Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
علوم ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

البرهان يتعهد بالتعاون مع “الجنائية الدولية” لمحاكمة البشير

13 شباط 20 - 12:45
مشاهدة
43
مشاركة

ونقلت وكالة “رويترز” عن مدير منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية، كينيث روث، تصريحات عبر الهاتف قال فيها انه اجتمع في العاصمة الخرطوم، مع كل من  رئيس مجلس السيادة الحاكم في السودان، عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك  وأن البرهان تعهد بالتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية بشأن الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير.

، .

وقال روث في هذا الصدد: “كان واضحا استعداد الحكومة للتعاون التام مع المحكمة الجنائية الدولية”.

وأشار روث إلى أن رئيس مجلس السيادة لم يضع شروطا لتأييده هذه الخطوة، مضيفا: “لم نكن على ثقة بشأن الكيفية التي ستسير بها الأمور في الاجتماع مع الجنرال، لكنه أكد تماما ما سمعناه من مسؤولين حكوميين آخرين”.

واستطرد قائلا إن رئيس مجلس السيادة “تعهد بالتعاون الكامل. والسؤال المطروح بالطبع هو ما إذا كان ذلك يعني تسليم البشير والأربعة الآخرين إلى لاهاي أم يعني التعاون مع المحكمة بشأن إجراء محاكمات محلية قوية وعادلة؟”.

وقالت “هيومن رايتس ووتش” إنها عقدت اجتماعات إيجابية للغاية مع البرهان وحمدوك لكنها حذرت من أن الوقت ما زال مبكرا، “وهذه مجرد أقوال وليست أفعال”.

ويوم الثلاثاء، اتفقت الحكومة السودانية مع الجماعات المتمردة في دارفور، على مثول جميع المطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية أمام المحكمة.

وجاء ذلك في إطار محادثات جارية بين السلطات السودانية الجديدة والمتمردين في دارفور وغيرها من المناطق المهمشة في محاولة، للتوصل إلى اتفاق سلام بعد سنوات من الصراع.

ومنذ الإطاحة بالبشير من قبل الجيش، وسط الاحتجاجات الشعبية، العام الماضي، يقبع الرئيس السوداني المعزول في السجن، ووجهت السلطات الجديدة إليه اتهامات بالفساد وقتل محتجين وارتكاب جرائم أخرى.

وفي مارس 2004، أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال ضد البشير متهمة إياه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

وفي يوليو 2010، أصدرت المحكمة مذكرة اعتقال جديدة في حق الرئيس السوداني السابق، بتهمة تنظيم وإجراء الإبادة الجماعية لعدة من المجموعات العرقية في دارفور.

وتطلب المحكمة الجنائية الدولية مثول البشير وأربعة سودانيين آخرين في اتهامات تتعلق بأعمال وحشية ارتكبت في دارفور.

يشار إلى أن المحكمة الجنائية الدولية لا تتدخل إلا إذا كانت الدول غير مستعدة أو غير قادرة على محاكمة المتهمين بنفسها.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

عبد الفتاح البرهان

السودان

عبد الله حمدوك

الخرطوم

هيومن رايتس واتش

عمر البشير

المحكمة الجنائية الدولية

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا | الحلقة الحادية عشرة

13 شباط 20

زوايا

زوايا | الحلقة العاشرة

06 شباط 20

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بدائع الوحي

البسملة | بدائع الوحي

05 كانون الأول 19

أفلا يتدبرون

بناء الشخصية الإسلامية | أفلا يتدبرون

03 كانون الأول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

ونقلت وكالة “رويترز” عن مدير منظمة “هيومن رايتس ووتش” الحقوقية، كينيث روث، تصريحات عبر الهاتف قال فيها انه اجتمع في العاصمة الخرطوم، مع كل من  رئيس مجلس السيادة الحاكم في السودان، عبد الفتاح البرهان ورئيس الوزراء السوداني، عبد الله حمدوك  وأن البرهان تعهد بالتعاون مع المحكمة الجنائية الدولية بشأن الرئيس السوداني المعزول، عمر البشير.

، .

وقال روث في هذا الصدد: “كان واضحا استعداد الحكومة للتعاون التام مع المحكمة الجنائية الدولية”.

وأشار روث إلى أن رئيس مجلس السيادة لم يضع شروطا لتأييده هذه الخطوة، مضيفا: “لم نكن على ثقة بشأن الكيفية التي ستسير بها الأمور في الاجتماع مع الجنرال، لكنه أكد تماما ما سمعناه من مسؤولين حكوميين آخرين”.

واستطرد قائلا إن رئيس مجلس السيادة “تعهد بالتعاون الكامل. والسؤال المطروح بالطبع هو ما إذا كان ذلك يعني تسليم البشير والأربعة الآخرين إلى لاهاي أم يعني التعاون مع المحكمة بشأن إجراء محاكمات محلية قوية وعادلة؟”.

وقالت “هيومن رايتس ووتش” إنها عقدت اجتماعات إيجابية للغاية مع البرهان وحمدوك لكنها حذرت من أن الوقت ما زال مبكرا، “وهذه مجرد أقوال وليست أفعال”.

ويوم الثلاثاء، اتفقت الحكومة السودانية مع الجماعات المتمردة في دارفور، على مثول جميع المطلوبين لدى المحكمة الجنائية الدولية أمام المحكمة.

وجاء ذلك في إطار محادثات جارية بين السلطات السودانية الجديدة والمتمردين في دارفور وغيرها من المناطق المهمشة في محاولة، للتوصل إلى اتفاق سلام بعد سنوات من الصراع.

ومنذ الإطاحة بالبشير من قبل الجيش، وسط الاحتجاجات الشعبية، العام الماضي، يقبع الرئيس السوداني المعزول في السجن، ووجهت السلطات الجديدة إليه اتهامات بالفساد وقتل محتجين وارتكاب جرائم أخرى.

وفي مارس 2004، أصدرت المحكمة الجنائية الدولية مذكرة اعتقال ضد البشير متهمة إياه بارتكاب جرائم ضد الإنسانية وجرائم حرب.

وفي يوليو 2010، أصدرت المحكمة مذكرة اعتقال جديدة في حق الرئيس السوداني السابق، بتهمة تنظيم وإجراء الإبادة الجماعية لعدة من المجموعات العرقية في دارفور.

وتطلب المحكمة الجنائية الدولية مثول البشير وأربعة سودانيين آخرين في اتهامات تتعلق بأعمال وحشية ارتكبت في دارفور.

يشار إلى أن المحكمة الجنائية الدولية لا تتدخل إلا إذا كانت الدول غير مستعدة أو غير قادرة على محاكمة المتهمين بنفسها.

حول العالم,عبد الفتاح البرهان, السودان, عبد الله حمدوك, الخرطوم, هيومن رايتس واتش, عمر البشير, المحكمة الجنائية الدولية
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية