Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

الشرطة الفرنسية تعتقل رجلين للاشتتباه بصلتهما بهجوم نيس

02 تشرين الثاني 20 - 16:27
مشاهدة
243
مشاركة

اعتُقل رجلان يبلغان من العمر 25 و63 عاماً، ما يرفع عدد الأشخاص الموقوفين لدى الشرطة إلى 6، في إطار قضية الهجوم بالسكين في كنيسة في مدينة نيس، وفق ما قال مصدر قضائي يوم أمس الأحد.


وأوضح المصدر أن الرجلين اعتقلا في وقت متأخر، من بعد ظهر السبت، في منزل شخص أوقف قبل ساعات قليلة. وهذا الأخير، هو تونسي يبلغ من العمر 29 عاماً، يشتبه في أنه تواصل مع منفّذ الهجوم التونسي ابراهيم العيساوي.

وكان مشتبه فيه أول يبلغ من العمر 47 عاماً، أوقف الخميس الماضي، بعدما ظهر إلى جانب المهاجم في لقطات لكاميرات المراقبة عشية الهجوم.

واعتقل المشتبه فيه الثاني والبالغ من العمر 35 عاماً، في نيس مساء الجمعة، وأوقف على ذمة التحقيق. وفي وقت لاحق، أعلن مصدر قضائي فرنسي، اعتقال شخص ثالث مقرب من المشتبه به الثاني.

وكان المشتبه فيه الثالث البالغ 33 عاماً، موجوداً خلال تفتيش عناصر الشرطة مساء الجمعة، لمنزل المشتبه فيه الثاني وهو قريبه.

ولم يتمكن المحققون من أخذ إفادة إبراهيم العيساوي، والذي أصيب بجروح خطيرة برصاص الشرطة بعد تنفيذ الهجوم.

والعيساوي من مواليد 29 آذار/مارس 1999، وغادر تونس في رحلة هجرة غير شرعية في 14 أيلول/سبتمبر الماضي، ووصل مؤخراً إلى نيس.

وكان المتحدث القضائي التونسي محسن الدالي أكد لوكالة "رويترز"، يوم الخميس، إن العيساوي لم يكن مصنفاً كمتشدد في تونس أو فرنسا التي وصل إليها في 9 تشرين الأول/أكتوبر.

ووقع الهجوم في كنيسة في مدينة نيس، وراح ضحيته 3 قتلى وعدد من الجرحى، بينهم امرأة قُطع رأسها، وذلك بعد أيام من حادثة المعلم الفرنسي صمويل باتي، الذي قُطع رأسه لعرضه رسوماً كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد، وتصعيد السلطات الفرنسية ضد ما تسميه بـ"الإسلام الأصولي". 

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

نيس

هجوم

طعن

الشرطة الفرنسية

معتقلين

كنيسة

قتلى

جرحى

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 30-10-2020

30 تشرين الثاني 20

سنابل البر

المؤتمر التربوي السنوي | سنابل البر

26 تشرين الثاني 20

على فكرة

على فكرة | الحلقة التاسعة عشرة

24 تشرين الثاني 20

منبر الوعي - محاضرات تربوية وأخلاقية

قوة الإيمان | محاضرات تربوية وأخلاقية

23 تشرين الثاني 20

زوايا

زوايا | 19-11-2020

19 تشرين الثاني 20

فقه الشريعة 2020

تعدد الزوجات | فقه الشريعة

18 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة الواحدة والعشرون

13 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

حتى يغيّروا | الحلقة الثانية والعشرون

09 تشرين الثاني 20

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

من الإذاعة

قضية وأكثر | الحلقة العشرون

06 تشرين الثاني 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-11-2020

06 تشرين الثاني 20

زوايا

زوايا | 05-11-2020

05 تشرين الثاني 20

اعتُقل رجلان يبلغان من العمر 25 و63 عاماً، ما يرفع عدد الأشخاص الموقوفين لدى الشرطة إلى 6، في إطار قضية الهجوم بالسكين في كنيسة في مدينة نيس، وفق ما قال مصدر قضائي يوم أمس الأحد.

وأوضح المصدر أن الرجلين اعتقلا في وقت متأخر، من بعد ظهر السبت، في منزل شخص أوقف قبل ساعات قليلة. وهذا الأخير، هو تونسي يبلغ من العمر 29 عاماً، يشتبه في أنه تواصل مع منفّذ الهجوم التونسي ابراهيم العيساوي.

وكان مشتبه فيه أول يبلغ من العمر 47 عاماً، أوقف الخميس الماضي، بعدما ظهر إلى جانب المهاجم في لقطات لكاميرات المراقبة عشية الهجوم.

واعتقل المشتبه فيه الثاني والبالغ من العمر 35 عاماً، في نيس مساء الجمعة، وأوقف على ذمة التحقيق. وفي وقت لاحق، أعلن مصدر قضائي فرنسي، اعتقال شخص ثالث مقرب من المشتبه به الثاني.

وكان المشتبه فيه الثالث البالغ 33 عاماً، موجوداً خلال تفتيش عناصر الشرطة مساء الجمعة، لمنزل المشتبه فيه الثاني وهو قريبه.

ولم يتمكن المحققون من أخذ إفادة إبراهيم العيساوي، والذي أصيب بجروح خطيرة برصاص الشرطة بعد تنفيذ الهجوم.

والعيساوي من مواليد 29 آذار/مارس 1999، وغادر تونس في رحلة هجرة غير شرعية في 14 أيلول/سبتمبر الماضي، ووصل مؤخراً إلى نيس.

وكان المتحدث القضائي التونسي محسن الدالي أكد لوكالة "رويترز"، يوم الخميس، إن العيساوي لم يكن مصنفاً كمتشدد في تونس أو فرنسا التي وصل إليها في 9 تشرين الأول/أكتوبر.

ووقع الهجوم في كنيسة في مدينة نيس، وراح ضحيته 3 قتلى وعدد من الجرحى، بينهم امرأة قُطع رأسها، وذلك بعد أيام من حادثة المعلم الفرنسي صمويل باتي، الذي قُطع رأسه لعرضه رسوماً كاريكاتورية مسيئة للنبي محمد، وتصعيد السلطات الفرنسية ضد ما تسميه بـ"الإسلام الأصولي". 

حول العالم,نيس, هجوم, طعن, الشرطة الفرنسية, معتقلين, كنيسة, قتلى, جرحى
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية