Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
علوم ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

منشفة الحمام مليئة بالجراثيم القاتلة!

15 كانون الثاني 20 - 15:30
مشاهدة
133
مشاركة

من الجيّد أن نتعلَّم مبدأ المشاركة في سنّ مبكرة، لكن في الحياة هناك أشياء شخصية لا تقبل التداول، وبخاصة ما يتعلق منها بالنظافة.

ويقول الخبراء إنَّ منشفة الحمّام قد تبدو غير ضارة، إلا أنَّها في الواقع قد تكون مكتظّة بالجراثيم القاتلة.

ويمكن أن تعيش البكتيريا في المناشف لبضع ساعات أو أيام أو حتى أشهر، بسبب احتفاظها بالرطوبة بحسب المادة التي صنعت منها، وهذا يعني أنَّ تغييرها مرة واحدة على الأقل في الأسبوع أمر مهمّ للغاية.

ويجب أن تكون متأكّداً من تعليقها في مكان مفتوح يساعد على جفافها، للحدّ من تكاثر الجراثيم، والأهم من ذلك أن تكون المناشف شخصيّة بحتة، وعدم مشاركتها مع أيّ شخص، بما في ذلك شريك حياتك أو أيّ فرد من عائلتك أو أحد أصدقائك.

وتقول ديانا غال، من مركز Doctor 4 U"": المناشف الرطبة الدافئة هي البيئة الحاضنة للجراثيم. وإذا تم استخدامها مراراً وتكراراً من قبل أشخاص مختلفين، فقد لا تتاح لها الفرصة لتجفّ تماماً، ما يسمح للبكتيريا بالنمو".

وأوضحت أنَّ أكبر المخاوف تكمن في إمكانية الإصابة بالبكتيريا الإشريكية القولونية، حيث إنَّ التسمّم بها يمكن أن يكون خطيراً إلى درجة أنها قد تهدّد الحياة في ظروف معيّنة، كما أنها قد تسبّب التهابات في المسالك البولية مثل التهاب المثانة.

وتعتبر عدوى "المكورات" العنقودية أيضاً خطراً حقيقياً آخر، حيث يمكنها الانتقال من المناشف إلى الجسم البشري إذا تعرّض لأيّ نوع من الجروح، وقد تؤدي هذه البكتيريا إلى عدوى خطيرة تعرف باسم المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين  (MRSA)والعصيّة على المضادات الحيوية.

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

علوم ودراسات

منشفة حمام

جراثيم

باكتيريا

فيروسات

عدوى

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

بدائع الوحي

البسملة | بدائع الوحي

05 كانون الأول 19

أفلا يتدبرون

بناء الشخصية الإسلامية | أفلا يتدبرون

03 كانون الأول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثامنة والثلاثون

25 تشرين الأول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 25-10-2019

25 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

الأحكام الشرعية لعمليات تغيير الجنس | فقه الشريعة

23 تشرين الأول 19

فقه الشريعة 2019

العنف الأسري، شبهات وأحكام | فقه الشريعة

25 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة السادسة والثلاثون

20 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الخامسة والثلاثون

13 أيلول 19

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة | 13-9-2019

13 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الرابعة والثلاثون

06 أيلول 19

أذن واعية

أذن واعية | الحلقة الثالثة والثلاثون

30 آب 19

من الجيّد أن نتعلَّم مبدأ المشاركة في سنّ مبكرة، لكن في الحياة هناك أشياء شخصية لا تقبل التداول، وبخاصة ما يتعلق منها بالنظافة.

ويقول الخبراء إنَّ منشفة الحمّام قد تبدو غير ضارة، إلا أنَّها في الواقع قد تكون مكتظّة بالجراثيم القاتلة.

ويمكن أن تعيش البكتيريا في المناشف لبضع ساعات أو أيام أو حتى أشهر، بسبب احتفاظها بالرطوبة بحسب المادة التي صنعت منها، وهذا يعني أنَّ تغييرها مرة واحدة على الأقل في الأسبوع أمر مهمّ للغاية.

ويجب أن تكون متأكّداً من تعليقها في مكان مفتوح يساعد على جفافها، للحدّ من تكاثر الجراثيم، والأهم من ذلك أن تكون المناشف شخصيّة بحتة، وعدم مشاركتها مع أيّ شخص، بما في ذلك شريك حياتك أو أيّ فرد من عائلتك أو أحد أصدقائك.

وتقول ديانا غال، من مركز Doctor 4 U"": المناشف الرطبة الدافئة هي البيئة الحاضنة للجراثيم. وإذا تم استخدامها مراراً وتكراراً من قبل أشخاص مختلفين، فقد لا تتاح لها الفرصة لتجفّ تماماً، ما يسمح للبكتيريا بالنمو".

وأوضحت أنَّ أكبر المخاوف تكمن في إمكانية الإصابة بالبكتيريا الإشريكية القولونية، حيث إنَّ التسمّم بها يمكن أن يكون خطيراً إلى درجة أنها قد تهدّد الحياة في ظروف معيّنة، كما أنها قد تسبّب التهابات في المسالك البولية مثل التهاب المثانة.

وتعتبر عدوى "المكورات" العنقودية أيضاً خطراً حقيقياً آخر، حيث يمكنها الانتقال من المناشف إلى الجسم البشري إذا تعرّض لأيّ نوع من الجروح، وقد تؤدي هذه البكتيريا إلى عدوى خطيرة تعرف باسم المكورات العنقودية الذهبية المقاومة للميثيسيلين  (MRSA)والعصيّة على المضادات الحيوية.

علوم ودراسات,منشفة حمام, جراثيم, باكتيريا, فيروسات, عدوى
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية