Logo Logo
الرئيسية
البرامج
جدول البرامج
الأخبار
مع السيد
مرئيات
مسلسلات
البرامج الميدانية
البرامج التخصصية
برامج السيرة
البرامج الثقافية
برامج الأطفال
البرامج الوثائقية
برامج التغطيات والتكنولوجيا
المزيد

أرقام قياسية للإصابات... ولا مستلزمات طبية

16 كانون الأول 20 - 16:56
مشاهدة
181
مشاركة
يرخي عدّاد كورونا بثقله على كامل القرى والبلدات اللبنانية، وقد فاقت إصاباته في بعض المحافظات الحد المقبول، ما دفعها إلى إعلان حالة الطوارئ. من بين تلك المحافظات عكار التي تتضاعف فيها الأرقام يوماً بعد آخر. أمس، كانت عكار في مقدمة المحافظات التي تسجل «الرقم القياسي» خلال أربعٍ وعشرين ساعة وصل إلى 81 إصابة، ليرتفع عدد الإصابات في المحافظة إلى 3523 و63 وفاة منذ منتصف آذار الماضي. ليست عكار وحدها التي تسجل أرقاماً كبيرة، إذ ثمة كثير من المدن والبلدات التي لم تستطع إلى الآن الخروج من الحجر بسبب تراكم الأعداد، ومنها قرى في بعلبك والهرمل وشحيم والكورة وغيرها.

هذا السباق مع الفيروس هو ما يظهر في المشهد اليومي للعدّاد، الذي لا يزال يراكم أعداداً للإصابات فوق ألف إصابة. وأمس، سجل هذا الأخير 1264 إصابة و13 ضحية، إضافة إلى 990 حالة استشفاء من بينها 405 حالات في العناية المركزة و150 حالة موصولة إلى أجهزة التنفس.

وعلى خط الزيادات في الأعداد، تنذر الأخبار الآتية من السجون بخطورة الوضع، خصوصاً في سجن روميه المركزي. ولاستدراك ما قد تجرجره هذه الأعداد، طالب نقيب الأطباء، الدكتور شرف أبو شرف، وزارة الصحة العامة بالعمل على تأمين أسرّة في المستشفيات الحكومية، خصوصاً أسرّة العناية الفائقة «للسجناء الذين قد يحتاجون إليها». ويأتي هذا الطلب المستعجل بسبب «عدم جاهزية مستشفى ضهر الباشق إلى الآن لاستقبال السجناء المرضى»، علماً بأن منظمة الصحة العالمية أخذت على عاتقها تغطية كلفة الاستشفاء. من جهة أخرى، تطرق أبو شرف إلى مشكلة الاكتظاظ في السجون، لافتاً إلى أن الحل لهذه المشكلة «يبقى على المديين المتوسط والطويل بإنشاء سجن مجدليا الذي خصّص له 35 مليون دولار»، داعياً الحكومة إلى الإسراع في بدء العمل به.
ولكي يكتمل المشهد، اتخذت نقابة مستوردي الأجهزة والمستلزمات الطبية قراراً بالتوقف «القسري» عن استيراد المعدات «تجنّباً لتفاقم الخسائر المالية التي قد تؤدي إلى إفلاس بعضها وصرف موظفيها»، بحسب ما جاء في بيان النقابة. ويأتي القرار رداً على التعميم 535 الذي وضع بموجبه مصرف لبنان آلية تفرض وجوب شحن البضائع إلى لبنان قبل دفع ثمنها، وهو ما اعتبرته النقابة «خروجاً عن المنطق»، داعية المصرف المركزي إلى «إجراء التحاويل العالقة لديه واتخاذ موقف نهائي يتماشى مع حاجات القطاع والقانون». ولئن كانت النقابة بذلك التوقف تحاول الضغط على مصرف لبنان لتغيير آلياته، إلا أنها من ناحية ثانية تسهم في زيادة المخاطر في القطاع الطبي والاستشفائي الذي يقف اليوم على شفير الهاوية، ما يعرّض حياة المرضى للخطر، ويصل ببعضهم إلى الموت بسبب غياب المعدات الأساسية في العلاجات.



#المصدر: جريدة الأخبار
Plus
T
Print
كلمات مفتاحية

حول العالم

كورونا

لبنان

وزارة الصحة العامة

كوفيد 19

إصابات

مغتربين

مستشفيات

مستلزمات طبية

وفيات

إصابات

يهمنا تعليقك

أحدث الحلقات

زوايا

زوايا | 07-01-2020

07 كانون الثاني 21

من الإذاعة

رأيك بهمنا | من اللإذاعة 06-01-2020

06 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 06-01-2021

06 كانون الثاني 21

درس التفسير القرآني

-2-درس التفسير القرآني - سورة فاطر

05 كانون الثاني 21

على فكرة

على فكرة | الحلقة الخامسة والعشرون

05 كانون الثاني 21

من الإذاعة

حتى يغيّروا | الحلقة الثلاثون

04 كانون الثاني 21

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 04-01-2020

04 كانون الثاني 21

خطبتي صلاة الجمعة

خطبتي وصلاة الجمعة لسماحة العلامة السيد علي فضل الله | 01-01-2021

01 كانون الثاني 21

زوايا

زوايا | 30-12-2020

31 كانون الأول 20

من الإذاعة

القرش الأبيض - الحلقة السابعة والعشرون | من الإذاعة

31 كانون الأول 20

يسألونك عن الإنسان والحياة

يسألونك عن الإنسان والحياة | 31-12-2020

31 كانون الأول 20

فقه الشريعة 2020

اللعب بآلات القمار | فقه الشريعة

30 كانون الأول 20

يرخي عدّاد كورونا بثقله على كامل القرى والبلدات اللبنانية، وقد فاقت إصاباته في بعض المحافظات الحد المقبول، ما دفعها إلى إعلان حالة الطوارئ. من بين تلك المحافظات عكار التي تتضاعف فيها الأرقام يوماً بعد آخر. أمس، كانت عكار في مقدمة المحافظات التي تسجل «الرقم القياسي» خلال أربعٍ وعشرين ساعة وصل إلى 81 إصابة، ليرتفع عدد الإصابات في المحافظة إلى 3523 و63 وفاة منذ منتصف آذار الماضي. ليست عكار وحدها التي تسجل أرقاماً كبيرة، إذ ثمة كثير من المدن والبلدات التي لم تستطع إلى الآن الخروج من الحجر بسبب تراكم الأعداد، ومنها قرى في بعلبك والهرمل وشحيم والكورة وغيرها.

هذا السباق مع الفيروس هو ما يظهر في المشهد اليومي للعدّاد، الذي لا يزال يراكم أعداداً للإصابات فوق ألف إصابة. وأمس، سجل هذا الأخير 1264 إصابة و13 ضحية، إضافة إلى 990 حالة استشفاء من بينها 405 حالات في العناية المركزة و150 حالة موصولة إلى أجهزة التنفس.
وعلى خط الزيادات في الأعداد، تنذر الأخبار الآتية من السجون بخطورة الوضع، خصوصاً في سجن روميه المركزي. ولاستدراك ما قد تجرجره هذه الأعداد، طالب نقيب الأطباء، الدكتور شرف أبو شرف، وزارة الصحة العامة بالعمل على تأمين أسرّة في المستشفيات الحكومية، خصوصاً أسرّة العناية الفائقة «للسجناء الذين قد يحتاجون إليها». ويأتي هذا الطلب المستعجل بسبب «عدم جاهزية مستشفى ضهر الباشق إلى الآن لاستقبال السجناء المرضى»، علماً بأن منظمة الصحة العالمية أخذت على عاتقها تغطية كلفة الاستشفاء. من جهة أخرى، تطرق أبو شرف إلى مشكلة الاكتظاظ في السجون، لافتاً إلى أن الحل لهذه المشكلة «يبقى على المديين المتوسط والطويل بإنشاء سجن مجدليا الذي خصّص له 35 مليون دولار»، داعياً الحكومة إلى الإسراع في بدء العمل به.
ولكي يكتمل المشهد، اتخذت نقابة مستوردي الأجهزة والمستلزمات الطبية قراراً بالتوقف «القسري» عن استيراد المعدات «تجنّباً لتفاقم الخسائر المالية التي قد تؤدي إلى إفلاس بعضها وصرف موظفيها»، بحسب ما جاء في بيان النقابة. ويأتي القرار رداً على التعميم 535 الذي وضع بموجبه مصرف لبنان آلية تفرض وجوب شحن البضائع إلى لبنان قبل دفع ثمنها، وهو ما اعتبرته النقابة «خروجاً عن المنطق»، داعية المصرف المركزي إلى «إجراء التحاويل العالقة لديه واتخاذ موقف نهائي يتماشى مع حاجات القطاع والقانون». ولئن كانت النقابة بذلك التوقف تحاول الضغط على مصرف لبنان لتغيير آلياته، إلا أنها من ناحية ثانية تسهم في زيادة المخاطر في القطاع الطبي والاستشفائي الذي يقف اليوم على شفير الهاوية، ما يعرّض حياة المرضى للخطر، ويصل ببعضهم إلى الموت بسبب غياب المعدات الأساسية في العلاجات.



#المصدر: جريدة الأخبار
حول العالم,كورونا, لبنان, وزارة الصحة العامة, كوفيد 19, إصابات, مغتربين, مستشفيات, مستلزمات طبية, وفيات, إصابات
Print
جميع الحقوق محفوظة, قناة الإيمان الفضائية