Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
علوم ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

إستمرار المظاهرات المطلبية في فرنسا

17 كانون الثاني 20 - 11:26
مشاهدة
303
مشاركة
تمكنت النقابات المعارضة لمشروع إصلاح أنظمة التقاعد في فرنسا، من حشد عشرات آلاف المتظاهرين الخميس.

وعبّر المتظاهرون عن "التصميم" على متابعة حراكهم وتوسيع نطاقه إلى خارج قطاع المواصلات.

وخرجت تظاهرات في كافة أنحاء البلاد، في مرسيليا (جنوب شرق) وتولوز (جنوب غرب) وسان نازير (غرب)، تلبية لدعوة التنسيقية النقابية إلى "يوم تعبئة مهنيّة ضخم وإضرابات وتظاهرات" للمرة السادسة منذ 5 كانون الأول/ديسمبر.


وفي باريس، أعلنت الكونفدرالية العامة للعمل تظاهر 250 ألف شخص.

واحتشد المتظاهرون خلف لافتة كتب عليها "نظام التقاعد بالنقاط: الكل خاسر، التقاعد عند الستين عام: الكل رابح".

وطغى المعلمون على المشاركين، رغم تراجع نسب الإضراب في قطاع التعليم، ولكن أيضاً كان المحامون حاضرين إلى جانب عمال السكك الحديد.
وأعلن الأمين العام للكونفدرالية العامة للعمل فيليب مارتينيز أن "التصميم لا يزال كبيراً"، داعياً مهناً أخرى للانضمام إلى الحراك إلى جانب العاملين في وسائل النقل.

واستجابت الحكومة الفرنسية حتى الآن لمطلب النقابات الإصلاحية (الكونفدرالية الفرنسية الديموقراطية للعمل، الاتحاد الوطني للنقابات المستقلة والكونفدرالية الفرنسية للعمال المسيحيين) عبر قبول التخلي عن الاستعادة التدريجية لنظام حوافز يحض على التقاعد في سن الـ64، عوض سن الـ62 القانوني.
وسحب رئيس الحكومة هذا الإجراء "موقتاً" مقابل تنظيم "مؤتمر تمويل" يتولى حتى نهاية نيسان/أبريل البحث عن وسائل تضمن التوازن المالي في عام 2027. 
ورأى رئيس الحكومة إدوار فيليب الأربعاء بعد اقتراح هذا الحل أن "الإضراب يواجه طريقاً مسدوداً" معتبراً أنه "استمر أطول مما يجب".

واعتبرت النقابات الأكثر معارضة للخطوة الحكومية أن ذلك "خدعة"، ولوحت باحتمال نزوع قواعدها نحو "التطرف".

وأعلن عن تحركات جديدة وخاصة في 24 كانون الثاني/يناير وهو يوم عرض مشروع القانون حول أنظمة التقاعد على مجلس الوزراء.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

فرنسا

احتجاجات

مظاهرات

إضراب

نقابات عمالية

نظام التقاعد

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا | الحلقة الحادية عشرة

13 شباط 20

زوايا

زوايا | الحلقة العاشرة

06 شباط 20

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بدائع الوحي

البسملة | بدائع الوحي

05 كانون الأول 19

أفلا يتدبرون

بناء الشخصية الإسلامية | أفلا يتدبرون

03 كانون الأول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

تمكنت النقابات المعارضة لمشروع إصلاح أنظمة التقاعد في فرنسا، من حشد عشرات آلاف المتظاهرين الخميس.

وعبّر المتظاهرون عن "التصميم" على متابعة حراكهم وتوسيع نطاقه إلى خارج قطاع المواصلات.

وخرجت تظاهرات في كافة أنحاء البلاد، في مرسيليا (جنوب شرق) وتولوز (جنوب غرب) وسان نازير (غرب)، تلبية لدعوة التنسيقية النقابية إلى "يوم تعبئة مهنيّة ضخم وإضرابات وتظاهرات" للمرة السادسة منذ 5 كانون الأول/ديسمبر.

وفي باريس، أعلنت الكونفدرالية العامة للعمل تظاهر 250 ألف شخص.

واحتشد المتظاهرون خلف لافتة كتب عليها "نظام التقاعد بالنقاط: الكل خاسر، التقاعد عند الستين عام: الكل رابح".

وطغى المعلمون على المشاركين، رغم تراجع نسب الإضراب في قطاع التعليم، ولكن أيضاً كان المحامون حاضرين إلى جانب عمال السكك الحديد.
وأعلن الأمين العام للكونفدرالية العامة للعمل فيليب مارتينيز أن "التصميم لا يزال كبيراً"، داعياً مهناً أخرى للانضمام إلى الحراك إلى جانب العاملين في وسائل النقل.

واستجابت الحكومة الفرنسية حتى الآن لمطلب النقابات الإصلاحية (الكونفدرالية الفرنسية الديموقراطية للعمل، الاتحاد الوطني للنقابات المستقلة والكونفدرالية الفرنسية للعمال المسيحيين) عبر قبول التخلي عن الاستعادة التدريجية لنظام حوافز يحض على التقاعد في سن الـ64، عوض سن الـ62 القانوني.
وسحب رئيس الحكومة هذا الإجراء "موقتاً" مقابل تنظيم "مؤتمر تمويل" يتولى حتى نهاية نيسان/أبريل البحث عن وسائل تضمن التوازن المالي في عام 2027. 
ورأى رئيس الحكومة إدوار فيليب الأربعاء بعد اقتراح هذا الحل أن "الإضراب يواجه طريقاً مسدوداً" معتبراً أنه "استمر أطول مما يجب".

واعتبرت النقابات الأكثر معارضة للخطوة الحكومية أن ذلك "خدعة"، ولوحت باحتمال نزوع قواعدها نحو "التطرف".

وأعلن عن تحركات جديدة وخاصة في 24 كانون الثاني/يناير وهو يوم عرض مشروع القانون حول أنظمة التقاعد على مجلس الوزراء.
حول العالم,فرنسا, احتجاجات, مظاهرات, إضراب, نقابات عمالية, نظام التقاعد
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية