Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا وطب
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

داعش يؤكّد مقتل البغدادي ويعيّن أبو إبراهيم الهاشمي القرشي خلفاً له

02 تشرين الثاني 19 - 11:00
مشاهدة
93
مشاركة

أكّد تنظيم داعش الإرهابي، في تسجيل صوتي عبر وكالة "أعماق" للأنباء التابعة له، مقتل زعميه أبو بكر البغدادي في أعقاب غارة أميركية مطلع الأسبوع الجاري، وأعلن تعيين أبو إبراهيم الهاشمي القرشي خلفاً للبغدادي.

وأكَّد أيضاً مقتل المتحدث باسمه أبو الحسن المهاجر، معلناً تعيين أبو حمزة القرشي خلفاً له.

والأحد، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب مقتل البغدادي في عملية خاصَّة نفذتها قوات بلاده، شمال غربي سورية، بالتنسيق مع تركيا وروسيا والعراق.

ونشرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مقاطع فيديو وصوراً للعملية التي أسفرت عن البغدادي في شمالي سوريا، وذلك عقب تصريحات للرئيس دونالد ترامب، قال فيها إنه قد يسمح بنشر جزء من التسجيل المصور للعملية.

وأعلن قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال كينيث ماكنزي، خلال مؤتمر صحافيّ في مقرّ قيادة وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) في مدينة أرلينغتون في ولاية فرجينيا، لكشف تفاصيل خطّة استهداف البغدادي، أنهم أعدوا خطة لاعتقال البغدادي أو قتله، لافتًا إلى أنَّ رفاته "ألقيت في البحر خلال 24 ساعة من مقتله".

وقال الجنرال ماكنزي: "بعد ورود معلومات عن مكان البغدادي، أعددنا خطة لاعتقاله أو قتله"، وأوضح أن خطة استهداف البغدادي تضمَّنت 3 مراحل، وكانت الأولوية تتمثل في تفادي وقوع ضحايا مدنيين، حيث استخدمت طائرات من دون طيار لتحديد موقعه.

وأشار ماكنزي إلى أنَّ القوات التي شاركت في العملية طالبت من كانوا في المجمع السكني المستهدف بالاستسلام، إلا أنّ البغدادي لجأ إلى نفق برفقة 3 أطفال.

وقال إنَّ المجمع السكني للبغدادي كان يضمّ أطفالًا، وعملية الاستهداف أسفرت عن مقتل 6 من عناصر داعش. وأكّد ماكنزي أنه تم إلقاء رفات زعيم "داعش" الإرهابي في البحر خلال 24 ساعة من مقتله.

وتوقَّع قائد القيادة المركزية الأميركية أن ينفّذ عناصر "داعش" عمليات انتقامية إرهابية لمقتل البغدادي. وشدد على أنَّ التنظيم لن يتمكَّن من السيطرة على أي حقول نفطية في سوريا.

ونُشرت خلال المؤتمر صور ومقاطع فيديو للعملية الأميركية التي أدت إلى مقتل البغدادي، والغارة التي استهدفت منزله شمال سوريا ودمرت المبنى بالكامل.

وأضاف: "قوات سورية الديمقراطية (قسد) شاركت بالمعلومات، لكن العملية الميدانية كانت بقوات أميركية فقط".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

ابو بكر البغدادي

إدلب

سوريا

تنظيم داعش

ابو ابراهيم الهاشمي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 30-8-2019

30 آب 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثانية والثلاثون

23 آب 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 23-8-2019

23 آب 19

أكّد تنظيم داعش الإرهابي، في تسجيل صوتي عبر وكالة "أعماق" للأنباء التابعة له، مقتل زعميه أبو بكر البغدادي في أعقاب غارة أميركية مطلع الأسبوع الجاري، وأعلن تعيين أبو إبراهيم الهاشمي القرشي خلفاً للبغدادي.

وأكَّد أيضاً مقتل المتحدث باسمه أبو الحسن المهاجر، معلناً تعيين أبو حمزة القرشي خلفاً له.

والأحد، أعلن الرئيس الأميركي دونالد ترامب مقتل البغدادي في عملية خاصَّة نفذتها قوات بلاده، شمال غربي سورية، بالتنسيق مع تركيا وروسيا والعراق.

ونشرت وزارة الدفاع الأميركية (البنتاغون) مقاطع فيديو وصوراً للعملية التي أسفرت عن البغدادي في شمالي سوريا، وذلك عقب تصريحات للرئيس دونالد ترامب، قال فيها إنه قد يسمح بنشر جزء من التسجيل المصور للعملية.

وأعلن قائد القيادة المركزية الأميركية، الجنرال كينيث ماكنزي، خلال مؤتمر صحافيّ في مقرّ قيادة وزارة الدفاع الأميركية (بنتاغون) في مدينة أرلينغتون في ولاية فرجينيا، لكشف تفاصيل خطّة استهداف البغدادي، أنهم أعدوا خطة لاعتقال البغدادي أو قتله، لافتًا إلى أنَّ رفاته "ألقيت في البحر خلال 24 ساعة من مقتله".

وقال الجنرال ماكنزي: "بعد ورود معلومات عن مكان البغدادي، أعددنا خطة لاعتقاله أو قتله"، وأوضح أن خطة استهداف البغدادي تضمَّنت 3 مراحل، وكانت الأولوية تتمثل في تفادي وقوع ضحايا مدنيين، حيث استخدمت طائرات من دون طيار لتحديد موقعه.

وأشار ماكنزي إلى أنَّ القوات التي شاركت في العملية طالبت من كانوا في المجمع السكني المستهدف بالاستسلام، إلا أنّ البغدادي لجأ إلى نفق برفقة 3 أطفال.

وقال إنَّ المجمع السكني للبغدادي كان يضمّ أطفالًا، وعملية الاستهداف أسفرت عن مقتل 6 من عناصر داعش. وأكّد ماكنزي أنه تم إلقاء رفات زعيم "داعش" الإرهابي في البحر خلال 24 ساعة من مقتله.

وتوقَّع قائد القيادة المركزية الأميركية أن ينفّذ عناصر "داعش" عمليات انتقامية إرهابية لمقتل البغدادي. وشدد على أنَّ التنظيم لن يتمكَّن من السيطرة على أي حقول نفطية في سوريا.

ونُشرت خلال المؤتمر صور ومقاطع فيديو للعملية الأميركية التي أدت إلى مقتل البغدادي، والغارة التي استهدفت منزله شمال سوريا ودمرت المبنى بالكامل.

وأضاف: "قوات سورية الديمقراطية (قسد) شاركت بالمعلومات، لكن العملية الميدانية كانت بقوات أميركية فقط".

حول العالم,ابو بكر البغدادي, إدلب, سوريا, تنظيم داعش, ابو ابراهيم الهاشمي
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية