Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
علوم ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

موراليس يطالب بإجراء انتخابات حرّة في بوليفيا بعد الانقلاب عليه

19 كانون الأول 19 - 09:12
مشاهدة
159
مشاركة

طالب رئيس بوليفيا المتنحّي بانقلاب عسكري، إيفو موراليس، بعقد انتخابات حرّة لن يرشح نفسه لها، مؤكداً أن حزبه اليساري سيفوز بها.

جاء ذلك في تصريح ألقاه الرئيس الذي حصل على لجوء سياسي في الأرجنتين بعد الإطاحة به، وذلك في مؤتمر صحافي عقده أمس في مركز ثقافي في العاصمة بوينس آيرس.

وأعرب موراليس عن توقّعاته بفوز حزبه اليساري "الحركة نحو الاشتراكية" في الانتخابات المقرّر إجراؤها في العام المقبل، وخصوصاً أن البلاد لم تهدأ منذ الانقلاب عليه، بزعم أنه "زوّر" الانتخابات السابقة.

وتابع قائلاً: "إنني متأكد، إخواني.. من أننا سوف نحقّق النصر في الانتخابات الوطنية".

وفي 11 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، قدَّم الرئيس البوليفي موراليس استقالته بعد ضغط من الجيش الذي طالبه بمغادرة منصبه، خشية التعرض للقتل أو الاعتقال من قبل المؤسسة العسكرية، وحفاظاً على استقرار البلاد التي شهدت اضطرابات وسلسلة من الهجمات على مؤيديه والسكان الأصلانيين في البلاد من قبل خصومه، بعد إعلان فوزه بولاية جديدة، وهو ما رفضه خصوم الرئيس، واصفين الانتخابات بأنها "مزوّرة"، رغم عدم وجود أي إثبات على ذلك حتى اليوم.

واندلعت الاضطرابات في بوليفيا، وقتل على إثرها 32 شخصًا على الأقل، بعدما اُتّهم موراليس بتزوير نتائج الانتخابات التي جرت في 20 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وفي 12 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وصل موراليس، الرئيس المدني المنتخب الذي يحكم بوليفيا منذ العام 2006، إلى المكسيك بعد أن منحته اللجوء السياسي، غير أنَّه غادر لاحقاً المكسيك إلى كوبا بغرض العلاج، ثم إلى الأرجنتين قبل أيام.

وفي اليوم ذاته، أعلنت نائب رئيس مجلس الشيوخ (الغرفة الثانية للبرلمان)، جانين آنييز، نفسها رئيسة مؤقتة للبلاد، إلى حين إجراء انتخابات رئاسية مبكرة خلال 90 يوماً.

واعترفت الولايات المتحدة برئاسة آنييز الانتقالية لبوليفيا بعد ذلك بيومين، ما أظهر حجم الانحياز الأميركي للانقلاب على الرئيس اليساري والأصلاني في بلد يُشكل الأصلانيون فيه أكثر من 70 في المئة من السكان.

وقال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، آنذاك: "تشيد الولايات المتحدة بتولي عضو مجلس الشيوخ البوليفية جانين آنييز الرئاسة الانتقالية للدولة، لتقود بلادها من خلال هذا التحول الديموقراطي وبموجب الدستور البوليفي".

وأحدث موراليس نقلة نوعية في عصره لبلده الفقير، حيث أخرج أكثر من نصف المجتمع من الفقر، وعمل على برامج اجتماعية واقتصادية تمكينية لأضعف السكّان.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

بوليفيا

ايفو موراليس

انقلاب

انتخابات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بدائع الوحي

البسملة | بدائع الوحي

05 كانون الأول 19

أفلا يتدبرون

بناء الشخصية الإسلامية | أفلا يتدبرون

03 كانون الأول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

طالب رئيس بوليفيا المتنحّي بانقلاب عسكري، إيفو موراليس، بعقد انتخابات حرّة لن يرشح نفسه لها، مؤكداً أن حزبه اليساري سيفوز بها.

جاء ذلك في تصريح ألقاه الرئيس الذي حصل على لجوء سياسي في الأرجنتين بعد الإطاحة به، وذلك في مؤتمر صحافي عقده أمس في مركز ثقافي في العاصمة بوينس آيرس.

وأعرب موراليس عن توقّعاته بفوز حزبه اليساري "الحركة نحو الاشتراكية" في الانتخابات المقرّر إجراؤها في العام المقبل، وخصوصاً أن البلاد لم تهدأ منذ الانقلاب عليه، بزعم أنه "زوّر" الانتخابات السابقة.

وتابع قائلاً: "إنني متأكد، إخواني.. من أننا سوف نحقّق النصر في الانتخابات الوطنية".

وفي 11 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، قدَّم الرئيس البوليفي موراليس استقالته بعد ضغط من الجيش الذي طالبه بمغادرة منصبه، خشية التعرض للقتل أو الاعتقال من قبل المؤسسة العسكرية، وحفاظاً على استقرار البلاد التي شهدت اضطرابات وسلسلة من الهجمات على مؤيديه والسكان الأصلانيين في البلاد من قبل خصومه، بعد إعلان فوزه بولاية جديدة، وهو ما رفضه خصوم الرئيس، واصفين الانتخابات بأنها "مزوّرة"، رغم عدم وجود أي إثبات على ذلك حتى اليوم.

واندلعت الاضطرابات في بوليفيا، وقتل على إثرها 32 شخصًا على الأقل، بعدما اُتّهم موراليس بتزوير نتائج الانتخابات التي جرت في 20 تشرين الأول/ أكتوبر الماضي.

وفي 12 تشرين الثاني/ نوفمبر الماضي، وصل موراليس، الرئيس المدني المنتخب الذي يحكم بوليفيا منذ العام 2006، إلى المكسيك بعد أن منحته اللجوء السياسي، غير أنَّه غادر لاحقاً المكسيك إلى كوبا بغرض العلاج، ثم إلى الأرجنتين قبل أيام.

وفي اليوم ذاته، أعلنت نائب رئيس مجلس الشيوخ (الغرفة الثانية للبرلمان)، جانين آنييز، نفسها رئيسة مؤقتة للبلاد، إلى حين إجراء انتخابات رئاسية مبكرة خلال 90 يوماً.

واعترفت الولايات المتحدة برئاسة آنييز الانتقالية لبوليفيا بعد ذلك بيومين، ما أظهر حجم الانحياز الأميركي للانقلاب على الرئيس اليساري والأصلاني في بلد يُشكل الأصلانيون فيه أكثر من 70 في المئة من السكان.

وقال وزير الخارجية الأميركي، مايك بومبيو، آنذاك: "تشيد الولايات المتحدة بتولي عضو مجلس الشيوخ البوليفية جانين آنييز الرئاسة الانتقالية للدولة، لتقود بلادها من خلال هذا التحول الديموقراطي وبموجب الدستور البوليفي".

وأحدث موراليس نقلة نوعية في عصره لبلده الفقير، حيث أخرج أكثر من نصف المجتمع من الفقر، وعمل على برامج اجتماعية واقتصادية تمكينية لأضعف السكّان.

حول العالم,بوليفيا, ايفو موراليس, انقلاب, انتخابات
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية