Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

فيروس كورونا يغذي التعليقات العنصرية على مواقع التواصل الإجتماعي

03 شباط 20 - 10:35
مشاهدة
375
مشاركة
"الخوف من انتشار فيروس كورونا تحول إلى رهاب، فبمجرد ذكر هذا الفيروس يتبادر إلى الذهن أن جميع الآسيويين مصابون به. كمواطن فرنسي من أصول آسيوية، لم أزر الصين في حياتي، أنا أيضا عرضة للإصابة به كغيري من البشر. أنا لست فيروسا، كفوا عن العنصرية ".


نقلت التغريدة أعلاه شكوى شاب آسيوي من "التمييز الذي يطاله منذ ظهور فيروس كورونا الجديد في الصين" على حد تعبيره.

لذا لجأ بصحبة مجموعة من الشباب الآسيوي، إلى مواقع التواصل الاجتماعي، للتعبير عن استيائهم عبر وسم "#JeNeSuisPasUnVirus" (أنا لست فيروسا).

ويقول المتفاعلون مع الوسم إن النكات والتعليقات العنصرية التي تستهدفهم تضاعفت بعد تفشي فيروس كورونا.

ولم تقتصر تلك الحوادث على فرنسا، إذ تناقل مغردون في كندا ونيوزلندا تقارير تفيد بتعرض أطفال من أصول آسيوية للتنمر في المدارس.

مصطلح الإنذار الأصفر
شن تشنغ، شابة فرنسية من أصل فيتنامي وكمبودي، قررت هي الأخرى استخدام الوسم (الهاشتاغ) للحديث عما تعرضت له من تعليقات مهينة، على حد وصفها.

وتقول شن لبي بي سي: "عندما كنت أستقل حافلة في باريس يوم الأحد، سمعت إحدى الراكبات تهمس "بيننا امرأة صينية هنا، ستنقل لنا العدوى جميعا. عليها العودة إلى بلادها".

وتكمل:" رمقني الناس بنظرات ملؤها الاشمئزاز، كما لو كنت ناقلة للفيروس. لم يحرك أحد ساكنا، لذا قررت تجاهل الأمر. لكن السيدة لم تتوقف عند ذلك بل تظاهرت بالمرض واستغرقت في نوبة من السعال لتخيف الآخرين".

وكانت صحيفة "كوريه بيكارد" الفرنسية المحلية، قد أثارت حفيظة متابعيها، عقب نشرها صورة لامرأة صينية ترتدي كمامة على غلافها الخارجي، وعنونتها بـ "إنذار أصفر".

وتحت وطأة الانتقادات، اعتذرت الصحيفة الفرنسية عن العنوان، قائلة إنها لم تكن تقصد الإساءة.

أعاد العنوان للأذهان العبارات العنصرية القديمة التي تصور عادات الآسيويين وطعامهم بأنها غير آمنة وغير مرحب بها.

وقد استخدم مصطلح "الإنذار الأصفر" أول مرة في القرن التاسع عشر مع انطلاق موجة الهجرة الصينية الأولى إلى الولايات المتحدة.

وانطوى المصطلح آنذاك على نزعة عدائية تجاه الآسيويين عموما.

رعب كورونا والأخبار الكاذبة
وكانت السلطات الصينية قد أكدت أن الفيروس ظهر في سوق تباع فيها الحيوانات البرية، الأمر الذي أثار موجة من التعليقات الساخرة من اللحوم الصينية ومكونات الطب التقليدي.

كما ساهم ذلك في انتشار الأخبار الكاذبة عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول العادات الغذائية الصينية.

وللحد من انتشار المعلومات الخاطئة، أعلنت شركة فيسبوك أنها ستزيل المنشورات التي تروج الشائعات ونظريات المؤامرة. ومن بينها:

أكل الخفافيش
ومن الأمثلة على تلك المنشورات، فيديو لمغنية صينية وهي تتناول "حساء الخفافيش".

غير أن الفنانة الصينية وانج مينجيون أوضحت أن الفيديو المتداول يعود إلى عام 2016 عندما كانت تقضي عطلتها في جزر ميكرونيزيا الفلبينية، على حد قولها.

وذكرت وانج أنها تلقت تهديدات بالقتل منذ ظهور شريط الفيديو هذا الشهر.

وعلق أحدهم على الفيديو قائلا " هذه المغنية الصينية الشهيرة تتناول شوربة الخفاش في مطعم بمدينة في مدينة ووهان. ليس غريبا أن الصينيين يصابون بأمراض جديدة، توقفوا عن أكل الخفافيش".

ويعتقد كثيرون أن الخفافيش هي سبب انتشار فيروس كورونا. كذلك تنتشر معلومات تزعم أن الفيروس انتقل للثعابين التي تستخدم لأغراض طبية، بعد افتراسها للخفافيش.

يذكر أن المصدر المباشر للفيروس لا يزال غير معروف، كما أن سوق المأكولات البحرية في مدينة ووهان يضم حيوانات أخرى يعتقد أنها السبب في تفشي الفيروس.

نظرية المؤامرة والحرب البيولوجية
المؤمنون بنظرية المؤامرة يميلون إلى تصديق فكرة أن ظهور فيروس كورونا متعمد لضرب الصين اقتصاديا.

وفي هذا السياق، رصد مغردون على تويتر أوجه التشابه لما يحصل حاليا في الصين بسبب فيروس كورونا مع أحداث فيلم أمريكي صدر عام 2011.

ويسرد الفيلم قصة مجموعة من العلماء يحاولون السيطرة على فيروس انتشر في العالم عن طريق الخفافيش.

في حين يتداول مغردون آخرون مقالا لصحيفة "واشنطن تايمز" تصف فيه الفيروس بـ "السلاح البيولوجي".

ويشير المقال إلى أن التركيب الجيني للفيروس يدل على "تخليقه في مختبر بمدينة ووهان الصينية".

وتنقل الصحيفة عن داني شوهام، ضابط الاستخبارات العسكرية الإسرائيلي السابق، قوله إن: "الفيروس ربما قد يكون مرتبطا ببرنامج الأسلحة البيولوجية السري الخاص بالصين".

في المقابل، فند فيبين نارانج، الأستاذ الجامعي بمعهد ماساتشوستس للتقنية ذلك الطرح.

ويقول في تغريدة على تويتر :"لا يوجد دليل على أن الفيروس سلاح بيولوجي، وأي مزاعم تؤيد ذلك ستساهم في نشر معلومات خاطئة بشكل غير مسؤول. وإن صحت تلك الادعاءات فسيكون ذلك السلاح البيولوجي سيئا للغاية، لأن السلاح البيولوجي القوي ينبغي أن يكون أكثر فتكا وأقل انتشارا".

"فيتامين سي" كعلاج
كما يتناقل مغردون بكثافة نصائح يزعمون كذبا أنها تقدم علاجا نهائيا لفيروس كورونا كتناول "فيتامين سي" وشرب الماء المالح.

رعب في الشوارع
وتعج مواقع التواصل الاجتماعي بمقاطع يقولون إنها لصينيين يتساقطون في الشوارع بعد "أن تحول المرض إلى وباء، في ظل عجز الحكومة عن إيجاد علاج أو حماية مواطنيها"، حسب قولهم.

فما حقيقة ما يحدث في الصين؟
شهادات عرب في الصين
يوجه سلمان راجح -طالب يمني يقيم في مدينة ووهان التي كانت بؤرة الفيروس- نداء استغاثة لحكومة بلاده ويناشدها الإسراع لإجلاء الطلاب اليمنيين في المدينة.

ويقول سلمان في حديث لمدونة ترند: "نحن عالقون في مساكن الطلبة، لا منفذ لنا غير هواتفنا الذكية ونوافذنا الصغيرة التي تطل على الشوارع الفارغة، كأننا في مدينة أشباح".

ويكمل:"لا يمكننا حتى توفير مستلزماتنا من غذاء ومواد أساسية، فكل المتاجر مغلقة، حتى المطاعم العربية التي كنا نرتادها. أكياس الرز التي بحوزتنا بدأت بالنفاد. فلا يسمح لنا بالخروج من مساكن الطلبة إلا للحالات الضرورية".

أما نهى (مصرية مقيمة في بكين) فتبدو أكثر ارتياحا، وتثق بقدرة السلطات الصينية على تجاوز المحنة.

وتضيف في حديثها معنا: "الوضع في المدينة تحت السيطرة. كل السلع متوفرة، هناك نقص بسيط فيما يتعلق بالمواد المطهرة والكمامات" مضيفة "تجد موصلي الطلبات عبر الإنترنت يقفون على بوابات المجمعات السكنية مثل بابا نويل فيما يتوافد عليهم سكان المجمع بملابس البيت والكمامات للاستلام طالبتهم".

وتردف:"أقامت السلطات نقاطا مخصصة لفحص درجات حرارة المسافرين في المطارات وفي محطات القطارات، بينما مددت عطلة عيد الربيع الذي يعد أهم الاحتفالات التقليدية في الصين".

وتختم: "الخوف أمر طبيعي في مثل هذه الحالات لكني لم أر أي ظواهر تدل على الهلع والفزع. فالشخصية الصينية شخصية محافظة جدا فيما يتعلق بالتعبير عن المشاعر".

اهمل فيسبوك الرسالة التي بعث بها Salman
مهم جدا ! الكلام كثير لاكن في قمه الاهميه اذا كنت يمني فيجب عليك ان تقراء من اجل معرفه الحقيقة بعد ان سمعتم بتفشي...

Posted by Salman Rageh on Thursday, 30 January 2020
نهاية فيسبوك الرسالة التي بعث بها Salman
وفي 30 يناير/كانون الثاني، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا أصبح يمثل حالة طوارئ صحية عالمية، وذلك مع ظهور حالات إصابة في دول أخرى غير الصين.

فاق عدد المصابين بفيروس كورونا عالميا عدد المصابين بفيروس سارس، الذي انتشر في أكثر من 20 دولة في 2003، ولكن نسبة الوفيات أقل.

تشير إحصائيات أصدرتها جامعة هونغ كونغ إلى أن العدد الحقيقي للمصابين قد يكون أكبر مما نشرته السلطات الصينية. ويعتقد خبراء أن 75 ألف شخص أصيبوا في مدينة ووهان مركز انتشار الفيروس.
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

تكنولوجيا ودراسات

فيروس كورونا

مواقع التواصل

عنصرية

أمراض

علاج

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الثالثة عشرة

28 شباط 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الثانية عشرة

21 شباط 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الحادية عشرة

14 شباط 20

زوايا

زوايا | الحلقة الحادية عشرة

13 شباط 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة العاشرة

07 شباط 20

زوايا

زوايا | الحلقة العاشرة

06 شباط 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة التاسعة

31 كانون الثاني 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الثامنة

24 كانون الثاني 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة السابعة

17 كانون الثاني 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الخامسة

03 كانون الثاني 20

أذن واعية

أذن واعية - الموسم الثاني | الحلقة الثالثة

27 كانون الأول 19

زوايا

زوايا - الحلقة الثالثة

19 كانون الأول 19

"الخوف من انتشار فيروس كورونا تحول إلى رهاب، فبمجرد ذكر هذا الفيروس يتبادر إلى الذهن أن جميع الآسيويين مصابون به. كمواطن فرنسي من أصول آسيوية، لم أزر الصين في حياتي، أنا أيضا عرضة للإصابة به كغيري من البشر. أنا لست فيروسا، كفوا عن العنصرية ".

نقلت التغريدة أعلاه شكوى شاب آسيوي من "التمييز الذي يطاله منذ ظهور فيروس كورونا الجديد في الصين" على حد تعبيره.

لذا لجأ بصحبة مجموعة من الشباب الآسيوي، إلى مواقع التواصل الاجتماعي، للتعبير عن استيائهم عبر وسم "#JeNeSuisPasUnVirus" (أنا لست فيروسا).

ويقول المتفاعلون مع الوسم إن النكات والتعليقات العنصرية التي تستهدفهم تضاعفت بعد تفشي فيروس كورونا.

ولم تقتصر تلك الحوادث على فرنسا، إذ تناقل مغردون في كندا ونيوزلندا تقارير تفيد بتعرض أطفال من أصول آسيوية للتنمر في المدارس.

مصطلح الإنذار الأصفر
شن تشنغ، شابة فرنسية من أصل فيتنامي وكمبودي، قررت هي الأخرى استخدام الوسم (الهاشتاغ) للحديث عما تعرضت له من تعليقات مهينة، على حد وصفها.

وتقول شن لبي بي سي: "عندما كنت أستقل حافلة في باريس يوم الأحد، سمعت إحدى الراكبات تهمس "بيننا امرأة صينية هنا، ستنقل لنا العدوى جميعا. عليها العودة إلى بلادها".

وتكمل:" رمقني الناس بنظرات ملؤها الاشمئزاز، كما لو كنت ناقلة للفيروس. لم يحرك أحد ساكنا، لذا قررت تجاهل الأمر. لكن السيدة لم تتوقف عند ذلك بل تظاهرت بالمرض واستغرقت في نوبة من السعال لتخيف الآخرين".

وكانت صحيفة "كوريه بيكارد" الفرنسية المحلية، قد أثارت حفيظة متابعيها، عقب نشرها صورة لامرأة صينية ترتدي كمامة على غلافها الخارجي، وعنونتها بـ "إنذار أصفر".

وتحت وطأة الانتقادات، اعتذرت الصحيفة الفرنسية عن العنوان، قائلة إنها لم تكن تقصد الإساءة.

أعاد العنوان للأذهان العبارات العنصرية القديمة التي تصور عادات الآسيويين وطعامهم بأنها غير آمنة وغير مرحب بها.

وقد استخدم مصطلح "الإنذار الأصفر" أول مرة في القرن التاسع عشر مع انطلاق موجة الهجرة الصينية الأولى إلى الولايات المتحدة.

وانطوى المصطلح آنذاك على نزعة عدائية تجاه الآسيويين عموما.

رعب كورونا والأخبار الكاذبة
وكانت السلطات الصينية قد أكدت أن الفيروس ظهر في سوق تباع فيها الحيوانات البرية، الأمر الذي أثار موجة من التعليقات الساخرة من اللحوم الصينية ومكونات الطب التقليدي.

كما ساهم ذلك في انتشار الأخبار الكاذبة عبر شبكات التواصل الاجتماعي حول العادات الغذائية الصينية.

وللحد من انتشار المعلومات الخاطئة، أعلنت شركة فيسبوك أنها ستزيل المنشورات التي تروج الشائعات ونظريات المؤامرة. ومن بينها:

أكل الخفافيش
ومن الأمثلة على تلك المنشورات، فيديو لمغنية صينية وهي تتناول "حساء الخفافيش".

غير أن الفنانة الصينية وانج مينجيون أوضحت أن الفيديو المتداول يعود إلى عام 2016 عندما كانت تقضي عطلتها في جزر ميكرونيزيا الفلبينية، على حد قولها.

وذكرت وانج أنها تلقت تهديدات بالقتل منذ ظهور شريط الفيديو هذا الشهر.

وعلق أحدهم على الفيديو قائلا " هذه المغنية الصينية الشهيرة تتناول شوربة الخفاش في مطعم بمدينة في مدينة ووهان. ليس غريبا أن الصينيين يصابون بأمراض جديدة، توقفوا عن أكل الخفافيش".

ويعتقد كثيرون أن الخفافيش هي سبب انتشار فيروس كورونا. كذلك تنتشر معلومات تزعم أن الفيروس انتقل للثعابين التي تستخدم لأغراض طبية، بعد افتراسها للخفافيش.

يذكر أن المصدر المباشر للفيروس لا يزال غير معروف، كما أن سوق المأكولات البحرية في مدينة ووهان يضم حيوانات أخرى يعتقد أنها السبب في تفشي الفيروس.

نظرية المؤامرة والحرب البيولوجية
المؤمنون بنظرية المؤامرة يميلون إلى تصديق فكرة أن ظهور فيروس كورونا متعمد لضرب الصين اقتصاديا.

وفي هذا السياق، رصد مغردون على تويتر أوجه التشابه لما يحصل حاليا في الصين بسبب فيروس كورونا مع أحداث فيلم أمريكي صدر عام 2011.

ويسرد الفيلم قصة مجموعة من العلماء يحاولون السيطرة على فيروس انتشر في العالم عن طريق الخفافيش.

في حين يتداول مغردون آخرون مقالا لصحيفة "واشنطن تايمز" تصف فيه الفيروس بـ "السلاح البيولوجي".

ويشير المقال إلى أن التركيب الجيني للفيروس يدل على "تخليقه في مختبر بمدينة ووهان الصينية".

وتنقل الصحيفة عن داني شوهام، ضابط الاستخبارات العسكرية الإسرائيلي السابق، قوله إن: "الفيروس ربما قد يكون مرتبطا ببرنامج الأسلحة البيولوجية السري الخاص بالصين".

في المقابل، فند فيبين نارانج، الأستاذ الجامعي بمعهد ماساتشوستس للتقنية ذلك الطرح.

ويقول في تغريدة على تويتر :"لا يوجد دليل على أن الفيروس سلاح بيولوجي، وأي مزاعم تؤيد ذلك ستساهم في نشر معلومات خاطئة بشكل غير مسؤول. وإن صحت تلك الادعاءات فسيكون ذلك السلاح البيولوجي سيئا للغاية، لأن السلاح البيولوجي القوي ينبغي أن يكون أكثر فتكا وأقل انتشارا".

"فيتامين سي" كعلاج
كما يتناقل مغردون بكثافة نصائح يزعمون كذبا أنها تقدم علاجا نهائيا لفيروس كورونا كتناول "فيتامين سي" وشرب الماء المالح.

رعب في الشوارع
وتعج مواقع التواصل الاجتماعي بمقاطع يقولون إنها لصينيين يتساقطون في الشوارع بعد "أن تحول المرض إلى وباء، في ظل عجز الحكومة عن إيجاد علاج أو حماية مواطنيها"، حسب قولهم.

فما حقيقة ما يحدث في الصين؟
شهادات عرب في الصين
يوجه سلمان راجح -طالب يمني يقيم في مدينة ووهان التي كانت بؤرة الفيروس- نداء استغاثة لحكومة بلاده ويناشدها الإسراع لإجلاء الطلاب اليمنيين في المدينة.

ويقول سلمان في حديث لمدونة ترند: "نحن عالقون في مساكن الطلبة، لا منفذ لنا غير هواتفنا الذكية ونوافذنا الصغيرة التي تطل على الشوارع الفارغة، كأننا في مدينة أشباح".

ويكمل:"لا يمكننا حتى توفير مستلزماتنا من غذاء ومواد أساسية، فكل المتاجر مغلقة، حتى المطاعم العربية التي كنا نرتادها. أكياس الرز التي بحوزتنا بدأت بالنفاد. فلا يسمح لنا بالخروج من مساكن الطلبة إلا للحالات الضرورية".

أما نهى (مصرية مقيمة في بكين) فتبدو أكثر ارتياحا، وتثق بقدرة السلطات الصينية على تجاوز المحنة.

وتضيف في حديثها معنا: "الوضع في المدينة تحت السيطرة. كل السلع متوفرة، هناك نقص بسيط فيما يتعلق بالمواد المطهرة والكمامات" مضيفة "تجد موصلي الطلبات عبر الإنترنت يقفون على بوابات المجمعات السكنية مثل بابا نويل فيما يتوافد عليهم سكان المجمع بملابس البيت والكمامات للاستلام طالبتهم".

وتردف:"أقامت السلطات نقاطا مخصصة لفحص درجات حرارة المسافرين في المطارات وفي محطات القطارات، بينما مددت عطلة عيد الربيع الذي يعد أهم الاحتفالات التقليدية في الصين".

وتختم: "الخوف أمر طبيعي في مثل هذه الحالات لكني لم أر أي ظواهر تدل على الهلع والفزع. فالشخصية الصينية شخصية محافظة جدا فيما يتعلق بالتعبير عن المشاعر".

اهمل فيسبوك الرسالة التي بعث بها Salman
مهم جدا ! الكلام كثير لاكن في قمه الاهميه اذا كنت يمني فيجب عليك ان تقراء من اجل معرفه الحقيقة بعد ان سمعتم بتفشي...

Posted by Salman Rageh on Thursday, 30 January 2020
نهاية فيسبوك الرسالة التي بعث بها Salman
وفي 30 يناير/كانون الثاني، أعلنت منظمة الصحة العالمية أن فيروس كورونا أصبح يمثل حالة طوارئ صحية عالمية، وذلك مع ظهور حالات إصابة في دول أخرى غير الصين.

فاق عدد المصابين بفيروس كورونا عالميا عدد المصابين بفيروس سارس، الذي انتشر في أكثر من 20 دولة في 2003، ولكن نسبة الوفيات أقل.

تشير إحصائيات أصدرتها جامعة هونغ كونغ إلى أن العدد الحقيقي للمصابين قد يكون أكبر مما نشرته السلطات الصينية. ويعتقد خبراء أن 75 ألف شخص أصيبوا في مدينة ووهان مركز انتشار الفيروس.
تكنولوجيا ودراسات,فيروس كورونا, مواقع التواصل, عنصرية, أمراض, علاج
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية