليوم الثاني

01 آب 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 31-7-2020

31 تموز 20

من الإذاعة

فترة خاصة بعيد الأضحى المبارك | اليوم الأول -

31 تموز 20

صادقت الحكومة الجزائرية على مشروع قانون يمنع العسكريين المتقاعدين من الترشّح للانتخابات الرئاسية والنيابية أو ممارسة نشاط سياسي لمدة 5 سنوات بعد إنهاء الخدمة، وإن كان يبقي على حقّهم في التصويت في الانتخابات.

وقدَّم نائب وزير الدفاع الجزائري، الفريق أحمد قايد صالح، مشروع القانون الذي تمت المصادقة عليه تمهيداً لإحالته إلى مجلس النواب لإقراره بصورة نهائية خلال اجتماع لمجلس الوزراء عقد مطلع الأسبوع الجاري برئاسة رئيس البلاد المؤقت، عبد القادر بن صالح، بحسب بيان صادر عن الاجتماع.

وذكر البيان أنَّ مشروع القانون يقترح في المادة الـ30 مكرّر "منع العسكري المقبول لإنهاء الخدمة بصفة نهائية في صفوف الجيش الوطني الشعبي من ممارسة أيّ نشاط سياسي حزبي أو الترشح لأي وظيفة انتخابية عمومية لمدة خمس سنوات".

وفي معرض سرده للأسباب التي أدت إلى صياغة مشروع القانون، قال صالح: "العسكري المقبول للتوقّف نهائياً عن الخدمة، يوضع في الاحتياط، ويحال إلى وضعية الاستيداع لمدة خمس سنوات".

وأضاف: "في هذه الوضعية، يبقى العسكري تحت تصرف الجيش الوطني الشعبي لمدة خمس سنوات، يمكن أثناءها إعادة استدعائه في أي وقت".

وتابع: "طوال فترة الاستيداع، فإنَّ العسكريّ العامل المقبول للتوقف نهائياً عن الخدمة، يمارس بكلّ حرية الحقوق والحريات التي تكفلها له قوانين الجمهورية (بما فيها حقّ التصويت في الانتخابات)، مع إلزامه بواجب الاحتراس والتحفظ (عدم الخوض في السياسة وحفظ أسرار المؤسَّسة العسكرية)".

وقال: "ممارسة نشاط سياسيّ حزبيّ أو الترشّح لوظيفة انتخابية عموميّة، يترجم كلاهما في تصريحات ونقاشات حرة قد يترتّب عليها خرق واجب الاحتراس والتحفّظ، كما هو منصوص عليه في القانون الأساسي للعسكريين الاحتياطيين".

يأتي ذلك مع اقتراب موعد الانتخابات الرئاسية المقرّرة بتاريخ 12 كانون الأول/ ديسمبر المقبل.

يُشار إلى أنّ قانون الانتخابات في الجزائر يسمح منذ سنوات للعسكريين بالتصويت في الانتخابات، سواء في الثكنات أو في الخارج عبر توكيلات.

 

 

 

حول العالم
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية