Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

قوات خليفة حفتر "تسيطر" على مدينة سرت الاستراتيجيَّة

07 كانون الثاني 20 - 17:00
مشاهدة
63
مشاركة

أعلنت قوات شرق ليبيا التي يقودها القائد العسكري خليفة حفتر سيطرتها على مدينة سرت الاستراتيجية شمالي البلاد.

وقال المتحدث باسم قوات حفتر، أحمد المسماري، إن "القوات سيطرت على المدينة بالكامل".

وأشار المكتب الإعلامي للقوات إلى أن اقتحام المدينة جرى عبر خمسة محاور، وتحت غطاء جوي.

وبثّت وسائل إعلام محلية مقربة من قوات شرق ليبيا صوراً تظهر مسلحين موالين لقوات حفتر أمام معسكرات في محيط المدينة.

يأتي هذا بينما أكدت قوة حماية وتأمين سرت المدعومة من حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، برئاسة فايز السراج، أن المعارك لا تزال دائرة مع قوات شرق ليبيا. ولم تعلق حكومة الوفاق حتى الآن على إعلان قوات حفتر السيطرة على سرت.

وسياسياً، وصل رئيس حكومة الوفاق، فايز السراج، إلى الجزائر العاصمة للقاء الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في زيارة تهدف إلى بحث الأوضاع في ليبيا.

وتقع مدينة سرت قرب منطقة الهلال النفطي الغنية بالموراد الطبيعية. وتسيطر قوات موالية للحكومة المعترف بها دولياً عليها منذ هزيمة تنظيم داعش في العام 2016.

وتشنّ قوات شرق ليبيا هجوماً على طرابلس منذ أبريل/ نيسان 2019.

وبينما يلقى حفتر دعماً من مصر والإمارات، تحظى حكومة طرابلس بدعم من تركيا وقطر.

وفي غضون ذلك، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو إنَّ أنقرة سترسل خبراء عسكريين وفرقاً تقنية لدعم حكومة السراج، وذلك بعد إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدء تحرك وحدات عسكرية تركية إلى طرابلس.

ويقول أردوغان: "هذا التحرك جاء بناء على طلب من حكومة الوفاق الشهر الماضي لمواجهة قوات شرق ليبيا". ووافق البرلمان التركي على تفويض بنشر القوات التركية فى ليبيا الخميس الماضي. ولم تعلن الحكومة التركية أي تفاصيل حول حجم الانتشار العسكري.

وحذرت مصر والكيان الصهيوني واليونان وقبرص من مغبة نشر قوات تركية في ليبيا، ووصفوه بأنه تهديد خطير للاستقرار الإقليمي وانتهاك لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا.

وكان تبون قد جدد، يوم الأحد، رفض بلاده التدخل في شؤون الدول الأخرى، وشبَّه الوضع في المنطقة بمسرح لمناورات جيوسياسية كبيرة، ودعا إلى الأخذ في الاعتبار انعكاسات تدهور الوضع الأمني في المنطقة على الجزائر.

وسيستضيف وزير الخارجية المصري سامح شكري، غداً الأربعاء في القاهرة، اجتماعًا تنسيقيًا يضم وزراء خارجية كل من فرنسا وإيطاليا واليونان وقبرص لبحث التطورات في ليبيا.

وتعاني ليبيا من فوضى أمنية وسياسية منذ الإطاحة بالزعيم الراحل معمر القذافي في العام 2011.

وتوجد حالياً حكومتان متنافستان في البلاد، واحدة في طرابلس برئاسة السراج، والأخرى موالية لحفتر في مدينة طبرق شرقي البلاد.

 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

ليبيا

خليفة حفتر

سرت

احمد المسماري

الجيش الليبي

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بدائع الوحي

البسملة | بدائع الوحي

05 كانون الأول 19

أفلا يتدبرون

بناء الشخصية الإسلامية | أفلا يتدبرون

03 كانون الأول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

أعلنت قوات شرق ليبيا التي يقودها القائد العسكري خليفة حفتر سيطرتها على مدينة سرت الاستراتيجية شمالي البلاد.

وقال المتحدث باسم قوات حفتر، أحمد المسماري، إن "القوات سيطرت على المدينة بالكامل".

وأشار المكتب الإعلامي للقوات إلى أن اقتحام المدينة جرى عبر خمسة محاور، وتحت غطاء جوي.

وبثّت وسائل إعلام محلية مقربة من قوات شرق ليبيا صوراً تظهر مسلحين موالين لقوات حفتر أمام معسكرات في محيط المدينة.

يأتي هذا بينما أكدت قوة حماية وتأمين سرت المدعومة من حكومة الوفاق الوطني المعترف بها دولياً، برئاسة فايز السراج، أن المعارك لا تزال دائرة مع قوات شرق ليبيا. ولم تعلق حكومة الوفاق حتى الآن على إعلان قوات حفتر السيطرة على سرت.

وسياسياً، وصل رئيس حكومة الوفاق، فايز السراج، إلى الجزائر العاصمة للقاء الرئيس الجزائري عبد المجيد تبون في زيارة تهدف إلى بحث الأوضاع في ليبيا.

وتقع مدينة سرت قرب منطقة الهلال النفطي الغنية بالموراد الطبيعية. وتسيطر قوات موالية للحكومة المعترف بها دولياً عليها منذ هزيمة تنظيم داعش في العام 2016.

وتشنّ قوات شرق ليبيا هجوماً على طرابلس منذ أبريل/ نيسان 2019.

وبينما يلقى حفتر دعماً من مصر والإمارات، تحظى حكومة طرابلس بدعم من تركيا وقطر.

وفي غضون ذلك، قال وزير الخارجية التركي مولود تشاويش أوغلو إنَّ أنقرة سترسل خبراء عسكريين وفرقاً تقنية لدعم حكومة السراج، وذلك بعد إعلان الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بدء تحرك وحدات عسكرية تركية إلى طرابلس.

ويقول أردوغان: "هذا التحرك جاء بناء على طلب من حكومة الوفاق الشهر الماضي لمواجهة قوات شرق ليبيا". ووافق البرلمان التركي على تفويض بنشر القوات التركية فى ليبيا الخميس الماضي. ولم تعلن الحكومة التركية أي تفاصيل حول حجم الانتشار العسكري.

وحذرت مصر والكيان الصهيوني واليونان وقبرص من مغبة نشر قوات تركية في ليبيا، ووصفوه بأنه تهديد خطير للاستقرار الإقليمي وانتهاك لحظر الأسلحة الذي تفرضه الأمم المتحدة على ليبيا.

وكان تبون قد جدد، يوم الأحد، رفض بلاده التدخل في شؤون الدول الأخرى، وشبَّه الوضع في المنطقة بمسرح لمناورات جيوسياسية كبيرة، ودعا إلى الأخذ في الاعتبار انعكاسات تدهور الوضع الأمني في المنطقة على الجزائر.

وسيستضيف وزير الخارجية المصري سامح شكري، غداً الأربعاء في القاهرة، اجتماعًا تنسيقيًا يضم وزراء خارجية كل من فرنسا وإيطاليا واليونان وقبرص لبحث التطورات في ليبيا.

وتعاني ليبيا من فوضى أمنية وسياسية منذ الإطاحة بالزعيم الراحل معمر القذافي في العام 2011.

وتوجد حالياً حكومتان متنافستان في البلاد، واحدة في طرابلس برئاسة السراج، والأخرى موالية لحفتر في مدينة طبرق شرقي البلاد.

 

حول العالم,ليبيا, خليفة حفتر, سرت, احمد المسماري, الجيش الليبي
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية