Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

تبادل السفراء بين الخرطوم وواشنطن بعد 23 عاماً

06 كانون الأول 19 - 12:22
مشاهدة
107
مشاركة

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في بيان، مساء الأربعاء، أن الولايات المتحدة والسودان يعتزمان تبادل السفراء بعد انقطاع دام 23 عاماً، وذلك في أحدث علامة على تحسّن العلاقات بين البلدين.

وتحسَّنت العلاقات بين واشنطن والخرطوم منذ الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في نيسان/ أبريل الماضي، وتشكيل حكومة انتقالية مدنية في آب/ أغسطس.

وجاء الإعلان عن أنَّ الدولتين ستبدآن عملية تبادل السفراء مجدداً خلال أول زيارة يقوم بها رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك لواشنطن اليوم الخميس.

واعتبر رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك أنَّ إعادة تبادل السفراء بين بلاده وأميركا "خطوة مهمة" نحو إعادة بناء السودان. جاء ذلك في تدوينه له على فيسبوك، بعد ساعات قليلة من إعلان الخارجية الأميركية إعادة تبادل السفراء مع السودان.

وقال إنَّ "توطيد العلاقات الدبلوماسية بين الدول يعدّ معلماً مهماً في خارطة التنمية". وأضاف: "بعد انقطاع دام 23 عاماً، من العظيم أن نشهد بدء عملية تبادل السفراء بين السودان والولايات المتحدة الأميركية".

وتابع: "هذه خطوة مهمة نحو إعادة بناء السودان وتقديمه للعالم بصورته الجديدة والحقيقية".

وقال وزير الخارجية الأميركي إنّ الولايات المتحدة والسودان اتفقتا على بدء إجراءات تبادل السفراء، بعد انقطاع دام 23 عاماً.

جاء ذلك في بيان لبومبيو بالتزامن مع زيارة حمدوك لواشنطن.

وقالت الخارجية الأميركية في بيان منفصل: "يسرنا أن نعلن أن الولايات المتحدة والسودان قررا بدء عملية تبادل السفراء بعد 23 عاماً".

وتتولى حكومة حمدوك السلطة منذ آب/ أغسطس الماضي، وهي أول حكومة في السودان منذ أن عزلت قيادة الجيش في 11 نيسان/ أبريل الماضي عمر البشير من الرئاسة، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

وإحلال السّلام هو أحد أبرز الملفات على طاولة الحكومة السودانية خلال مرحلة انتقالية بدأت في 21 أغسطس/ آب الماضي، وتستمر 39 شهراً تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم خلالها السلطة كلّ من الجيش وتحالف "قوى إعلان الحرية والتغيير"؛ قائد الحراك الشعبي.

ومن أبرز أهداف زيارة حمدوك لواشنطن محاولة إقناع المسؤولين الأمريكيين برفع اسم السودان من قائمة ما تعتبرها الولايات المتحدة دولًا راعية للإرهاب.

ورفعت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 6 تشرين أول/ أكتوبر 2017 عقوبات اقتصادية وحظراً تجارياً كان مفروضاً على السودان منذ العام 1997، لكن واشنطن أبقت اسم السودان على قائمتها لـ"الدول الراعية للإرهاب"، المدرج عليها منذ العام 1993، لاستضافته أسامة بن لادن.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

السودان

اميركا

مايك بومبيو

سفراء

علاقات دبلوماسية

عبد الله حمدوك

الخرطوم

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بدائع الوحي

البسملة | بدائع الوحي

05 كانون الأول 19

أفلا يتدبرون

بناء الشخصية الإسلامية | أفلا يتدبرون

03 كانون الأول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، في بيان، مساء الأربعاء، أن الولايات المتحدة والسودان يعتزمان تبادل السفراء بعد انقطاع دام 23 عاماً، وذلك في أحدث علامة على تحسّن العلاقات بين البلدين.

وتحسَّنت العلاقات بين واشنطن والخرطوم منذ الإطاحة بالرئيس السابق عمر البشير في نيسان/ أبريل الماضي، وتشكيل حكومة انتقالية مدنية في آب/ أغسطس.

وجاء الإعلان عن أنَّ الدولتين ستبدآن عملية تبادل السفراء مجدداً خلال أول زيارة يقوم بها رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك لواشنطن اليوم الخميس.

واعتبر رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك أنَّ إعادة تبادل السفراء بين بلاده وأميركا "خطوة مهمة" نحو إعادة بناء السودان. جاء ذلك في تدوينه له على فيسبوك، بعد ساعات قليلة من إعلان الخارجية الأميركية إعادة تبادل السفراء مع السودان.

وقال إنَّ "توطيد العلاقات الدبلوماسية بين الدول يعدّ معلماً مهماً في خارطة التنمية". وأضاف: "بعد انقطاع دام 23 عاماً، من العظيم أن نشهد بدء عملية تبادل السفراء بين السودان والولايات المتحدة الأميركية".

وتابع: "هذه خطوة مهمة نحو إعادة بناء السودان وتقديمه للعالم بصورته الجديدة والحقيقية".

وقال وزير الخارجية الأميركي إنّ الولايات المتحدة والسودان اتفقتا على بدء إجراءات تبادل السفراء، بعد انقطاع دام 23 عاماً.

جاء ذلك في بيان لبومبيو بالتزامن مع زيارة حمدوك لواشنطن.

وقالت الخارجية الأميركية في بيان منفصل: "يسرنا أن نعلن أن الولايات المتحدة والسودان قررا بدء عملية تبادل السفراء بعد 23 عاماً".

وتتولى حكومة حمدوك السلطة منذ آب/ أغسطس الماضي، وهي أول حكومة في السودان منذ أن عزلت قيادة الجيش في 11 نيسان/ أبريل الماضي عمر البشير من الرئاسة، تحت وطأة احتجاجات شعبية منددة بتردي الأوضاع الاقتصادية.

وإحلال السّلام هو أحد أبرز الملفات على طاولة الحكومة السودانية خلال مرحلة انتقالية بدأت في 21 أغسطس/ آب الماضي، وتستمر 39 شهراً تنتهي بإجراء انتخابات، ويتقاسم خلالها السلطة كلّ من الجيش وتحالف "قوى إعلان الحرية والتغيير"؛ قائد الحراك الشعبي.

ومن أبرز أهداف زيارة حمدوك لواشنطن محاولة إقناع المسؤولين الأمريكيين برفع اسم السودان من قائمة ما تعتبرها الولايات المتحدة دولًا راعية للإرهاب.

ورفعت إدارة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في 6 تشرين أول/ أكتوبر 2017 عقوبات اقتصادية وحظراً تجارياً كان مفروضاً على السودان منذ العام 1997، لكن واشنطن أبقت اسم السودان على قائمتها لـ"الدول الراعية للإرهاب"، المدرج عليها منذ العام 1993، لاستضافته أسامة بن لادن.

حول العالم,السودان, اميركا, مايك بومبيو, سفراء, علاقات دبلوماسية, عبد الله حمدوك, الخرطوم
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية