Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
تكنولوجيا ودراسات
أخبار العالم الإسلامي
تغطيات وتقارير
أخبار فلسطين
حول العالم
المزيد
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

اللواء سلامي: العدو يستهدف قدراتنا العلمية

15 كانون الأول 20 - 12:58
مشاهدة
131
مشاركة

أعلن القائد العام لحرس الثورة الايراني اللواء حسين سلامي أن “العدو يستهدف اليوم نمونا وقدراتنا العلمية”، لافتاً إلى أن “أي نقطة يركز عليها العدو هي نقطة قوة لنا”. واضاف اللواء حسين سلامي، في مهرجان باقر العلوم في جامعة بقية الله الأعظم للعلوم الطبية، أن “اي دولة لايمكن أن تتطور بالتمدد  الجغرافي، كما أن الموارد الاقتصادية للدول مهما كانت فهي محدودة، وبالتالي فإن العلم ربما هو الوسيلة التي تحقق مزيداً من التطور” .

كما أكد قائد حرس الثورة، أن “العلم والوعي يوسعان مجالات القوة والاقتدار لبلد ما”، مضيفاً أن “المجتمع سينمو في ظل ازدياد الرصيد العلمي”، موضحاً أن “الجوانب السياسية أو الاقتصادية أو الثقافية تؤخذ باعتبارها عاملاً لاستقلال الأمم، إلا أن الاستقلال العلمي هو مصدر قدرة الشعب “. وقال سلامي إن “التبعية تعزز من سيطرة الأجانب على شؤون مجتمعنا”، موضحاً أن “الأعداء يحاولون دائماً تحجيمنا وإبقائنا متخلفين”، لأن “البلد المتخلف سيكون ضعيفا وسيضطر إلى الاستسلام، لكن إذا خرج البلد من الهيمنة العلمية الأجنبية وأنتج احتياجاته الأساسية في الداخل، فإنه سيبقى نابضا بالحياة وينمو حتى لو كان تحت الحصار”.

وتابع قائلاً إن “الأعداء لا يعطونا حتى الدواء في ظل الحظر الجائر ويقتلون علمائنا”، موضحاً أنه “عندما يتم اغتيال شخص بسبب نشاطاته العلمية، فهذا يعني أن العدو يستهدف نمونا العلمي وقدراتنا”.

وفي إشارة إلى دور العلم والمعرفة في تحقيق كرامة الدول واستقلالها، قال سلامي “إن تحقيق هذه المهمة نراه اليوم في جامعة بقية الله للعلوم الطبية التي هي القوة الدافعة والرائدة للنمو العلمي والتقدم الطبي المتسارع والحديث في إيران والعالم”.

واضاف قائد حرس الثورة إن “إنشاء مركز نور لأبحاث علم الوراثة هو أحد أهم إنجازات الحرس الثوري الإيراني”، موضحا أنه “عندما نتمكن من فك رموز الشفرة الوراثية، فإنه يمكننا إجراء العلاج بسهولة ودقة أكبر، لذلك لا ينبغي أن نتخلف عن العالم”.

وأكد سلامي أن “الأعداء جعلوا اليوم كل مجالات الطب والغذاء والماء والعلاج ساحة حرب معنا”، مؤكداً أنه “لا نريد أن نعبر عن كل القضايا بنموذج الحرب، لكن هذا الإجراء اتخذ من قبل العدو اليوم، وبإمكاننا ومن خلال العزيمة والجهود أن نحول تهديد الأعداء إلى ساحة للنمو والتقدم”.

وأشاد اللواء سلامي بالجهود العلمية التي يبذلها الحرس الثوري وموظفو مركز نور للوراثة، موضحاً أن “حرس الثورة ومن خلال تحقيق المفاخر العلمية والتقدم التكنولوجي، سيعتلي القمم العالية وسيضيف مفاخر جديدة الى السجل العلمي لبلاده”.

المصدر: ارنا

Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

الحرس الثوري

اللواء حسين سلامي

القائد العام

إيران

العدو

اغتيالات

الجيش الإيراني

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والعشرون

12 كانون الثاني 21

زوايا

زوايا | 07-01-2020

07 كانون الثاني 21

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من اللإذاعة 06-01-2020

06 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-01-2021

06 كانون الثاني 21

درس التفسير القرآني

-2-درس التفسير القرآني - سورة فاطر

05 كانون الثاني 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والعشرون

05 كانون الثاني 21

من الإذاعة

حتى يغيّروا | الحلقة الثلاثون

04 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 04-01-2020

04 كانون الثاني 21

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 01-01-2021

01 كانون الثاني 21

زوايا

زوايا | 30-12-2020

31 كانون الأول 20

من الإذاعة

القرش الأبيض - الحلقة السابعة والعشرون | من الإذاعة

31 كانون الأول 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 31-12-2020

31 كانون الأول 20

أعلن القائد العام لحرس الثورة الايراني اللواء حسين سلامي أن “العدو يستهدف اليوم نمونا وقدراتنا العلمية”، لافتاً إلى أن “أي نقطة يركز عليها العدو هي نقطة قوة لنا”. واضاف اللواء حسين سلامي، في مهرجان باقر العلوم في جامعة بقية الله الأعظم للعلوم الطبية، أن “اي دولة لايمكن أن تتطور بالتمدد  الجغرافي، كما أن الموارد الاقتصادية للدول مهما كانت فهي محدودة، وبالتالي فإن العلم ربما هو الوسيلة التي تحقق مزيداً من التطور” .

كما أكد قائد حرس الثورة، أن “العلم والوعي يوسعان مجالات القوة والاقتدار لبلد ما”، مضيفاً أن “المجتمع سينمو في ظل ازدياد الرصيد العلمي”، موضحاً أن “الجوانب السياسية أو الاقتصادية أو الثقافية تؤخذ باعتبارها عاملاً لاستقلال الأمم، إلا أن الاستقلال العلمي هو مصدر قدرة الشعب “. وقال سلامي إن “التبعية تعزز من سيطرة الأجانب على شؤون مجتمعنا”، موضحاً أن “الأعداء يحاولون دائماً تحجيمنا وإبقائنا متخلفين”، لأن “البلد المتخلف سيكون ضعيفا وسيضطر إلى الاستسلام، لكن إذا خرج البلد من الهيمنة العلمية الأجنبية وأنتج احتياجاته الأساسية في الداخل، فإنه سيبقى نابضا بالحياة وينمو حتى لو كان تحت الحصار”.

وتابع قائلاً إن “الأعداء لا يعطونا حتى الدواء في ظل الحظر الجائر ويقتلون علمائنا”، موضحاً أنه “عندما يتم اغتيال شخص بسبب نشاطاته العلمية، فهذا يعني أن العدو يستهدف نمونا العلمي وقدراتنا”.

وفي إشارة إلى دور العلم والمعرفة في تحقيق كرامة الدول واستقلالها، قال سلامي “إن تحقيق هذه المهمة نراه اليوم في جامعة بقية الله للعلوم الطبية التي هي القوة الدافعة والرائدة للنمو العلمي والتقدم الطبي المتسارع والحديث في إيران والعالم”.

واضاف قائد حرس الثورة إن “إنشاء مركز نور لأبحاث علم الوراثة هو أحد أهم إنجازات الحرس الثوري الإيراني”، موضحا أنه “عندما نتمكن من فك رموز الشفرة الوراثية، فإنه يمكننا إجراء العلاج بسهولة ودقة أكبر، لذلك لا ينبغي أن نتخلف عن العالم”.

وأكد سلامي أن “الأعداء جعلوا اليوم كل مجالات الطب والغذاء والماء والعلاج ساحة حرب معنا”، مؤكداً أنه “لا نريد أن نعبر عن كل القضايا بنموذج الحرب، لكن هذا الإجراء اتخذ من قبل العدو اليوم، وبإمكاننا ومن خلال العزيمة والجهود أن نحول تهديد الأعداء إلى ساحة للنمو والتقدم”.

وأشاد اللواء سلامي بالجهود العلمية التي يبذلها الحرس الثوري وموظفو مركز نور للوراثة، موضحاً أن “حرس الثورة ومن خلال تحقيق المفاخر العلمية والتقدم التكنولوجي، سيعتلي القمم العالية وسيضيف مفاخر جديدة الى السجل العلمي لبلاده”.

المصدر: ارنا

حول العالم,الحرس الثوري, اللواء حسين سلامي, القائد العام, إيران, العدو, اغتيالات, الجيش الإيراني
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية