Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

منظَّمة حقوقيَّة: 100 ألف قتيل في اليمن منذ بدء الحرب

12 كانون الأول 19 - 17:30
مشاهدة
469
مشاركة

ذكرت منظَّمة حقوقيَّة، أمس الأربعاء، أنّ الحرب الدائرة في اليمن منذ أكثر من 5 سنوات، خلَّفت ما يزيد على مئة ألف قتيل، ومئات الآلاف من المصابين والمختفين قسرًا، وعشرات الآلاف من البيوت والمدارس المدمّرة.

وقال بيان لمنظَّمة "سام" للحقوق والحريات غير الحكومية، ومقرّها جنيف، بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي صادف الثلاثاء الماضي، إنَّ اليمن أصبح "دولة غير آمنة، ولا تتوفر فيه متطلّبات الحياة الأساسية، ويعيش السكان فيه آلامًا وأوجاعًا متجددة". وأشار البيان إلى أنَّ ملايين المواطنين أصبحوا تحت خطّ الفقر، بسبب الحصار وقلة الغذاء وانهيار العملة وتضخّم الفساد.

ودعت المنظَّمة الحقوقية أطراف الصراع في اليمن إلى احترام حقوق الإنسان، وضمان كرامة المواطنين الإنسانية في مختلف أماكن تواجدهم. وأكَّدت أنَّ اليوم العالمي لحقوق الإنسان يضع المجتمع المحليّ والإقليميّ والدوليّ أخلاقيًا وإنسانيًا أمام مسؤولياته القانونية والأخلاقية حيال ما يتعرَّض له المدنيون في اليمن من انتهاكات، ولا سيما النساء والأطفال. ودعت إلى ضرورة تشكيل "تكتّل عالمي بعيد عن الاستقطاب السياسيّ العالميّ، لاستعادة كرامة الإنسان اليمني وضمان عدم إفلات المجرمين من العقاب".

وأضافت أنّ الانتهاكات ضد الصّحافيين ونشطاء حقوق الإنسان بلغت أكثر من ألف حالة انتهاك، فضلًا عن إنشاء مئات السجون السرية والانتشار المخيف للتشكيلات المسلَّحة خارج القانون.

وتابعت أنَّ "ما تقدم يجعل الضمير الإنساني أمام مهمّة إنسانيّة قانونيّة، تتمثّل في تقديم المتورطين إلى المساءلة الجنائية، وإنصاف الضحايا، والانتصار للعدالة".

وأكَّدت المنظَّمة استمرارها في كشف انتهاكات حقوق الإنسان وتوثيقها، والسعي إلى تقديم منتهكيها للعدالة، كجزء أساسيّ من هويتها الحقوقية، وتأكيدًا على مبادئها في الدفاع عن الإنسانية.

وشدَّدت على أنّ ضمان حرية المواطنين وكرامتهم وحقوقهم الأساسية هو المدخل الأساسي لحلِّ الأزمة اليمنية وضمان مستقبل قائم على التعايش.

ومنذ نحو 5 أعوام، يشهد اليمن البالغ عدد سكانه نحو 27.5 مليون نسمة حربًا خلَّفت أوضاعًا إنسانيَّة وصحيّة صعبة، جعلت معظم السكّان بحاجة إلى مساعدات، في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانيَّة في العالم، بحسب الأمم المتحدة.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

اليمن

حرب

حصار

السعودية

ضحايا

مجاعة

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا 07/8/2020 تغطية خاصة لإنفجار مرفأ بيروت

07 آب 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 07-8-2020

07 آب 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة السابعة

07 آب 20

زوايا

زوايا 06/8/2020 تغطية خاصة لإنفجار مرفأ بيروت

06 آب 20

زوايا

زوايا 05/8/2020 تغطية خاصة لإنفجار مرفأ بيروت

05 آب 20

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من الإذاعة 05-8-2020

05 آب 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 05-8-2020

05 آب 20

من الإذاعة

حتى يغيروا | الحلقة التاسعة

03 آب 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 03-8-2020

03 آب 20

من الإذاعة

فترة خاصة بعيد الأضحى المبارك | اليوم الثاني

01 آب 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 31-7-2020

31 تموز 20

من الإذاعة

فترة خاصة بعيد الأضحى المبارك | اليوم الأول -

31 تموز 20

ذكرت منظَّمة حقوقيَّة، أمس الأربعاء، أنّ الحرب الدائرة في اليمن منذ أكثر من 5 سنوات، خلَّفت ما يزيد على مئة ألف قتيل، ومئات الآلاف من المصابين والمختفين قسرًا، وعشرات الآلاف من البيوت والمدارس المدمّرة.

وقال بيان لمنظَّمة "سام" للحقوق والحريات غير الحكومية، ومقرّها جنيف، بمناسبة اليوم العالمي لحقوق الإنسان الذي صادف الثلاثاء الماضي، إنَّ اليمن أصبح "دولة غير آمنة، ولا تتوفر فيه متطلّبات الحياة الأساسية، ويعيش السكان فيه آلامًا وأوجاعًا متجددة". وأشار البيان إلى أنَّ ملايين المواطنين أصبحوا تحت خطّ الفقر، بسبب الحصار وقلة الغذاء وانهيار العملة وتضخّم الفساد.

ودعت المنظَّمة الحقوقية أطراف الصراع في اليمن إلى احترام حقوق الإنسان، وضمان كرامة المواطنين الإنسانية في مختلف أماكن تواجدهم. وأكَّدت أنَّ اليوم العالمي لحقوق الإنسان يضع المجتمع المحليّ والإقليميّ والدوليّ أخلاقيًا وإنسانيًا أمام مسؤولياته القانونية والأخلاقية حيال ما يتعرَّض له المدنيون في اليمن من انتهاكات، ولا سيما النساء والأطفال. ودعت إلى ضرورة تشكيل "تكتّل عالمي بعيد عن الاستقطاب السياسيّ العالميّ، لاستعادة كرامة الإنسان اليمني وضمان عدم إفلات المجرمين من العقاب".

وأضافت أنّ الانتهاكات ضد الصّحافيين ونشطاء حقوق الإنسان بلغت أكثر من ألف حالة انتهاك، فضلًا عن إنشاء مئات السجون السرية والانتشار المخيف للتشكيلات المسلَّحة خارج القانون.

وتابعت أنَّ "ما تقدم يجعل الضمير الإنساني أمام مهمّة إنسانيّة قانونيّة، تتمثّل في تقديم المتورطين إلى المساءلة الجنائية، وإنصاف الضحايا، والانتصار للعدالة".

وأكَّدت المنظَّمة استمرارها في كشف انتهاكات حقوق الإنسان وتوثيقها، والسعي إلى تقديم منتهكيها للعدالة، كجزء أساسيّ من هويتها الحقوقية، وتأكيدًا على مبادئها في الدفاع عن الإنسانية.

وشدَّدت على أنّ ضمان حرية المواطنين وكرامتهم وحقوقهم الأساسية هو المدخل الأساسي لحلِّ الأزمة اليمنية وضمان مستقبل قائم على التعايش.

ومنذ نحو 5 أعوام، يشهد اليمن البالغ عدد سكانه نحو 27.5 مليون نسمة حربًا خلَّفت أوضاعًا إنسانيَّة وصحيّة صعبة، جعلت معظم السكّان بحاجة إلى مساعدات، في واحدة من أسوأ الأزمات الإنسانيَّة في العالم، بحسب الأمم المتحدة.

حول العالم,اليمن, حرب, حصار, السعودية, ضحايا, مجاعة
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية