Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
علوم ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

قرية النزلة المصرية.. تحفة فنيّة "مصنوعة" من الفخار

31 كانون الأول 19 - 16:07
مشاهدة
137
مشاركة


تمتاز قرية النزلة المصرية، بتضاريسها الخلابة، ومهنة صناعة الفخار اليدوي، التي توارثها أهالي القرية منذ زمن طويل، لتتحول إلى مكان جذّاب للأعمال الفنية المصورة، والسينما منذ عقود.

 

وتتواجد القرية في وادي ضيّق ينحدر عن مستوى إحدى قرى محافظة الفيوم، جنوب القاهرة، نحو 30 مترًا عن مستوى الأرض.

 

وكخلية نحل، يعمل فنانو القرية في صناعة الفخار اليدوي، فهناك من يقوم بتشكيله، وآخر بتجميعه بحفرة طينية، وآخرون بنشر منتجاتهم في الهواء الطلق لتجف.

 

ويجتهد الشاب الثلاثيني، أحمد ربيع، بنحت لوحات فنية من الطين، ويتحدث عن عمله هذا بفخر، حيث بدأ صناعة الفخار منذ طفولته، وارثا هذه المهنة، هو وشقيقه الأصغر جابر، أبًا عن جد.

 

ويسرد حسني قصة الفخار من بدايتها، حيث تمر صناعته بعدة مراحل، تبدأ بإحضار الطمي من "البحار" ويضاف عليها التبن "قش الأرز والقمح المطحون".

 

ويخلط التبن مع الطمي بنسبة معينة يعلمها حسني ورفاقه جيدًا لأنها إذا زادت ينكسر المنتج خلال مرحلة الحرق.

 

بعد ذلك يتم تشكيل الطين إلى الشكل المطلوب ثم يتم وضع الفخّار في الهواء الطلق ليجف وبعدها يتم حرقه في الأفران، وأخيرًا عرضه للبيع.

 

فن الأشكال والألوان

 

يتابع حسني سرد القصة قائلًا "نعمل أشكالا وألوانا من الفخار.. نتميز فيها عن غيرنا" منها "الصحفة" (صحن) التي تستخدم لإطعام الطيور، و"قدر" الذي يستخدم لصناعة الفول، و"البوكلة" التي تستخدم في حفظ وتخزين منتجات الألبان، و"صحن" ويستخدم لعمل الكسكسي.

 

ليس هذا فحسب، حيث يصنع حسني ورفاقه منتجات بينها "بربخ" الذي يستخدم لصرف المياه بالأراضي الزراعية ولبناء أبراج الحمام، و"زلعة" التي تستخدم في الإضاءة والديكور، و"الزير" الذي يستخدم لحفظ المياه كما أنّه يستخدم للديكور وزراعة الورورد والأشجار في الفنادق، و"شواية" وتستخدم لشوي اللحوم والدواجن.

 

 

ولفت إلى أنّ منتجاتهم تتميز برخص ثمنها وأنها في متناول الجميع، حيث تتراوح أسعار المنتجات من 10 وحتى 30 جنيهًا (أقل من دولارين) ما عدا "الزير" و"الدفاية" يبلغ سعرهم 100 جنيه (نحو 6 دولارات)؛ نظرًا لكبر حجمهما.

 

انطلاق للعالمية

 

وحسب حسني، ذاع صيت قرية "النزلة" منذ فترة طويلة في عدة دول أجنبية وعربية، وأصبحت تصدر منتجاتها من الفخار إلى العديد منها، وفي مقدمتها إيطاليا وألمانيا وسويسرا وأسبانيا وهولندا.

 

ودلل حسني على ذلك بابتكار صناع القرية "الدفاية" من الفخار والتي تستخدم للتدفئة عبر إشعال النيران بداخلها، وسط إقبال كبير على شرائها خصوصًا في فصل الشتاء.

 

الكثير من الأجانب يأتون لزيارة القرية ليس فقط لشراء الفخار، بل للاستمتاع بجمالها ما ساهم في اهتمام الحكومة بتطويرها ورصف طرقها.

 

 مركز الفنون

 

طبيعة القرية المميزة وانتشار الورود بها مع وجود مجرى مائي صغير، والبيئة الجبلية، جعلها كذلك قبلةً لصُنّاع الأفلام والمخرجين لتصوير الأعمال الفنية.

 

جابر أحمد (25 سنة)، يشير في حديث إلى أن القرية شهدت تصوير أعمال فنية بارزة في السينما المصرية، منها فيلم "دعاء الكروان" للفنانة فاتن حمامة عام 1959، و"البوسطجي" المأخوذ من قصة الكاتب الكبير إحسان عبد القدوس عام 1968.

 

كما تم تصوير مشاهد من مسلسل "كابتن جودة" عام 1986، ولقطات من مسلسل "سر الأرض" عام 1994، ثم نسيها المنتجون فترة طويلة من الزمن، حتى تصوير فيديو كليب للمطربة "أصالة" عن أغنية "بنت أكابر" بالقرية وسط الفخار.

 

كما يوجد بقرية النزلة مركزًا للفنون بمنطقة صناعة الفخّار يضم لقطات وبوسترات للأفلام والأعمال الفنية التي تم تصويرها بالقرية ويتم فتحه للزوار للتعرف على تاريخها.

 

فنانو القرية

 

ووفق معلومات تاريخية، شارك أهل القرية في بناء هرم سنوسرت الثالث (أحد أعظم ملوك الفراعنة القدماء) بمنطقة اللاهون بمحافظة الفيوم وذلك باستخدام الطوب اللبن فوق ربوة عالية.

 

وكان الهرم مكسوًا بالحجر الجيري بأمر من الملك سنوسرت الثاني، وفقًا لروايات أهالي القرية الذين يفتخرون بأنّ أجدادهم شاركوا في بناء أحد الأهرامات.

 

تشتهر "النزلة" أيضًا بأنها "أم القرى" حيث إنها من أقدم قرى الفيوم، فهي حسب مصادر تاريخية، موجودة منذ العصر الفرعوني، ومنذ ذلك الوقت عرفت القرية صناعة الفخار وتوارثوها أجيالًا وراء أجيال حتى يومنا هذا.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

علوم ودراسات

قرية النزلة

مصر

محافظة الفيوم

القاهرة

فخار

تراث

فنون

فنانون

نحت

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بدائع الوحي

البسملة | بدائع الوحي

05 كانون الأول 19

أفلا يتدبرون

بناء الشخصية الإسلامية | أفلا يتدبرون

03 كانون الأول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19


تمتاز قرية النزلة المصرية، بتضاريسها الخلابة، ومهنة صناعة الفخار اليدوي، التي توارثها أهالي القرية منذ زمن طويل، لتتحول إلى مكان جذّاب للأعمال الفنية المصورة، والسينما منذ عقود.

 

وتتواجد القرية في وادي ضيّق ينحدر عن مستوى إحدى قرى محافظة الفيوم، جنوب القاهرة، نحو 30 مترًا عن مستوى الأرض.

 

وكخلية نحل، يعمل فنانو القرية في صناعة الفخار اليدوي، فهناك من يقوم بتشكيله، وآخر بتجميعه بحفرة طينية، وآخرون بنشر منتجاتهم في الهواء الطلق لتجف.

 

ويجتهد الشاب الثلاثيني، أحمد ربيع، بنحت لوحات فنية من الطين، ويتحدث عن عمله هذا بفخر، حيث بدأ صناعة الفخار منذ طفولته، وارثا هذه المهنة، هو وشقيقه الأصغر جابر، أبًا عن جد.

 

ويسرد حسني قصة الفخار من بدايتها، حيث تمر صناعته بعدة مراحل، تبدأ بإحضار الطمي من "البحار" ويضاف عليها التبن "قش الأرز والقمح المطحون".

 

ويخلط التبن مع الطمي بنسبة معينة يعلمها حسني ورفاقه جيدًا لأنها إذا زادت ينكسر المنتج خلال مرحلة الحرق.

 

بعد ذلك يتم تشكيل الطين إلى الشكل المطلوب ثم يتم وضع الفخّار في الهواء الطلق ليجف وبعدها يتم حرقه في الأفران، وأخيرًا عرضه للبيع.

 

فن الأشكال والألوان

 

يتابع حسني سرد القصة قائلًا "نعمل أشكالا وألوانا من الفخار.. نتميز فيها عن غيرنا" منها "الصحفة" (صحن) التي تستخدم لإطعام الطيور، و"قدر" الذي يستخدم لصناعة الفول، و"البوكلة" التي تستخدم في حفظ وتخزين منتجات الألبان، و"صحن" ويستخدم لعمل الكسكسي.

 

ليس هذا فحسب، حيث يصنع حسني ورفاقه منتجات بينها "بربخ" الذي يستخدم لصرف المياه بالأراضي الزراعية ولبناء أبراج الحمام، و"زلعة" التي تستخدم في الإضاءة والديكور، و"الزير" الذي يستخدم لحفظ المياه كما أنّه يستخدم للديكور وزراعة الورورد والأشجار في الفنادق، و"شواية" وتستخدم لشوي اللحوم والدواجن.

 

 

ولفت إلى أنّ منتجاتهم تتميز برخص ثمنها وأنها في متناول الجميع، حيث تتراوح أسعار المنتجات من 10 وحتى 30 جنيهًا (أقل من دولارين) ما عدا "الزير" و"الدفاية" يبلغ سعرهم 100 جنيه (نحو 6 دولارات)؛ نظرًا لكبر حجمهما.

 

انطلاق للعالمية

 

وحسب حسني، ذاع صيت قرية "النزلة" منذ فترة طويلة في عدة دول أجنبية وعربية، وأصبحت تصدر منتجاتها من الفخار إلى العديد منها، وفي مقدمتها إيطاليا وألمانيا وسويسرا وأسبانيا وهولندا.

 

ودلل حسني على ذلك بابتكار صناع القرية "الدفاية" من الفخار والتي تستخدم للتدفئة عبر إشعال النيران بداخلها، وسط إقبال كبير على شرائها خصوصًا في فصل الشتاء.

 

الكثير من الأجانب يأتون لزيارة القرية ليس فقط لشراء الفخار، بل للاستمتاع بجمالها ما ساهم في اهتمام الحكومة بتطويرها ورصف طرقها.

 

 مركز الفنون

 

طبيعة القرية المميزة وانتشار الورود بها مع وجود مجرى مائي صغير، والبيئة الجبلية، جعلها كذلك قبلةً لصُنّاع الأفلام والمخرجين لتصوير الأعمال الفنية.

 

جابر أحمد (25 سنة)، يشير في حديث إلى أن القرية شهدت تصوير أعمال فنية بارزة في السينما المصرية، منها فيلم "دعاء الكروان" للفنانة فاتن حمامة عام 1959، و"البوسطجي" المأخوذ من قصة الكاتب الكبير إحسان عبد القدوس عام 1968.

 

كما تم تصوير مشاهد من مسلسل "كابتن جودة" عام 1986، ولقطات من مسلسل "سر الأرض" عام 1994، ثم نسيها المنتجون فترة طويلة من الزمن، حتى تصوير فيديو كليب للمطربة "أصالة" عن أغنية "بنت أكابر" بالقرية وسط الفخار.

 

كما يوجد بقرية النزلة مركزًا للفنون بمنطقة صناعة الفخّار يضم لقطات وبوسترات للأفلام والأعمال الفنية التي تم تصويرها بالقرية ويتم فتحه للزوار للتعرف على تاريخها.

 

فنانو القرية

 

ووفق معلومات تاريخية، شارك أهل القرية في بناء هرم سنوسرت الثالث (أحد أعظم ملوك الفراعنة القدماء) بمنطقة اللاهون بمحافظة الفيوم وذلك باستخدام الطوب اللبن فوق ربوة عالية.

 

وكان الهرم مكسوًا بالحجر الجيري بأمر من الملك سنوسرت الثاني، وفقًا لروايات أهالي القرية الذين يفتخرون بأنّ أجدادهم شاركوا في بناء أحد الأهرامات.

 

تشتهر "النزلة" أيضًا بأنها "أم القرى" حيث إنها من أقدم قرى الفيوم، فهي حسب مصادر تاريخية، موجودة منذ العصر الفرعوني، ومنذ ذلك الوقت عرفت القرية صناعة الفخار وتوارثوها أجيالًا وراء أجيال حتى يومنا هذا.

علوم ودراسات,قرية النزلة, مصر, محافظة الفيوم, القاهرة, فخار, تراث, فنون, فنانون, نحت
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية