Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

1.346 تريليون دولار ديون الشركات الأميركية تعيق نمو الاقتصاد

25 آب 20 - 15:58
مشاهدة
609
مشاركة
تتزايد ديون الشركات الأميركية بمعدلات غير مسبوقة في وقت تتراجع فيه إيراداتها وأرباحها بصورة كبيرة، الأمر الذي يحد بصورة واضحة من سرعة خروجها، وربما الاقتصاد برمته، من الأزمة الحالية.
فيما يراهن الرئيس الأميركي دونالد ترامب على استئناف اقتصاد الولايات المتحدة نشاطه باسرع وقت واستعادة تعافيه للتعويل عليه في حملته الانتخابية تتزايد ديون الشركات الأميركية بمعدلات غير مسبوقة بالتزامن مع تراجع إيراداتها وأرباحها بشكل كبيرة ما سيؤثر على خروجها وربما الاقتصاد برمته من الأزمة الحالية.


ولم تكتف الشركات الأميركية بما حصلت عليه من وزارة الخزانة والبنك الفيدرالي من مساعدات، فاندفعت نحو إصدار كميات كبيرة من السندات، ليصل إجمالي ما اقترضته الشركات ذات التصنيف الاستثماري منذ بداية العام وحتى الأسبوع الماضي إلى تريليون و346 مليار دولار.

وبينما يؤكد الفيدرالي الأميركي أنه لا يفكر في رفع معدلات الفائدة، تتسابق الشركات لاستغلال معدلات الفائدة المنخفضة وزيادة اقتراضها، مع توقعات بتجاوز قيمة السندات المصدرة هذا العام تريليونا و900 مليار دولار.

ولم يكن الاندفاع نحو إصدار الشركات للسندات من طرف واحد، حيث قوبل بإقبال شديد من المستثمرين، ومنها شركة بوينغ لتصنيع الطائرات التي أعلنت نيتها إصدار سندات بقيمة 15 مليار دولار، فتقدم المستثمرون بطلبات شراء تقترب قيمتها الإجمالية من 75 مليار دولار، لتكتفي الشركة بقبول 25 مليار دولار منها فقط، رغم تدني معدلات الفائدة المطلوبة.

كما انخفض متوسط تغطية أرباح تلك الشركات نسبة لمدفوعات الفائدة إلى 5.8 لدى شركات التصنيف الاستثماري خلال الربع الثاني من العام الحالي، فيما بلغت نسبة سندات الخردة في شهر يونيو/حزيران الماضي إلى 2.3 وهو أقل مستوى لها منذ عام 2003.

ويعبر تدني النسبة عن انخفاض قدرة الشركات على سداد الفوائد المستحقة على القروض التي حصلت عليها.

وعلى وقع ذلك حذر المراقبون من تباطؤ في استعادة النشاط الاقتصادي لدى هذه الشركات المثقلة بالديون، وما يشمله من خلق للوظائف، وزيادة في الإنفاق الاستثماري، ما قد يتسبب في آثار سلبية في أسواق المال.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

أميركا

اقتصاد

شركات

دولار

خسائر

وظائف

كورونا

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والعشرون

12 كانون الثاني 21

زوايا

زوايا | 07-01-2020

07 كانون الثاني 21

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من اللإذاعة 06-01-2020

06 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-01-2021

06 كانون الثاني 21

درس التفسير القرآني

-2-درس التفسير القرآني - سورة فاطر

05 كانون الثاني 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والعشرون

05 كانون الثاني 21

من الإذاعة

حتى يغيّروا | الحلقة الثلاثون

04 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 04-01-2020

04 كانون الثاني 21

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 01-01-2021

01 كانون الثاني 21

زوايا

زوايا | 30-12-2020

31 كانون الأول 20

من الإذاعة

القرش الأبيض - الحلقة السابعة والعشرون | من الإذاعة

31 كانون الأول 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 31-12-2020

31 كانون الأول 20

تتزايد ديون الشركات الأميركية بمعدلات غير مسبوقة في وقت تتراجع فيه إيراداتها وأرباحها بصورة كبيرة، الأمر الذي يحد بصورة واضحة من سرعة خروجها، وربما الاقتصاد برمته، من الأزمة الحالية.
فيما يراهن الرئيس الأميركي دونالد ترامب على استئناف اقتصاد الولايات المتحدة نشاطه باسرع وقت واستعادة تعافيه للتعويل عليه في حملته الانتخابية تتزايد ديون الشركات الأميركية بمعدلات غير مسبوقة بالتزامن مع تراجع إيراداتها وأرباحها بشكل كبيرة ما سيؤثر على خروجها وربما الاقتصاد برمته من الأزمة الحالية.

ولم تكتف الشركات الأميركية بما حصلت عليه من وزارة الخزانة والبنك الفيدرالي من مساعدات، فاندفعت نحو إصدار كميات كبيرة من السندات، ليصل إجمالي ما اقترضته الشركات ذات التصنيف الاستثماري منذ بداية العام وحتى الأسبوع الماضي إلى تريليون و346 مليار دولار.

وبينما يؤكد الفيدرالي الأميركي أنه لا يفكر في رفع معدلات الفائدة، تتسابق الشركات لاستغلال معدلات الفائدة المنخفضة وزيادة اقتراضها، مع توقعات بتجاوز قيمة السندات المصدرة هذا العام تريليونا و900 مليار دولار.

ولم يكن الاندفاع نحو إصدار الشركات للسندات من طرف واحد، حيث قوبل بإقبال شديد من المستثمرين، ومنها شركة بوينغ لتصنيع الطائرات التي أعلنت نيتها إصدار سندات بقيمة 15 مليار دولار، فتقدم المستثمرون بطلبات شراء تقترب قيمتها الإجمالية من 75 مليار دولار، لتكتفي الشركة بقبول 25 مليار دولار منها فقط، رغم تدني معدلات الفائدة المطلوبة.

كما انخفض متوسط تغطية أرباح تلك الشركات نسبة لمدفوعات الفائدة إلى 5.8 لدى شركات التصنيف الاستثماري خلال الربع الثاني من العام الحالي، فيما بلغت نسبة سندات الخردة في شهر يونيو/حزيران الماضي إلى 2.3 وهو أقل مستوى لها منذ عام 2003.

ويعبر تدني النسبة عن انخفاض قدرة الشركات على سداد الفوائد المستحقة على القروض التي حصلت عليها.

وعلى وقع ذلك حذر المراقبون من تباطؤ في استعادة النشاط الاقتصادي لدى هذه الشركات المثقلة بالديون، وما يشمله من خلق للوظائف، وزيادة في الإنفاق الاستثماري، ما قد يتسبب في آثار سلبية في أسواق المال.
حول العالم,أميركا, اقتصاد, شركات, دولار, خسائر, وظائف, كورونا
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية