Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

العدو الصهيوني يهدد بمنع لبنان من الإستفادة من ثرواته النفطية

15 كانون الأول 20 - 12:45
مشاهدة
305
مشاركة

في اطار فرض مزيد من العقبات امام استفادة لبنان من ثروته النفطية، اعلن الاعلام العبري ان كيان الإحتلال وجه رسالة تهديد للشركات التي وقعت مع لبنان عقود التنقيب عن الغاز والنفط ، في محاولة لفرض الشروط الصهيونية على الجانب اللبناني في مفاوضات تحديد الحدود البحرية. وكشفت صحيفة هآرتس العبرية عن حجم الضغوط الصهيونية من اجل اخضاع لبنان لشروط المفاوض الصهيوني للتوقيع على تحديد الحدود البحرية.

وبعد ان أكدت ان المفاوضات تواجه الان طريقاً مسدوداً وأن الاتفاق ما يزال بعيداً بسبب تصلب موقف المفاوض اللبناني، اشارت هآرتس الى ان مشكلة لبنان أن الجمود في المفاوضات يعيق بدء التنقيب عن الغاز، خصوصا وأنه وقع عقوداً مع شركات توتال الفرنسية ووايني الإيطالية ونوفاتيك الروسية وان هذه الشركات لن تبدأ بالتنقيب طالما لا توافق عليه سلطات الإحتلال.

وتم نقل هذه الرسالة من تل ابيب إلى الشركات المذكورة ما يعني انه لن يتم التنقيب عن الغاز في لبنان الا بموافقة سلطات العدو ولن تتم الموافقة الا اذا خضع لبنان للشروط الصهيونية ووقع على اتفاق تحديد الحدود البحرية. وتساءلت الصحيفة العبرية عن سبب موقف لبنان المتصلب والذي تجد سلطات العدو صعوبة في تفسيره وان أحد التفسيرات هو أن لبنان غير معني حقاً بالاتفاق الان ، واراد فقط بموافقته على التفاوض أن يظهر لإدارة دونالد ترامب أنه مستعد ٌللتفاوض كي لا يعرض نفسه لخطر التشاجر مع الأميركيين. واما التفسير الآخر فهو أن اللبنانيين جاؤوا بأسلوب البازار الشرق أوسطي الذي يقول: ” خذ بقدر ما تستطيع وفي النهاية سنتنازل بطريقة ما”.

وأكدت الصحيفة ان سلطات الإحتلالل تعتقد أن اللبنانيين قد اجتازوا العقبة الصعبة بمجرد موافقتهم على إجراء محادثات حول ترسيم الخط وان سلطات العدو تؤكد ان قرار السماح للغاز بالبقاء في باطن الأرض من دون استخدام لا يبدو منطقياً خاصة ًعندما يدور الحديث عن إمكانية كامنة لضخ عشرات مليارات الدولارات في الاقتصاد اللبناني المتعثر.

المصدر: إعلام العدو

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

لبنان

العدو الصهيوني

الناقورة

الأمم المتحدة

مفاوضات

ترسيم الحدود

الثورة النفطية

شركات

تنقيب

ضغوطات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والعشرون

12 كانون الثاني 21

زوايا

زوايا | 07-01-2020

07 كانون الثاني 21

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من اللإذاعة 06-01-2020

06 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-01-2021

06 كانون الثاني 21

درس التفسير القرآني

-2-درس التفسير القرآني - سورة فاطر

05 كانون الثاني 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والعشرون

05 كانون الثاني 21

من الإذاعة

حتى يغيّروا | الحلقة الثلاثون

04 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 04-01-2020

04 كانون الثاني 21

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 01-01-2021

01 كانون الثاني 21

زوايا

زوايا | 30-12-2020

31 كانون الأول 20

من الإذاعة

القرش الأبيض - الحلقة السابعة والعشرون | من الإذاعة

31 كانون الأول 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 31-12-2020

31 كانون الأول 20

في اطار فرض مزيد من العقبات امام استفادة لبنان من ثروته النفطية، اعلن الاعلام العبري ان كيان الإحتلال وجه رسالة تهديد للشركات التي وقعت مع لبنان عقود التنقيب عن الغاز والنفط ، في محاولة لفرض الشروط الصهيونية على الجانب اللبناني في مفاوضات تحديد الحدود البحرية. وكشفت صحيفة هآرتس العبرية عن حجم الضغوط الصهيونية من اجل اخضاع لبنان لشروط المفاوض الصهيوني للتوقيع على تحديد الحدود البحرية.

وبعد ان أكدت ان المفاوضات تواجه الان طريقاً مسدوداً وأن الاتفاق ما يزال بعيداً بسبب تصلب موقف المفاوض اللبناني، اشارت هآرتس الى ان مشكلة لبنان أن الجمود في المفاوضات يعيق بدء التنقيب عن الغاز، خصوصا وأنه وقع عقوداً مع شركات توتال الفرنسية ووايني الإيطالية ونوفاتيك الروسية وان هذه الشركات لن تبدأ بالتنقيب طالما لا توافق عليه سلطات الإحتلال.

وتم نقل هذه الرسالة من تل ابيب إلى الشركات المذكورة ما يعني انه لن يتم التنقيب عن الغاز في لبنان الا بموافقة سلطات العدو ولن تتم الموافقة الا اذا خضع لبنان للشروط الصهيونية ووقع على اتفاق تحديد الحدود البحرية. وتساءلت الصحيفة العبرية عن سبب موقف لبنان المتصلب والذي تجد سلطات العدو صعوبة في تفسيره وان أحد التفسيرات هو أن لبنان غير معني حقاً بالاتفاق الان ، واراد فقط بموافقته على التفاوض أن يظهر لإدارة دونالد ترامب أنه مستعد ٌللتفاوض كي لا يعرض نفسه لخطر التشاجر مع الأميركيين. واما التفسير الآخر فهو أن اللبنانيين جاؤوا بأسلوب البازار الشرق أوسطي الذي يقول: ” خذ بقدر ما تستطيع وفي النهاية سنتنازل بطريقة ما”.

وأكدت الصحيفة ان سلطات الإحتلالل تعتقد أن اللبنانيين قد اجتازوا العقبة الصعبة بمجرد موافقتهم على إجراء محادثات حول ترسيم الخط وان سلطات العدو تؤكد ان قرار السماح للغاز بالبقاء في باطن الأرض من دون استخدام لا يبدو منطقياً خاصة ًعندما يدور الحديث عن إمكانية كامنة لضخ عشرات مليارات الدولارات في الاقتصاد اللبناني المتعثر.

المصدر: إعلام العدو

حول العالم,لبنان, العدو الصهيوني, الناقورة, الأمم المتحدة, مفاوضات, ترسيم الحدود, الثورة النفطية, شركات, تنقيب, ضغوطات
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية