Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
علوم ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

غوغل وآبل تزيلان تطبيق "توتوك" من متجريهما

25 كانون الأول 19 - 14:57
مشاهدة
131
مشاركة

حذفت شركتا التكنولوجيا غوغل وآبل تطبيقًا للمراسلة الفورية، يُسمى "توتوك"، من متجريهما للتطبيقات الإلكترونية، على خلفية مزاعم باستخدام الإمارات التطبيق لأغراض تجسّسية. وجاء قرار الشركتين الأميركيتين بعد تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز"، يوم الأحد، يقول إنَّ الإمارات تستخدم برنامج "توتوك" كأداة للتجسّس على مواطنيها.

وصرَّحت شركة غوغل، تعليقًا على الأمر، أنَّ التطبيق توتوك ينتهك سياستها، فيما قالت آبل إنها تواصل التحقيق في المسألة.

وكشفت "نيويورك تايمز" الأميركية، في تقرير تحت عنوان "يبدو كتطبيق تراسل شهير، لكنه أداة تجسّس في سرّه"، تفاصيل حول مخاطر هذا التطبيق والأسباب الرئيسية لإنشائه.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين لم تكشف عن هُوياتهم أنّ تقييماً استخباراتياً لذلك التطبيق كشف أن حكومة الإمارات تستخدمه "في محاولة لتتبّع كلّ محادثات وتحركات وصور كلّ من يثبّتون التطبيق على هواتفهم".

وكشفت الصَّحيفة أنَّ التطبيق الذي تم طرحه قبل بضعة أشهر على متجري "آبل" و"غوغل" الإلكترونيين، تم تحميله من جانب ملايين المستخدمين في أوروبا وآسيا وأفريقيا وأميركا. وبينما يتمركز معظم مستخدمي التطبيق في الإمارات، فإنه أصبح واحداً من أكثر التطبيقات تحميلاً في الولايات المتحدة خلال الأسبوع الماضي، بحسب قولها.

واعتبرت الصَّحيفة أنّ التطبيق يندرج ضمن "سباق التسلّح الإلكتروني بين الحكومات الاستبدادية الغنية للتجسّس على الخصوم والشبكات الإجرامية والإرهابية والصحافيين والمنتقدين في العالم".

وكشفت الصّحيفة، نقلاً عن خبراء في مجال الأمن الإلكتروني، أنَّ الشركة المطوّرة للتطبيق "بريج هولدينغ" هي على الأرجح واجهة لشركة "دارك ماتر"، ومقرّها أبو ظبي، وهي مختصَّة بتنفيذ عمليات قرصنة إلكترونية، ويعمل فيها مسؤولو استخبارات إماراتيون وصهاينة سابقون.

كما نقلت الصَّحيفة عن مسؤولين أمنيين أميركيين سابقين قولهم إنَّ "دارك ماتر" تخضع لتحقيق من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (أف بي آي) للاشتباه في احتمال ارتكابها جرائم إلكترونية.

وبحسب الصحيفة، رفض متحدثان باسم وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) والحكومة الإماراتية التعليق على ما أوردته في هذا الشأن.

وأضافت الصّحيفة أنَّ الإمارات والسعودية وقطر اعتمدت في الماضي على شركات خاصَّة ومتعاقدين أميركيين وصهاينة لاختراق أجهزة خصومهم ومواطنيهم على حدّ سواء، لكن تطوير تطبيق "توتوك"، بحسب خبراء، يعني أن هذه الحكومات، وخصوصاً الإمارات، تملك التكنولوجيا التي تمكّنها من الحصول على معلومات أهدافها، في حال قدّموا هذه المعلومات تطوّعاً، كتثبيت هذا التطبيق مثلاً.

وفي سياق متصل، كشفت صحيفة "الإمارات اليوم" أنَّ مشتركين في تطبيق "توتوك" فوجئوا باختفاء التطبيق من متجر "آبل" للتطبيقات (آب ستور)، متوقّعين إغلاق التطبيق تماماً بعد فترة قصيرة، من دون الكشف عن الأسباب.

ويأتي هذا الخبر في الصَّحيفة بعد أن اتّهمت منظَّمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية السلطات الإماراتية، الأحد، بالتضييق على أفراد عائلات "معارضين" مسجونين وآخرين في الخارج، عبر إجراءات عقابيَّة، من بينها سحب الجنسية ومنع مغادرة الدولة الخليجية الثرية.

وأوضحت المنظّمة في تقرير أنّها "وثّقت استهداف أقارب ثمانية معارضين للدولة"، موضحةً أن "الحكومة سحبت جنسية 19 شخصاً من أقارب معارضَين. وهناك 30 شخصاً على الأقل من أقارب ستة معارضين ممنوعون حالياً من السفر، و22 شخصاً من أقارب ثلاثة معارضين غير مسموح لهم بتجديد وثائق هُويتهم".

كما "واجه أقارب المعارضين الثمانية قيوداً على الحصول على الوظائف ومتابعة التعليم العالي بين 2013 و2019"، بحسب المنظمة التي تتّخذ من نيويورك مقرّاً لها، ولكنها لم تسمِ المعارضين الثمانية.

وذكرت "هيومن رايتس ووتش" أن الإمارات بدأت في العام 2011 "اعتداء متواصلاً على حرية التعبير وتكوين الجمعيات"، مشيرة إلى أنها "وثّقت بانتظام مزاعم خطيرة حول ارتكاب عناصر أمن الدولة انتهاكات ضد المعارضين والنشطاء الذين تحدثوا عن قضايا حقوقية".

وأوضحت أنّ جهاز أمن الدولة "استخدم سلطاته الواسعة لإخضاع عائلات المعارضين للمضايقة التعسّفية والعشوائية، منتهكاً حقوقهم الأساسية في المواطنة، والعمل، والتعليم، وحرية التنقل، والخصوصيَّة".

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

علوم ودراسات

غوغل

آبل

توتوك

تكنولوجيا

تطبيقات

أميركا

الإمارات

تجسس

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بدائع الوحي

البسملة | بدائع الوحي

05 كانون الأول 19

أفلا يتدبرون

بناء الشخصية الإسلامية | أفلا يتدبرون

03 كانون الأول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

حذفت شركتا التكنولوجيا غوغل وآبل تطبيقًا للمراسلة الفورية، يُسمى "توتوك"، من متجريهما للتطبيقات الإلكترونية، على خلفية مزاعم باستخدام الإمارات التطبيق لأغراض تجسّسية. وجاء قرار الشركتين الأميركيتين بعد تقرير لصحيفة "نيويورك تايمز"، يوم الأحد، يقول إنَّ الإمارات تستخدم برنامج "توتوك" كأداة للتجسّس على مواطنيها.

وصرَّحت شركة غوغل، تعليقًا على الأمر، أنَّ التطبيق توتوك ينتهك سياستها، فيما قالت آبل إنها تواصل التحقيق في المسألة.

وكشفت "نيويورك تايمز" الأميركية، في تقرير تحت عنوان "يبدو كتطبيق تراسل شهير، لكنه أداة تجسّس في سرّه"، تفاصيل حول مخاطر هذا التطبيق والأسباب الرئيسية لإنشائه.

ونقلت الصحيفة عن مسؤولين أميركيين لم تكشف عن هُوياتهم أنّ تقييماً استخباراتياً لذلك التطبيق كشف أن حكومة الإمارات تستخدمه "في محاولة لتتبّع كلّ محادثات وتحركات وصور كلّ من يثبّتون التطبيق على هواتفهم".

وكشفت الصَّحيفة أنَّ التطبيق الذي تم طرحه قبل بضعة أشهر على متجري "آبل" و"غوغل" الإلكترونيين، تم تحميله من جانب ملايين المستخدمين في أوروبا وآسيا وأفريقيا وأميركا. وبينما يتمركز معظم مستخدمي التطبيق في الإمارات، فإنه أصبح واحداً من أكثر التطبيقات تحميلاً في الولايات المتحدة خلال الأسبوع الماضي، بحسب قولها.

واعتبرت الصَّحيفة أنّ التطبيق يندرج ضمن "سباق التسلّح الإلكتروني بين الحكومات الاستبدادية الغنية للتجسّس على الخصوم والشبكات الإجرامية والإرهابية والصحافيين والمنتقدين في العالم".

وكشفت الصّحيفة، نقلاً عن خبراء في مجال الأمن الإلكتروني، أنَّ الشركة المطوّرة للتطبيق "بريج هولدينغ" هي على الأرجح واجهة لشركة "دارك ماتر"، ومقرّها أبو ظبي، وهي مختصَّة بتنفيذ عمليات قرصنة إلكترونية، ويعمل فيها مسؤولو استخبارات إماراتيون وصهاينة سابقون.

كما نقلت الصَّحيفة عن مسؤولين أمنيين أميركيين سابقين قولهم إنَّ "دارك ماتر" تخضع لتحقيق من قبل مكتب التحقيقات الفيدرالي الأميركي (أف بي آي) للاشتباه في احتمال ارتكابها جرائم إلكترونية.

وبحسب الصحيفة، رفض متحدثان باسم وكالة الاستخبارات المركزية الأميركية (سي آي إيه) والحكومة الإماراتية التعليق على ما أوردته في هذا الشأن.

وأضافت الصّحيفة أنَّ الإمارات والسعودية وقطر اعتمدت في الماضي على شركات خاصَّة ومتعاقدين أميركيين وصهاينة لاختراق أجهزة خصومهم ومواطنيهم على حدّ سواء، لكن تطوير تطبيق "توتوك"، بحسب خبراء، يعني أن هذه الحكومات، وخصوصاً الإمارات، تملك التكنولوجيا التي تمكّنها من الحصول على معلومات أهدافها، في حال قدّموا هذه المعلومات تطوّعاً، كتثبيت هذا التطبيق مثلاً.

وفي سياق متصل، كشفت صحيفة "الإمارات اليوم" أنَّ مشتركين في تطبيق "توتوك" فوجئوا باختفاء التطبيق من متجر "آبل" للتطبيقات (آب ستور)، متوقّعين إغلاق التطبيق تماماً بعد فترة قصيرة، من دون الكشف عن الأسباب.

ويأتي هذا الخبر في الصَّحيفة بعد أن اتّهمت منظَّمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية السلطات الإماراتية، الأحد، بالتضييق على أفراد عائلات "معارضين" مسجونين وآخرين في الخارج، عبر إجراءات عقابيَّة، من بينها سحب الجنسية ومنع مغادرة الدولة الخليجية الثرية.

وأوضحت المنظّمة في تقرير أنّها "وثّقت استهداف أقارب ثمانية معارضين للدولة"، موضحةً أن "الحكومة سحبت جنسية 19 شخصاً من أقارب معارضَين. وهناك 30 شخصاً على الأقل من أقارب ستة معارضين ممنوعون حالياً من السفر، و22 شخصاً من أقارب ثلاثة معارضين غير مسموح لهم بتجديد وثائق هُويتهم".

كما "واجه أقارب المعارضين الثمانية قيوداً على الحصول على الوظائف ومتابعة التعليم العالي بين 2013 و2019"، بحسب المنظمة التي تتّخذ من نيويورك مقرّاً لها، ولكنها لم تسمِ المعارضين الثمانية.

وذكرت "هيومن رايتس ووتش" أن الإمارات بدأت في العام 2011 "اعتداء متواصلاً على حرية التعبير وتكوين الجمعيات"، مشيرة إلى أنها "وثّقت بانتظام مزاعم خطيرة حول ارتكاب عناصر أمن الدولة انتهاكات ضد المعارضين والنشطاء الذين تحدثوا عن قضايا حقوقية".

وأوضحت أنّ جهاز أمن الدولة "استخدم سلطاته الواسعة لإخضاع عائلات المعارضين للمضايقة التعسّفية والعشوائية، منتهكاً حقوقهم الأساسية في المواطنة، والعمل، والتعليم، وحرية التنقل، والخصوصيَّة".

علوم ودراسات,غوغل, آبل, توتوك, تكنولوجيا, تطبيقات, أميركا, الإمارات, تجسس
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية