Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

ثلاثة أحزاب تونسيَّة ترفض منح الحكومة الجديدة الثقة

07 كانون الثاني 20 - 15:00
مشاهدة
119
مشاركة

أعلنت ثلاثة أحزاب تونسية أنها لن تصوّت للحكومة المقترحة في البرلمان، بسبب تحفظات على تركيبتها وأسماء عدد من الوزراء، وذلك قبل أيام من جلسة منح الثقة.

وقال هيكل المكي النائب في البرلمان عن حزب "حركة الشعب" إنَّ "الحزب لن يمنح ثقته للحكومة المقترحة من رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي بسبب تحفظات على تركيبتها".

وأضاف المكي في تصريحات لإذاعة "شمس أف أم": "وجود هذه الحكومة سيكون خطراً على الدولة".

وتابع: "حكومة الجملي فيها الكثير ممن تحوم حولهم شبهات فساد بأحكام قضائية نهائية تدينهم، وفيها من يفترض إحالته إلى القضاء باعتباره يمجّد الإرهاب".

وبذلك انضمّ حزب "حركة الشعب" إلى حزب "التيار الديمقراطي" الذي أعلن في وقت سابق أنه لن يصوّت للحكومة بسبب "منهجية اختيار الوزراء".

ويمثل الحزبان كتلة برلمانية مشتركة تضمّ 41 نائباً، إلى جانب عدد من النواب المستقلين، وهي الكتلة الثانية بعد كتلة حزب "حركة النهضة" الإسلامية (54 مقعداً في البرلمان)، الفائزة في الانتخابات التشريعية.

من جهته، أعلن حزب "حركة تحيا تونس"، بقيادة رئيس حكومة تصريف الأعمال الحالية يوسف الشاهد، أنه "لن يمنح الثقة للحكومة في جلسة التصويت المقررة يوم الجمعة المقبل".

ويقترح الحزب الذي يملك 14 مقعداً في البرلمان "تكوين حكومة مصلحة وطنية قائمة على شراكة سياسية وطنية مسؤولة".

وقدَّم الحبيب الجملي، وهو شخصية مستقلة مرشحة من قبل حزب "حركة النهضة"، الأسبوع الماضي، حكومة كفاءات مستقلة بعد فشل مشاوراته مع الأحزاب السياسية، لكن منتقدين يقولون إنَّ بعض الأسماء المقترحة معروفة بقربها من أحزاب بعينها.

وتضمّ الحكومة 28 وزيراً و14 كاتب دولة برتبة وزير. وحتى الآن، ليست هناك ضمانات فعلية لتحصيل الأغلبية المطلقة التي تحتاجها لنيل ثقة البرلمان.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

البرلمان التونسي

الحكومة التونسية

منح الثقة

أحزاب

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بدائع الوحي

البسملة | بدائع الوحي

05 كانون الأول 19

أفلا يتدبرون

بناء الشخصية الإسلامية | أفلا يتدبرون

03 كانون الأول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

أعلنت ثلاثة أحزاب تونسية أنها لن تصوّت للحكومة المقترحة في البرلمان، بسبب تحفظات على تركيبتها وأسماء عدد من الوزراء، وذلك قبل أيام من جلسة منح الثقة.

وقال هيكل المكي النائب في البرلمان عن حزب "حركة الشعب" إنَّ "الحزب لن يمنح ثقته للحكومة المقترحة من رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي بسبب تحفظات على تركيبتها".

وأضاف المكي في تصريحات لإذاعة "شمس أف أم": "وجود هذه الحكومة سيكون خطراً على الدولة".

وتابع: "حكومة الجملي فيها الكثير ممن تحوم حولهم شبهات فساد بأحكام قضائية نهائية تدينهم، وفيها من يفترض إحالته إلى القضاء باعتباره يمجّد الإرهاب".

وبذلك انضمّ حزب "حركة الشعب" إلى حزب "التيار الديمقراطي" الذي أعلن في وقت سابق أنه لن يصوّت للحكومة بسبب "منهجية اختيار الوزراء".

ويمثل الحزبان كتلة برلمانية مشتركة تضمّ 41 نائباً، إلى جانب عدد من النواب المستقلين، وهي الكتلة الثانية بعد كتلة حزب "حركة النهضة" الإسلامية (54 مقعداً في البرلمان)، الفائزة في الانتخابات التشريعية.

من جهته، أعلن حزب "حركة تحيا تونس"، بقيادة رئيس حكومة تصريف الأعمال الحالية يوسف الشاهد، أنه "لن يمنح الثقة للحكومة في جلسة التصويت المقررة يوم الجمعة المقبل".

ويقترح الحزب الذي يملك 14 مقعداً في البرلمان "تكوين حكومة مصلحة وطنية قائمة على شراكة سياسية وطنية مسؤولة".

وقدَّم الحبيب الجملي، وهو شخصية مستقلة مرشحة من قبل حزب "حركة النهضة"، الأسبوع الماضي، حكومة كفاءات مستقلة بعد فشل مشاوراته مع الأحزاب السياسية، لكن منتقدين يقولون إنَّ بعض الأسماء المقترحة معروفة بقربها من أحزاب بعينها.

وتضمّ الحكومة 28 وزيراً و14 كاتب دولة برتبة وزير. وحتى الآن، ليست هناك ضمانات فعلية لتحصيل الأغلبية المطلقة التي تحتاجها لنيل ثقة البرلمان.

حول العالم,البرلمان التونسي, الحكومة التونسية, منح الثقة, أحزاب
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية